These are the new scripts on the walls of Babylon: فليكن سقوط شارون سقوطاً للصهيونية What was created from lies, and nurtured by lies, must face the destiny of lies, too; Or did their God choose brain-dead mokeys unable to see beyond their sick ego's and their ugly noses ! [sic , Sharon !]

Al-Arab Blog - مدونة العرب

Iraqi Quagmire for The American Empire

2004/02/13

A light falls on Camp X-Ray



A light falls on Camp X-Ray !!!:

"The nine judges of America's highest court have ridden to George Bush's rescue before. It was the supreme court's decision to stop the recount of votes in Florida that gave the 2000 presidential election to Bush. But will America's top judges hand him a second victory? Will the guardians of the constitution refuse to interfere with an executive that insists it has the right to detain 660 foreign prisoners from 44 countries indefinitely at Guantanamo Bay naval base in Cuba, without charge or trial, without access to lawyers, and without the right to challenge their detention in the US courts? "

posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/13/2004 | link | (0) comments |

The Sudeten Germans' forgotten fate

BBC NEWS | Europe | The Sudeten Germans' forgotten fate: "As Czechoslovakia was liberated from the Nazis at the end of World War II, the population of the country took its revenge - not on the Nazis themselves, but on three million of their fellow citizens. "
posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/13/2004 | link | (0) comments |

Foreign workers stole $12 billion from Russia

Foreign workers stole $12 billion from Russia - PRAVDA.Ru: "
Countries do not like to boast about such data in G8 summits. However, Russian Deputy Prime Minister, Minister of Finance Alexei Kudrin broke this unwritten rule: he had explained to his counterparts from the developed countries that $3 billion capital flow is not bad. First, the tempo of money flow-out decreased in Russia in 2003 twice in comparison with 2002 (in 2002 $8 billion was flown out of Russia, in 2001 - $24 billion).
"
posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/13/2004 | link | (0) comments |

US Blackmail : More US Demands on Libya in order to Lift Sanctions


"We are not unmindful of the nature of that regime still, and we are not unmindful of some of the unhelpful activities they have participated in over the years, to include unhelpful activities in all parts of Africa," Powell said before the Senate committee
:

"The United States warned Libya on Thursday that its climb down on weapons of mass destruction must be matched by a commitment to stop destabilising activities throughout Africa."
posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/13/2004 | link | (0) comments |

Muslim Scientists : E-Bombs future for weaponry !!!


E-Bombs future for weaponry: "E-Bombs future for weaponry

E-Bombs future for weaponry
By Ryan Floersheim
Published: Wednesday, February 11, 2004

Media Credit: Courtesy of Edl Schamiloglu

Edl Schamiloglu, right, poses with a group of visiting Russian scientists next to one of UNM´s high-powered microwave sources. Portions of the University´s microwave research have been used for military weapon advancement.


High-powered microwave weapons, capable of winning wars without causing human casualties, just may be the future of warfare.

One UNM professor has been working quietly in a laboratory on campus since 1988, trying to work out the kinks in the new microwave technology.

Edl Schamiloglu, a professor of electrical and computer engineering, has received more than $12 million for his research on the high-powered microwaves, called directed energy.

He said the intense waves of energy have countless real-world applications, and one party interested in them is the Pentagon. In fact, a large portion of his funding has come from the Air Force Office of Scientific Research.

It is that relationship with the military that has earned Schamiloglu more than his share of media attention lately.

In 2003, articles regarding the potential military uses of the microwave technology sprung up in national publications such as The New York Times and the Washington Post.

Schamiloglu admitted the technology can and may already be used in special microwave weapons that detonate near a target, and with their blasts of electromagnetic waves, melt communications circuitry without harming nearby humans.

"However, a lot of what we do just goes to support science and engineering education," he said. "Most people just assume that when research is supported by the federal government that it is going toward the military."



However, the Defense Department is already using his research to develop such weapons, he said.

"When the DOD supports a research project, it usually means they have plans for it down the road," Schamiloglu said.

The microwave research at UNM is closely linked to the Air Force's Research Laboratory at neighboring Kirtland Air Force Base, Schamiloglu said.

The lab is the Pentagon's center for research on microwave weapons, more commonly called E-Bombs.

The military presence on UNM's campus, regardless of its purpose, has drawn criticism and protest from many people in the community.

"All these programs are basically the public subsidizing this country's military war machine," said Bruce Gagnon, coordinator of the Global Network Against Weapons & Nuclear Power in Space, a national coalition opposed to nuclear research. "It is ironic that the words humane and weapons are in the same sentence."

Gagnon said it is ethically and morally wrong to develop weapons on college campuses, regardless of what kind they are.

Schamiloglu is not the only UNM researcher whose work goes to furthering the military's technological goals.

Mohamed El-Genk, a professor of chemical and nuclear engineering, has had a hand in the development of the Air Force's Prometheus nuclear rocket project, according to national news releases.

Gagnon, the global network and protesters from across the world are in town this week to ask El-Genk and other nuclear researchers attending an annual nuclear symposium here to reconsider their work.

El-Genk could not be reached for comment.

"Bringing in profit at the expense of killing people is not what higher education is supposed to be about," said Bob Anderson, an adjunct professor at UNM, about the weapons research on campus. "The University is trying to increase its military contracts. There are more honorable ways to make money."


Still, Schamiloglu said his research with the microwave technology can be used for many things other than the military.

He said since the terrorist attacks of Sept. 11, 2001, U.S. officials have realized just how vulnerable the country's citizens are to similar weapons.

While the microwave technology itself is very complex, Schamiloglu said it is possible for terrorist groups to construct a crude electromagnetic bomb capable of crippling the country's communications network.

"We are at the forefront of knowledge,"

he said. "As always, that knowledge can be used for both good and evil purposes. We have to do our job the best we can and realize that we are just a small part of a bigger picture."

posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/13/2004 | link | (0) comments |

Saudis squeezed into the corner , would they succeed and learn independence ?

"""America...made no secret of its strategy to rob OPEC of the right to protect its interests," the daily said, adding that by encouraging oil exploration and production in non-OPEC states, Washington was waging "an open war on OPEC and oil producers, especially Arab countries which represent the strength of OPEC".
""" Now now that is some big talk guys, are you sure youare who you are ?
: "The daily, al-Riyadh, said OPEC's decision was aimed at balancing supply and demand and that oil producers have made sacrifices to protect the global economy, including opening the taps during the U.S.-led war on Iraq to make up for a loss in Iraqi crude production.
'The U.S. media campaign over production cuts is accompanied by U.S. problems in Iraq, high unemployment, rising debts and war costs and the elections battle, and the only scapegoat is accusing oil producers of harming the U.S. economy,' the Arabic-language newspaper said on Thursday.
'America...made no secret of its strategy to rob OPEC of the right to protect its interests,' the daily said, adding that by encouraging oil exploration and production in non-OPEC states, Washington was waging 'an open war on OPEC and oil producers, especially Arab countries which represent the strength of OPEC'."
posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/13/2004 | link | (0) comments |

WHAT WAS THE PURPOSE OF THE LAST ISRAELI ATTACKS ON GAZZA ???

GOOD QUESTION, BUT THE JEWISH ANSWERS , REMAIN ESSENTIALLY JEWISH, OF COURSE


Print: "Why did Israel decide on military action that caused so many Palestinian deaths in the northern Gaza Strip so soon after the prime minister announced his intention of dismantling many of the settlements in that area? "
posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/13/2004 | link | (0) comments |

Sharon , like any common criminal, does not like courts, of course 1

Scotsman.com News - International - Israel to boycott international court hearings on barrier:

ISRAEL will boycott the International Court of Justice hearings on its controversial separation barrier in the West Bank, the government said yesterday.

The decision was taken by the prime minister, Ariel Sharon, and five senior ministers, one of whom opposed it on the grounds that it would damage the image of Israel.

"After we reviewed the positions of other countries that were submitted to the court, we decided we have nothing to add" to a written submission to the ICJ, said Alan Baker, legal adviser to the foreign ministry.

The court is to convene on 23 February in response to a request from the UN General Assembly that it delineate the "legal consequences" of building the barrier in occupied territory. Israel says the barrier is essential to thwarting suicide bombers.

Its brief, submitted two weeks ago, argues that the ICJ has no authority to discuss the matter because it concerns a basic right of self-defence.

By not appearing, Israel hopes to undermine the legitimacy of the proceedings, said Akiva Eldar, a columnist for Haaretz newspaper.

"If the court rules against Israel, the government will be able to tell the public: ‘We don’t care, we didn’t even bother to appear’," Mr Eldar said. "Even if Sharon loses this case, he will win. He will say look at those antisemites in the court, the whole world is against us, we must do what is best for us."

Israel maintains that the barrier is a temporary measure that the Palestinians have brought upon themselves.

But Palestinians counter that it cuts tens of thousands of people off from their farms, schools and hospitals and slices up their future state into enclaves.

posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/13/2004 | link | (0) comments |

Super blackmail before elections + Natural Jewish Greed : 2 Billion US$ for now


Super blackmail before elections + Natural Jewish Greed : 2 Billion US$ for now




Globes [online] - Sharon to ask Bush for $2b for disengagement, fence: "Sharon to ask Bush for $2b for disengagement, fence

Sharons Office claims US demands for changes in the separation fence route mean NIS 1.5 billion will be wasted.

