These are the new scripts on the walls of Babylon: فليكن سقوط شارون سقوطاً للصهيونية What was created from lies, and nurtured by lies, must face the destiny of lies, too; Or did their God choose brain-dead mokeys unable to see beyond their sick ego's and their ugly noses ! [sic , Sharon !]

Al-Arab Blog - مدونة العرب

Iraqi Quagmire for The American Empire

2005/06/11

الثراء العربي بين الحقيقة والخيال


الثراء العربي بين الحقيقة والخيال

حقائق وأرقام ومعطيات من أجل التأسيس( [1])

الدكتور عزت السيد أحمد

إنَّ الحديث في الثراء العربي متاهة لا حدود لها في حقيقة الأمر، فلا نعرف من أين نبدأ، ولا أين ندخل، ولا أين ننتهي. وما يثيره هذا الموضوع أكثر من أن تحده حدود، ولا سيَّما أنَّ كلَّ مدخل من مداخل الكلام ينشعب إلى موضوعات إن خلت من الحرج لم تخل من التَّعقيد، وإن خلت من التَّعقيد لم تخلُ من عدم توافر المعلومات والمعطيات.

على أنَّ الذي تجدر الإشارة إليه هنا، وقبل خوض غمار الموضوع، هو أننا لا نتناول هذه المعطيات طمعاً ولا حسداً كما يتوهم ذوي الشأن، الذين يتواثبون فوق الأرض ضجراً وتخوفاً من طمع المتكلمين، إن كان المتكلمون عرباً، أما إن كانوا غير عرب فلهم الحقُّ في كلِّ شيء فهم منـزهون من الطمع، وموضوعيون لا مصلحة لهم في شيء مما يتبادر إلى أذهان ذوي القربى !!! ولذلك أرجو أن يعد كلامي هذا من قبيل كلام غير ذوي القربى… ولكنِّي لا أستطيع أن أنكر أبداً أنَّه لو كان عدو أمتي قد ورد عليه ما ورد إلى العرب، وهدر ما هدره العرب لما استطعت مطلقاً أن أشمت به، بل لما استطعت إلا أن آسف عليه، وربَّما أبكي عليه ألماً وحزناً، من قلب صادقٍ في حزنه وألمه!!!

بداية، لعلَّ كلَّ مواطن عربي من أدنى أداني الوطن إلى أقصى أقاصيه، بل تسع البشر، يتساءل: ما مقدار مداخيل العرب النِّفْط، هذه الثروة التي كثر الكلام فيها، كثر تعظيمها، وكثر التهويل في قيمتها ومردودها…  

الحقَّ أنَّ الأرقام المتوافرة غير دقيقة، إلى جانب عدم خلوها من التناقض، ففي حين ذكرت صحيفة الفايننشل تايمز في مطلع التسعينات أنَّه «بين ارتفاع سعر النِّفْط عام 1973م ونهاية عقد الثمانيات تلقى العالم العربي (1.5) تريليون [أي مليون مليون] دولار بشكل عوائد نفطية»([2]). نجد أنَّ محمد حسنين هيكل يؤكِّد «أنَّ مبيعات النِّفْط العربي، خلال عشرين سنة خلت، بلغت ثلاثة تريليون دولار، المبلغ الذي لم يتجمع لدى أية إمبراطورية ـ في العالم ـ حتَّى الآن»([3]). ويذهب مصطفى بازركان إلى التَّساؤل قائلاً: «أين ذهبت الألف مليار [= ألف بليون] دولار عائدات النِّفْط السعودي خلال العشرين سنة الأخيرة أين ذهبت ؟؟!!»([4])، وتؤكِّد الإحصاءات الرَّسمية غير الموثوقة أنَّ عائدات الصادرات النِّفْطيَّة العربيَّة قد بلغت (129) مليار دولار في عام 1996م([5]) ، وبلغت (110) مليار دولار في عام 1997م([6])، أي نحو ترليون دولار كل نحو سبع سنوات. أمَّا التقارير الاقتصادية لصندوق النَّقد العربي، وتقارير منظمة الأقطار العربيَّة المصدِّرة للنفط فتقودنا إلى أنَّ عائدات النِّفْط العربي فيما بين عامي 1970م و1986م قد بلغت نحو (1,5) ترليون دولار([7]).

يبدو نَّ ثمَّة تناقضاً بين هذه الأرقام، ولكنَّه، على كلِّ حال وإلى حدٍّ ما، تناقض طفيف، ولا سيَّما إذا ما أخذنا بعين النَّظر عدم اشتراك فترات القياس إلا بتقاطعات لا تسمح في بعض الحالات باستنتاج وجه التناقض أو التضارب في الأرقام، ومهما يكن من أمر فإنَّ في مكنتنا القول، استناداً إلى المعطيات السابقة، وبعد إجراء بعض التقاطعات وسد الثغرات: إنَّ عائدات النِّفْط العربي وحدها في الثلاثين سنة السابقة، أي من عام 1970م حتَّى عام 1999م، لم تقلَّ في حال من الأحوال عن أربعة ترليون دولار، وإن كنتُ، لأسباب كثيرة، غير مطمئن إلى مصداقية هذا الرَّقم، ولا سيَّما أنَّ مثل ربع هذا المبلغ يملكه شخص عربي واحد الآن هو الأمير الوليد بن طلال الذي بلغت ممتلكاته النقديَّة والأصول النقدية والأموال غير المنقولة...، ونحو ربعه أيضاً كانت تملكه أسرة آل الصباح عند الاحتلال العراقي للكويت كما طالعتنا الصحف والمجلات حينها... فكيف ستصحُّ القسمة، وبأي حساب؟!!

وعلى افتراض قبولنا بهذا الرَّقم الفلكي من الدولارات التي أوقف ثلثها محرر الفايننشل تايمز مندهشاً ودفعه للتعليق باستغراب قائلاً: «ومع ذلك لم يظهر أي بلد عربي في جوار عتبة مرحلة الإقلاع الاقتصادي الذي تكشف في أقطار الشرق الأقصى بصورة نماء سريع»([8]). وعلَّق محمد حسنين هيكل مذعوراً أمام نحو نصف هذا المبلغ قائلاً: إنَّ هذا «المبلغ لم يتجمع لدى أية إمبراطورية ـ في العالم ـ حتَّى الآن (الآن هو آن التعليق)»([9])، هذا النصف الذي فاق ما رصد لمشروع مارشال، لإعمار أوربا بعد الحرب العالمية الثانية، بأضعاف مضاعفة.

فأين ذهب هذا المبلغ الأسطوري، وماذا استفاد العرب منه؟؟!!!

سؤال لا ينفكُّ الكثيرون عن طرحه بمزيد من الحسرة، وربَّما الألم، وربَّما شكَّل هاجساً يعصف دائماً بمخيلات بعضهم!

قبل الإجابة عن هذا السؤال لا بدَّ من الإجابة عن سؤال آخر سابق منطقياً على هذا السؤال وهو: هل هذا المبلغ أسطوريٌّ حقًّا؟

أيًّا كان الأمر، وقبل أي مقارنات يكفينا أن نعلم «أن الاحتياجات المالية لتمويل البنية التحتية في الدُّوَل العربية في السنوات العشر القادمة ـ الأولى من الألفية الثالثة ـ يقدر بنحو (250) مليار [= بليون] دولار»([10])، لنحكم بأنَّ هذا المبلغ أسطوريٌّ حقًّا، لأن ربع ربعه يقيم دنيا العرب ويضمن حسن ختامهم.

ولكن، إذا علمنا أنَّ النَّاتج القومي للولايات المتحدة الأمريكية قد كان في عام 1993م نحو (6.259) ترليون دولار، وارتفع في عام 1997م إلى (7.783) ترليون دولار. وأنَّ النَّاتج القومي لليابان  في عام 1993م كان (4.214) ترليون دولار، وارتفع في عام 1997م إلى (4.812) ترليون دولار. فيما راوح النَّاتج القومي الإجمال للوطن العربي كله في مكانه إذ بلغ (323) مليار [= بليون] دولار في عام 1993م، وزاد ملياراً [=بليوناً] واحداً خلال الأربع سنوات التالية فبلغ (324) مليار دولار في عام 1997م([11]). كما في الجدول التالي:
  
 

الجدول رقم (10)

النَّاتج القومي الإجمالي

للولايات المتحدة واليابان والوطن العربي في عامي 1993م و1997م

مقدَّراً بمليار دولار أمريكي([12])




















البلد

العام      

الولايات المتحدة الأمريكية

اليابان

الوطن العربي




















عام 1993م

6259.9

4214.2

323




















عام 1997م

7783.1

4812.1

324.2










































  

يبدو لنا من خلال المعطيات المقارنة في هذا الجدول أمران على أقل تقدير، أوَّلهما أنَّ المبلغ الذي ظنناه أسطوريًّا ليس بأسطوري، وإنَّما أقل من عادي إذا ما قورن مع أحد اقتصادي أعظم دولتين اقتصاديًّا في العالم، وإن كانت المقارنة قاسية. بل ما هو من الضروري الانتباه إليه هنا، وهو ما نسف به حكمنا التقزيمي هذا ويجعله بلا معنى، هو أنَّ هذه المقارنة تقف عند خلاصة سنوات نهائيَّة لميزانيات الدخل القومي، فيما المبلغ الذي ضاع أو الذي نتحدث عنه ممتد على سنوات متباينة من تباين أسعار الدولار وقيمته، فملايين الدولارات في السَّبعينات ليست هي ذاته في الثَّمانيات ولا هي ذاتها في التِّسعينات.

ولكن، وفي الوقت ذاته، يبدو عدم مصداقيَّة المعطيات المنشورة تقارير الأمم المتحدة، ولأسباب كثيرة، أوَّلها أنَّ هذه الأرقام ليست حقيقية بالضرورة لأنَّ مصادرها هي الدُّوَل صاحبة الشَّأن وليس ثمَّة مقاييس ولا معايير تسمح بالوقوف على مدى مصداقيَّة هذه الأرقام، ومنها أنَّ عائدات النِّفْط العربي وحدها حسب بعض التقارير، في تلك الفترة، تربو على هذا النَّاتج القومي العربي كله، وحسب التَّقارير الرَّسمية عن تلك الفترة فإنَّ عائدات النِّفْط وحدها أكثر من نصف هذا النَّاتج القومي، وهذا ما ينطوي على شيء من التناقض إذ كيف يتَّسق، في هذا السياق مثلاً، «أنَّ عائدات النِّفْط العربي كلها في عام 1999م قد بلغت نحو (110) مليارات دولار»([13])، فيما «العائدات النِّفْطية وحدها للسعودية وحدها قد بلغت (204) مليار دولار في عام 1997م، ونحو (200) مليار دولار في عام 1998م»([14])، وحسب تقديرات التَّقرير السنوي الذي تعده المخابرات المركزية الأمريكية تحت عنوان (حقائق العالم) بلغ النَّاتج القومي السُّعودي 191 مليار دولار في عام 1999م([15])، مع ذلك فإنَّ «الناتج القومي العربي في العام ذاته، حسب التقرير الاقتصادي العربي، ومثله لعدة أعوام سابقة، قد ناف عن (589) مليار دولار»([16])؟؟ ومن جهة أخرى أيضاً فإنَّ الوثبات في إنتاج النِّفْط بشكل خاص وفي تطور الإنتاج القومي العربي في تلك الفترة كانت بعشرات المليارات فكيف يراوح مؤشر الإنتاج القومي العربي في تلك الفترة عند زيادة بليون واحد ؟!!

والذي يؤكِّد تناقض هذه الأرقام وعدم مصداقيتها مؤشرات ومعطيات كثيرة، منها ما يكشف عن بعض جوانب تبديد الثروة العربية الهائلة، ولو أننا تتبعنا هذا الموضوع تتبعاً دقيقاً منذ عشر سنوات فقط لكانت لدينا من المعطيات الكثير الكثير الذي يحضر بعضه في أهاننا، ولكن يغيب التوثيق، ولذلك حسبنا ما حضر توثيقه، وهو على قلَّته ليس بالسَّهل تعقله أبداً:

ففي الدرجة الأولى ليس من العسير على المستثمرين الغربيين تبديد هذه المبالغ وتضييعها بوسائل متعددة ومتباينة، فهناك ـ كما قال نقولا سركيس مدير عام المركز العربي للدراسات النِّفْطية: «الخسائر النَّاتجة عن غبن الشركات وسيطرة الدُّوَل الصناعية، تلك الخسائر التي تحققت ضمن ألف باب وباب، فمنها على سبيل المثال ما يتعلق بانهيار الأسعار، وقد فقدت منظمة الأوبك جرَّاء انهيار أسعار النِّفْط بين أعوام 1986م ـ 1989م أكثر من (200) مليار دولار»([17]). ولا ننسى في هذا الصدد فقدان الأوبك «نصف القوة الشِّرائية للدولار جرَّاء انهيار أسعار صرفه بَيْنَ أعوام 1985م ـ 1989م. ونصف القوة الشرائية لما تبقى من إيراداتها عام 1982م نتيجة ارتفاع صادرات الدُّوَل الصناعية»([18]). وقد «خسرت البلدان العربية (929) مليار دولار فيما بَيْنَ عامي 1987م و 1998م بسبب السياسة النِّفْطية لبعض دول الخليج»([19]). وفي كل ذلك ما يؤكِّد أنَّ مبلغ (4000) مليار [= بليون] دولار، أي الأربعة تريليونات دولار أقل بكثير جدًّا من العائدات الحقيقية للنِّفط، والحقيقة أننا نركز هنا على العائدات النِّفْطية لا لسبب إلاَّ لأنَّ الدُّوَل النِّفْطية هي وحدها التي تحقق فائضاً في الميزان التجاري بين الدُّوَل العربي التي تقع كلها تقريباً في عجوز كبيرة في الميزان التجاري.

وفي مسلسل الهدر والخسائر نقف على بعض الأرقام البسيطة التي تمكنا من الحصول عليها، وكلها حسب المصادر الرسمية التي نصرُّ على عدم الثقة فيها، فقد ذكرت صحيفة الحياة أنَّ العرب لعدم فهمهم حقَّ استرجاع الضريبة المضافة فقط، هذا الحق الأيسر من اليسير والأقل من القليل، يخسرون (250) مليون دولار سنويًّا([20])، ومنها حسب تقدير نشرة الأنباء العربية اليومية أن العرب خسروا في عام 1999م بسبب انخفاض أسعار النِّفْط فقط (33) مليار دولار([21])……ولن نطيل الحديث في الإنفاقات الفلكلية من السَّائحين العرب في العالم التي منها حسب تقديرات رسمية غير دقيقة وغير موثوقة، أن العرب الذين يزورون أوربا سنويا يتجاوز (1.5) مليون زائر، ينفقون أكثر من (1.8) بليون دولار([22])، أي بمعدل (1200) دولار للسائح العربي الواحد، وهذا كلام لا معنى له منطقيًّا ولا واقعيًّا لأنَّ الألف ومئتي دولار هذه ليست أكثر من ثمن بطاقة سفره في أيِّ وسيلة نقلٍ كانت إلى أوربا، ويبدو عدم اتِّساق هذا الرَّقم مع المنطق والواقع من خلال التَّقديرات التي أعدَّتها منظمة السِّياحة العالميَّة التي تقول: «إنَّ الإنفاق السياحي السعودي في الخارج مرشح للارتفاع إلى أكثر من 40 مليار [= بليون] دولار مع حلول عام 2005م، في مقابل 31 مليار في الوقت الحاضر»([23])، ولا ينفق من هذا المبلغ في الوطن العربي أكثر من نصف المليار دولار بكل الأحوال.. هذا للسعوديين وحدهم، فهل وحدهم من العرب هم الذين يعرفون فنون السياحة؟… وغير ذلك: أين ذهبت تلك المبالغ الخيالية التي ينفقها كثير منهم في أماكن ومناسبات مختلفة وكثيرة سياحية فقط كما تطالعنا الصحف والمجلات، ولا سيَّما أنَّ الذين يذهبون إلى أوربا من السُّياح العرب هم الأكثر ثراءً منهم؟؟!!

