These are the new scripts on the walls of Babylon: فليكن سقوط شارون سقوطاً للصهيونية What was created from lies, and nurtured by lies, must face the destiny of lies, too; Or did their God choose brain-dead mokeys unable to see beyond their sick ego's and their ugly noses ! [sic , Sharon !]

Al-Arab Blog - مدونة العرب

Iraqi Quagmire for The American Empire

2005/03/10

اعتراف منشق عن العملاء



اعتراف منشق عن العملاء



لا بدّ أن أعترف بأنني كنت من الذين دعموا الاحتلال الأمريكي لأنني كباقي الآلاف من المغتربين واللاجئين قد خدعتني الدعاية الأمريكية بأنهم يريدون أن يصنعوا من العراق واحة للديمقراطية في صحراء الشرق الأوسط المشحونة بالطغاة والدكتاتوريين. ولذلك فقد التحقت بالقوات الأمريكية كمترجم. ونقلت إلى العراق عن طريق قطر. لقد كنّا نحلم بالعودة إلى وطن حرّ ترحل عنه الدكتاتورية ويزول عن سمائه طغيان صدام .



لكن ما رأيته كان شيء تقشعر له الأبدان. ولذلك تركت عملي مع المحتل وعدت لعقلي حفاظاً على ضميري وشرفي الوطني. فأن المحتل ومن يتعاون معه يتقاسمون مسؤولية ما يجري من جرائم بشعة في العراق.



نقلنا إلى معسكر في جنوب العراق وملحق به معتقل أم قصر ... وكانت الآلاف من العراقيين يقبعون فيه. وأكثر من 10% من المعتقلين هم من النساء. في القاعة المخصصة للمترجمين التقيت هناك بداود البصري.. أن ما فعلناه كمترجمين هو ترجمة واستجواب المسجونين ممن اعتقلوا.. أغلبهم بريئين من التهم التي ألصقت بهم. كان هناك محقق أمريكي يجلس ويعطي الأوامر كأنه ملك ونحن نترجم ونشارك في التعذيب. وعندما كان المحقق الأمريكي يشعر بأننا نتعاطف مع المعتقل ونخفف من تعذيبية كان ينظر ألينا ( يخنزر) علينا ويهددنا ويغضب حتى يخوفنا. كنت في تلك اللحظات أتمنى لو أشرب من دمه. وبعض المرات أتمنى لو أعود للسويد من غير أن أتورط. وما جرى في السجون كان جريمة.. الشريف لا يرضى بعمل جبان كالتعذيب. لذلك حاولت أنا أن أتشكى بالمرض والخوف ... وطلبت أن أعود إلى السويد لرؤية عائلتي وأطفالي الثلاثة.



وقد حدثنا مرة داود سلمان البصري في قاعة المترجمين التي كانوا يعزلوننا فيها. ولم نكن نستطيع إن نأكل مع الجنود والمحققين الأمريكان كأننا أدنى مستوى منهم مع أن أغلبنا كان يحمل شهادات عالية وكلنا كنا مخلصين جامعة ونتحدث الإنكليزية بطلاقة. بينما كان الجنود جهلة أميين وصلفين ويتعاملون بتعالي وتكبر كأننا حشرات. في ذلك الوقت كان داود البصري يتلذذ في التعذيب وبقسوة وكنا نراه عندما يكون هناك تعذيب جماعي أي خمسة أشخاص في القاعة نعذبهم ويصرخون ويبكون وبعض المرات مع نساء أثنين أو واحدة والباقي رجال ويكون خمسة مترجمين وخمسة أمريكان وفي باب القاعة حراس أمريكان ضخام ومنهم سود بشعين.



حدثنا داود مرتين كيف أنه طلب من المحقق أن يعذب هو أحد المعتقلين ليجعله يعترف فجاءوا بزوجة المعتقل العراقي وكان من الكوت وضربها داود البصري ومزق ملابسها ووضع الخيزرانة في فرجها ثم وضع سلك الكهرباء في فرجها وبدأ يفتح الصعقات الكهربائية. بينما كان المعتقل يصرخ ويقول أعترف بما تريدون بس خلي زوجتي تروح.. كان داود البصري الشاذ يزهو مثل العلي شيش ويضحك لأنه أجبر بريء على الاعتراف. وعندما قال أنّ المعتقل ما عنده شي لكني جبرته على أن يعترف بأنه مع المقاومة قلنا له إذا كان بريء ليش تجبره؟ قال أنه بعثي عروبجي. قلنا له أنّ هؤلاء أبناء عشاير وإذا عرفوك سوف لا ينسوك. وعندها قال أنتم تهددوني. فخفنا على أنفسنا وقلنا له أننا نخاف على حياتك من هؤلاء. وكان داود يتملق الجنود الأمريكان وصرنا نخاف منه. لأنه عديم الضمير والشرف.

كان في تلك القاعة يتبجح علينا بأنه صحفي وكاتب معروف ويقول أنه أفضل من سعد البزاز والفرق أنّ حراس صدام اغتصبوا زوجة سعد البزاز وأنه شريف ... مع أننا لم نكن نعرف عنه شيء.. لكنه عندما يؤكد أنه شريف مئة مرة شعرنا أنه هناك شيء في شرفه. وما قرئته في الكادر عنه يوضح هذا الأمر ويفسر سرّ سلوكه الغريب والتأكد على أنه شريف...