Ariel Sharon will ask George W. Bush for $2 billion in aid next week

Public Propaganda Reason:

to finance the evacuation of settlements in the Gaza strip and some deserted outposts in the West Bank.

/// WOW, very clever Jewish style reasoning , wow ///

With this money, Sharon intends to finance the construction of two settlements in the Negev, and compensation to those who will be { forced to leave their homes.}

Sharon also seeks to finance a railway from Eilat to the center of the country in this way.

BUT THE TWISTED JEWISH GREED GOES FAR MORE THAN THAT :

NATURALLY !



Sharon is also due to ask Bush for help in financing construction of the separation fence on a new route

// aLeGeDlY //

: {{{close to the Green Line. }}} whatever that means !!!

SHARON's Office estimates that the aid request will be granted in part, and that even if it is granted, the aid will be given in the form of long-term loans.

/// that will never get paid back, as all the loans of Israel are, of course ///

Sharon claims that the demand by the US that the route of the fence should be changed means that NIS 1.5 billion will have been wasted. Ministry officials therefore believe that there are grounds for requesting US aid in this matter.

/// of course, naturally, they do , because they are all jews ///


posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/13/2004 | link | (0) comments |

Being coward and having no self confidence what so ever : President Pervez Musharraf





Pakistan may consider signing the Nuclear Non-Proliferation Treaty (NPT) if the world community formally recognises Islamabad as the sixth declared nuclear power






Didn't you declare it already by the explosions, or must you declare that you are a dumb ass coward, regardless of your nuclear bomb ???

posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/13/2004 | link | (0) comments |

support from President Pervez Musharraf

1 - Number One News Resource of Pakistan - The News - Jang Group: "US Secretary of State Colin Powell has said Pakistan has apprehended more than 500 al-Qaeda terrorists and members of the Taliban through support from President Pervez Musharraf"
posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/13/2004 | link | (0) comments |

Rumsfeld has lashed out at Al-jazeera & Al-Arabiya


(Testifying before Congress)


Rumsfeld says that in his view, there is no doubt that the Arabic language broadcasters al-Arabiya and al-Jazeera are hurting the efforts of the U.S.-led coalition in Iraq.



posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/13/2004 | link | (0) comments |

Humanitarian British Concerns !!!


Humanitarian British Concerns : British companies missing out completely on the Iraqi oil rehabilitation deals . Campaign to stop British firms being cut out by US !!!


Guardian Unlimited Politics | Special Reports | Leak reveals ministers' fears over Iraqi contracts: "Leak reveals ministers' fears over Iraqi contracts

Campaign to stop British firms being cut out by US

Terry Macalister
Friday February 13, 2004
The Guardian

The British government, concerned about the failure of British companies to win reconstruction work in Iraq, is making a behind-the-scenes effort to lobby Washington.
Confidential documents seen by the Guardian show that ministers and officials are being mobilised to try to head off a domestic political embarrassment to Tony Blair.
Brian Wilson, the prime minister's special representative on overseas trade, and Mike O'Brien, the minister of international trade and foreign affairs, are both being dispatched to Washington next week.
Mr O'Brien is breaking off a family holiday in America to talk to US officials in the run-up to a new round of Iraq contracts being awarded next month.
Briefing papers seen by the Guardian reveal the frustration at the top of government over British companies missing out completely on the Iraqi oil rehabilitation deals on January 16.
'Despite extensive lobbying by ministers and officials for significant UK content in these projects, none of the UK bids (from AMEC, Foster Wheeler and the Wood Group) were successful,' says a note attached to other documents from Gregor Lusty, head of the Iraq unit at UK Trade & Investment, an arm of the Department of Trade and Industry.
In another document Mr O'Brien asks the foreign secretary, Jack Straw, and other officials to do all they can to ensure that UK companies do not miss out again.
'All ministers in the government who are in frequent touch with their US opposite numbers [need] to ensure that the US administration are in no..."
posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/13/2004 | link | (0) comments |

Filming 'an immoral and illegal' policy


The journalism and films of John Pilger: "On 2 August 1990 the Iraqi army invaded its southern neighbour, Kuwait. Four days later the United Nations responded by imposing a complete trade embargo on Iraq. In the ten years since Iraq has continued to be the subject of sanctions that affect almost every aspect of life for the average woman, man and child.
With imports of food and medicine severely restricted, malnutrition and disease is now endemic in what was once one of the healthiest countries in the world. A 1999 Unicef report calculated that more than half a million children had died as a direct result of sanctions. On average 200 hundred Iraqi children are dying every day.
In September 1998, Denis Halliday head of the UN humanitarian programme in Iraq resigned claiming he could no longer administer 'an immoral and illegal' policy. His successor, Hans von Sponeck also later resigned, along with the head of the World Food Programme.
Meanwhile US and UK politicians insist that the sanctions regime is necessary to contain the threat of Saddam Hussein. When asked on US television whether the death of 500,000 Iraqi children as a result of sanctions was justified Madelaine Albright replied 'I think this is a very hard choice, but the price - we think the price is worth it.'
On 6 March 2000 the documentary 'Paying the Price: Killing the Children of Iraq' was broadcast on British television. It was written and presented by John Pilger and produced and directed by Alan Lowery.
This website explores and expands the arguments presented in the film: that the double impact of sanctions and bombing has had an unacceptable effect on the country of Iraq and its people; that the motives behind the embargo are anything other than humanitarian; and that US and UK politicians have avoided and distorted the truth in their arguments that sanctions should be maintained. "
posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/13/2004 | link | (0) comments |

Legislation ignores Iraq's Arab identity

Aljazeera.Net - Legislation ignores Iraq's Arab identity: "Chapter one
Iraq is a sovereign state, and Islam is the official religion. Arabic is the official language of Iraq, while taking into consideration the Kurdish language in northern Iraq.

Chapter two
Iraqis are equal regardless of their ethnicity, sex, or sect. The right of free speech is guaranteed to all Iraqis.

Chapter three
Candidates for the legislative council should be not less than 30-years old, and must not have been a Baath party member.

Chapter four
The presidential committee is to appoint a prime minister. The prime minister should be a legislative council member.

Chapter five
The judiciary is independent. The 'permanent phase' will see the adoption of some basic principles, 'election law', 'multi-party federal regime within a united Iraq', 'organising the federal state of the Kurdish provinces', and 'to respect Islamic identity of the majority of Iraqis'.

The legislation consists of nine chapters and includes 70 articles. There will be no vote to approve the legislation. The US appointed Iraqi Governing Council will approve the legislation in coordination with US occupation forces. "

The document lays down rules for organising elections, and ways to ensure that Baathists do not run for elections

posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/13/2004 | link | (0) comments |

Fearful Iraqis Weigh Working With U.S. (washingtonpost.com)

Fearful Iraqis Weigh Working With U.S. (washingtonpost.com): "With about 150,000 Iraqis already employed in security jobs, occupation officials are scrambling to hire another 70,000 to meet their goal of giving Iraqis greater responsibility for their own safety. But recruiting and training have been plagued by mass defections in the army and corruption in the police force, the Border Patrol and the agency that oversees protection of government and other facilities. And now, insurgent attacks on those institutions have shaken many would-be recruits.
'I thought being in the army would be an honorable job . . . but now I have no interest anymore and I will stop all my family and friends from joining. It is not worth this danger,' said Hussein Raad Zayeed, 20, who was wounded in Wednesday's attack. Zayeed said he would go back to selling cigarettes on the street, even though he will only earn one-fourth as much as army trainees, who are paid $120 a month.
'I came here to protect my country. I haven't done anything wrong to deserve this,' said Saad Shalal, 27, whose feet were cut in the same attack. 'If there will be any other job, I will go to it and never think about the army again.' "

posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/13/2004 | link | (0) comments |

More than 11,000 "Medical Evacuees" !

C4 News - World - US Politics - The unseen cost of the war in Iraq: "More than 11,000 medical evacuees have come through Andrews in the past nine months, the Air Force says.



Most, we suspect, from Iraq. But that's 8,000 more than the Pentagon says have been wounded there. "
posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/13/2004 | link | (0) comments |

2004/02/12

Chile's UN Phones Tapped During Runup To Iraq War

Nasdaq Headlines: "Chile's UN Phones Tapped During Runup To Iraq War - BBC


NEW YORK -(Dow Jones)- The former Chilean envoy to the U.N. said his nation's mission was spied on in the run-up to war in Iraq, the BBC reported on its Web site Tuesday, citing an interview with Spanish newspaper El Pais.
Technicians inspecting the telephones found they had been tampered with, Juan Gabriel Valdes said in an interview with the paper, BBC reported.
At the time, Chile was one of several countries seen as undecided on whether to back a proposed resolution sanctioning the use of force in Iraq.
U.K. media reports at the time alleged the U.S. was monitoring communications from envoys from those countries. Those reports kindled his suspicions, Valdes, now ambassador to Argentina, said in the interview, BBC reported.
'We called technicians to see if the Chilean mission's phones at the U.N. had been tampered with,' he said. 'The result was positive. We discovered the great majority of phones had been tampered with.'
In the first few months of 2003, the U.S., U.K. and Spain were trying to ensure that at least nine of the 15 members of the U.N. Security Council would back a new U.N. resolution explicitly sanctioning armed intervention in Iraq, the BBC said.
France, China and Russia had already signaled their opposition, and supported continued weapons inspections in Iraq. Six countries - Chile, Angola, Cameroon, Guinea, Mexico and Pakistan - were thought to be undecided.
Press reports in the U.K. suggested the U.S. National Security Agency was spying on the envoys of those countries, and had requested U.K. help, the BBC said.
According to El Pais, the aim of the alleged surveillance was 'to facilitate an advantage towards obtaining of a result favo"