ومما يتضافر مع ما ذكرنا ويؤكِّده أيضاً الأموال العربية المهربة والمستثمرة خارج الوطن العربي، وليس لدينا في حقيقة الأمر أية معطيات حقيقية أو دقيقة، شأننا في ذلك كشأننا مع العائدات العربية، فقد ذكر الدكتور عدنان مصطفى في مطلع التسعينات من القرن العشرين «أنَّ رجال الأعمال العرب، في الأقطار العربية الغنية، دون حكوماتها، يدَّخرون في الخارج (120) مليار دولار، ويعتقد بأنَّ أمثالهم من الأقطار العربية الفقيرة يدَّخرون ما لا يقلُّ عن (50) مليار دولار»([24]). ولن نناقش مدى مصداقية هذا الرَّقم لأنَّ المعطيات قد تغيرت كثيراً وإن ظلَّت غير كاملة ولا دقيقة، ففي عام 1996م ذكرت صحيفة الحياة أنَّ الأسواق العربية تجتذب فقط (50) بليون دولار من أصل (670) بليون دولار من الأموال العربية المستثمرة في الخارج في مطلع التسعينات([25]). أمَّا في أواخر التسعينات فتشير «تقارير إحصائية موثوق [فيها] ـ حسب زعم صحيفة القدس العربي ـ إلى أنَّ حجم الأموال العربية خارج الوطن العربي وصل إلى (850) مليار دولار ... تدعم اقتصاد العالم الغربي بشكل خاصٍّ، بينما حالنا [نحن العرب والمسلمون] لا يحتاج إلى إشارة»([26]).  

قلت حسب زعم الصحيفة لأنَّ هذا الرَّقم (الموثوق فيه) خالٍ من المصداقيَّة أيضاً، والذي يؤكِّد ذلك أكثر من سبب:

أولاً: أنَّ الغالبية العظمى من المبالغ المودعة في الخارج تتمتع بالسِّريَّة، ولذلك من المتعذَّر الكشف عنها.  

ثانياً: أنَّ الأمير الدكتور نايف بن فواز الشعلان رئيس مجلس إدارة كنـزبنك؛ أول بنك برأسمال عربي في سويسرا، قد أكَّد «أنَّ مجموع الأموال العربيَّة المهاجرة لكلٍّ من القطاع الحكومي والخاص تصل إلى (5.1) ترليون دولار وليس (800) مليار كما كان يعلن من قبل في بعض وسائل الإعلام، وبيَّنَ أنَّ تأسيس البنى التحتية للبلدان العربية يحتاج إلى نحو (150) مليار دولار»([27]).  وفي عام 2005م خرجت علينا صحيفة الحياة اللندنية بتقرير يقول: «إنَّ الأموال العربيَّة المودعة في الخارج تفوق 1200 مليار دولار»([28])، أي ترليون ومئتي مليار دولار. والأكيد في ذلك هو أنَّ المبلغ أكثر بكثير ترليون ومئتي مليار دولار. إذ بعد أيَّام من هذا الخبر «أشارت بعض التَّقارير إلى أنَّ الأموال العربيَّة المودعة والمستثمرة في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها يتراوح وفق تقديرات مختلفة ما بَيْنَ 800 مليار 3 ترليون دولار»([29]). وينسجم هذا الرقم إلى حدٍّ ما مع تقديرٍ سابق عليه بسنوات ثلاث إذ أكَّد هذا التقرير أنَّ «الأموال العربية والسُّعودية المودعة أو العاملة في الأسواق الأمريكية تزيد عن ثلاثة آلاف مليار دولار»([30]) أي ثلاثة تريليونات دولار. وهذا هو الأرجح في الحدود الدنيا، فإن كان هذا هو المبلغ عام 2002م فهل بقي كما كان منذ ثلاث سنوات؟

وفوق ذلك كله من المؤكَّد أنَّ الودائع والاستثمارات العربيَّة ليست موجودةً فَقَطْ في الولايات المتَّحدة، فمثلها على الأقل موجودٌ في الدُّول الأوربيَّة، وفي هذا ما يؤكِّد مصداقيَّة التَّقدير الذي قدَّمه الدُّكتور نايف بن فواز الشَّعلان في عام 2001م الذي ذكرناه قبل قليل. ولكن مع ترجيح أنَّ هذا التقدير هو الحد الأدنى قبل أربع سنوات لا نشكَّ في أَنَّهُ أوشك على التضاعف تقريباً.

ثالثاً:  أنَّ الواقع لا يتفق مع هذه الأرقام مطلقاً، فالوليد بن طلال؛ سادس أغنى رجل في العالم، وهو العربي الوحيد الذي يسمح أن يذكر اسمه بَيْنَ أغنياء العالم، يملك وحده مثل هذا المبلغ، حسب كلامه هو وفي أكثر من موقع ومكان، «فقيمة موجودات الشركات التي يملكها (800) مليار دولار.

ـ وإجمالي أرباحها (17) مليار دولار»([31]).

ـ (25%) منها فقط ضمن الوطن العربي. (75%) منها خارج الوطن العربي»([32]).

والوليد بن طلال ليس المستثمر العربي الوحيد خارج الوطن العربي، إنه واحد من عشرات وربما من مئات، هذا من جانب، ومن جانب آخر أن هذا المبلغ، حتَّى الذي ذكره الأمير نايف، يشير فقط إلى الأموال المستثمرة أو المعلنة من دون الأموال المهربة والحسابات السرية. ولذلك عندما زعم أحد المفكرين في محاضرة ألقاها في مطلع الألفية الثالثة إنَّه قرأ في مجلة ألمانية في بحر عام 1999م أنَّ الأموال العربية المهربة إلى الخارج تربو على (120) ألف مليار دولار، أي (120) ترليون دولار، أي (120) مليون مليون دولار... لم يصفِّر أحد دهشة، ولم تبدو أية علامة استغراب، على الرُّغم من هول هذا الرَّقم وأسطوريته المتجاوزة حدود الخيال وآفاقه وقدراته.

وعلى الرُّغم من ذلك كله تطالعنا بعض المجلات العربية على أرقام مؤسفة من العجز في ميزانيات الدُّوَل العربية الثريَّة بشكل خاص ـ لأنَّ الدُّوَل الفقيرة تغرق في الديون والعجز منذ زمن بعيد إذ بلغت «ديون هذه الدُّوَل في عام 1988م نحو (140) مليار [= بليون] دولار»([33]) ـ ومن ذلك على سبيل المثال أن الكويت حتى منتصف عام 1998م كانت تقع في عجز قدره (6) مليارات دولار([34])، وحتى الفترة ذاتها كانت السعودية، حسب التقديرات الرسمية، تقع في عجز قدره (10) مليارات دولار([35])، ونقرأ في خبر رسمي المصدر أيضاً أنَّ دول الخليج العربي تقع في عجز مقداره (20) مليار دولار([36]). وفي مطالع عام 1998م طالعتنا صحيفة تشرين السورية بخبر يقول إنَّ الديون العربية تزيد (50) ألف دولار في الدقيقة([37])، أي، ومن دون خدمات الديون، أي تراكمات الفائدة، نحو مليار ومئة مليون دولار سنوياً، وعلى هذا الأساس كان من المتوقع أن تبلغ الديون العربية، من دون الطفرات والطوارئ، في عام 2000م نحو (262) مليار دولار([38])، ولكِنَّها في حقيقة الأمر زادت عليه بنحو الضعف بلغ نصيب السعودية وحدها من هذه الديون، كما أعلن وزير المالية السعودي في تقرير عرض الميزانية عام 2001م أنَّ الدَّيْنَ السُّعودي قَدْ بلغ للعام الثاني (600) مليار ريال سعودي أي ما يعادل (170) مليار دولار، وبلغت الديون العربية حسب التقارير الرسمية نحو «(410) مليار  دولار»([39])، وقيمة خدمة الديون العربية أكثر من (151.4) مليار دولار([40]).

وأخيراً:

أليس العرب مذهلون حقًّا؟ ألا يسلبون العقول بما يمتلكونه من القدرة على الإدهاش، والإدهاش الفعليِّ؟

لا شكَّ في أنَّهم مدهشون! مذهلون… مذهلون حقًّا!!

ولكن من منهم المذهلون؟ أهم النوابغ الذين استطاعوا أن يشكلوا مفاصل مهمة في السيرورة الفكرية والعلمية والاقتصادية في مختلف أسقاع العالم الواقعة خارج الوطن العربي؟ أم هم القابعون في الوطن، الذين أخرجوا هؤلاء العباقرة، وأخرجوا ثروات الوطن؟؟!!

________________________________



([1])  ـ نشر هذا البحث لأول مرة جزءاً من بحث أكبر حمل عنوان: العرب هؤلاء المذهلون؛ قراءة في الكفاءات العلمية والماديَّة المستنزفة ـ مجلة المعرفة ـ وزارة الثقافة ـ دمشق ـ العدد 448 ـ كانون الثاني 2001م.


([2])  ـ د. عدنان مصطفى: أزمة البحث العلمي؛ هل إلى خروج من سبيل؟ ـ ضمن مجلة؛ شؤون عربية ـ الجامعة العربية ـ القاهرة ـ  العدد 65 ـ نيسان/ إبريل 1991م ـ ص9.


([3])  ـ جريدة: الوطن ـ الكويت ـ عدد 1/ 2/ 1990م.


([4])  ـ مصطفى بازركان (خبير نفطي واقتصادي): في برنامج أكثر من رأي في محطة الجزيرة الفضائيَّة يوم الثلاثاء 23 شباط 1999م.


([5])  ـ جريدة؛ الاتحاد ـ أبو ظبي ـ عدد الاثنين 24 تشرين الثاني/ نوفمبر 1997م.


([6])  ـ جريدة؛ الحياة ـ لندن ـ الأحد 12 تموز/ يوليو 1998م ـ العدد 12913.


([7])  ـ عبد الحميد محفوظ الزقلعي: اسـتثمار رؤوس الأموال العربية في الدُّوَل العربية ـ ضمن مجلة؛ شؤون عربية ـ القاهرة ـ العدد 65 ـ نيسان/ أبريل 1991م ـ ص50ـ 51.


([8])  ـ د. عدنان مصطفى: أزمة البحث العلمي؛ هل إلى خروج من سبيل؟ ـ ص9.


([9])  ـ جريدة: الوطن ـ الكويت ـ عدد 1/ 2/ 1990م.


([10])  ـ جريدة؛ البيان ـ العدد 6981 ـ تاريخ 30 تموز/ يوليو 1999م.


([11])  ـ تقرير التنمية البشرية لعام1996، وعام 1999م  ـ الأمم المتحدة.


([12])  ـ تقرير التنمية البشرية للأمم المتحدة لعامي 1996م و1997م.


([13]) ـ التقرير الاقتصادي العربي، نقلاً عن جريدة؛ الاتِّحاد ـ أبو ظبي ـ العدد 8954 ـ الاثنين 10كانون الثاني /يناير 2000م.


([14])  ـ جريدة؛ البعث ـ دمشق ـ الأربعاء 7/ 1/ 1998م ـ العدد 10514.


([15])  ـ سمير كرم: عندما يتسول الأثرياء ـ ضمن جريدة الكفاح العربي ـ عدد 13/9/2000م.


([16])  ـ التقرير الاقتصادي العربي، نقلاً عن جريدة؛ الاتِّحاد ـ أبو ظبي ـ العدد 8954 ـ الاثنين 10كانون الثاني /يناير 2000م.


([17])  ـ جريدة: البعث ـ دمشق ـ عدد 2/ 3/ 1990م.


([18])  ـ جريدة: القبس ـ الكويت ـ عدد 25 / 4/ 1990م.


([19])  ـ أحمد أبو صالح: من السبب وراء انهيار أسعار النِّفْط؟ ـ صحيفة؛ الأسبوع ـ العدد 109 ـ الاثنين 26 ذي القعدة الموافق لـ 15 آذار 1999م ـ ص7.


([20])  ـ جريدة؛ الحياة ـ الأحد 19 نيسان/ أبريل 1998م ـ العدد 12829.


([21])  ـ جريدة؛ الكفاح العربي ـ الخميس 22 تموز/ يوليو 1999م ـ العدد 2335.


([22])  ـ جريدة؛ الحياة ـ الأحد 19 نيسان/ أبريل 1998م ـ العدد 12829.


([23])  ـ انظر: مجلة الوسط ـ لندن ـ العدد 450 تاريخ 19 جمادى الآخرة 1421هـ/ الموافق لـ 11 أيلول 2000م ـ ص42.


([24])  ـ د. عدنان مصطفى: أزمة البحث العلمي؛ هل إلى خروج من سبيل؟ ـ ص9ـ10.


([25])  ـ جريدة؛ الحياة ـ الأحد 11 شباط/ فبراير 1966م ـ العدد 12014.


([26])  ـ جريدة: القدس العربي ـ القاهرة ـ العدد 423 ـ تاريخ 6 / 8/  1999م.


([27])  ـ جريدة تشرين ـ العدد 8008 ـ الأحد 27 صفر 1422هـ الموافق لـ 20أيار 2001م.


([28])  ـ مشروع لاسترجاع 1200 بليون دولار قيمة الأموال العربية المودعة في الخارج ـ جريدة الحياة ـ عدد السبت 9 صفر 1426هـ الموافق لـ 19 آذار 2005م.


([29])  ـ أشار إلى هذا التقرير أحمد منصور في برنامجه بلا حدود في لقاء مع الدكتور جواد العاني عن الاقتصاد الأمريكي.  يوم الأربعاء 13 صفر 1426هـ الموافق لـ 23 آذار 2005م.


[30]  ـ عقيل الشيخ حسين: مليون مليار دولار فقط لا غير! ـ جريدة الانتقاد ـ بيروت ـ العدد 967 ـ الجمعة 22/ 8/ 2002م.


([31])  ـ حسن صبرا: حوار مع الوليد بن طلال ـ ضمن مجلة؛ الشراع ـ بيروت ـ العدد 897 ـ 1999م ـ ص1 ـ 5 ـ 19 من الملف.          


([32]) ـ م. س ـ ص13.


([33])  ـ د. عدنان مصطفى: أزمة البحث العلمي … ـ ص9.


([34])  ـ جريدة؛ الميزان ـ عدد أيلول/ سبتمبر 1998م.


([35])  ـ جريدة؛ الميزان ـ عدد آب/ أغسطس 1998م.


([36])  ـ جريدة؛ أخبار اليوم ـ السبت 23 كانون الثاني 1999م.


([37])  ـ جريدة؛ تشرين ـ العدد 7007 ـ الأحد 11/ 1/ 1998م.


([38])  ـ م. س ت ذاته.


([39])  ـ أحمد الخشن: العرب والقرن الواحد والعشرون ـ ضمن جريد؛ الاتحاد ـ أبو ظبي ـ العدد 8977 ـ في 2/2/ 2000م ـ ص7.


([40])  ـ التقرير الاقتصادي العربي، نقلاً عن جريدة؛ الاتِّحاد ـ أبو ظبي ـ العدد 8954 ـ الاثنين 10كانون الثاني /يناير 2000م.

صحافة ضد المقاومة: جريدة الشرق الأوسط أنموذجا

صحافة ضد المقاومة: جريدة الشرق الأوسط أنموذجا

د. أحمد بن راشد بن سعيّد *     1/4/1426        09/05/2005


مقدمة
صحيفة الشرق الأوسط واحدة من أبرز الصحف العربية, وتقدم نفسها للعرب وللعالم بصفتها (جريدة العرب الدولية). تتخذ الصحيفة مواقف مثيرة للجدل, لاسيما ما يتعلق بالقضايا الكبرى للعرب كفلسطين والعراق والظاهرة الموسومة بالإرهاب. وتولي في تناولها الإخباري والتحليلي اهتماما كبيرا للحركات الإسلامية والناشطين الإسلاميين, واصفة الظاهرة الإسلامية عموما وبلا تمييز بالتطرف والأصولية, وربما كان هذا الموقف سببا في فقدانها كثيراً من الصدقية والاحترام في أوساط تيارات إسلامية وشعبية عديدة لاسيما في السعودية والخليج. وما زاد الطين بلة احتضان الصحيفة لكتاب رأي من التيار الموصوف بالليبرالي, وضعف الرأي الآخر في الصحيفة, واللغة المتشنجة التي يستخدمها هؤلاء الكتاب في تناولهم للقضايا المتصلة بالإسلام والمنتمين إليه. والصحيفة لا تضيق فقط باتجاهات الإسلام السياسي كما تسميها, ولا بتسييس الدين فقط كما يردد بعض كتابها ومحرريها, بل تضيق حتى بالمظاهر والشعائر الإسلامية كتحفيظ القرآن الكريم, والعمل الخيري والإغاثي, وارتداء الحجاب. وقد اتخذت الصحيفة مواقف مؤيدة للحكومة الفرنسية في حملتها لحظر الحجاب في المدارس الرسمية الفرنسية, واختفى تقريبا أي رأي مضاد, سواء في التناول الإخباري, أو في الرأي والتحليل. عبد الرحمن الراشد رئيس تحرير الصحيفة تبنى وقتها الموقف الفرنسي, داعيا إلى تفهم "الدوافع الحقيقية للقرار" الذي يرمي إلى "تخفيف مظاهر التدين" وهو ما سيخدم وضع المسلمين الفرنسيين على المدى البعيد كما قال( 15 كانون الثاني / يناير 2004). وفي مقال آخر أكثر وضوحا بعنوان "حاربوا التطرف لا الحكومة الفرنسية" أكد الراشد أن مظهر المسلمين البارز "يوحي بالتطرف فكرا وكلاما ولبسا" وأن على المثقفين العرب محاربة الإرهاب والتطرف بدلا من الطعن في نوايا الحكومة الفرنسية(3 شباط / فبراير 2004).