علماً أن داود خرج من المعتقل وراح إلى البصرة ليزور محلته التي ليس فيها أحد بقي من قرابته. وقال أنّ صدام أباد عائلته. لكننا لم نصدق الكلام لأن صدام لا يبيد عائلة بكاملها .. لكننا عرفنا أنه ليس من عائلة عراقية بالأصل وهم من عبيد الخليج الذين عاشوا في البصرة على خدمة السواح الكويتيين والخليجيين وأنّه من عائلة معروفة بالقوادة.

وعندما عاد داود البصري من زيارة محلته قال أن الوضع خطرفي البصرة وهو يخاف أن يقتلوه المقاومة لو عرفوا بعلاقته مع الأمريكان. وأن المقاومة تسيطر على الشارع. ولذلك عاد إلى أوسلو في النرويج لأنه صاحب عائلة وهكذا عاد أغلب المترجمين أيضاً لأننا كنا نعرف أن المقاومة تقتل وتقطع رؤوس المترجمين لأنهم يشاركون بالتعذيب.



علماً أنني عدت إلى السويد وجلست في بيتي. لكن الأمريكان أتصلو بي وعينوني مترجم في مكتب الترجمة التابع للمخابرات في السفارة الأمريكية في النرويج وهو مكتب الدول الأسكندنافية لأن النرويج تدعم أمريكا وليس حيادية مثل السويد... وهناك التقيت بداود البصري. كان مثل قبل متبجح ومتهور ولدية علاقة مع جون مسئول المكتب ويستظيفه في بيته ويتحدثون عن نساء مغربيات في بيت داود البصري.

مهمتنا في مكتب أراك أوفيس كانت الاتصال بالعراقيين والعرب والتعرف عليهم أو الاتصال بمعارفنا ونشر الدعايات الأمريكية والحصول على معلومات عن أوساط العراقيين وحركاتهم والبحث عن الذين يحكون شيء ضدّ الأمريكان. أنهم يعطوننا مبلغ جيد بشكل شخصي أي ليس عن طريق دفع رالأمريكان.ه دائرة الضريبة أو مكتب المساعدات المالية في الكومونه. ولذلك فالراتب لا يعرف به أحد. والواقع هو الأغراء المالي الذي يدفعنا إلى التعامل مع الأمريكان .ولأن كل العراقيين المستقلين كلهم ضد الاحتلال فكنا فعلاً نؤذيهم. كان المكتب في أوسلو يتيح لنا التحدث مع كل شخصالورق.من أصدقائنا أو معارفنا وفي المحادثة نسألهم عن الوضع في العراق وعن تصوراتهم وعن أصدقائهم وأين يعيشون وهل زاروا العراق أم لا... وثم نسجل لهم بالمسجل ونقوم بكتابة كل شيء على الورق .. العمل متعب. وكان داود البصري يتصل بالعراقيين جماعة أوسلو ويمتص منهم المعلومات وكذلك لديه معارف في لندن . أنا شخصياً تركت العمل لأنني شعرت بأنه حقارة ونذالة ويخدم أمن الأمريكان وليس أمننا وبلدنا. أنها خيانة لا مثيل لها. لكن داود البصري يتمتع بها ويقول أن السياسة تتطلب منا التفكير بأنفسنا وبالفلوس وخدمة الأمريكان. أما أنا فكتبت رسالة إلى الشرطة السويدية ونسخة منها إلى المستر جون الأمريكي في أوسلو وضحت فيها انسحابي وأنني لا أريد العمل لأن هذه الأعمال بعيدة عن الديمقراطية ولا تنفع العراق والعراقيين وأنني نادم. السويديين تسلموا الرسالة ولم أسمع منهم شيء والمستر جون أتصل بي وشكرني على الخدمة وقال أهلا بك إذا في المستقبل تريد تعود للعمل وفكر بالقرار جيداً لكنه حذرني من الإفشاء بشيء عن العمل وهذه يفعلوها دائماً.. علماً أنهم لا يتركون دليل على الارتباط بهم فمثلاً لا يوجد بلاغ من البنك بأننا نستلم راتب منهم. لأنهم يسلموننا الراتب باليد ولا يدفعون لنا فندق لأننا في اليوم الأول نحن ندفع الفندق ثم ينقلوننا إلى شقق عادية نحن ندفع أجورها وهم يعطونا الأجور. والحجز يتم عن طريق مكتب أيجار في النرويج. لقد قررت فضح هذه الأمور لأن ضميري يؤنبني وأنا الأن مقتنع بأن العراق يعيش كارثه حقيقية تاريخية لا ينقذه منها غير المقاومة المسلحة.

منقول عن نادى الفكر العربى

0 Comments:

إرسال تعليق



"Join this group"
مجموعة العروبيين : ملتقى العروبيين للحوار البناء من أجل مستقبل عربي افضل ليشرق الخير و تسمو الحرية
Google Groups Subscribe to Arab Nationalist
Email:
Browse Archives at groups-beta.google.com

Creative Commons License
This work is licensed under a Creative Commons License
.


Anti War - Anti Racism

Let the downFall of Sharon be end to Zionism



By the Late, great political cartoonist Mahmoud Kahil