That much warmongering was clear then to all those who wanted to see it, but from now on it will become clear to everyone else, because George W. Bush and his neocons and his Zionists, were, and still are criminals that should face justice

posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/12/2004 | link | (0) comments |

"No Smoking Gun" in Reports, Head of Sept. 11 Panel Says

No �Smoking Guns� in Reports, Head of Sept. 11 Panel Says: "No 'Smoking Guns' in Reports, Head of Sept. 11 Panel Says"

Using the same red-neck texan phrase that tells of the ignorance and complicity of the person who mouths it !

posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/12/2004 | link | (0) comments |

I hope they succeed next time they attempt to blow this virus off the face of Earth



: "BAGHDAD (Reuters) - The U.S. commander in the Middle East, General John Abizaid, escaped unharmed from a rocket-propelled grenade attack in Iraq on Thursday, the U.S. army said.
'At 1330 in Fallujah, General Abizaid and General (Charles) Swannack were visiting a local Iraqi civil defense corps compound when three rocket-propelled grenades were fired at their convoy from rooftops nearby,' Brigadier-General Mark Kimmitt told a news conference.
'No coalition soldiers or civilians were injured"
posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/12/2004 | link | (0) comments |

Pentagon: 3 Months in Iraq Cost $14B

Pentagon: 3 Months in Iraq Cost $14B:

"The ongoing war in Iraq cost about $4 billion in September, spiked to $7 billion in October and hit just under $3 billion in November, the Pentagon said Wednesday in its latest report on how much the military operation costs.
That amounted to roughly $14 billion spent on U.S. military operations in Iraq over the three-month period late last year, the latest figures available, said Dov Zakheim, the Pentagon's chief financial official. "
posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/12/2004 | link | (0) comments |

Wishfull Thinking can be very stupid !


The United States made public a letter to al-Qaida leaders thought to be sent by a Jordanian militant in Iraq, Abu Musab al-Zarqawi, saying that insurgents are in a "race against time" to stop the power transfer, when Iraqi security forces will take a more prominent role.

The author of the letter — which the military said Monday it had found on a captured al-Qaida courier — lays out plans for a campaign of attacks on Iraqi "collaborators," Kurds and on Shiite Muslims, aimed at sparking a civil war between Shiites and Sunnis. The coalition announced a $10 million bounty for al-Zarqawi.

U.S. military commanders in Baghdad said this week's rare consecutive suicide bombings may be connected to al-Zarqawi and the document he allegedly sent to al-Qaida.

In Wednesday's attack in Baghdad, an Oldsmobile packed with 300 to 500 pounds of explosives drove up to a crowd of Iraqis waiting outside an army recruitment center — only a few blocks from the heavily fortified Green Zone, headquarters of the U.S. administration. The driver detonated the explosives, killing 47 people and wounding 55, the U.S.-led coalition said.

A day earlier, a truck carrying a similar amount of explosives blew up outside a police station in the mostly Shiite town, Iskandariyah, south of the capital, killing 53 Iraqis, including would-be recruits lined up to apply for jobs.

:

"Iskandariyah, where Tuesday's blast took place, 'is right on the line between Sunni and Shiite, so the attack there might be trying to foment some kind of civil war,' said Maj. Gen. Charles H. Swannack Jr., commander of the 82nd Airborne Division."



Two Bombings in 24 Hours Kill Over 100 wannabe collaborators with the US occupation forces


What does this man know about Iraq more than what he was told from his chickenhawk warmongering superiors, the documents supplied to the by Chalabi and his cohort neocons, and the map in his hands ?

Or was he taught Iraqi Sociology in a Calvanian Protestant School by a Neo Max Weber professing jew?


posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/12/2004 | link | (0) comments |

Of Course : No point in searching for weapons of mass destruction in Iraq: Kay

Yahoo! News - No point in searching for weapons of mass destruction in Iraq: Kay: "No point in searching for weapons of mass destruction in Iraq"


As if they would have dared to launch this war from the begining if they even had the faintest smell that Saddam had WMD's !

As if the whole world does not know that they are cowards, chickenhawk despots !


posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/12/2004 | link | (0) comments |

American Nuclear Power Plant Designs ???

Boston.com / News / Nation / Nuclear groups question terrorist threat: "A top nuclear-safety official has said he wasn't aware that any American nuclear power plant diagrams were found in Afghanistan, despite a terrorist threat cited by President Bush in his State of the Union address two years ago"

So, if Neocons and BushJews masterminded the 911 WTC in order to launch an imperial war, but failed in their first attempt at empire building, would the next 911 be Nuclear ???

posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/12/2004 | link | (0) comments |

MORE


BBC NEWS | Middle East | Baghdad bomb kills two US troops: "More than 370 Americans have been killed in Iraq since the start of the US-led invasion last March. "

posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/12/2004 | link | (0) comments |

Advice from a Savvy Investor in the Israeli Occupation: Go to Gaza !

Advice from a Savvy Investor in the Israeli Occupation: Go to Gaza - by Uri Avnery: "Advice from a Savvy Investor in the Israeli Occupation: Go to Gaza "

Go to Gaza !



Uri Avnery - How savvy !!!
posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/12/2004 | link | (0) comments |

European Security and the Iraqi Quagmire: A Blessing in Disguise?

European Security and the Iraqi Quagmire: A Blessing in Disguise? - by Christopher Deliso: "Festering Sores: Bosnia, Kosovo and Albania
Bosnia also presents a threat, but being closer to Western Europe it can also be more easily controlled. Nevertheless, it is a failing state that cannot be expected to monitor all of its transients and would-be terrorists. Recently Greek authorities cited concerns over Bosnian Arab terrorists interfering with August's Olympic Games in Athens. America should know well about the Bosnian terrorist threat � after all, it helped to airlift Arab mujahedin there during the 1990's covert offensive it waged against the Bosnian Serbs.
Saudi Arabia has frequently been assailed as a source of terrorist financing through its myriad of NGO's and missionaries fanning out across the Balkans. However, the kingdom has also been quite ready to comply with US requests for freezing of assets and suspension of work for those suspected of terrorist ties. Most recently, the two governments asked the UN to freeze assets belonging to Vazir, an organization from Travnik, Bosnia, that was alleged to be nothing more than the surreptitious resurrection of the disbanded aid group Al Haramain.
American officials have also taken an interest in charities operating in Kosovo � another state that could only be described as failing, were it allowed to be a state. As it stands now, the UN protectorate is becoming increasingly dangerous, as the Albanians grow restive and renew sometimes violent calls for the UNMIK administration to leave. The power vacuum that will surely come after Kosovo is set free may allow room for terrorists to operate unobserved. Since 2001, the US has been cracking down on Islamic charities there, believing that their financing or missionary activities have a more sinister purpose. Still, Kosovo has mountainous and porous borders, "

Can a racist be anything but a arcist, especially if European !

posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/12/2004 | link | (0) comments |

Sovereignty for Iraq may have to wait, Powell says

Sovereignty for Iraq may have to wait, Powell says: "Powell shot back: 'First of all, Mr. Brown, I won't dignify your comments about the president, because you don't know what you're talking about.' A few minutes later, Powell scolded an aide to another Democratic House member, who was standing behind Brown and shaking his head as Powell explained the administration's views on Iraq and weapons of mass destruction.

'Are you shaking your head at something, young man, back there? Are you part of these proceedings?' Powell demanded of the aide.

When Brown protested that 'I've never heard a witness reprimand a staff member,' Powell replied: 'I seldom come to a meeting where I am talking to a congressman and I have people aligned behind you giving editorial comment by head shake.'

Brown's press aide, Tim Miller, said later that Powell's comments were 'a sign that the administration is on the defensive these days.' "

And those despots want to govern Iraq, damn !!!

posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/12/2004 | link | (0) comments |

/h2Sovereignty for Iraq may have to wait, Powell says

Sovereignty for Iraq may have to wait, Powell says: "Powell shot back: 'First of all, Mr. Brown, I won't dignify your comments about the president, because you don't know what you're talking about.' A few minutes later, Powell scolded an aide to another Democratic House member, who was standing behind Brown and shaking his head as Powell explained the administration's views on Iraq and weapons of mass destruction.

'Are you shaking your head at something, young man, back there? Are you part of these proceedings?' Powell demanded of the aide.

When Brown protested that 'I've never heard a witness reprimand a staff member,' Powell replied: 'I seldom come to a meeting where I am talking to a congressman and I have people aligned behind you giving editorial comment by head shake.'