لكن أبرز ما يثير التساؤل هو موقف الصحيفة من حيث تناولها الإخباري والتحليلي من المقاومة في فلسطين والعراق, البلدين العربيين الواقعين تحت الاحتلال المباشر, وهو ما تناقشه جزئيا هذه الورقة.

المنهج
ستقتصر هذه الورقة على تناول صفحات الرأي في صحيفة الشرق الأوسط للمقاومة في فلسطين والعراق, ولن تتعرض لتناولها الإخباري. تنطلق الورقة من فرضية أن أعمدة الرأي في الصحيفة تقف في مجملها ضد نهج المقاومة وممارستها وثقافتها. وينبثق من هذه الفرضية السؤال التالي: هل أعمدة الرأي في صحيفة الشرق الأوسط تقف ضد نهج المقاومة وثقافتها في فلسطين والعراق؟
للإجابة عن هذا السؤال, فإن الباحث انتقى كاتبين يوميين وكاتبين أسبوعيين من كتاب الصحيفة, وحلل مضمون إنتاجهم في فترة محددة تحليلا كيفيا. الكاتبان اليوميان هما عبد الرحمن الراشد, وأحمد الربعي, والكاتبان الأسبوعيان هما صالح القلاب, ومأمون فندي. لم يكن هناك مفر من اختيار الكاتبين اليوميين المذكورين, لأنهما الوحيدان اللذان يكتبان بصفة شبه يومية في الصحيفة. أما الكاتبان الأسبوعيان فوقع الاختيار عليهما عمدا لاعتقاد الباحث أنهما من أكثر الكتاب تناولا لقضيتي العراق وفلسطين. كانت فترة الدراسة التي وقع عليها الاختيار هي الواقعة بين الأول من تموز (يوليو) و الحادي والثلاثين من كانون الأول (ديسمبر) عام 2004, وهي الفترة التي اشتدت فيها ضراوة المقاومة العراقية, ولم تتوقف الانتفاضة المشتعلة في فلسطين, رغم استشهاد الشيخ أحمد ياسين, والدكتور عبد العزيز الرنتيسي, و رحيل السيد ياسر عرفات, وما تبع ذلك من ابتهاج إسرائيلي وأميركي محموم ومفتعل بانحسار الانتفاضة, وتراجع خيار المقاومة. شملت الدراسة كل ما نشرته صحيفة الشرق الأوسط لهؤلاء الكتاب, مما له علاقة بشأن المقاومة في فلسطين والعراق. كان مجموع مقالات عبد الرحمن الراشد التي تم تحليلها 24 مقالا, وكان مجموع ما تم تحليله من مقالات الربعي 28 مقالا, أما صالح القلاب, فبلغ مجموع مقالاته المدروسة 6 مقالات, فيما بلغت مقالات مأمون فندي التي تمت دراستها 5 مقالات.

مناقشة

عبد الرحمن الراشد

ينطلق الكاتب اليومي عبد الرحمن الراشد في كتاباته من تعاطف واضح مع السياسة الأميركية في المنطقة, وفي العراق تحديدا, وهذا التعاطف دفعه لانتقاد المقاومة, والتقليل من شأنها, والسعي لربطها بالعدمية والعبث. ومن منطلق الواقعية يطالب الراشد دائما بالرضوخ والاستسلام وعدم مصادمة العالم, كما يردد كثيرا, والعالم كما يراه هو الولايات المتحدة والدول الغربية.

في عموده المنشور في العاشر من تموز(يوليو) ناقش الكاتب الهجوم الذي شنته بعض الصحف البريطانية على الدكتور يوسف القرضاوي, واحتجاجها على السماح له بدخول بريطانيا, وأيد مواقف هذه الصحف قائلا إن ارتباط اسم الشيخ بتنظيم الإخوان المسلمين "جعله ينظر إلى العالم من نافذة الحزب أكثر من واقع الأمة وقدراتها وحاجاتها", وإنه من الشيوخ الذين "يحرضون الشباب على القتال, وهم لم يغادروا بلدانهم, ولا يسمحون لأولادهم بالشيء نفسه". وأضاف قائلا إن القرضاوي "من أكثر الدعاة إلى الحرب والمواجهة, لكنه يعيش في قطر في بيت مكيف". والراشد يقصد بالحرب والمواجهة هنا المقاومة المشروعة في فلسطين والعراق, فهو يرى أنها ضرب من العنف أو الإرهاب الذي يستحق هو نفسه الإدانة والمقاومة. ويؤكد هذا المعنى في كلامه عن القرضاوي, عندما ينتقد موقف الشيخ من اليهود, وينقل عنه قوله: "اليهود كطائفة ظلمهم واضح بين.. ظلم عظيم, وظلم لا نظير له, وظلم مكشوف.. لا نحاور هؤلاء [اليهود] وأيديهم ملوثة بدمائنا". وعلق الراشد على ذلك بقوله إن القرضاوي سياسيا "يمثل أقصى التطرف بكل أسف".

في عموده المنشور في الثاني عشر من تموز (يوليو) كتب الراشد مقالا بعنوان (ليس جدارا عنصريا) انتقد فيه من يقولون إن هدف الجدار الذي تبنيه إسرائيل في الضفة الغربية المحتلة هو التمييز العنصري ضد الفلسطينيين, لأن "إسرائيل تستطيع أن تفند دعوى تهمة العنصرية بالتذكير أن أكثر من مليون من "مواطنيها" في داخل إسرائيل هم فلسطينيون, ويعيشون معها نصف قرن, ويحملون هوياتها, وتدعي أن لهم نفس الحقوق الممنوحة لليهودي الإسرائيلي". ودعا الراشد إلى عدم الانشغال بموضوع الجدار, والاهتمام "بتفعيل التفاوض, وإعادة الكرة مرة بعد أخرى".

في مقاله المنشور في 17من تموز (يوليو) انتقد الراشد ما وصفه "بالغضبة المضرية" من نبيل أبو ردينة, مستشار الرئيس ياسر عرفات على تيري رود لارسن, مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط. وأكد أن لارسن ليس تافها ولا مشبوها كما قال أبو ردينة, وأن تقريره عن قرب انهيار السلطة الفلسطينية "يصب حقيقة في صالح الفلسطينيين".

في عموده المنشور في من 26 تموز (يوليو) تحدث الراشد عما يحدث في العراق, منتقدا "المقاومة" ضد الأميركيين, قائلا إن الحرب هناك "بدأت بمقاومة, ثم أصبحت أرضا تجتذب أفراد تنظيم القاعدة الذي يجمع عناصره, وتقدر بالآلاف من المجندين القدامى والجدد".

في 28 من تموز (يوليو) أكد الراشد المعنى ذاته قائلا "إن جزائريين ومغاربة وخليجيين ولبنانيين وفلسطينيين ويمنيين وسودانيين ينشطون في العراق", وإن "هوية جيش المتطرفين" الذي يتشكل هناك لا ينتمي إلى القاعدة وحدها, "بل صار مظلة تضم تنظيمات متطرفة مختلفة تعمل منفصلة في ثلاث قارات, تجتمع الآن ولأول مرة على أرض واحدة. هذه جميعها تلتقي في رؤيتها المناهضة للواقع السياسي معتبرة جميع الأنظمة كافرة, ولا بد من مواجهتها".

في 3 من آب (أغسطس) كان عنوان عمود الراشد "هل هي المقاومة التي عنها تدافعون؟". تساءل الكاتب وأجاب في ثنايا عموده مؤكدا أن المقاومة العراقية "تريد أن تخلق مناخا عاما من الفوضى, وتحيل البلاد إلى قطع متناثرة, تتيح لها فرصة إدارتها مكسرة". وتبنى المقترح الأميركي بإرسال قوات عربية وإسلامية إلى العراق, وقال إن هدف هذه القوات هو "محاصرة الإرهاب, وليس مقاومته عسكريا".

في 15 من آب (أغسطس) كان عنوان عمود الراشد "علاوي أن يكون أو لا". وصف الكاتب جيش المهدي بالميليشيا, ووصف المقاومين في مدينة الفلوجة بأنهم "فرقة الرعب", وقال إن حكومة علاوي تدير "معارك حاسمة" ضد هؤلاء وأولئك, فإما أن تثبت " أن لها سلطة على كل شبر من البلاد, أو ستنتهي محاصرة في العاصمة. وهذا الحسم بالتأكيد في صالح الجميع". وأضاف أنه إذا "فشلت الحملة العسكرية الحالية سنرى عراقا ممزقا, وحركات تنشق عن أخرى.." وأن نجاح الحملة سيخدم كل دول الجوار, ولذا يجب أن تكون "سريعة وحاسمة وبأقل قدر من الأضرار".
في عموده المنشور في 21 من آب (أغسطس) أكد الراشد أنه لا يوجد خيار أمام حكومة علاوي, "إلا أن تثبت قدرتها على الأرض", أو "سينتهي العراق دولة مساحة نفوذها لا تتجاوز المنطقة الخضراء في بغداد".

في 22 من آب (أغسطس) عاد الكاتب إلى الشأن الفلسطيني, وكتب مقالا بعنوان " أنقذوا عرفات". انتقد فيه الرئيس الفلسطيني, مؤكدا أنه "ارتكب أخطاء جسيمة في تاريخه, حروبا في غير محلها, ومغامرات خاطئة, ورفض مشاريع سلام ثمينة". وهي التهم عينها التي ترددها إسرائيل والإدارة الأميركية ضد عرفات.

كتب الراشد في 24 من آب (أغسطس) مثنيا على نتائج الاحتلال الأميركي للعراق قائلا إن العراق انتقل بالاحتلال من" عهد صدام المحارب للدين ثلاثين سنة إلى انفتاح كامل يسمح للجميع بظهور حقيقي في الحياة العامة, بما في ذلك المراجع الدينية". كما أثنى الكاتب على الحكومة التي جلبها الاحتلال قائلا إنها "ابتعدت عن الانتماء لأي فريق ديني, بدليل أن معركتها ضد جبهة شيعية في النجف تأتي موازية لمعركتها ضد الجماعة السنية المتطرفة في الفلوجة".

في 28 من آب (أغسطس) احتفل الكاتب بخروج الزعيم الشيعي مقتدى الصدر من النجف, وكان عنوان عموده "هزيمة الصدر بداية لعهد جديد". قال الكاتب إن خروج الصدر من المدينة الشيعية المقدسة يمثل "نهاية فصل واحد مهم في معركة طويلة لبناء العراق الحديث".

كان عنوان عمود الكاتب في 4 من أيلول (سبتمبر) هو "الحقيقة المؤلمة أن كل الإرهابيين مسلمون". لم يصنف الكاتب ممارسات شارون في الأرض المحتلة في خانة الإرهاب, ولا ممارسات الإدارة الأميركية في أبو غريب وغوانتانامو, وحصر تهمة الإرهاب في المسلمين, تماما كما يرى الساسة الأميركيون والإسرائيليون. يقول الكاتب مرددا المقولات والإدعاءات الأميركية إن "الذين يمارسون عمليات اغتصاب وقتل في دارفور مسلمون". وينتقد الكاتب عمليات المقاومة الاستشهادية في فلسطين بطريقة غير مباشرة, فيقول: "..ومعظم الذين نفذوا العمليات الانتحارية ضد حافلات ومدارس وبيوت ومبان في أنحاء العالم في السنوات العشر الماضية أيضا مسلمون".

ويعلق الراشد على هذه الصورة التي رسمها متعجبا: "يا له من سجل سيىء, ألا يقول شيئا عن أنفسنا ومجتمعاتنا وثقافتنا؟". ويستمر في عملية جلد أو تدمير الذات هذه قائلا: "هذه الصور قاسية ومخجلة ومهينة لنا". ويقترح الراشد وصفة للعلاج تبدأ بالاعتراف بصحة هذه التهم كلها, ثم "مطاردة أبنائنا الإرهابيين" الذين هم "نتاج طبيعي لثقافة مشوهة". ويدعو الكاتب القراء إلى الاستماع للشيخ يوسف القرضاوي, الذي وصفه "بشيخ التلفزيون" زاعما أنه "أفتى جهارا بجواز قتل المدنيين الأميركيين في العراق". ويضيف: "تصوروا عالم دين يحث على قتل مدنيين, شيخ في أرذل العمر يحرض صبية صغارا على قتل مدنيين.. كيف لأب مثله أن يواجه أم الفتى بيرغ الذي ذبح ابنها نحرا لأنه جاء للعراق, للعمل في أبراج هندسية؟ كيف نصدقه عندما يقول لنا إن الإسلام دين رحمة ودين تسامح, وهو يحوله إلى دين دم؟". طبعا الراشد لم يتطرق إلى مذابح الفلسطينيين, ولم يورد اسم شهيد فلسطيني واحد, وهو بالمناسبة لم يعلق على جريمة قتل الشيخ أحمد ياسين, إلا بقوله "دعوا الانتقام" لأنه "عمل أعمى, والحرب لا يكسبها العميان" كما قال(28 آذار/ مارس 2004), ولم يعلق ألبتة على استشهاد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي. لم يتذكر الراشد أن للشهداء الفلسطينيين أيضا أسماء تسجل وتعلن, واكتفى فقط بذكر اسم الأميركي بيرغ.

في عموده المنشور في 21 من أيلول (سبتمبر) علق الراشد على منع السلطات الألمانية مؤتمرا فكريا عربيا بدعوى أنه سيجتذب متطرفين معادين للعولمة وللولايات المتحدة وإسرائيل, ورأى أن السبب يكمن في تغير "رؤية العالم تجاهنا, بسبب ما صدرناه لهم من مناظر بشعة تحملها المواقع الإلكترونية من حفلات إعدام, وتبثها محطات تلفزيون من أشرطة تهديد, ومؤتمرات تتدارس بإعجاب ومفاخرة أعمال التدمير". وحذر الكاتب من محاولة من وصفهم بالمتطرفين "ركوب القضية الفلسطينية العادلة, لاستغلالها في قضيتهم الدولية". وختم بالقول: "يخطئ الفلسطينيون والمؤمنون بالحق الفلسطيني عندما يخلطون القضايا, ويورطون قضيتهم في محرقة الإرهاب المحكوم عليها بالفشل". الراشد هنا لم يحدد بالضبط ما يعني بالإرهاب, والذي يبدو أنه يقصد العمليات الاستشهادية في الوطن المحتل, التي يصفها عادة بالانتحارية.

في مقال (البراغماتية السورية) المنشور في 23 من أيلول (سبتمبر) قال الكاتب إن براغماتية النظام السوري ساعدته عبر السنين في الخروج من كثير من المآزق, وإن "سورية البراغماتية هي التي لم تنجر30 سنة إلى مواجهات خاسرة مع إسرائيل". وهكذا حكم الكاتب على أن أي شكل من أشكال المقاومة أو رد العدوان أو محاولة تحرير الأرض هو ضرب من العبث أو الكفاح الخاسر. وختم الراشد عموده بالقول إن دمشق تواجه تهما "يسهل تفعيلها" مثل "إخفاء أسلحة دمار شامل, ووجودها العسكري على أرض دولة أخرى بصورة "غير مشروعة", واستضافتها تنظيمات "إرهابية"...", ما يجعل الخيارات التي أمامها "قليلة وخطيرة".

في 30 من أيلول (سبتمبر) انتقد الراشد تصريح وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنيه الذي دعا فيه إلى إشراك قوى المقاومة العراقية في المؤتمر الدولي حول العراق, والذي التأم في شرم الشيخ بمصر في الثاني والعشرين من تشرين الثاني (نوفمبر) 2004. تساءل الراشد: "كيف يمكن أن تدعى للحضور مقاومة من الأشباح؟ هل سيصلون إلى القاعة ملثمين كما يظهرون على التلفاز مع ضحاياهم المخطوفين, أو المقطوعة رؤوسهم؟". وأضاف مهاجما المقاومة بأطيافها كافة, وبلا تمييز قائلا إن "المقاومة صاحبة السيارات الانتحارية والرؤوس المقطوعة ليست عراقية, وأيضا لا تعترف بالأمم المتحدة إلا كمنظمة للدول الكافرة, ومشروعها لن يتوقف إلا بقطع آخر رأس في العالم, لا العراق وحده". وتبنى الكاتب الخط الأميركي بالكامل بدعوته إلى دعم الحكومة التي نصبها الاحتلال الأميركي في العراق قائلا إن كان العراق " بحاجة إلى مؤتمر, فهو من أجل التأكيد على سلامة نظام شرعي يجمع ولا يفرق".

في 3 من تشرين الأول (أكتوبر) عاد الراشد مجددا إلى الشأن الفلسطيني, منتقدا الانتفاضة التي كانت "حجارة ومقالع من صبية الشوارع, ثم أصبحت صواريخ وسيارات مفخخة يقودها بالغون". يقول الراشد إن الانتفاضة نجحت في صيغتها الأولى, وأحرجت إسرائيل داخليا وخارجيا, لكن "بعد أن خطفت التنظيمات الانتفاضة تحولت إلى حرب مألوفة, كأي حرب أخرى في سيري لانكا وشمال نيجيريا وإيرلندا الشمالية, مواجهات بين طرفين متقاتلين. خسرت الانتفاضة براءتها ودعايتها بعد أن تبدلت مظاهرها الأولى من جنود إسرائيليين يقتلون أطفالا عزل إلى مسلحين فلسطينيين يقتلون أطفالا إسرائيليين". ساوى الراشد في كلامه بين الطرفين, المحتل الإسرائيلي, والفلسطيني الواقع تحت الاحتلال. ووصف المقاومين الفلسطينيين بالمسلحين, بينما وصف الإسرائيليين الذين يقتلون أطفال فلسطين بالجنود. ومضى الراشد منتقدا القيادات الفلسطينية قائلا إنها أخفقت إخفاقا كبيرا في استثمار الانتفاضة سياسيا, وإنها تنافست على أمر واحد وهو "التبرع بالشهداء مجانا". وأضاف أن الانتفاضة "متناقضة, تظهر محتارة, مرة مثل معارضة عراقية مسلحة, وتارة مثل تنظيم القاعدة".

في 9 من تشرين الأول (أكتوبر) كان عنوان عمود الراشد واضحا في دلالته: "التطرف من الفلوجة إلى طابا". الذي حدث إذن في الفلوجة من مقاومة للغزاة الأميركيين هو تطرف مشابه لتفجيرات طابا. يريد الكاتب أن يشوه وجه المقاومة العراقية بربطها بأعمال غير قانونية, أو مثيرة للجدل, أو موصومة بالتطرف. يقول في خلط واضح للأوراق: "لا يعقل أن نبرر الأعمال الإرهابية في انفجار, ونهاجمها في انفجار آخر, فهي مترابطة فكريا إن لم تكن مترابطة عضويا". ويضيف: "فلا فرق بين هجمات انتحارية في كابل أو الأنبار أو إسلام أباد أو الرياض أو الجزائر أو باريس أو دمشق أو طرابلس أو طابا. كلها تلتقي في حقيقة واحدة, منفذوها عقول متطرفة".

في 30 من تشرين الاول (أكتوبر) استخدم الراشد التوصيفات الأميركية للمشهد العراقي, فوصف المقاومة العراقية بأنها "بعثية", ووصف المقاومين بأنهم "متمردون" و"أصوليون".

في 13من تشرين الثاني (نوفمبر) بدأ الراشد مقالا من 3 حلقات بمناسبة رحيل الرئيس ياسر عرفات. كان عنوان السلسلة "ماذا بعد دفن عرفات؟". تبنى الراشد الرواية الإسرائيلية والأميركية بشأن عرفات قائلا: " عرفات كان طرفا في المشكلة", وغيابه "يمثل فرصة إيجابية". وانتقد الرئيس الراحل بقوله إنه مات عاجزا عن خوض "المعركة الصعبة" لأنه " كان يراعي كل الاحتمالات, وبالتالي اختار أن يخسر الفرص الثمينة من أجل أن يكسب الإجماع الفلسطيني". إذن كان على عرفات أن يكسر الإجماع, ويشق الصف الفلسطيني, ويذهب في طريق التنازلات إلى آخر مدى, وأن يقمع – كما يطالب الإسرائيليون والأميركيون – المنظمات التي ترفض الاستسلام للشروط الإسرائيلية. يطرح الراشد رؤيته أمام القيادة الفلسطينية الجديدة بقوله: "الامتحان الدموي آت للقيادة الفلسطينية التي سيتحدى سلطتها الخارجون عليها, وستواجه عمليات تمرد داخلية, وسيارات انتحارية في تل أبيب والقدس, وقتلى إسرائيليين بالعشرات, وبيانات فلسطينية تتهمها بالخيانة, وبيانات دولية تتهمها بالعجز, ومنظمات فلسطينية تعلن عزمها على قيادة الشأن الفلسطيني, والاقتتال للحصول على شعبية في الشارع الفلسطيني المأزوم والمحبط دائما".

في الحلقة الثانية دعا الكاتب الحكومات العربية إلى تأييد القيادة الفلسطينية الجديدة, مؤكدا أنه "مع غياب أبو عمار لم يعد هناك مبرر للتقاعس في دعم السلطة لتصبح قادرة على تقديم الرعاية الإنسانية والخدمة المدنية التي عجزت عنها بسبب ما مرت به من حصار ومقاطعة دولية", وأن "الإخفاق في رفع الحصار عن المدن الفلسطينية وعدم دعم السلطة في رام الله سيتسبب في استنساخ عرفات بآخر". وزعم الراشد أن معظم عمليات القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية و قطاع غزة كانت للانتقام لا للقضاء على خصومها, وهي الذريعة التي طالما استخدمتها إسرائيل ووسائل الإعلام الغربية المتعاطفة معها لتبرير ممارسات الاحتلال الإسرائيلي العدوانية في الأرض المحتلة.

في الحلقة الأخيرة من سلسلة "ما بعد دفن عرفات" كتب الراشد: "اختتمت الحالة العرفاتية بحالة جمود قاتلة, وساحة مكتظة بالانتحاريين, وقطيعة دولية, وبرود عربي, ومؤسسة سياسية معطلة, وخزينة مفلسة, وصراع على السلطة كاد ألا ينتهي". هذا المشهد الذي يرسمه الراشد حول عرفات يؤكد انحيازه المطلق للصورة النمطية الأميركية للمشهد الفلسطيني التي لا يبرز فيها سوى الجمود والفساد والإفلاس وقطعان بشرية فاقدة للأمل ومقبلة على الموت انتحارا. الحقيقة تقول إنه لم تكن هناك قطيعة دولية, بل قطيعة أميركية إسرائيلية, أما البرود العربي الذي أشار إليه الكاتب فكان مجرد ثمرة لهذه القطيعة. هذا لا يعني طهارة الساحة الفلسطينية في عهد عرفات من الفساد, ولكن الراشد لا يرى في المشهد أكثر مما يسمح به المنظور الأميركي والإسرائيلي الذي قرر عزل عرفات, وسعى لتصوير الشعب الفلسطيني بوصفه شعبا كارها للحياة, عاشقا للعدمية والموت الرخيص.

في مقال له بعنوان (شدوا الأحزمة في الأرض المحتلة) منشور في 29 من تشرين الثاني (نوفمبر) أثنى الراشد على الأداء السياسي للقيادة الفلسطينية الجديدة, لكنه أثار مجددا مسألة حركات المقاومة, وعلاقة السلطة بها. يقول: "بقيت ملفات صعبة, لكن ليس صعبا في هذا الظرف التضامني التوصل إلى حلول لها, مثل سحب قرار الحرب من يد الفصائل والتنظيمات الأخرى مثل حماس والجهاد الإسلامي التي تقرر متى وأين وكيف وأين تقاتل. الوقت حان للتنسيق مع السلطة الفلسطينية, والاعتراف بحقها في اتخاذ القرار الاستراتيجي, كالحرب والسلم". ويتساءل الراشد ماذا ستفعل السلطة الفلسطينية عندما تقرر إيقاف العمليات العسكرية, ثم "تتمرد فصائل على القرار, وتخرق الاتفاق, ويقتل جمع من المدنيين الإسرائيليين؟". ويلجأ الراشد إلى التحريض على فصائل المقاومة متسائلا: "هل ستقبل السلطة بتنظيمات خارجة عن إرادتها, تنفذ عمليات متى ما تريد, وتبني معسكرات كيفما تريد, وتتعامل سياسيا مع جهات خارجية متى ما تريد؟ لا توجد سلطة في العالم تقبل بذلك إلا إذا كانت مجرد دمية لآخرين..لا تملك القيادة الجديدة إلا حسم مسألة المرجعية السياسية الواحدة, ككل نظم العالم, وتفرضها بشكل لا تردد فيه..".

في مقال من حلقتين بعنوان "من ينقذ السنة من السنة", نشرا في يومي 1 و 2 من كانون الأول (ديسمبر) انتقد الراشد المقاومة السنية في العراق متسائلا بتهكم: "هل المسالخ البشرية التي عثر عليها في الفلوجة, وروعت صورها العالم هي بيوت سنية؟ وهل المجالس والعلماء الذين توعدوا أقوى قوة في العالم, ينطقون بالفعل بلسان أضعف فريق في العراق؟". يتجاهل الراشد الصور التي روعت الضمير الإنساني حقا, وهي صور الذبح الجماعي, والإجهاز على الأسرى في المساجد, وسياسة الأرض المحروقة, وحرب الإبادة التي شنتها قوات الاحتلال الأميركية على تلك المدينة العراقية الصغيرة. ويجعل الراشد معيار العدل والحكمة هو الاستسلام للقوي المتجبر, والإقرار بالضعف والخنوع أمام دمويته وإرهابه, عندما يتساءل: هل العلماء الذين توعدوا أميركا ينطقون بلسان السنة الضعفاء؟ من قال إن القوة الأميركية لا راد لقضائها, ولا معقب لحكمها, ومن قال إن السنة هم أضعف فريق في العراق؟

يضيف الراشد شامتا بالسنة العرب:"الفلوجة المعركة رغم ما سببته من أذى كبير, ربما أنقذتهم من متطرفيهم, الذين كانوا يقودونهم نحو الدمار.. تحصنهم في الفلوجة حولها إلى مقبرة لهم.. وما حدث يبرهن كذلك على انعدام خبرة القيادة والمفاوضة عند السنة العرب. وهم بالفعل أناس بلا خبرة سياسية".

في الحلقة الثانية من مقاله "من ينقذ السنة من السنة" يواصل الكاتب هجومه على السنة العرب, فيقول إنهم "تحت القصف, وخارج سوق الانتخاب, بسبب عنادهم وجهلهم, وترك زمام قيادتهم للمتطرفين الذين يسكنون بينهم, أو يتحدثون باسمهم, وعلى سنة العراق أن يتذكروا أن متطرفي السنة, لم يفلحوا في البلدان ذات الأغلبية السنية, كما في الخليج ومصر والأردن, حتى يمكن أن يفلح تطرفهم في فعل شيء لصالح العشرين في المائة من سكان العراق". لا يضيف الكاتب جديدا هنا سوى أنه رمى السنة العرب في العراق عن بكرة أبيهم بالتطرف, بما فيهم هيئة علماء المسلمين, أبرز الأصوات الوطنية التي تعارض الانتخابات في ظل الاحتلال, بل ذهب إلى خارج حدود العراق فرمى حركات معارضة إسلامية في بلدان عديدة بالتطرف, وكرر المقولة الدعائية الأميركية القاضية بأن سنة العرب أقلية لا تتجاوز نسبتها عشرين في المائة من سكان العراق.

لا يبدو أبدا أن الراشد يضيف جديدا في طرحه. إنه فقط يعيد إنتاج ما تضخه وسائل الدعاية الأميركية حول الأحداث والأشخاص والظواهر في المنطقة العربية بأسلوب فيه كثير من الغطرسة والضحالة والنمطية.

* أستاذ الإعلام السياسي المشارك - جامعة الملك سعود - الرياض


مركز زايد : قصة الصعود والصمود والإغلاق

مركز زايد
قصة الصعود والصمود والإغلاق
كتب: أحمد فضل شبلول

لأننا نعيش الزمن العربي الردئ، فإن أية محاولة مخلصة لـ(تجميع شمل العرب، وإعلاء وتكريس مفاهيم التضامن العربي في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية بين الدول العربية، والمساهمة في بلورة رؤية استراتيجية عربية في مواجهات التحديات الراهنة والمستقبلية، وترسيخ الهوية القومية العربية والدفاع عنها، ودعم وتعزيز سبل الاتصال والتعاون مع الهيئات الدولية والإقليمية، وتأسيس علاقات ثقافية عربية تستند إلى التنوع في إطار الوحدة) مقضيٌّ عليها بالفشل.

منبرٌ للحوار

وهو ما حدث بالفعل لمركز زايد، بدولة الإمارات العربية المتحدة، التابع لجامعة الدول العربية الذي أبدى ضروبًا جمة من النشاط وصنوفًا كثيفة من الإصرار والصمود أمام القوى الصهوينة والإمبريالية الكبرى في العالم، وغدا منبرا للحوار العربي ـ العربي، والحوار العربي مع مختلف ثقافات العالم، وقام بدور كبير ومتميز في تعزيز العمل العربي المشترك والدفاع عن القضايا العادلة وتعريف العالم بها.

يروي الدكتور مصطفى عبد الغني في كتابه الجديد "مراكز الأبحاث العربية ـ صعود وصمود مركز زايد" ـ 124 صفحة ـ قصة صعود وصمود ومؤامرة إغلاق هذا المركز الذي تم إشهاره لمتابعة تنفيذ القرارات العربية، بعد موافقة المجلس الوزاري لجامعة الدول العربية في دورته رقم 112 على اعتباره أحد المراكز العاملة ضمن جامعة الدول العربية، اعتبارا من عام 1999.


وجاء قرار الجامعة استجابة لدعوة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ـ رئيس لدولة الإمارات العربية المتحدة ـ بالعمل على إعلاء راية التضامن العربي وتعزيز الدور القومي الذي تنهض به جامعة الدول العربية، باعتبارها المنظمة الإقليمية الأم.

ضربات قاصمة

وبطبيعة الحال هذا الكلام لم ـ ولن ـ يعجب اللوبي الصهيوني وحلفاءه، فبدأوا منذ اليوم الأول من إنشاء المركز، العمل على توجيه الضربات القاصمة له، وبدأت خيوط المؤامرة تنسج حول هذا المركز، واستغلت الدوائر الصهيونية نشر دراستين هما: حائط البراق، والحركة الصهيونية ومعاداتها لليهود، فأثارت جدلا كبيرا في صفوف ناشطين يهود في الولايات المتحدة الأمريكية، فصدر تقرير
من الخارجية الأمريكية يتهم المركز بمعاداة السامية.

وفي 17 أغسطس 2003 وجهت انتقادات أمريكية غربية لمركز زايد للتنسيق والمتابعة، واتهمته بمعاداة السامية، والترويج لنظريات المؤامرة، وترتب على ذلك إغلاق المركز نهائيا، وقيل في سبب ذلك، "انحراف المركز عن مبادئ التعايش والتسامح بين الأديان".


واتهمت جامعة هارفارد الأمريكية المركز بـ "تشجيع العداء بين الأديان" بزعم أنه استضاف عددا من المفكرين قالت إنهم هاجموا اليهودية.

أما معهد "ميمري" (معهد الشرق الأوسط للبحوث والإعلام) فقد اتهم المركز بأنه استضاف متحدثين "يروجون" لرفض وقوع حادثة المحرقة "الهولوكوست"، كما استضاف المركز ثيري ميسان (مؤلف كتاب 11 سبتمبر: الكذبة الكبرى) الذي يرفض الرواية التي قدمتها الحكومة الأمريكية لهجمات نيويورك وواشنطن يوم 11 سبتمبر 2001.

غفلة بعض العرب

وللأسف الشديد ـ يقول د. مصطفى عبد الغني ـ إن الأمر لم يخل من غفلة بعض العرب الذين راحوا يرون في بعض مواقف المركز تهورا أو عنفا في تعامله مع القضايا، ودارت المشاحنات للأسف بين بعض العرب، غير أن المؤامرة التي لم ينتبه إليها العرب، كانت أبعد من ذلك.