Brown's press aide, Tim Miller, said later that Powell's comments were 'a sign that the administration is on the defensive these days.' "

And those despots want to govern Iraq, damn !!!

posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/12/2004 | link | (0) comments |

Waiting for the heads to roll

MSNBC - Waiting for the heads to roll: "Waiting for the heads to roll"
posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/12/2004 | link | (0) comments |

Antiwar.com

Antiwar.com :

Quotable:

"Economically considered, war and revolution are always bad business."

posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/12/2004 | link | (0) comments |

2004/02/11

A Special welcome for Eshtar

Gateways To Babylon








Praise the goddess, the most awesome of the goddesses.
Let one revere the mistress of the peoples, the greatest of the Igigi.
Praise Ishtar, the most awesome of the goddesses.
Let us revere the queen of women, the greatest of the Igigi.
She is clothed in pleasure and love.
She is laden with vitality, charm, and voluptuousness.
Ishtar is clothed in pleasure and love.
She is laden with vitality, charm, and voluptuousness.
In lips she is sweet; life is in her mouth.
At her appearance rejoicing becomes full.
She is glorious; veils are thrown over her head.
Her figure is beautiful; her eyes are brilliant.
The goddess - with her there is counsel.
The fate of everything she holds in her hand.
At her glance there is created joy,
Power, magnificence, the protecting deity and guardian spirit.
She dwells in, she pays heed to compassion and friendliness.
Besides, agreeableness she truly possesses.
Be it slave, unattached girl, or mother, she preserves (her).
One calls on her; among women one names her name.
Who - to her greatness who can be equal?
Strong, exalted, splendid are her decrees.
Ishtar - to her greatness who can be equal?
Strong, exalted, splendid are her decrees.
She is sought after among the gods; extraordinary is her station.
Respected is her word; it is supreme over them.
Ishtar among the gods, extraordinary is her station.
Respected is her word; it is supreme over them.
She is their queen; they continually cause her commands to be executed.
All of them bow down to her.
They receive her light before her.
Women and men indeed revere her.
In their assembly her word is powerful; it is dominating.
Before Anum their king she fully supports them.
She rests in intelligence, cleverness, (and) wisdom.
They take counsel together, she and her lord.
Indeed they occupy the throne room together.
In the divine chamber, the dwelling of joy,
Before them the gods take their places.
To their utterances their attention is turned.
The king their favorite, beloved of their hearts,
Magnificently offers to them his pure sacrifices.
Ammiditana, as the pure offering of his hands,
Brings before them fat oxen and gazelles.
From Anum, her consort, she has been pleased to ask for him
An enduring, a long life.
Many years of living, to Ammiditana
She has granted, Ishtar has decided to give.
By her orders she has subjected to him
The four world regions at his feet;
And the total of all peoples
She has decided to attach them to his yoke.


posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/11/2004 | link | (0) comments |




مع إحتقاري الذي لابد منه ، وجوباً ، للسيد حسين مجلي نقيب المحامين الأردنين نظراً لضلوعه القذر في عمليات النخاسة التي تمارسها نقابة المحامين الأردنيين على المحامين الأردنيين المستجدين وخريجي الجامعات الأردنية الذين يدخلون في خدمة السخرة والإستعباد والإبتزاز النقابي المقنن والمزركش بموافقة وإشراف حكومات الأردن ، طبعاً ، إلا أنني ، رغم ذلك ، أقدر للرجل سلاطة لسانه ووقاحته عندما يوجه كل ما فيه من صلف نحو أعداء الأمة بجرأة









اسماء المحامين الاردنيين الذين تطوعوا للدفاع عن صدام حسين، واعلان التضامن معه
745 محامياً ومحامية




مجلي: اتحاد المحاميين العرب يعكف على تشكيل هيئة عليا لتتولى توفير الحماية القانونية لرئيس العراق الشرعي

قال حسين مجلي، نقيب المحامين ان كل جهد لتوفير الحماية القانونية للرئيس صدام حسين، الرئيس الشرعي للعراق، يجب ان يتم في نطاق خطة عمل تقرها هيئة تؤمن بهذا العمل، وتحمل رسالته وتعمل على تنفيذه، وهذا ما قامت به نقابة المحامين، حيث بدأت باصدار بيانات بهذا الخصوص، وتوجيه الرسائل الى امين عام جامعة الدول العربية والامين العام للامم المتحدة، ورئيس الاتحاد السويسري، ورئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر في سويسرا.


واكد مجلي ان نقابة المحامين قد ارتأت ان اتحاد المحامين العرب هو الهيئة المؤهلة للقيام بتوفير الحماية القانونية للرئيس صدام حسين باعتباره الرئيس الشرعي للعراق، وباعتباره رمزاً وعنواناً للاسرى العراقيين الذين وقعوا هم والعراق وشعب العراق تحت عملية سطو مسلح قامت به الولايات المتحدة الامريكية واتباعها.
وقال.. لقد نظم اتحاد المحامين العرب بطلب من نقابة المحامين في الاردن ندوة قانونية موضوعها »الرئيس صدام حسين في ظل قواعد القانون الدولي« لتكون الاساس العلمي والقانوني لتحرك اتحاد المحامين العرب، حيث يعمل اتحاد المحامين العرب الآن على تشكيل هيئة عليا من أعلى الكفاءات العربية والدولية لتولي توفير الحماية القانونية للرئيس صدام حسين.


على صعيد متصل، بلغ عدد المحامين الاردنيين الذين تطوعوا للدفاع عن صدام حسين، واعلان التضامن معه 745 محامياً ومحامية. وفيما يلي اسماء هؤلاء المحاميات والمحامين الشرفاء والشجعان، وفق السجل الخاص بالمتطوعين لهذه المهمة الجليلة، لدى نقابة المحامين..