وعلى الرغم من هذه الصورة إلا أن عددا من المفكرين والمثقفين العرب أصدورا بيانا توضيحيا للرد على التقرير الأمريكي ضد المركز، وقالوا في المؤتمر الثاني لمؤسسة الفكر العربي، الذي عقد في بيروت: إن مركز زايد للتنسيق والمتابعة قدم الكثير لقضايانا العربية ونصرة أمتنا العربية على كل المستويات الفكرية والثقافية والسياسية، وأكدوا أن المركز كان له دور كبير ومؤثر على الرأي العام العالمي في تغيير صورة العرب، وإظهار أنهم من محبي السلام والحق والعدل، بل أن الأمين العام لجامعة الدول العربية قال: إن الجامعة العربية تساند المركز ونشاطه الفكري في الدفاع عن الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان، والتزامه بحرية الرأي والرأي الآخر، لما فيه خير العربية والإنسانية جمعاء.

وتناول أكثر من 1200 من الكتاب من خلال مقالات وتقارير وتحقيقات وأبحاث نشرت في مختلف وسائل الإعلام العالمية والعربية، دور المركز في إشاعة الديمقراطية وتعزيز حقوق الإنسان.

غير أن الأمر انتهى بالفعل في يوم 27 أغسطس 2003 ـ رغم معارضة آلاف الشخصيات العربية البارزة لذلك ـ بأن أعلن الشيخ زايد ـ بعد الضغوط الدولية وإدانة أنشطة المركز ـ أنه سيقوم بإغلاقه، ويغلق بالفعل في اليوم الثاني.

قناع السامية

إنه الزمن الأمريكي، والمحرك الفعلي فيه هم الصهاينة، وقناع "السامية" الذي نجحوا في ارتدائه والإفادة منه تماما.

ولتوضح فكرة أو قناع السامية، يعرض المؤلف في الفصل الثالث من الكتاب، لمثل هذه المزاعم الصهيونية، ويختم كتابه قائلا: إن قصة مركز زايد للتنسيق والمتابعة لم تكتب أسرارها حتى اليوم.
فهل هناك أسرار أخرى غير التي ذكرها عبد الغني في كتابه الذي بين أيدينا الآن عن هذا المركز؟ وهل المقصود أن نترك ساحة البحث والثقافة والفكر والإعلام في الوطن العربي مستباحة، تحت رحمة الصهاينة والأمريكان؟.

أحمد فضل شبلول ـ الإسكندرية

مواجهة بين "الإخوان" والقوميين في نقابة المحامين

مواجهة بين "الإخوان" والقوميين في نقابة المحامين
الجمعة، 10 يونيو 2005 - 01:45
بقلم: عبد الرءوف الشريف
 
مرشد الإخوان مهدي عاكف - الصورة من رويترز.

شهدت أروقة نقابة المحامين مواجهة جديدة بين انصار النقيب الناصري سامح عاشور وأنصار أعضاء مجلس النقابة المنتمين على جماعة الإخوان المسلمين مساء الخميس ، فيما كان مجلس النقابة مجتمعاً لتصفية الخلافات الحادة بين أعضائه والتي أعاقت نشاط النقابة.

واحتشد مئات من أنصار الجانبين في مبنى النقابة الذي فرضت الشرطة حوله طوقاً أمنياً مشددا طوال ساعات عقد الاجتماع. وتبادل الطرفان الاتهامات عبر الهتافات ، وهتف أنصار النقيب "بالروح بالدم ... نفديك يا عاشور" ، فيما رد الإخوان "إسلامية إسلامية ... وليست قومية".

وانتهى مجلس النقابة إلى تأجيل الاجتماع حتى الاثنين 20 يونيو الجاري. وقال عضو مجلس النقابة المحامي الإسلامي منتصر الزيات الذي شكل وثلاثة محامين آخرين لجنة حكماء لفض النزاع بين الجناحين لـ "قرر المجلس تمديد مهلة تشكيل هيئة المكتب حتى اجتماع يوم الاثنين".

ويصر "الإخوان" الذين يشكلون الغالبية داخل المجلس على تشكيل هيئة المكتب التي تملك صلاحيات كبيرة في تسيير أنشطة النقابة، عن طريق التصويت داخل المجلس ، ما سيؤدي إلى عدم وصول أي من أنصار النقيب الناصري سامح عاشور الذي يصر على توزيع مقاعد المكتب بطريقة التمثيل النسبي.

وأضاف الزيات : "الاجتماع يهدف إلى تهدئة الأوضاع وتخفيف التوتر والاحتقان بين الطرفين والتوصل إلى صيغة مشتركة للعمل داخل النقابة".

وقال عضو المجلس المحامي الإخواني صبحي صالح موسى لـ إن "أجواء الاجتماع اتسمت بالود بهدف تجاوز الأزمة وتقديم مصلحة المحامين على هذه الخلافات".

وعزا المشاحنات بين أنصار الطرفين إلى إعلانات وزعها بعضهم بتوقيع النقيب ، من دون علمه ، في محكمة جنايات القاهرة يدعو فيها إلى حضور الاجتماع ، بينما حضر أنصار "الإخوان" للمشاركة في مؤتمر عن الإصلاح في النقابة.

وأضاف : "عندما فوجئ (القيادي الإخواني) سيف الإسلام حسن البنا بازدياد التوتر طلب إلغاء المؤتمر الذي عقدته الجماعة عن الإصلاح". ونفى موسى أن يكون الإخوان تعمدوا تنظيم المؤتمر في توقيت الجمعية.

كفاية تتهم مبارك وقادة كبار في الدولة والحزب الحاكم بالمسئولية عن بلطجة المظاهرات

كفاية تتهم مبارك وقادة كبار في الدولة والحزب الحاكم بالمسئولية عن بلطجة المظاهرات

في مؤتمر صحافي عقدته يوم الخميس الحركة المصرية من أجل التغيير، المعروفة باسم "كفاية"، أعلنت خلاله تفاصيل ملف يوثق للاعتداءات التي تعرض لها متظاهرون معارضون لتعديل المادة 76 من الدستور الأسبوع الماضي، والتي تخللتها عمليات عنف غير مسبوقة وصلت إلى حد هتك عرض بعض المتظاهرات. وقال جورج اسحق، المنسق العام لـ "كفاية" إن الحركة تعلن قائمة بالمجني عليهم، وأخرى بالشخصيات الأمنية وقيادات الحزب الحاكم المتهمة بالتورط في هذه الوقائع، كما شدد على "ضرورة محاسبة المسؤولين عن هذه الانتهاكات الفظيعة وغير المسبوقة على الإطلاق"، والتي اعتبر منسق الحركة أنها "أساءت إلى سمعة مصر عالمياً"، مؤكداً في هذا الصدد أن "الحركة سوف تواصل كفاحها ونضالها من أجل إقرار الديمقراطية والحرية لشعب مصر

بيان بأسماء المتهمين

رئيس الجمهورية، السيد محمد حسني مبارك، بصفته المسئول المباشر عن أعمال الشرطة بكل عناصرها حسب الدستور

اللواء حبيب العادلي، وزير الداخلية

اللواء حسن عبد الرحمن مدير جهاز أمن الدولة

اللواء نبيل العزبي مدير أمن القاهرة.

اللواء إسماعيل الشاعر مدير مباحث القاهرة

العميد حسام سلامة، الضابط بأمن الدولة، فرع القاهرة.

العقيد أحمد العزازي، المسئول أمنياً عن النقابات

مأمور قسم قصر النيل، وضباطه

اللواء عبد الله الوتيدي، نائب مدير مباحث القاهرة

ضباط أمن الدولة ـ فرع الجيزة، بشارع جابر بن حيان في الدقي

من تم التقاط صور لهم من الضباط والجنود، وعناصر الأمن المرتدين ملابس مدنية، والبلطجية، ويتعين على وزير الداخلية، ووزارته تحديد أسمائهم ووظائفهم، ورتب من لم تتضح رتبته في الصور

السيد صفوت الشريف أمين عام الحزب الوطني.

السيدة ثريا لبنة: عضو مجلس الشعب

السيدة إيمان بيبرس : رئيس مجلس إدارة جمعية تنمية ونهوض المرأة

السيد مجدي علام: عضو لجنة السياسات بالحزب الوطني، وأمين مساعد لجنة الحزب بالقاهرة

السيد محمد الديب -صاحب شركات الرضوى

السيد مجدي إبراهيم: عضو مجلس الشعب في الأزبكية

- السيد علي الصغير، عضو مجلس نقابة المحامين – حزب وطني

السيد ماجد الشربيني، أمين شباب الحزب الوطني

السيدة عصمت الميرغني -جمعية بنت مصر

- السيد محمد حنفي عضو الحزب الوطني

.هؤلاء جميعاً متهمون بممارسة العنف ضد المتظاهرين بالتخطيط، وباليد، والتوجيه، والأمر، وجلب المستأجرين من البلطجية، والمسجلين خطرين، وتحريضهم على المتظاهرين، وبضربهم وسحلهم وانتهاك أعراضهم، وسرقة أموالهم، وأجهزة محمولهم، ومتعلقاتهم الشخصية، ورجال الإعلام من صحفيين ومراسلين، ومصورين، وعاملين بالفضائيات.

Kefaya ...

Bilden Bilden Bilden

Baheyya: Egypt Analysis and Whimsy: Debunking the myth that won't die


Baheyya: Egypt Analysis and Whimsy

Blog: Baheyya: Egypt Analysis and Whimsy
Post: Debunking the myth that won't die
Link: http://baheyya.blogspot.com /2005/06/debunking-myth-that-wont-die.html

--

Debunking the myth that won't die




It is a standard truism that Egyptians are "apathetic," "politically stagnant," "quiescent" and all the other well-worn adjectives said to capture both Egyptian history and contemporary Egyptian politics. Such claims have acquired the status of self-evident truths, oh-so-wisely invoked to explain anything and everything about the Egyptians. So it's doubly entertaining to now see journalists and analysts tripping over themselves as they jettison the "stagnation" trope after current events have exposed it for what it is. One day, I'd like to hear how they explain the shift from "stagnation" to the social action we're seeing all around us. But right now, I'm more interested in going beyond conventional and/or suspect ideas to knowledgeable insights.  ... Read More

كفاية و الناس يوم الشموع و انا جيت لك يا سعد

كفاية و الناس يوم الشموع و انا جيت لك يا سعد



Image Hosted by ImageShack.us



كانت هي المرة الأولى التي أذهب فيها إلى هذا المكان الطاهر "مقام" الحرية حيث ضريح سعد زغلول
الذي ربما كان يشاركنا و كان سعيدا و هو يرى أبناء
مصر بعد أكثر من ثمانين عاما يستيقظون و يصيحون ضد الظلم و الطغيان مرة أخرى
وأمام ضريح الحرية ضريح الامل أمام ضريح سعد زغلول و في نفس المكان الذي إرتكب فيه النظام الفاشل
ببلطجيته و كلابه البوليسية المسعورة جرم لا يغتفر في حق نساء و رجال شرفاء ,جرم لن تمحوه إلا محاكمة عادلة لكل
المجرمين و الكلاب المسعورة التي إرتكبته تجمعنا اليوم , تجمعنا بشموع الأمل و الغضب إلا أن الأمل كان مسيطرا
فبينما كان الغضب و السخط هو السائد يوم الأربعاء الماضي 1 يونيو يوم الحداد و كانت صرخات الغضب و الإحساس بالظلم تتعالى امام نقابة الصحفيين ,فقد تبدل المشهد اليوم فرأيت في العيون فرحة و رضا و إمتلاء المكان
أمام ضريح سعد زغلول بأعداد كبيرة من الحاضرين وجوه رأيتها و أراها في كل موقف و حدث و وجوه جديدة
يبدو أنها قد تشجعت و رات أن هناك امل و هناك صحوة


Image Hosted by ImageShack.us


و كالمعتاد كان يحيط بالمكان عساكر و ضباط من الشرطة الغاشمة إلا ان المشهد قد تبدل هذةالمرة أيضا
فقد بدى الجيش البوليسي مكتوف و عاجز كانت على وجوههم علامات تهجم و غضب و كانت وجوهم سوداء بما إرتكبت أيديهم من جرم و كانت ملابسهم سوداء يقفون في مكانهم الذي إختاروه على أطراف المكان حيث الظلام الذي لف أجسادهم و عقولهم حتى أصبحوا عمي العقول و القلوب
أما نحن فكنا نقف حيث إخترنا أيضا ممسكين بشموعنا موقدة و كلما أتى ذلك النسيم الخفيف ليطفئها
كنا نعود فنوقدها من شموع بعضنا البعض كانت في أيدينا و قلوبنا و أعيننا الشموع
و قدشعرت بنوع من الغبطة و أنا أنظر لرجال الأمن في هذا الوضع و ربما أحسست بالتشفي أيضا كنت أنظر إليهم
و في عقلي أقول كم من الأبرياء روعتم و كم من الشرفاء ضربتم و كم من الأحرار حبستم و أنتهكتم ,كنت أشعر و أرى في عيون الحاضرين
نظرات الإنتصار و كان الكل يتبادل الضحكات و الأحاديث مرة أخرى نساء و رجال و شباب و كهول و أطفال الكل جاء ليحمل الشموع و "كفاية" وعلم مصر , مصر التي هي مصر كل هؤلاء , مصر المصريين و ليست مصر مبارك .




في البداية حضر أيمن نور رئيس حزب الغد لوقت قصير و إلتفت حوله وسائل بعض الفضائيات تتحدث معه و لم يقض وقتا طويلا ثم إنصرف و أيضا كان هذا الرجل الشجاع الأستاذ جورج إسحاق المنسق العام ل "كفاية" يتحرك بين الحاضرين
و يحي الجميع و يبتسم و على وجهه علامات الرضا و أيضا الأستاذ كمال خليل و محمد عبد القدوس
كما جاء الكثير من القنوات الفضائية لتغطي الحدث إلاانني لم ارى قناة "الجزيرة" و إن حضر مدير مكتبها في القاهرة على ما يبدو بصفة شخصية( جاء لي تصحيح من الأستاذ الصحفي محمد طعيمة بان حسين عبد الغني قد أتى بصفة مهنية و أنه عمل اللي عليه و أعد تقرير جميل للجزيرة و أن الجزيرة قد أذاعتة بعد تسع ساعات من الحدث) و ربما تأخرت الجزيرة لأنها كانت تنتظر الأوكيه و ربما أن إذاعتها للحدث بعد تسع ساعات هو شيء طبيعي و إن كان هناك حديث عن ان "الجزيرة" باعتنا خلاص بعد ان ذهب إسامة الباز بنفسه إلى قطر و كما ذكرت االدستور اليوم وبان إسامة الباز قام بتهديد الأسرة المالكة التي تملك حصة لا بأس بها من الجزيرة حيث هدد بأن نظام مبارك لديه أدل تدين بعض أعضاء الأسرة الحاكمة القطرية ببعض الجرائم الدولية و حدد معهم شكل التغطية المطلوبه من قناة الجزيرة و طبعا لتكون في مصلحة الديكتاتور و أسرته و بالطبع هذا مؤسف و لكن مش مهم
و اليوم بعد هذاالحضور الكبير أستطيع أن أقول ان كفاية أثبتت بجدارة أنها حركة شعبية مصرية 100% حركت و غيرت نبض الشارع و حتى انني أصبحت لا اعرف أيهما أقول هل أقول أن المصريين في كفاية أم ان كفاية هي التي في المصريين


Image Hosted by ImageShack.us



Image Hosted by ImageShack.us

Image Hosted by ImageShack.us

Image Hosted by ImageShack.us

Image Hosted by ImageShack.us

Image Hosted by ImageShack.us

Image Hosted by ImageShack.us

Image Hosted by ImageShack.us


Image Hosted by ImageShack.us

Image Hosted by ImageShack.us

Image Hosted by ImageShack.us

Image Hosted by ImageShack.us

posted by wa7da_masrya

نشيد المنشد

ArabSpirit ( arabspirit) wrote on
Saturday, June 11, 2005

نشيد المنشد




هذا القران


هذا القرآن يوحدنا لطريق الخير يوجهنا
الله تعالى أنزله و رسول الله معلمنا
هذا القرآن هو الهادي لأوائلنا و أواخرنا
يدعو للعلم و للعمل لا شيء سواه يهذبنا
هو معجزة الله الكبرى عن سر الكون يحدثنا
الله تعالى أنزله و رسول الله معلمنا
فلنعمل نحن بمنهجه هيا يا عرب هلم بنا


اسم النشيد : هذا القران
اسم المنشد: احمد بو خاطر
كلمات: د. عارف الشيخ
اسم الشريط : فارتق






طالب العلم


بالعلم بل بالأدب تنال أعلى الرتب
فعش حياة العلماء و اقرأ صنوف الكتب
و دم على تواضع لا تفتخر بالنسب
كفاك أن تخرج من دنيا الورى بالحسب
نعم نعم لكنني من غير أم و أب
أهوى العلا و ليس لي مالا يقضي أرب
من يا ترى يضمني يمدني بنشب
مناي أن يكون لي شأن كشأن الكوكب
و أن أكون عالما فالعلم ميراث النبي
يا أخوة عهدتكم أنتم بقايا يعرب
مدوا يد العون ل طالب غدا في الطالب
هيا فوفروا له ما للفتى من مطلب
نعم و هل من عمل زاك كتعليمي صبي


اسم النشيد : طالب العلم
اسم المنشد: احمد بو خاطر
كلمات: د. عارف الشيخ
اسم الشريط : فارتق







دار الغــرور


ألا كل ما هو آت قريب و للأرض من كل حي نصيب
و للناس حب لطول البقاء فيها و للموت فيهم دبيب
و للدهر شد على أهله فبين مشت و نبل مصيب
و كم من أناس رأيناهم تفانوا فلم يبق منهم غريب
و صاروا إلى حفرة تحتوي و يسلم فيها الحبيب الحبيب
أرى المرء تعجبه نفسه فأعجب و الأمر عندي عجيب
و ما هو إلا على نقصه فيوما يشب و يوما يشيب
ألا يعجب المرء من نفسه إذا ما نعاها إليه المشيب
إذا عبت أمرا فلا تأته و ذو اللب يجنب ما يستعيب
و دع ما يربيك لا تأته و جزه إلى كل ما لا يريب
أغرك منها نهار يضيء و ليل يجن و شمس تغيب
فلا تحسب الدار دار الغرور ألم تدري أنك فيها غريب


اسم النشيد : دار الغرور
اسم المنشد: احمد بو خاطر
كلمات: أبو العتاهية
اسم الشريط : فارتق







طالب العلم


بالعلم بل بالأدب تنال أعلى الرتب
فعش حياة العلماء و اقرأ صنوف الكتب
و دم على تواضع لا تفتخر بالنسب
كفاك أن تخرج من دنيا الورى بالحسب
نعم نعم لكنني من غير أم و أب
أهوى العلا و ليس لي مالا يقضي أرب
من يا ترى يضمني يمدني بنشب
مناي أن يكون لي شأن كشأن الكوكب
و أن أكون عالما فالعلم ميراث النبي
يا أخوة عهدتكم أنتم بقايا يعرب
مدوا يد العون ل طالب غدا في الطالب
هيا فوفروا له ما للفتى من مطلب
نعم و هل من عمل زاك كتعليمي صبي


اسم النشيد : طالب العلم
اسم المنشد: احمد بو خاطر
كلمات: د. عارف الشيخ
اسم الشريط : فارتق







يا عظيــــما


أشرقت نفسي بنور من فؤادي حينما رددت يا رب العباد
و انتشت روحي و صار الدمع يجري يا إلهي خذ بقلبي للرشاد
في سكون الليل أدعو في سجودي و الدجى حولي سواد في سواد
يا رؤوفا يا رحيما يا حليما يا كريما ما لفضلك من نفاد
يا سميعا يا مجيبا يا عظيما اهدني يا خالق السبع الشداد
للهدى و الحق وفقني إلهي فعلى توفيقك اليوم اعتمادي
يا إله الكون يا عوني و غوثي يا ملاذ الخلق في يوم المعاد
ها أنا يا رب أرجو منك عفوا فاعف عن ذنبي و حقق لي مرادي


اسم النشيد : يا عظيما
اسم المنشد: احمد بو خاطر
كلمات:حسين الرفاعي
اسم الشريط : فارتق







الشـــوق نار


الشوق نار كاوية ،، قد ذقت منه عذابيَ
الكل يشكو حاله ،، وأنا سأشكو حاليَ
لا تحسبوا وجدي على ،، ريم الفلا أو غانية
لا تحسبوا وجدي على ،، هذي الحطام الفانية
انا عاشق متحيّر ،، والقلب فيه شفافية
أنا مولع بجميلة ،، والنفس فيها صابية
انا مولع بنحيلة ،، بالصيد نعم الدانية
الموت يكمن في الحشا ،، والدهر فيه القاضيَ
كم جندلت من صارم ،، كم فرقت من حاميَ
هي منيتي هي بغيتي ،، هي في الحياة رجائيَ
لكنني لا اشتهي ،، أن نلتقي في زاوية
أو نلتقي في روضة ،، غناء قرب الساقية
أنا بغيتي أن نلتقي ،، في ساحة مترامية
للحرب فيها صولة ،، تُصلى بنار حامية
حتى إذا حمي الوطيس ،، وحان نزع ردائيَ
وخرجت وسط سرية ،، ترجو الجنان العالية
ومعي خليلتي التي ،، قد أشربت بدمائيَ
حان الوصال فرحت ،، أجذبها اليّ علانيَ
فغمزتها وتبسمت ،، شادت ونعم الشاديَ
وأطربت من حولنا ،،فرقصوا لحدائيَ
وتمايلوا في نشوة ،، وقضوا فما من باقيَ
محبوبتي هي من جنا ،، انعم بها من جانية
هذا وهذا دأبنا ،، في كل حرب دامية
حتى إذا قضي الجهاد ،، ورحت أنظر شأنيَ
فإذا كمين للعدو ،، بقرب دور بالية
سقطت فيها مجندلا ً ،، قد حان يوم وفاتيَ
رحلت الى المولى القدير ،، فاحسنن لقائيَ
وقال لي انت امرؤ ،، بعت الرخيص بغاليَ
افرح ولا تجزع ،، فيالمسرتي وهنائيَ
هذي أماني التي ،، سطرتها في قافية
وتلك حالي منذ أن ،، أدركت اني عاريا
فهذه الدنيا كظل ،، حديقة مترامية


اسم النشيد : الشوق نار
اسم المنشد:أبو عبد الملك ، أبو علي ، أبو مهند ، أبو خالد
اسم الشريط : من للثكالى







أيها العالم ما هذا السكوت


أيُّها العالمُ ما هذا السكوتُ **** أو ما يؤذيك هذا الجبروتُ؟
أو ما تُبصر في الشيشان ظلماً **** أو ما تُبصر أطفالاً تموتُ؟
أو ما يُوقظ فيك الحسَّ شعبٌ **** جمعُه من شدَّة الهول شَتِتُ؟
أرضه تُصلى بنيران رصاصٍ **** وشظايا هُدمت منها البيوتُ
أو ما تُبصر آلاف الضحايا **** ما لها اليوم مقيلٌ أو مبيتُ؟
شرَّدتها الحربُ في ليلٍ بهيمٍ **** ما لها في زحمة الأحداث قوتُ
تأكل الأخضر واليابس حربٌ **** كل ما فيها من الأمر مقيتُ
أين منها مجلس الأمن وماذا **** صنع الحلفُ وأين الكهنُوتُ؟
أيها العالمُ ما هذا التغاضي **** كيف وارى صوتك العالي الخفوتُ؟
أو ما صُنعت قوانين سلامٍ **** عجزت عن وصف معناها النُعـوتُ؟
قاذفات الروس إعلان انتهاكٍ **** لقوانينك ، واللَّص فَلُوتُ
فرصة أن تُعلن الحق ولكن **** فرص الحق على الباغي تفوت
ربما تعلن قول الحق لكن **** بعد ما يعلنه في البحر حوت
أيها الأحباب في الشيشان صبراً **** إن من ينصر حقاً يستميتُ
إن يكن للروس آلات قتالٍ **** فلنا في هجعة الليل القنوتُ


اسم النشيد : أيها العالم ما هذا السكوت
الشاعر : عبدالرحمن العشماوي
المنشد : ابوعبدالملك و ابو علي
الشريط : من للثكالى







المشهد الرابع


"متفائل واليأس بالمرصاد ......... متفائل بالسبق دون جياد
متفائل رغم القنوط يذيقنا ........ جمر السياط وزجرة الجلاد"2
"متفائل بالغيث يسقي روضنا ....... وسماؤنا شمس وصحو بادي
متفائل بالزرع يخرج شطأه ....... رغم الجراد كمنجل الحصّاد" 2
"متفائل يا قوم رغم دموعكم ...... إن السما تبكي فيحيا الوادي
والبحر يبقى خيره أتضره........ يا قومنا سنارة الصياد"2 "
فدعوا اليهود بمكرهم وذيولهم ...... نمل يدب بغابة الآساد
متفائل بشرى النبي قريبة ..... فغداً سنسمع منطقاً لجماد"2 "
حجر وأشجار هناك بقدسنا ... قسماً ستدعو مسلماً لجلاد
يا مسلماً لله يا عبداً له........ خلفي يهودي أخو الأحقاد" 2
"فاقتله طهر تربنا من رجسه ......... لا تبق ديّاراً من الإلحاد
قسماً بمن أسرى بخير عباده ...... وقضى بدائرة الفناء لعاد" 2
لتدور دائرة الزمان عليهم ...... ويكون حقاً ما حكاه الهادي
هذا يقيني وهو لي بلُّ الصدى ...... والكأس غامرة لغلة صادي
فاجعل يقينك بالإله حقيقة .... واصنع بكفك صارماً لجهاد


اسم النشيد: متفائل(المشهد الرابع)
اسم المنشد: ابو عبدالملك
اسم الشريط: مشاهد







هذا القران


هذا القرآن يوحدنا لطريق الخير يوجهنا
الله تعالى أنزله و رسول الله معلمنا
هذا القرآن هو الهادي لأوائلنا و أواخرنا
يدعو للعلم و للعمل لا شيء سواه يهذبنا
هو معجزة الله الكبرى عن سر الكون يحدثنا
الله تعالى أنزله و رسول الله معلمنا
فلنعمل نحن بمنهجه هيا يا عرب هلم بنا


اسم النشيد : هذا القران
اسم المنشد: احمد بو خاطر
كلمات: د. عارف الشيخ
اسم الشريط : فارتق

2005/06/10

المستور : مطبوعة مختصة بشؤون الفقراء


المستور
سميح المعايطة
10/06/2005

افضل انواع الانجازات عندما يخرج الشخص من العموميات الى التخصص، حيث التركيز والقدرة على الدخول في التفاصيل، وربما تقديم رؤية ورأي وتشخيص، وربما حلول اكثر وصولاً الى الغاية. ولهذا، فإن صدور دورية "المستور" الشهرية قد يكون اضافة من نوع خاص للصحافة الاردنية، لكونها متخصصة، او تحاول الاقتراب من قضايا الفقر والفقراء، او بشكل اكثر دقة الحديث عن القضايا الشعبية.  

والمستور من ناحية قانونية، متخصصة، لكنها اكثر عمومية. ومجالها واسع في التغطية، لانها تقترب من قضايا عامة الناس، وتتابع القضايا الشعبية، بما فيها نخب الفقراء الذين تسميهم دراسات الحكومات جيوب الفقر. لكن منطق الامور يقول ان وراء كل توسع جيب للفقراء زيادة مساحة الثراء غير المبرر. ولهذا، فإن المعادلة المتكررة في المجتمعات ان زيادة مساحة الفقر تكون على حساب الطبقة المتوسطة، ولحساب ثراء اكثر فحشا. ومن الطبيعي، في ظل هذه المعادلة، ان تجد في مساحة جغرافية محدودة من يبني بيتا بكلفة مئات الآلاف، وآخر لا يجد ما يكمل به بقية الشهر من خبز! وهذا لا يعني ان صاحب البيت البرجوازي جاء به من مجموع دخله وتوفيره، كما ان من يفتقد القدرة على امتلاك خبزه ليس لعجزه، بل لان هذا الحال هو بعض مخرجات مسيرة المجتمع، والدول اقتصاديا واجتماعيا، التي توجد في اي بلد بذات المقدرات والإمكانات والسياسات حالة من التباعد والفجوة غير المعقولة بين فئات من المجتمع الواحد.  

ورغم ان التاريخ الفكري لصاحب فكرة المستور، الزميل احمد ابو خليل، يجعله يقترب من الطبقة الكادحة، ويدعو عمال العالم للاتحاد، الا ان ذهابه في طريق التضامن مع الفقراء والحالة الشعبية ليس لهذا السبب، بل لانه، ونحن معه، ابناء هذه الطبقة، التي ما زالت ترى في يوم "استلام الراتب" مناسبة كبرى، حتى وان لم تتحقق امنياتنا في شراء حذاء او بنطال. والخلفية الكادحة للمستور عززها تخصصه الاكاديمي، ودراسته العليا في الانثروبولوجي، ودراساته وابحاثه التي يقدمها بشكل بسيط في مقالاته.  

ومطبوعة مختصة بشؤون الفقراء لا تعدم وسيلة في الوصول الى قضايا وتقارير ومتابعات، بخاصة اذا توفرت لها الرغبة والقدرة على الوصول الى الفقر والفقراء، الذين يشكلون عنوانا من عناوين فشل سياسات وخطط تنمية. ولعل احتلال السويمة غلاف العدد الاول مؤشر ايجابي، لا سيما وانها تجاور البحر الميت، حيث الملتقى الاقتصادي الذي يبشر بالنعيم والسلام للعالم!

ولعل من المفيد الاشارة الى ان نقيض الفقراء ليس الغنى الحلال واهله، فهذا التقسيم جزء من سنن الكون، لكن خصوم الفقر الحالة البرجوازية غير الشرعية، والغني الذي ليس لمساعدة الفقراء مكان في ماله ووقته واجندته. والمساعدة ليست الصدقة والتبرع فقط، بل في توظيف المال وصناعة التنمية، والاقتراب من حق الفقراء على اوطانهم واغنيائه.

وقد يكون ظهور "المستور"، وكثافة تبني قضايا الفقراء، مصدر غيرة في المستقبل القريب للثراء الفاحش واهله. وقد يفكر احدهم في اصدار مطبوعة تحمل قضايا هذه الفئة، وربما تسويق مشكلاتهم ومطالبهم، وهذا حق طبيعي لاصحاب الثراء الحلال. فمشكلة الفقر عندما يأتي صنع بيت فقير لمصلحة توفير ثمن بيت لثري في ضواحي مدينة اوروبية.

وربما ما يجب ان لا تنزلق اليه "المستور" هو ان تتحول الى مطبوعة مستغرقة بالاطار الاكاديمي والدراسات والتقارير الرزينة، وعندها تصبح مطبوعة للتشخيص والتنظير الاكاديمي، لقضايا وفئات لا تحتاج الى وصف لحالها، بل الى الحد الادنى من التضامن الحقيقي.  

واخيراً، فإن مشكلة عامة الناس في الاردن انهم بلا ممثلين حقيقيين. وحتى اعلى درجات التمثيل الشعبي، وهو البرلمان، فإنه طريق لتكريس برجوازية ممثلي الناس، او على الأقل فتح الابواب امام تعظيم امتيازاتهم وتقاعدهم على حساب المال العام، الذي يأتي من جيوب الناس. وحتى الاحزاب، فإنها مستغرقة في نخبوية قضاياها وجدلها وحواراتها، التي تبتعد عمليا عن همّ الناس واولوياتهم.

البحث عن ربيع دمشق


البحث عن ربيع دمشق
أيمن الصفدي
10/06/2005



يحق للسوريين ان يفرحوا. فها هو الاصلاح يؤتي اول قطافه. وها هي قائمة الممنوعات التي فرضتها سابقاً ضرورات تحصين الجبهة الداخلية ضد الخطر الخارجي تنحصر في اطار رؤية سياسية مجددة. والفضل يعود الى القيادة القطرية لحزب البعث التي اعفت السوريين من متطلبات الحصول على موافقات أمنية مسبقة في 76 نشاطا اقتصاديا واجتماعياً.

يستطيع السوريون الآن فتح صالونات الحلاقة والمخابز والمطاعم ومحلات البقالة والنوفوتيه دون الحصول على اذن أمني مسبق.

وفوق كل ذلك، سيكون للأعراس طعم جديد، اذ لم يعد مطلوبا ممن يريدون الزواج استئذان الاجهزة الامنية قبل دعوة الاهل والاصدقاء لمشاركتهم افراحهم.