حسين مجلي، وسمير خرفان، وزهدي الديسي، وزياد خليفة، وسميرة زيتون، وجواد يونس، وسميح خريس، وعبد الوهاب عجاوي، ونعيم المدني، وشاهر كرزون، وأمين الخوالدة، واحمد عبيدات، ونجيب رشيدات، ووليد عبد الهادي، وكمال ناصر، ونجيب الرشدان، وطاهر حكمت، وفاروق الكيلاني، وراتب الوزني، وسليم الزعبي، وعبد الكريم الدغمي، ورياض الشكعة، وأديب هلسة، وعمر النابلسي، وهاني الخصاونة، وخلف مساعدة، فهد ابو العثم، ومحمد الحموري، وتيسير الديري، وعمر اباظة، ومحمد فارس الطراونة، وحمزة حداد، وتيسير كنعان، واحمد ابو عرقوب، واسماعيل محادين، وتيسير الحوامدة، ومروان الحسين، وعلي النعسان، ود. محمد الجبور، وعلي عبد اللطيف، وهيثم حدادين، وسويلم نصير، وصباح البيروتي، وهشام التل، وفارس النابلسي، واحمد الطراونة، وطلال العمري، ورفيق الصناع، وعبد المجيد الذنيبات، ومحمد عيد البندقجي، وفؤاد السعودي، ومحمود الخرابشة، وعبد العزيز الساكت، وزياد الخصاونة، وهاني الدحلة، ود. كامل السعيد، ود. نعمان الخطيب، وتيسير مسمار، ود. راتب الجنيدي، ورشدي الدبك، وزهير ابو الراغب، وغالب الزعبي، وعبد المجيد غرايبة، ود. احمد الزيادات، وجورج حزبون، وحاتم القاموق، وماجدة مجلي، وسعودة سالم، وعمر العزة، ورسمي الخزاعي، وأمجد بهجت شموط، ومحمد يوسف الحجوج، وفادي فؤاد عبيدات، ومحمد سعيد البطاينة، وسمير احمد الصوصة، وباسل الكسواني، ومحمد عطالله الطراونة، ووصفي محمد الزيود، ونصار هلسة، واسلام عليان، وحمدي اللحام، وعماد صالح هندي، وماهر راجح خريس، ومحمود حسين الزعبي، ومصطفى ياغي، وناهدة محمود الصمادي، وحمزة سلمان الصمادي، ويوسف عاطف الصمادي، واسامة احمد الحواري، وخلدون العامر النسور، وعادل عبد الرواشدة، وعمر العلوان، وحسين سلمان العليمات، وضرار ابو رمان، ومروان ابو الفيلات، وعلي يوسف السكر، وطلحة وريكات، وتيسير توفيق الدويك، وعاطف محمد الصوري، ود. محمد ابو سعد، ومحمد السمان، ورشاد الفاخوري، ولين منذر الخياط، وهيثم فؤاد ياسين، ورفول سليمان، ومنى شعبان حليمة، وغادة احمد اسماعيل، ومنذر معروف رباع، وفراس احمد الحجاوي، ومحمود صالح العبادي، واسامة محمد البسطامي، وعبد الحكيم العسيلي، واحمد ابراهيم الجابر، ورندة مفتش، وحسين ابو غنمي، ونور الامام، ومروان صلاح المعايطة، وسالم عودة المعايطة، ونجيب محمد ابو عصب، وعمر طلافحة، وجمال علي جبر، ونعمان علي دراغمة، وصالح محمد الزعبي، ومبارك العبادي، وزياد اكرم علي، واسمهان جويحان، وجلال ابو زيد، وطلال الشرفات، ومالك عواد الحنيطي، وليث كمال النصراوين، وفادي عطا العرجا، وابراهيم ابو رحمة، وصادق محمد عبد الحق، ومحمد احمد عبيدات، وسمير علي المصري، ورامي جميل الشواورة، وياسر جمعة البياري، وحابس محمد القضاة، وريما الصمادي، ونصري سليم القضاة، وتوفيق حسين النسور، وماهر عزت غيث، وغاندي محمد الصمادي، ومهيبة حدادين، ويوسف احمد العملة، ونواف باجس الحساسنة، وسمير سليم يوسف، ومنصور يوسف مقابلة، وفتحي المحيسن، وذياب الضميدات، وراتب صالح المجالي، وعلي عبد الرزاق ابو رمان، ومجلي النصراوين، وعشوي هزاع الهقيش، ومعتز محمد الحمصي، واشرف فؤاد ابو طالب، واشرف محمود عبد الهادي، ووضاح ابو صلاح، واسماعيل محمد المصري، وبدوي البيطار، وعمر حامد الحامد، وفايز غدايرة، وعيسى المرازيق، واحمد محمد عودة، ورياض محمد النوايسة، ويزيد محمد صلاح، ومهند ابو خلف، ومحمد السخني، وشادي العموش، وسمر محمود الجزرة، ووائل حسن لصوي، وخلدون التلي، وشاهر الرواشدة، وغادة شموط، وعقاب الكايد العساف، ونضال محمد العلاونة، ومحمد يوسف درويش، وعلي الجمل، وسلطان الشواقفة، وعاصف موسى برغش، ونجيب عزت بطاينة، ومحمود علي المومني، وفايز شخاترة، ومعن فاروق الشناق، وبسيم محمد السمير، واكرم عبابنة، ومحمد سليم فضل شاكر، وغالب البزور، ولؤدي الخصاونة، وموفق بصول، وزياد شامخ الغزاوي، وخالد الشناق، وسعيد محمود اللداوي، ونزيه المومني، ومحمد ناجي العزام، واحمد ابو شقرة، ورائف عطالله الشياب، ومحمد عبد الحفيظ بطاينة، وامجد فاروق غرايبة، وشفاء الخطايبة، وشاهين اسحق جابر، وخالد يوسف الزعبي، وعصام كاتبة، وجعفر العيادة، وابراهيم احمد البدوي، وعبد الله غازي، وغادة زهدي حجاوي، ومنال العوران، وبلال فتحي حياصات، ومحمد مصطفى العقاربة، وعبد الله مقدادي، وعبد الحميد كنعان، ونائل شرايري، ومحمد ذياب رشراش، ويوسف علي الجهماني، وباسم محمد الروسان، ومروح علي النمر، وحازم شخاترة، وتيمور ابراهيم الخطيب، وعائشة العورتاني، وربى عبد الكريم المغربي، وعقبه محمود السالم، وصفوان محمد الزعبي، وإياد التميمي، ومحمد محمود ملحم، ومحمد صالح الدويري، ووليد محمود الجودة، ومحمد عربي عبيدات، وفيصل عبد الرحمن خرابشة، وراشد وليد الاشقر، ومحمد سليمان عبابنة، وأيمن ملحم، وفاروق ابو سردانة، ويوسف محمد ابو سردانة، حسين العبد الغني جردات، وسمير يوسف شخاترة، ومشهور جوازنة، وسامر ممدوح الروسان، واسماعيل ابو عيد، ومحمد ضيف الله مقابلة، واحمد محمد العمري، وجمال سالم القضاة، وسالم القضاة، ونوفل محمد الشرمان، وخلدون حمادين، واحمد عيسى عناقرة، وعدنان داود ظاظا، ومنذر نمر منصور، وأنس فوزي بركات، وجمال محمد عبيدات، وماجد علي المغايرة، ومحمد علي الشوملي، وعزمي ابو سالم، وفراس محمد النمرات، وجمال حسين جيت، وحافظ عبد الحق، ومحمود عدنان العزام، واحمد عبده الزعبي، ومحمد حسين خزاعلة، وقسيم الطعاني، وحاتم بني حمد، ومحمد الرفاعي، واسعد الغرايبة، وتيسير ابو ارشيد، وغاندي محمد القواسمة، وناصر محمد العلاونة، وسهى العقرباوي، وبشير هزايمة، وباسل عزت الكسواني، وعلي دوجان عبيدات، ومازن جمال القاضي، وسامي الكركي، واحمد جمعة الحوامدة، وزايد الردايدة، ومحمود محمد العبداللات، وجعفر منصور الحمود، وخضر عبد الجواد، وعلي بركات، وحاتم الشريدة، ومعتصم شخاترة، ووصاف ابو عودة، ومحمد نجيب الرشدان، وطلال محمد ايوب، وصالح المغربي، ومحمد ابو جبارة، ومحمد خير الحوراني، ومحمد سليمان الرواشدة، وزياد النجداوي، وسالم الزعبي، وضامن عكروش، وحسام العويوي، ومروان كراسنة، واحمد المحيسن، وسليم احمد المحيسن، وسهام احمد الدعاس، وفخري موسى العملة، ومخلد حسين الدعجة، ومحمد عقاب ابو رمان، وعمر ضمرة، ومحمد علي محمد الشوملي، وابتسام محمد علي بني حمد، وناصر مريان، وعمر العبادي، وحاتم علي الصبح، وزكي يوسف العبدالله، ويحيى سالم ابو عبود، وفتحي ابو نصار، ومحمود محمد المغربي، ومروان السعد، وفايز المبيضين، ومحمد استانبولي، ويوسف عودة السعافين، وخضر ارشيدات، وجلال خلف العبادي، وعزات فارس الطراونة، وعيسى فضة، وسهل الرواشدة، وطارق النوباني، وحسين الحطبة، ود. سلام الشنار، وزهير الرواشدة، وسهاد البسومي، وياسين القزاز، ونورجان محمد علي، واحمد الفريحات، وباسم البدور، وكامل القزاز، وامجد الزعبي، وعبد الرحمن ابو فرحة، وصفاء عكروش، وفايز الحديدي، وسحر عساف، وعبد السميع منصور، ومحمد ربيع دويك، وعادل الطراونة، ويوسف عمر ضمرة، ومحمد سعود الفايز، وموسى العبداللات، ونائل ابو الرب، ونائل ابو قلبين، وسامي راجي حتاملة، وسمير محمد عبيدات، ورائد سرور الشناق، وامجد لطفي القرعان، ومفيدة سويدان، ومازن الياس العايد، ومجد ناصيف عواد، وسمير الحاج محمود العواودة، وفايز ارشيد العلي، ونعمة الله افرام، ومحمد عودة الشاهين، وفايز يعقوب الهشلمون، وبشار اسامة اليونس، وشوكت محمد عبيدات، وعلي قطيش السكارنة، وعماد الدين حلمي الحجاج، ومحمد حافظ خضر، وعاصم علي جدوع، وعبد القادر احمد الخطيب، وكايد ايوب عبد الله، وصبحي محمود حمادين، وغالب فلاح العقلة، وزهير محمود الرواشدة، ومحمد بشير الرواشدة، ومنال مصطفى عوض، ومحمد عبد الله العلاوين، وامجد زكي مقدادي، وعلاء الدين محمد المقابلة، وفادي محمد الكيلاني، وعبده عبد الكريم الطراونة، وراتب سليم الطراونة، وناصر بقاعين، وزيد فريح حجازين، وفتحي احمد درادكة، واحمد عيسى العتوم، ومحمد بشير الرواشدة، وفايز سبع العيش، وعيسى احمد العطايا، وسامر عمر عثمان، واحمد فلاح طبيشات، وماهر معيش الطراونة، وتيسير ذياب عطالله، واشرف سعدي الخواجا، وطارق حسين القاضي، وشادي عرفات شبانة، وابراهيم عبد العزيز القطاونة، ويوسف حمدان، وجهاد غرايبة، وبشير بركات العبوة، وصفوح خريس، ومحمد عوض، وصدام احمد بني هاني، ومصطفى محمود فراج، ومأمون يوسف ملكاوي، ومعاذ علي صوانة، ومهند غالب بني هاني، ومحمد عبد الله موسى، وابراهيم شطناوي، وغادة ابراهيم وهدان، ونزار سليمان شهاب، وسعاد ماهر التميمي، ومحمد جميل القطاونة، وعاهد المهيرات، ونصر الدين خاطر، ومحمد الرشيدي، وفاروق الفاعوري، ويوسف الفاعوري، وانور الكايد، وعبد الحميد ابو السمن، ومحمد ابو شحوت، وايمان حمود القطارنة، وجميل نايف عمرو، واحمد تيسير العرميطي، وبرهان ملحم، ونضال موسى مصلح، ومحمود محمد فهمي، وابراهيم امين الشطناوي، وصلاح الاسمر، واحمد النجداوي، وعلي دوجان عبيدات، وبشير هزايمة، ومنور الريماوي، وحسن محمد الخطيب، ومحمد عبد الله خريسات، وسفيان الشوا، وطارق حداد، وصالح العبداللات، ويونس عرب، ووميض مجلي، وعفاف الشواهين، وايوب محمد نمر ياسين، وهاني عبد المعطي فريحات، وعودة احمد الحسامي، وجمال ابراهيم الخطيب، وخالد حفيظ اليوسف، ورائد مصطفى الروسان، وناصر كامل صبح، واشرف الزعبي، ورانيا الهنداوي، وعبد الله محمد شاكر ابراهيم، وشاهر توفيق الكواليت، وثائر عثمان حلاوة، وفادي علي البنا، وهيثم عبد الرحمن البنا، وطلب يوسف شاهين، ويزن علي مصلح، وياسر جمعة البياري، وعزام عدوي، وهيثم قوزح، ومحمد الحسيني، ومحمد ابو عطون، ويزن الحمصي، ومعتز الحمصي، وطالب عمر، وحمد العساف، وحمدي الجريري، وباسل مبيضين، وكفاح قطاطشة، وعبد السلام العساف، وسوزان نقرش، وسميا زوايدة، وخالد ابو سمرة، ومنذر حمو، وابراهيم ابو ناعمة، وسليم الفرج، ومحمد عيسى مسك، وزكريا الرواشدة، ونبيل العلاك، وحاتم شاهين، وحاتم الدعجة، وضافي شخاترة، ومفلح البطاينة، وبسام ايبف، وسميح سنقرط، وعمر ابو الراغب، وحسين قطيشات، ومحمد عامر النسور، وبشير دبابنة، وجميل درادكه، واحمد النجداوي، واحمد العجلوني، واحمد فارس الرفاعي، واشرف خريس، واشرف الدقامسة، وبسيم البطاينة، وبطرس معايعة، وتوفيق نصير، وتيسير غزاوي، وجبرا غريب، وجمال القرشي، وجمال خصاونة، وراتب بيبرس، وصدام بني هاني، وطلال الخصاونة، وعبد الرحمن الخصاونة، وعبد الله غرايبة، وعدنان الحوراني، وعز الدين الغرايبة، وغيث خصاونة، وفالح الخطيب، وفتحي درادكه، وفيصل سعيد البطاينة، وقفطان الطعاني، ومحمد حسن ثلجي، ومحمد خليل الشرع، ومحمد رشدي مريش، ومحمد سليمان الروسان، ومحمد ضيف الله المقابلة، محمد علي الطعاني، ومحمد فؤاد خصاونة، ومحمد بدر البطاينة، ومحمد غازي خريس، ومروان محمد بطاينة، ومصلح محمد العزة، ومعين حداد، ومفيدة سويدان، وممدوح الشناق، وهاني الحياري، ومصطفى فريحات، وابراهيم الحجي، واحمد البشابشة، وشدوان بشابشة، وصالح عرسان الزعبي، وصبري الذيابات، وعبد الفتاح ابو عاقولة، ومحمد سليمان بشابشة، ومحمد مصطفى خويلة، ومحمد عزمي الخريف، وهاني الحميدي، وياسين ابو البندورة، وسالم المعايطة، وشبلي حدادين، ومحمد حسين الرواشدة، ونهرو ابراهيم عياد، وغالب العمد، وغازي العوران، واحلام المسنات، وضويع المحادين، وراتب النوايسة، وعدنان عطا الله الرواشدة، وعمر ياسين الرواشدة، وصايل محاسنة، وابراهيم ابو شنب، ونعايم الخريشة، ونينا العمارين، ومهند العلاونة، ونايل الشهاب، ووجيه الحايك، وعامر فايز الزعبي، وعبد السلام العجور، وعطا الله عماوي، وعقيل بطارسة، وفاروق عماوي، وفراس عبندة، ولؤي ابو مرار، وفيصل الرواشدة، وزياد حرارة، و شفيق النوايسة، ورضوان القطاونة، وفيصل البطاينة، ومروان البطاينة، ومحمد اليعقوب، وعزمي العلاونة، وعامر الزعبي، وعيسى المرازيق، ومصطفى القطاطشة، ومحمد المحاسنة، وأوس المحاسنة، ومحمد الطراونة، وعبد الرحمن الذنيبات، وفراس العضايلة، ومصطفى ابو ذويب، ورضا شديفات، وفيصل السرحان، وعمر السرحان، وحابس القضاة، وعبد الله عزيز، ومنتصر المومني، وجميل الرواشدة، وماهر كريشان، ومحمد الرواد، واحمد المبيضين، وسامي الزبن، وسامر حمدان، وخالد الخوالدة، وجمال عبد الرحمن طوقان، وجميل حدادين، وجمانة يونس، وبسام حسن ابو رصاع، وبسام يعقوب، وايهم غرايبة، وايلات القدومي، وانس المدني، واكرم قطامي، واسعد بطارسة، واسامة محمد الحسن، واحمد جمال شرار، واحمد عبد الرزاق الدباس، وابراهيم صبحي شعث، وابراهيم محمد الطريفي، وابراهيم ابو غريبة، وصالح يوسف محمد صبيح، وشروق الساحوري، وشريف الريماوي، وحسام الدين ابو رمان، وحسن سالم القيسي، وحسن عباس ابو جبارة، وحسن محمد الخطيب، وحسن يوسف الحفناوي، وحسين جميل قطيشات، وحسين محمد المصري، وحمد الله سعيد جاد الله، وحنا ابراهيم حتر، وخالد سليمان الرواشدة، وخالد محمد ابو قمر، وخالد محمد النهار، وخلود حسن خريس، ودعد محمد معاذ، ودورين بطرس بغداساريان، وراضي خليل غرايبة، ورامي منور الريماوي، ورانية سمير هنداوي، ورحاب صابر الشبلي، ورشاد عارف السيد، ورغد محمد حموري، ورولا زياد خليفة، وسهير يوسف عكروش، وسوسن اسحق عبد اسحق، وزهير محي الدين مراد، وزياد احسان عنبتاوي، وسالم حسني غبون، وسامر نجيب المعايطة، وسامي اديب حبايب، وسعاد صبري الحلبي، وسعيد خالد الطاهر، وسميرة الديات، وصباح محمد البيروتي، وصلاح محمد عيد بدر، وصلاح الدين راغب ريال، وصادق صالح الرواشدة، وصادق محمد عبد الحق، وصالح زعل الفايز، ولارا خلف بدارنه، وكلثوم محمود خليل، وفيصل حسن الرواشدة، وقاسم محمد الناصر، وفواز عبد الكريم الزعبي، وفوزية محمد استيتية، وفرح عيسى قاقيش، وفكتوريا عيسى دلل، وفراس خالد رجوب، وفراس فتحي الرفاعي، وفايز محمد قبلان، وفراس احمد الشبار، وفاروق محمد معاذ، وفاندا سالم البقاعين، وفادي عدنان ابو النادي، وفؤاد فرح حداد، وغدير حاكم الفايز، وعودة عطا الرواشدة، وعوني عبد الرحمن الرفاعي، وعيسى مبدا مدلل، وعمر علي حمد، وعمر محمد ابو الراغب، وعمار عدنان بكري، وعماد صالح العرموطي، وعلي فضيل الطلافيح، وعلاء الدين احمد العرموطي، وعلي شحادة النعسان، وعلاء جلال عباسي، وعلاء كامل العسلي، وعصام لطفي الشريف، وعصام ميخائيل الساحوري، وعفيف عيسى كواليت، وعروبة سعيد قراعين، وعزمي رشاد المحتسب، وعزمي عطا ابو محيسن، وعدنان سليمان نقرش، وعدنان علي ملكاوي، وعبد الله عبيدو الشريف، وعبود احمد الزعبي، وعثمان محمد نصر، وعبد الهادي حميد الكباريتي، وعبد الكريم محمد حماد، وعبد الله احمد غرايبة، وعبد الله خليل تصلق، وعبد الغفار فايز ابو خلف، وعبد الغفار محمد فريحات، وعبد الرحيم احمد غباري، وعبد الرحيم جميل طبيلة، وعبد الرحيم حسن العبويني، وعبد الرحيم عيسى الحياري، وعبد الحميد ابراهيم الرواشدة، وعبد الرحمن شريف الرواشدة، وعامر محمد عقدة، وعادل حنا المدانات، وعادل عبد الرحيم الحياري، وطالب اسماعيل النهار، وطالب توفيق السقاف، وطلال رمضان حماد، وطلال سالم العمري، وطارق ربحي حسن، وطارق محمد شموط، وصموئيل عيد فاخوري، ومحمد السمان، وابراهيم صالح عبادة، وناصر جميل سرحان، وجمال صبحي القطب، وبشير الحديدي، وعبد الكريم جميل الفاعوري، يعرب عثمان القضاة، ولينا المطري، وفؤاد الديسي، وابراهيم جميل الفاعوري، ومعاذ علي صوانة، وجمال حسين جيت، ونداء ابراهيم خليل، وعامر العبداللات، ومصطفى محمود فراج، وأشرف سمير اسماعيل محمد، ووجدي محمد الجمل، وفطم إمارة، وهاني موسى ابو السعود، ومحمود سليمان عوجان، وجميل جمعة السفرتي، وعلي حسن قطيشات، وبرهم عبد العزيز البقور، ومؤيد الفقهاء، ورضوان سلطان المجالي، ومحمود كامل محمود، وشادي محمود دلكي، وخالد جبريل ابو سرية، ومالك حمد، ومحمد حسين غنمة، وفادي محمد فتحي الكيلاني، وبشير حسن المومني، وآمال سعيدان، وأسامة موسى البيطار، وحسين علي الخصاونة، وسامر عبد الرحمن قطان، ونايف سالم الشوابكة وعبد الهادي حميد الكباريتي، وفاتن جمال مسعود، ورائد عبد الرزاق ابو العثم، واحمد اسماعيل غنام.






posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/11/2004 | link | (0) comments |


نكبات العقل الكوردي إجرام صدّام وحماقته والدم النازف في العراق : حلقات متداخلة


ماذا جرى في مدينة حلبجة الكردية عام 1988 ؟

حقائق لا يعرفها الناطقون بالعربية
شبكة البصره
أ. د. محمد العبيدي



سمعنا أبان احتلال القوات العراقية للكويت عام 1990 بقضية حاضنات الأطفال حين إدعى كويتيون أن نظام صدام قد سرق تلك الحاضنات من المستشفيات عند إحتلاله للكويت مما أدى لوفاة الأطفال الرضع الذين كانوا يعالجون بها، ثم تتبين أن الفتاة التي صرحت بتلك المعلومات في مؤتمر صحفي والتي قلبت الدنيا ولم تقعدها لم تكن إلا إبنة السفير الكويتي في واشنطن والتي لم تكن في الكويت حينذاك على الإطلاق. كما ثبت بعدئذ أن هذه التمثيلية كانت من نسج خيال شركة علاقات عامة أمريكية دفع لها الكويتيون المال الكثير من أجل تأليب المجتمع الدولي، والأمريكي بالذات، على نظام صدام. تلك الحادثة تراودني كلما فكرت بتداعيات أحداث حلبجة عام 1988 وما جرى فيها من قتل لأبنائها والتي أصبحت فيما بعد، وخصوصاً بعد ماسمي بحرب تحرير الكويت، عنواناً إستخدمه ويستخدمه القادة السياسيون الأكراد لتنفيذ مآربهم في الإنفصال عن العراق. فقد أصبح واضحاً الآن وبما لا يقبل الشك أن القادة الأكراد ومن خلال شبكة واسعة في أوربا وأمريكا وبمساعدة المخابرات الأمريكية والموساد الإسرائيلي قد وظفوا أيضا شركات متخصصة بالعلاقات العامة لتضخيم وتحريف حقيقة ما جرى في حلبجة ذلك العام.



قبل أكثر من ثلاثة أعوام سألني صديق أمريكي إسمه "جود وانسكي" عن حقيقة ما جرى في حلبجة عام 1988، وذلك نظراً لما كان الرجل يقرأه من أنباء متضاربة عن حقيقة ما جرى هناك والتي كانت تنشرها ولحد الآن أجهزة الإعلام الغربية والأمريكية منها بوجه خاص. والسبب في سؤاله ذلك هو أنه كان من كبار رجال الإعلام الأمريكان، حيث كان يشغل منصب مساعد رئيس تحرير صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية الشهيرة، وعمل بعدها مستشاراً إقتصادياً للرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان. بعد ذلك، ولحد الآن، ترأس شركة إستشارات إقتصادية/سياسية خاصة تتمتع بموقع متميز وذلك لما له من خبرة إقتصادية وسياسية جعلته متفوقاً على الكثيرين من أقرانه العاملين في هذا المجال. ولكون "وانسكي" إستمر بالكتابة عن قضايا الساعة الساخنة، فقد كانت إهتماماته بما كتب ويكتب عن حلبجة تؤرقه لما في الموضوع من فجوات لم يجد الإجابة عليها في ذلك الحين رغم كل ما إطلع عليه مما نشر حول الموضوع. وفي ذلك الوقت كانت أسئلته التي وجهها لي عن هذا الموضوع تجعلني في حيرة من أمري لأني لم أكن أيضاً ملما بالكثير من المعلومات عن هذه القضية ، خصوصاً وأني مقيم في إحدى الدول الأوربية وبعيد عن موقع الأحداث في العراق، ولم أستطع في حينه أن أزوده بمعلومات قاطعة عن حقيقة أشياء كثيرة تخص هذا الموضوع كنت أجهلها انذاك .



وكانت هذه مناسبه بدأت معها رحلتي مع هذا الإعلامي والسياسي البارز في سبر أغوار كل ما نشر عن قضية حلبجة، ولم يفتنا في ذلك حتى الإطلاع على أبسط الأخبار والمعلومات سواء التي نشرت حول الموضوع في وسائل الإعلام الغربية، الأمريكية منها والأوربية، أو لدراستنا المعمقة لآلاف الوثائق التي حصلنا عليها من هنا وهناك. كما وإستطعت شخصياً الإتصال بأصدقاء وأقارب لي في العراق كانوا ضباطاً في الجيش العراقي طيلة الحرب العراقية الإيرانية، ومنهم ضباط كانوا على معرفة وثيقة بما جرى في تلك الفتره في حلبجة لقربهم من مواقع الحدث.



وطيلة حوالي ثلاثة أعوام من البحث والتمحيص إستخدم "وانسكي" المعلومات التي توصلنا إليها في كتابة عدة مقالات أدهشت محتوياتها كل الساسة ورجال الإعلام الأمريكان وحتى مسؤولي البيت الأبيض والخارجية الأمريكية، ذلك لأن المعلومات الموثقة التي نشرها "وانسكي" لا يمكن لأحد إلا أن يعترف بصدقيتها وحقيقة وقوعها. وسألخص في هذه المقالة ما توصلنا إليه من حقائق وفقاً لما نشره الرجل من معلومات.



ولكن قبل ذلك، لا بد لي من أن أضع النقاط على الحروف حول الكيفية التي عمل فيها الأكراد على تحريف حقيقة ما حدث في حلبجة عام 1988 وكيف سوقوا لها في الإعلام الغربي والأمريكي بالذات.



البداية
في عام 1993 تأسست في تل أبيب منظمة صهيونية بإسم "جامعة الصداقة الكردية الإسرائيلية" التي يرأسها الصهيوني اليهودي الكردي (أصلاً من مدينة زاخو العراقية) "موتي زاكن"، والذي عمل ولا زال يعمل مع اللوبي الصهيوني الأمريكي. إنتهى الأمر في عام 1996 إلى تشكيل مؤسسة في واشنطن تحمل إسم "معهد واشنطن للأكراد" والذي أسسه، بمساعدة مالية وإشراف من الموساد، الصهيوني المعروف "موريس أميتاي". والصهيوني "أميتاي" هذا هو مشرّع قديم في الكونجرس الأمريكي و عضو اللوبي للجنة الشؤون العامة الإسرائيلية الأمريكية المؤثرة ومستشار لمركز "فرانك جافني" للسياسة الأمنية و نائب الرئيس السابق للمعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي (مؤسسة صهيونية في الولايات المتحدة تتولى الدفاع عن حزب الليكود وتتخصص في التعاون المشترك بين كبار ضباط الجيش الأمريكي ونظراءهم في القوات المسلحة الإسرائيلية). ومن أعضاء المعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي المعروفين هم كل من ديك تشيني (نائب الرئيس الأمريكي حالياً)، جون بولتون، دوغلاس فيث و ريتشارد بيرل. كما أن "أميتاي" أيضًا عضو مهم في الجناح المؤيد لنزعة المحافظين الجدد الذين يدافعون عن التدخل الأمريكي الواسع والمباشر في الشرق الأوسط. ويشرف على "معهد واشنطن للأكراد" مجموعة من الأكراد المعروفين بإتصالاتهم وولاءهم للمخابرات الإسرائيلية والأمريكية أمثال د. نجم الدين كريم (رئيس المعهد الحالي)، عمر حلمت، د. عثمان بابان، د. أسعد خيلاني، د. كندال نيزان، د. إسفنديار شكري و د. محمد خوشناو.



هل قام صدام حسين بإستعمال الغازات السامة ضد الأكراد أثناء ارتكابه لجريمة "الإبادة الجماعية" للأكراد العراقيين؛ والتي هي الصورة السائدة في أمريكا عن العراق ؟



إن منظمة مراقبة حقوق الإنسان (Human Rights Watch) تلك المنظمة الأمريكية غير الحكومية قد ناصرت تلك الادعاءات. ووفقاً لتقاريرها "فقد قتل 50.000، وربما 100.000 شخص، معظمهم من النساء والأطفال بعد أن فلت زمام الأمور في الفترة ما بين فبراير/شباط و سبتمبر/أيلول 1988، وأن الضحايا كانوا من الأكراد العراقيين الذين قتلوا بطريقة منظمة حيث إستهدف القتل أعداداً كبيرة بناء على أوامر الحكومة المركزية في بغداد".



وزعمت المنظمة أن العراق قد إستخدم الأسلحة الكيمياوية في أربعين محاولة لشن هجوم على الأهداف الكردية خلال حملة وصفتها منظمة مراقبة حقوق الإنسان بأنها إبادة جماعية. ويعد أهم هجوم ذكر في تلك التقارير هو هجوم بالسلاح الكيمياوي الفتاك الذي وقع في مارس/آذار 1988 والذي راح ضحيته، وفقا لدراسة أعدتها منظمة مراقبة حقوق الإنسان أكثر من 3.200 شخص أو ربما يصل عدد الضحايا إلى 5.000 شخص أو حتى إلى 7.000 شخص.



حقا إنها مزاعم مخيفة، ولكن هل هي حقيقة ؟ تلك هي المسألة.

نحن نعلم جيداً باستخدام كل من العراق وإيران للأسلحة الكيمياوية ضد بعضهما البعض في الحرب الضروس التي إستمرت بينهما طوال ثماني سنوات والتي إنتهت في 20 أغسطس/آب عام 1988 حيث تم إعلان وقف إطلاق النار. فمعظم الهجمات العراقية المزعومة على الأكراد حدثت بينما كانت تلك الحرب مشتعلة بالرغم من أن منظمة مراقبة حقوق الإنسان إدعت أن الهجمات إمتدت حتى شهر سبتمبر/أيلول. ولقد أقر النظام العراقي باستخدامه غاز الخردل ضد الجيش الإيراني ولكنه أنكر الإستخدام المستمر والمتعمد للأسلحة الكيمياوية ضد المدنين.