أيعقل ان في العالم من يطلب من المواطنين مراجعة الدوائر الأمنية ان أرادوا استيراد قطع سيارات حديثة وقديمة.

هكذا كانت الحال في سورية قبل قرار القيادة القطرية لحزب البعث الغاء هذا المتطلب.

وتلك حال لا تستقيم مع منطق ولا تبررها حجة. ولا يبرر المنطق أيضاً الكثير مما يجري في سورية التي لن تستطيع درء ما تواجه من اخطار ان لم تنهِ ممارسات ابقت شعبها أسير فكر وقيود ولّ زمانها.

مؤتمر حزب البعث الذي انهى اعماله في دمشق أمس كان فرصة لم تُستَغل كما يجب. صحيح ان في "اعادة النظر" في قانون الطوارىء واقرار اصدار قوانين جديدة تُحرر الاعلام خطوات تبدو في ظاهرها ايجابية. لكنها ليست كافية، ولا توحي بأن اقطاب البعث السوري يدركون تماماً حجم التغير الذي اصاب العالم من حولهم.

فالمطلوب، حماية لسورية، كان اكثر. والاصلاح الذي تستدعيه مصالح سورية يتطلب خطوات اشمل، وأعمق وأكثر ملامسة لآلام الناس وطموحاتهم.

تحدث العالم قبل سنين عن ربيع حل على دمشق. وآن لهذا الربيع أن يعود يُزهر. وهذا لا يحققه الغاء متطلب الاذن الامني لفتح استوديو تصوير. فعودة الحياة الى ربيع دمشق تستدعي الافراج عن رياض سيف ووليد البني وفواز تللو وغيرهم من نشطاء وسياسيين اعتمدوا الكلمة وسيلة للمعارضة، وانتهوا في المعتقلات، وتُوجب مواجهة ضغوطات الخارج والداخل برؤية اصلاحية شاملة، تُتَرجَمُ خطوات شاملة نحو دمقرطة حقيقية، تبدأ بتعميم اجواء من الانفتاح، وتحترم حق كل سوري في المشاركة بصياغة مستقبل بلده.
أيمن الصفدي

نهوض القوى العظمى وسقوطها

نهوض القوى العظمى وسقوطها
إبراهيم غرايبة
10/06/2005


    يشغل نهوض القوى العظمى وسقوطها مساحة واسعة في الفكر السياسي والاستراتيجي، ويشغل أيضا على الدوام المثقفين والمشتغلين بالنهضة والعمل العام، في الوطن العربي والعالم ِأيضا. ويمكن تذكر عشرات، بل مئات الكتب التي أخذت اهتماما عربيا واسعا، مثل "سقوط القوى العظمى" من تأليف أستاذ التاريخ الأميركي بول كنيدي، وكتاب الأمير شكيب أرسلان في اوائل القرن العشرين "لماذا تخلف المسلمون ولماذا نهض غيرهم".

ويقدم كتاب غسان العزي "سياسة القوة: مستقبل النظام الدولي والقوى العظمى"، والذي أصدره مركز الدراسات الإستراتيجية والبحوث والتوثيق في بيروت، أفكارا وتساؤلات علمية وتحليلية حول هذا السؤال الملح الموجع، فيعرض معايير القوة الدولية وأدواتها بعد التحولات العاصفة التي جرت في مجال العلاقات الدولية بعد العولمة، ويحلل أوضاع القوى العظمى الأساسية، وهي: الولايات المتحدة وروسيا واليابان والاتحاد الأوروبي والصين ويحاول استشراف ميزان القوى العالمي.

       لقد تعاقبت في القرون الخمسة الفائتة مجموعة من الدول الكبرى في الهيمنة على العالم، مثل تركيا، ثم إسبانيا والبرتغال، ثم هولندا والنمسا وألمانيا، ثم بريطاينا وفرنسا، ثم اليابان وألمانيا وإيطاليا وروسيا والولايات المتحدة. وقد سيطرت على المسرح العالمي بعد الحرب العالمية الثانية قوتان عظميان، تميز الصراع بينهما بالاعتماد على الردع النووي كأداة لتنظيم العلاقة بين الشرق والغرب، وإخضاع نزاعات المسارح الطرفية للمركز، وغلبة العامل السياسي الاستراتيجي على الضغوط الاقتصادية.

       وهيمنت الولايات المتحدة منذ العام 1991 على المسرح العالمي، وبدا أن نظاما عالميا جديدا يتشكل، وتشغل فيه الولايات المتحدة مركز القيادة والهيمنة، وتبدو مجموعة من الدول مرشحة لمنافستها، وهي الاتحاد الأوروبي بقيادة فرنسا وألمانيا، والصين، وروسيا، واليابان.

        ويرجح المؤلف أن المرحلة القائمة ليست نظاما دوليا جديدا، لكنها مرحلة انتقالية لم تحسم بعد ولم تستقر على حالة نهائية، والخريطة العالمية ترشح الوضع للعودة إلى ثنائية قطبية أو متعددة الأقطاب.  

       كانت القوة العالمية تتحقق أساسا بالقوة العسكرية؛ بالجيوش المدربة والمنظمة، والأسلحة المتفوقة، وشجاعة الجنود والمقاتلين ومهارتهم، لكن المعيار العسكري لم يعد حاسما أو فريدا في مرحلة ما بعد الحرب الباردة، بل إنه يصبح أحيانا عبئا اقتصاديا، وسببا للنزف المؤدي للضعف والتراجع وربما الانهيار.

       وقد ظهرت تهديدات جديدة، مثل التلوث والمافيات والمخدرات والإرهاب والصراعات العرقية والإثنية، مما لا تفيد في مواجهتها الحلول العسكرية. والعدد الكبير للسكان يشكل موردا كبيرا للدولة، يعطيها زخما سياسيا واقتصاديا، ومصدرا للكفاءات والكوادر العلمية والإدارية والجيوش والموظفين والقوة الدفاعية، وقد يؤدي أيضا إلى إضعاف الدولة واستنزافها.

       وقد تزايدت أهمية المعيار الاقتصادي في القوة العالمية في المرحلة الجديدة أكثر من أية فترة سابقة، وربما كانت الأسباب الاقتصادية هي التي أدت إلى انهيار الاتحاد السوفياتي.

والمساحة الجغرافية للدولة أو الإقليم تحدد قوته وموارده وعمقه. وكانت المساحات الشاسعة المفرطة في اتساعها سببا في السقوط، والامبراطوريات الحديثة التي تضخمت كثيرا ضعفت بسبب هذا التضخم والامتداد. وفيما استطاعت اليابان، بأرخبيل من الجزر لا يكاد يصلح للسكن، أن تقيم قوة اقتصادية عظمى، عجزت دول تعج بالثروات الطبيعية عن إطعام شعوبها.  

        وأصبحت المعرفة معيارا مهما، ولعلها المعيار الأساس في القوة والتأثير. فقد ارتبطت القوة العسكرية والاقتصادية بالتكنولوجيا، وأصبحت الصناعات المعرفية، مثل الكمبيوتر والبرامج والرقاقات المعلوماتية والهندسة الوراثية والاتصالات والإعلام هي الأكثر استقطابا لرؤوس الأموال والقوى العاملة، حتى إنها تشكل مرحلة عالمية ثالثة بعد مرحلتي الزراعة والصناعة.

        ويرتبط بالمعرفة المستوى التعليمي والبحث العلمي والكفاءات العلمية المدربة وبراءات الاختراع، كمعايير لامتلاك قوة المعرفة واقتصادها. نشأ فراغ كبير في النظام العالمي بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، وبرغم أن الولايات المتحدة تبدو هي القوة الأولى المهيمنة عالميا، لكنها تواجه تحديات كبرى، تتمثل في حجم الإنفاق العسكري، وتراجعها الاقتصادي والسكاني نسبيا، وتصاعد الثقافات الوطنية، وتراجع حصة الدولار في التبادلات والاحتياطات العالمية، وغياب التناغم الاجتماعي الوطني. وقد تلجأ للخروج من أزماتها إلى العزلة أو الاتحاد مع بريطانيا وربما أوروبا.

        وقد بدأت روسيا، منذ مجيء بوتين، محاولات كبرى لوقف التراجع الذي بدأ مع غورباتشوف، وتسارع في عهد يلتسين. ومازالت، برغم ما يبدو من انهيارها، تمتلك فرص العودة من جديد إلى المسرح العالمي باعتبارها قوة رئيسة منافسة للولايات المتحدة. فمازالت تملك قوة عسكرية ونووية هائلة، ومستوى تعليميا متقدما، وموارد كثيرة، وقد تدخل في شراكة مع أوروبا.

        وقد تحولت اليابان إلى عملاق اقتصادي، وإن بقيت قزما سياسيا ولا شيء يذكر في القوة العسكرية، وتسيطر على قطاعات تكنولوجية ومعلوماتية مستقبلية، ويتمتع سكانها بمستوى تعليمي متقدم، ولكنها تعاني من العزلة والتحولات الديموغرافية التي تضعف قواها العاملة وأنظمة الضمان الاجتماعي والادخار. وإذا استطاعت اليابان بناء تحالف مع الصين، كما فعلت فرنسا وألمانيا، فإنهما يستطيعان إعادة تنظيم آسيا وجعلها القارة الأقوى في العالم، وبالطبع فإن الولايات المتحدة ستبذل كل جهودها الممكنة لمنع ذلك التحالف.

         وقد بدأ الاتحاد الأوروبي يفرض نفسه قوة مؤثرة ومستقلة بعد عقود من التبعية للولايات المتحدة، ويمتلك الاتحاد الأوروبي قوة اقتصادية معادلة للولايات المتحدة، وتأثيرا سياسيا عالميا كبيرا. وبدأ اليورو الأوروبي يشكل تحديا للدولار. ويجري تنافس سياسي واقتصادي بين الولايات المتحدة وأوروبا، بقيادة فرنسا وألمانيا، كما لوحظ في حرب الخليج الثالثة على سبيل المثال.

       وبدأت الصين تأخذ دورا اقتصاديا عالميا مهما، مضيفة إلى رصيدها السكاني والعسكري دعامة رئيسة مهمة. وبرغم أن الصين تعاني من الفساد، والنمو غير المتوازن بين الأقاليم الصينية، والصراع السياسي في قمة الهرم السياسي، فقد تحولت إلى قوة عظمى، وسوق كبيرة تتنافس عليه الشركات والاستثمارات الأجنبية.

        ويبدو أن العالم متجه إلى نظام تحكمه الدبلوماسية متعددة الأطراف والأقطاب، والتحول إلى مجموعة معسكرات وأقاليم متنافسة اقتصاديا وسياسيا. ويتميز هذا النظام بالاستقرار، لأنه يعتمد على تشكيل ائتلافات متغيرة، تصد كل محاولة للهيمنة عليه، ويعتمد على استراتيجيات دفاعية أكثر منها هجومية. وقد يسمح ذلك بالسيطرة على العنف، ويشجع التعاون الدولي لحل المشكلات الإنسانية المشتركة.
                                   
 

الأردن : ضغط الاستخدام يعطل منظومة التعلم الإلكتروني التربوي

الأردن : ضغط الاستخدام يعطل منظومة التعلم الإلكتروني التربوي
10/06/2005

ليلى خليفة - عمان- تعرضت منظومة الإيديوويف للتعلم الإلكتروني إلى خلل منذ أيام جرّاء ضغط الاستخدام الهائل الناتج عن محاولات نحو 57 ألف معلم ومعلمة إدخال علامات مليون ومائتي ألف طالب وطالبة يدرسون في المرحلة الأساسية. فيما تسعى الوزارة إلى إصلاحه بأسرع وقت.

وعزا المستشار الإعلامي الناطق الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم أيمن بركات الخلل الذي طرأ على منظومة التعلم الإلكتروني (الإيديو- ويف) أثناء عمليات إدخال علامات طلبة الصفوف الأساسية إلى "التدفق في المعلومات الرقمية الهائل إليها ما تسبب في تعطيلها"، موضحا أن "عمليات الإدخال فاقت سعة التحمل للمنظومة ما أحدث العطل".

وأكد بركات على أن "الوزارة تعمل على إصلاح الخلل منذ أول من أمس وهي في طريقها إلى السيطرة عليه اليوم لإتاحة المجال أمام المعلمين والمعلمات لاستكمال عمليات إدخال علامات الطلبة ونتائجهم التحصيلية قبل بدء امتحانات التوجيهي للدورة الصيفية في الرابع عشر من الشهر الجاري".

وأضاف بركات ان"حوسبة الأعمال الإدارية بما فيها إدخال علامات الطلبة الشهرية والفصلية وتسجيل واعتماد نتائج الطلبة ينسجم مع توجهات وزارة التربية لتطوير التعليم نحو الاقتصاد المعرفي".

وتنص التعليمات على ضرورة إنهاء عمليات إدخال علامات الطلبة وبياناتهم وبيانات أولياء أمورهم قبل يوم الثلاثاء المقبل الموافق الرابع عشر من حزيران (يونيو) موعد بدء عقد امتحان شهادة الثانوية العامة.  

ويبلغ عدد معلمي المرحلة الأساسية التي تضم نحو مليون ومائتي ألف طالب وطالبة قرابة 57 ألف معلم ومعلمة يعملون في زهاء 3 آلاف مدرسة.

وفي سياق متصل، قالت المعلمة تحرير الخياط إن "الموقع الخاص بإدخال بيانات الطلبة على الرقم الوطني (www.emis.moe.gov.jo) مغلق ولا يمكن الولوج إليه لإتمام عمليات الإدخال".

وأضافت ان" الخلل كذلك ينسحب على منظومة الإيديو ويف سواء موقع التغذية بالعلامات، أو الخاص بربط أولياء الأمور بأبنائهم الطلبة ليتسنى لهم الاطلاع على نتائجهم عبر المنظومة".

وأشارت إلى "اضطرار المعلمات إلى البقاء حتى ساعات متأخرة من الليل لإدخال علامات الشعب التي تدرسها متحينة أوقات يخف فيها الضغط عن المنظومة"، مضيفة أن "ذلك يعيق أداء مهام المعلمين وإنهائها بالوقت المطلوب فضلا عن أنه يرهقهم ويستنزف أعصابهم وجهودهم".

وطالبت الخياط "الوزارة بتهيئة البنية الالكترونية الجيدة والقادرة على استيعاب عدد المستخدمين الهائل لا سيما أن الخلل حدث أيضا العام الماضي".

ويستطيع الطلبة من خلال المنظومة متابعة علاماتهم وغياباتهم وواجباتهم والإعلانات المدرسية والجدول الدراسي والمناهج والتقدم للامتحانات فضلا عن إمكانية المشاركة في الحوارات والجلسات الدراسية.

كما أنها تمكن المنظومة كافة أطراف العملية التعليمية (المعلم والطالب وولي الأمر) من الاتصال والتفاعل بسهولة.

وتسعى المنظومة التي شرعت وزارة التربية بتنفيذها عام 2002 إلى "تزويد الطلبة بالوسائل اللازمة لتحسين تطورهم التعليمي والذاتي ومتابعة أدائهم، وتزويد المعلمين بالوسائل التي تساعدهم على إيصال الأفكار لطلبتهم، وتفصيل المواد العلمية وفق الاحتياجات الفردية لكل طالب، ونقل العملية التعليمية إلى العصر الرقمي، وتحسين نوعية ومستوى التعليم داخل الصف وخارجه، وزيادة التفاعل بين المعلم والطالب".

وتتلخص مزايا المنظومة في المشاركة في المعرفة وأدواتها. وتمكين الطلبة من استخدام أدوات سمعية وبصرية، وسهولة الاستخدام، وتوفير الاتصال الدائم مع المستخدمين، وسهولة التطوير والتحديث.

2005/06/09

نوال السعداوي: رشحت نفسى للرئاسة لأكسر المحرمات السياسية


نوال السعداوي

نوال السعداوي: رشحت نفسى للرئاسة لأكسر المحرمات السياسية

القاهرة - العرب اونلاين - سمير درويش: منذ عدة شهور صدرت رواية جديدة للدكتورة نوال السعداوى بعنوان "الرواية" عن دار الهلال فى مصر.. وبعدها بفترة وجيزة -وكالعادة - نشرت الصحف خبراً عن مصادرة الأزهر لها لأنها تمس الشريعة الإسلامية، وقد نفى مصدر مسؤول فى دار الهلال هذا الخبر، وأكد أن الرواية مطروحة فى منافذ البيع، قبلها بأسابيع أخرى أعلنت أنها سترشح نفسها لرئاسة الجمهورية أمام الرئيس حسنى مبارك فى أكتوبر المقبل، وبعدها أعلنت أكثر من شخصية خوض هذه الانتخابات. كل هذا قبل أن يعلن مبارك اقتراحه بتغيير المادة 76 من الدستور لانتخاب الرئيس بشكل مباشر.

نوال السعداوى مولودة عام 1931 فى قرية صغيرة اسمها "كفر طحلة" تبعد 40 كيلومتراً شمال القاهرة. حصلت على بكالوريوس الطب عام 1955 من جامعة القاهرة وماجيستير من جامعة كولومبيا بنيويورك عام 1965، ودراسة علمية ميدانية فى الطب النفسى من جامعة عين شمس عام 1974، عملت بوزارة الصحة منذ عام تخرجها حتى عام 1972 حيث تقول إنها فْصلت بسبب كتاباتها، وهى نشطة فى العمل العام: فقد شاركت فى تأسيس جمعية الكاتبات المصريات عام 1971 وجمعية الثقافة الصحية عام 1968 وانتخبت نائباً لرئيس مجلس الإدارة فيهما، كما أسست جمعية تضامن المرأة العربية الدولية عام 1982 وجمعية تضامن المرأة "الفرع المصري" عام 1985 وانتخبت رئيساً لهما، كما أسست مجلة "الصحة" عام 1968 ومجلة "نون" عام 1989.

إصداراتها متنوعة بين الرواية "تسع روايات" والقصة القصيرة "سبع مجموعات" والمسرحية "اثنتان" والمذكرات الشخصية "كتابان" والمؤلفات العلمية "ستة كتب" هي: المرأة والجنس1969، الأنثى هى الأصل 1971، الرجل والجنس 1973، الوجه العارى للمرأة العربية1974، المرأة والصراع النفسى 1975، وعن المرأة 1988، وهى الكتب التى سببت لها مشكلات فى مصر لآرائها الصادمة للمفهوم العربى السائد عن المرأة وعلاقتها بالرجل وعلاقة ذلك بالإسلام، وهى الكتب - نفسها - التى صنعت لها شهرة دولية، كونها داعية للتحرر ومدافعة عن حقوق الإنسان عموماً والمرأة بوجه خاص، لذلك ترجمت كتاباتها إلى عدة لغات، وتشير الأرقام الصادرة عن المنظمات الثقافية العالمية إلى أنها أكثر الكْتاب العرب توزيعاً فى الغرب، وقد شاركت فى عديد من المؤتمرات العالمية والعربية فى مجالات المرأة والأدب والطب وألقت محاضرات فى معظم جامعات العالم.

لم تحصل على جائزة محلية سوى جائزة المجلس الأعلى للفنون والآداب فى القصة القصيرة عام 1974 عن مجموعة "الخيط والجدار"، لكنها حصلت على عدة جوائز عربية ودولية: جائزة الصداقة العربية الفرنسية عام 1982 "نفس العام الذى أسست فيه جمعية تضامن المرأة العربية الدولية" عن رواية "امرأة عند نقطة الصفر" وكتاب "الوجه الخفى لحواء"، جائزة جبران الأدبية عام 1988منحتها لها رابطة إحياء التراث العربى باستراليا، وسام الجماهيرية الليبية من الدرجة الأولى عام 1989، جائزة بريمى كاتالونيا إنترناشيونال الأدبية عام 2003 من أسبانيا، وأخيراً حصلت على جائزة شمال وجنوب لعام 2004 التى يمنحها المجلس الأوروبي، وذلك بعد شهرين من نشر أخبار عن مصادرة روايتها "سقوط الإمام" التى صدرت عام 1987، وقد مُنحت الدكتوراه الفخرية من جامعات: إلينوى بأمريكا، ترومسو بالنرويج، يورك بإنجلترا، وسانت أندروز بأسكتلندا.

مجرد خبر

هل تمت مصادرة روايتك بالفعل؟ وما أسباب مصادرتها فى اعتقادك؟

لا أعرف إن كانت قد صودرت أم لا، فالأزهر لم يرسل لى خطاباً يفيد ذلك، لكنى - كأى مواطن - قرأت الخبر فى عدد كبير من الصحف المصرية والعربية متضمناً فقرأت بيان المصادرة وفقرات من الرواية. حسب ما قرأت فقد صودرت لأنه جاء على لسان بعض الشخصيات كلام يتعارض مع الشريعة الإسلامية! وأنا بالطبع لم أفهم هذا المنطق، فهذه رواية، ومن الممكن أن يكون بها شخصية ملحدة، وامرأة تحمل سفاحاً.. إلى غير ذلك، فهل يريدون شخصيات معقمة؟

لقد صادروا روايتى لأن الشجرة المثمرة هى التى تُلقى بالحجارة، ولأنى أهز المجتمع من أعماقه فكرياً منذ خمسين سنة. نحن مجتمع راكد فكرياً ومنافق بشكل رهيب، ومجتمع خائف ومذعور من السلطة، عبيد محكومون بالخوف، أى كاتب يقول أو يكتب شيئاً مختلفاً يصيبهم بالرعب، فيلجأون إلى وسائل متعددة للدفاع عن أنفسهم!

تقارير المنظمات الثقافية الدولية تشير إلى أنك الكاتبة العربية الأكثر مبيعاً فى الغرب، وأنك بين قلائل من الكتاب العرب الذين يعرفهم القارئ العام هناك. البعض يعتقد أن ذلك نتيجة لأنك تخاطبين الجمهور الغربى من خلال عرض الموضوعات التى تثيرهم مثل ختان المرأة والجنس.. فماذا تقولين؟
الذين يقولون ذلك هم أعوان الحكومة، النخبة المثقفة التى تكتب فى جريدة "الأهرام" وتحصل على رواتب منها، أصيبوا بالذعر حينما هاجمت إبراهيم نافع - رئيس مجلس الإدارة ورئيس تحرير جريدة الأهرام - لأنه يؤيد الرئيس حسنى مبارك على طول الخط. هؤلاء المدعومون من أمريكا هم الذين يقولون إننى أكتب للقارئ الغربي، وهى أكذوبة مثل أكذوبة بوش الذى زعم أنه "يحرر" العراق!

أنا أتحدث عن تحرير المرأة وتغيير القوانين التى تفرض عليها قيوداً لمصلحة المرأة، هذا صحيح، لكن نفس هذا الكلام تقوله سوزان مبارك ولا يجرؤ أحد على مهاجمتها!. لقد أنشأت المجلس القومى للمرأة الذى يضم فى عضويته نساء كثيرات مهتمات بشؤون المرأة وضرورة تمكينها، وقد حصلن على بعض المكاسب بالفعل. أما حديثى عن الختان فصادر عن معلوماتى الطبية، وهى أشياء لا يفهم فيها المتخصصون فى الهجوم عليّ.

المفكر والأديب إذا لم ينقد المجتمع بغية تطويره عليه أن يكسر القلم ويخلد إلى الراحة، نحن تعودنا أن القلم يمدح الحاكم، الدكتور جابر عصفور الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة خاف من نشر دراسة عنى كتبتها كاتبة لبنانية. لذلك عندما تأتى كاتبة جريئة تنتقد السلطة والثالوث المحرم - الدين والجنس والسياسة - وتنقى المجتمع من الفساد الأخلاقى لا بد أن تهاجم، أنا أدعو إلى الأخلاق الحقيقية وهذا يحتاج إلى جهد كبير من النقاد، لكن مع الأسف لا أحد يهتم، النقاد موظفون فى الدولة ولا يمكن أن يكتبوا عن كاتب مختلف مع النظام، ولماذا يفعلون ذلك - مع ما يسببه لهم من مشاكل - والسوق مكتظة بروائيين لا تؤرق كتاباتهم السلطات؟

الخيط والجدار

مما يثار عنك أيضاً أنك حصلت على العديد من الجوائز من الغرب رغم عدم حصولك على جوائز محلية.

عام 1974، وكنت فى بداية حياتي، رشحنى توفيق الحكيم لنيل جائزة الدولة التشجيعية عن مجموعة "الخيط والجدار"، وكان رئيساً للجنة القصة فى المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب، لكن يوسف السباعى وزير الثقافة - وقتها - اعترض وأعطى الجائزة لكاتب ليست له علاقة بالكتابة، فأصر الحكيم -الذى كانت له مواقف مشهودة رغم رأينا فيه - أن يمنحنى جائزة المجلس، وقد حدث هذا بين مجموعة توازنات بين الوزارة والمجلس. لكن أتساءل: لماذا لا يقولون عن نجيب محفوظ إن كتاباته تعجب الغرب بعد أن حصل على جائزة نوبل؟

لكن نجيب محفوظ حصل على جميع الجوائز والأوسمة التى تمنحها الدولة قبل نوبل.

جوائزى مثل نوبل، لكن على مستويات مختلفة، من أمريكا ومن دول أوروبية وأفريقية، وكتبى مترجمة إلى ثلاثين لغة بينها الإندونيسية والهندية والتركية، لكن الازدواجية فى التعامل مع الناس غريب ويثير الاشمئزاز، نجيب محفوظ حصل على جميع الجوائز لأنه متوافق مع الحكومة وكان مع التطبيع والرئيس السادات، هو كاتب المؤسسة الرسمية والناطق باسمها، على عكسى تماماً. ونوبل جائزة سياسية فى الأساس، وكذلك كل الجوائز بما فيها تلك التى حصلت عليها، أنا لا أفصل بين الأدب والسياسة، فالذين يمنحون لهم تقديراتهم، لكن الجهات التى منحتنى جوائز معارضة للنظم الحاكمة، فهناك أناس فى الغرب ضد النظام الطبقى الأبوي.. وأنا أيضاً، هناك ملايين فى أمريكا تظاهروا ضد الحرب فى العراق، هم أعطونى الفرصة لأدرس فى الجامعات الغربية منذ أربعة عشر عاماً - وقد عرضت أن أدرّس فى جامعة القاهرة فرفضوا - بعد فرض الحراسة عليّ، وإغلاق جمعية تضامن المرأة العربية ومجلتى نون والصحة.

لكن لماذا تعتقدين أن أعمالك الأكثر ترجمة إلى اللغات الأخري؟

هم يتساءلون: لماذا تْرجمت أعمالها؟ أنا لم تترجم أعمالى عن طريق اتفاقيات التبادل الثقافى التى تتم بين الحكومات، لكنى ترجمت بالصدفة لأنى تزوجت الدكتور شريف حتاتة!. شريف من أم انجليزية، وهذا أتاح له معرفة عميقة باللغتين: العربية والإنجليزية، تزوجته من أكثر من أربعين عاماً بعد أن قضى فى السجن حوالى خمسة عشر عاماً بسبب معارضته للاحتلال الإنجليزى ولأمريكا وإسرائيل، وأنا أقول ذلك لأنهم يعتقدون أن أبناء الأجنبيات جواسيس!. شريف أعجب بأعمالى وترجم كتابى "الوجه العارى للمرأة العربية" وقدمه إلى دار نشر أمريكية فرفضته، ونشرته دار إنجليزية اشتراكية اسمها "Zed books" عام 1980، كانت فى بدايتها وأصبحت دار نشر كبيرة الآن، وهو كتاب علمى لكنى كتبته بأسلوب أدبى شأن كل كتبي، وقد نجح نجاحاً كبيراً وتم تدريسه فى الجامعات وترجم إلى ثلاثين لغة، فطلبت الدار كتباً أخرى لى علمية وروايات. وزوجى هو الذى ترجم معظم أعمالي، ولهذا ترجمت بشكل جيد، أما الكتب الأخرى التى ترجمها آخرون.. فقد كانت متوسطة القيمة.

لغو أرفضه

النقاد يقولون إن كتاباتك الأدبية لا تهتم بالأدب قدر اهتمامها بالمضمون، وهذا فى رأيهم السبب الذى يخرجك من دائرة الأدب إلى دوائر أخرى كالنضال السياسى مثلاً?

هذا بالفعل ما يقوله النقاد فى مصر، يقولون إنها تكتب بحوثاً اجتماعية، وهذا يرضى السلطات التى تطرب حين تسمع هذا النوع من اللغو. ولعلمك.. هذا الرأى أيضاً مسروق من الغرب، فقد قيل للمرة الأولى على لسان ناقد ألمانى لأننى اختلفت معه فى ألمانيا على فكرة. النقاد هناك ليسوا أفضل من النقاد عندنا. وكتاباتى جديدة بالفعل تحتاج إلى جيل جديد من النقاد، وسيأتى اليوم الذى يعرفون فيه قيمتها، فكاتب مثل كافكا حين مات لم يمش فى جنازته سوى كلب!، وبعدها تنبهوا إلى أهميته.

دائماً الأدباء والمفكرون يرجمون بالحجارة ويقتلون ويسحلون وتشوه سمعتهم، هذا طبيعي، هل تذكر اعتقالات سبتمبر 1981، يومها قال الرئيس السادات إننا متآمرون، رغم أنه هو الذى كان يعمل ضدنا لمصلحة أمريكا وإسرائيل، فهو سبب ما نحن فيه الآن: تمزيق الوحدة العربية وضياع القضية الفلسطينية وغزو العراق. الآن لا بد أن نقول "الشرق الأوسط" بدلاً من "الأمة العربية" وإلا تعرضت للانتقام. والغريب أن الرئيس مبارك دعانا إلى بيته، فى بداية حكمه، وقال لنا: أنتم أبرياء.. قلت له: بهذه البساطة؟ ورفعت قضية ضد الدولة طلبت تعويضاً عن التعريض باسمى وسجنى ثلاثة أشهر، وكسبت القضية، صحيح أننى طلبت مليون جنيه فحكمت لى المحكمة بثلاثة آلاف، لكن الحكم فى حد ذاته إدانة للدولة البوليسية.

السادات لعب دوراً كبيراً فى هذا، وهو ليس وحده، لكن عهده كله مسؤول، بما فى ذلك رجاله الذى أحاطوا به. الانهيار بدأ بعد النكسة عام 1967 عندما قبل جمال عبد الناصر مبادرة روجرز، النكسة التى تسبب فيها فساد الحكم وفساد القيادات.

أخيراً لا بد أن أسألك: هل خبر ترشيحك لرئاسة الجمهورية صحيح؟ وهل ما زلت على موقفك؟
نعم .. هذا خبر صحيح. أنا أرشح نفسى - فقط - لأكسر المحرمات السياسية بما فيها مقعد الرئاسة نفسه، لاقترب كثيراً من الهرم الأكبر!
لقد مُنعت من حضور اجتماعات الرئيس مع الكتاب والمثقفين لأن لسانى طويل، وهذه الخطوة التى أقدمت عليها شجعت آخرين بالإعلان عن خوض المعركة وهذا إنجاز فى حد ذاته، لقد فتحت باباً كان مغلقاً، وأنا أحب - دائماً - فتح أبواب مغلقة، والدى كان أزهرياً، وقد قال لى مرة: احترمت نفسى حينما خيرتها بين السهل والصعب فاختارت الصعب ، وأنا مثله أختار الصعب دائماً، فأنا لا أمشى مع القطيع، وأعتقد أن منصب الروائى أهم كثيراً من منصب رئيس الجمهورية، أنا أعرف أننى لن أكسب المعركة حين أدخلها، لكن المكسب ليس هدفي، أمريكا وإسرائيل لن يعطونى الفرصة لأكسب وأنا أعرف ذلك ، سألنى راديو أمريكى معارض: لو فرضنا جدلاً أنك نجحت، فماذا سيكون موقف أمريكا؟ فقلت: سيغتالونى كما اغتالوا قيادات مهمة فى أمريكا اللاتينية عارضت السياسة الأمريكية المتغطرسة والطامحة إلى السيطرة إلى العالم وثرواته، لن يسمحوا بأن يكون رئيس مصر له أفكارى ومعتقداتي، فأنا ضد الهمجية الأمريكية والوجود الصهيونى فى فلسطين، وضد مجتمع القهر الأبوي.



"Join this group"
مجموعة العروبيين : ملتقى العروبيين للحوار البناء من أجل مستقبل عربي افضل ليشرق الخير و تسمو الحرية
Google Groups Subscribe to Arab Nationalist
Email:
Browse Archives at groups-beta.google.com

Creative Commons License
This work is licensed under a Creative Commons License
.


Anti War - Anti Racism

Let the downFall of Sharon be end to Zionism



By the Late, great political cartoonist Mahmoud Kahil