ولكن ماذا حدث في حلبجة ؟
إن أهم أحداث قتل للمدنيين الأكراد من جراء إستخدام الأسلحة الكيمياوية قد وقعت في حلبجة التي هي قرية عراقية تقع بالقرب من الحدود الإيرانية حيث قتل عدة مئات من الأفراد إثر تعرضهم للغازات السامة في منتصف مارس/آذار 1988. ولقد علمنا أن إيران إكتسحت القرية بما فيها من أعداد قليلة من أفراد القوات المسلحة العراقية؛ ولكن نشب الخلاف حول من هو المسئول فعلياً عن الضحايا : إيران أم العراق ، وكم عدد القتلى.



إن أفضل دليل كان ذلك التقرير الذي صدر عام 1990 عن معهد الدراسات الإستراتيجية بكلية الحرب العسكرية في الولايات المتحدة الأمريكية. فقد خلص التقرير إلى أن إيران وليس العراق هي التي إرتكبت جرائم حلبجة !



أما "ستيفن بلتير" الذي كان كبير المحللين السياسيين في وكالة الاستخبارات المركزية ومسؤولاً فيها عن مكتب العراق أثناء الحرب العراقية-الإيرانية قد وصف النتائج التي توصل إليها فريق العمل لما حدث في العراق خلال الحرب العراقية-الإيرانية كما يلي:

"إن الغالبية العظمى للضحايا - كما رأى المقررون والمراقبون الآخرون الذين شهدوا على الأحداث – قد مُثل بهم وإرتكبت ضدهم فظائع وقتلوا بواسطة سلاح فتاك، ربما بواسطة غاز كلوريد السيانوجين أو هيدروجين السيانيد ولكن العراق لم يكن يستخدم تلك الأسلحة الكيمياوية من قبل بل كان تنقصه القدرة على إنتاج تلك الأسلحة الكيمياوية في حين أنها كانت في حوزة الإيرانيين، وهكذا يكون الإيرانيون هم قتلة الأكراد.



ذكر "بلتير" أن عدد القتلى كان بالمئات وليس بالآلاف كما زعمت منظمة مراقبة حقوق الإنسان والإدارة الأمريكية وإلى يومنا هذا تتفق وكالة الاستخبارات المركزية مع هذا الرأي.

بينما يقر تقرير كلية الحرب بان العراق إستخدم غاز الخردل خلال الهجوم على حلبجة. كما ذكر التقرير أن ذلك الغاز يصيب المصاب بالضعف، ولكنه ليس فتاكاً، أما معدل الوفيات من جراء إستخدامه فيصل فقط إلى 2% وبذلك لا يمكن أن يكون قد تسبب في مصرع آلاف القتلى وهذا عكس ما ذكرته منظمة مراقبة حقوق الإنسان.



بينما أقر تقرير كلية الحرب الذي إستهدف إعادة صياغة الأحداث أن إيران هي التي بدأت بالهجوم وإستولت على المدينة، وقام العراقيون بهجوم مضاد باستخدامهم لغاز الخردل ثم هجم الإيرانيون ثانية، وفي هذه المرة إستخدموا عنصراً فتاكاً ألا وهو كلوريد السيانوجين أو هيدروجين السيانيد. وإستولوا ثانية على المدينة وأحكمت إيران قبضتها عليها لعدة أشهر.

وبعد أن سيطروا على القرية وأصبح عدد القتلى كبيراً ألقت إيران باللوم على العراقيين وتأصلت الادعاءات الخاصة بالإبادة الجماعية (التي إرتكبها العراقيون) من خلال الصحافة العالمية، والأمريكية منها بشكل خاص. وبعد ذلك بفترة وجيزة، تم وضع تلك المزاعم في إطار ساخر من قبل وزارة الخارجية الأمريكية ومجلس الشيوخ الأمريكي وذلك لدواعي سياسية.



وصف "بلتير" مستنداته في آخر عدد من النيويورك تايمز - الذي أصبح عرضة للبحث - قائلا: "إنني في وضع يجعلني أعلم بكل صغيرة وكبيرة لأننى كبير المحللين السياسيين في الشؤون العراقية في وكالة الاستخبارات المركزية خلال الحرب الإيرانية – العراقية وكأستاذ في كلية الحرب منذ عام 988 إلى عام 2000. كما كنت مهتماً بالاطلاع على الكثير من المعلومات المحظور نشرها والتي تسربت من واشنطن وكانت كلها معنية بحرب الخليج".

"بالإضافة إلى ذلك كنت رئيساً لتحقيقات الجيش في عام 1991 فيما يتعلق بكيفية دخول العراق في حرب ضد الولايات المتحدة، ولقد تم سرد تفصيلات كثيرة تخص موضوع حلبجة في النسخة المحظور الاطلاع عليها".



هل كانت هناك حقاً حملة للإبادة الجماعية ؟
رفض "بلتير" أيضا الإدعاء المؤكد بأن – بالرغم مما حدث في حلبجة – صدام حسين قد تورط في شن حملة طوال أشهر عديدة من الإبادة الجماعية ضد الأكراد العراقيين وقتل فيها 50.000 أو 100.000 شخص أو أكثر. ووصف ذلك بأنه خدعة تفتقد إلى الوقائع ؛ وجاء شرحه كالآتي :

يمثل هذا الموضوع معضلة لعدم وجود أي ضحايا للغازات السامة. أما الواقعة الوحيدة التي تثبت أن الغاز قد استخدم فهي شهادات شهود عيان من الأكراد الذين هربوا إلى تركيا جمعها موظفي مجلس الشيوخ الأمريكي. ولقد أرينا تلك الشهادات لخبراء عسكريين ذكروا لنا أنها لا تحمل أي قيمة. أما الأعراض التي وصفها الأكراد فلا تتفق مع أي سلاح كيمياوي أو مجموعة من الأسلحة الكيمياوية. ذكر "بلتير" أيضا أن منظمات الإغاثة الدولية التي فحصت حالات اللاجئين الأكراد في تركيا قد فشلت في إكتشاف وجود أية غازات سامة.



ويعد "ميلتون فيورست" مفكراً مشككاً آخر، وهو مراسل الشرق الأوسط لمجلة نيويوركر ومؤلف لعدد كبير من الكتب، حيث أنه قد زار مناطق الأكراد في العراق عندما ظهرت على السطح إدعاءات إستخدام الغازات السامة في عام 1988 وأقر بالآتي:

"مما رأيته ومن واقع مشاهداتي، استنتجت أن الغاز الفتاك إذا تم استخدامه فإنه لا يستخدم في الإبادة الجماعية فالأكراد يمثلون خمس السكان العراقيين وهم جماعة مترابطة للغاية. وإذا كانت هناك عملية قتل واسعة النطاق كانوا سيعلمون بها ويشهدوا للعالم كله على ذلك. ولكنني أو أي شخص غربي آخر لم نسمع بمثل تلك الإدعاءات !".

وفي صميم الموضوع، ذكر فيورست أن "الصحفيين الذين زاروا مواقع الأكراد رأوا اللاجئين بقرح في الجلد ونظراتهم زائغة. وكما يبدو فهي أعراض تدل على تعرضهم للغازات السامة. وذكر أنها قد تكون أعراضا ناجمة عن غازات مسيلة للدموع قوية ولكنها ليست فتاكة."



وفي كتابه "قلاع الرمال" الذي صدر عام 1994 أضاف فيورست لتقريره:

"عندما عدت للمنزل تحدثت مع خبراء أكاديميين لم يستبعدوا بشكل قاطع إستخدام الغاز ولكن كان أصوب شيء الاعتماد على رأيهم لأنهم كانوا متشككين. وحدها واشنطن وخاصة الكونجرس هم المتأكدون بالرغم من أن السفارة الأمريكية في بغداد (والتي كانت في أفضل موقع لمعرفة أهم الأحداث والاطلاع عليها) قد أصرت على القصة الأصلية وحيّر هذا الإصرار العراقيين أنفسهم.



وفي الكتاب المذكور نفسه وصف فيورست برنامج إعادة الإستيطان الخاص بالأكراد العراقيين فأوضح "أن صدام قد أرسل - بعد وقف إطلاق النيران – جيوشه لقمع عصيان الأكراد نهائياً، وأمر جيوشه بالوصول إلى الحدود الإيرانية وإخراج السكان الأكراد من الإقليم إلى بعد ثمانية أو عشرة أميال في العمق مع تحييد منطقة كان يستخدمها اللاجئون كملاذ."

"كانت أهداف صدام مفهومة ولكن الأهداف التكتيكية كانت وحشية. وقام الجيش بنسف عشرات القرى بالديناميت حتى تركوها أنقاضاً ونقل آلاف السكان من بيوت أجدادهم إلى قرى إعادة الاستيطان في داخل المنطقة الكردية."



في هذه العملية قام 60.000 كردي بعبور الحدود مع تركيا حيث ذكروا للصحفيين أنهم يهربون من الهجوم بالغازات، وأنكر العراقيين بغضب هذا الاتهام ولكن وزير الخارجية الأمريكي "شولتس" إدعى بأنها صحيحة، وأن لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ وبدون إجراء أية تحقيقات إقترحت مشروع قانون لفرض عقوبات مشددة على العراق. وأجج اللوبي الموالي لإسرائيل نيران الصراع وتمت الموافقة على القانون وتمريره. ولكن في معسكرات اللاجئين الأتراك كانت فرق الأطباء الدولية أكثر تشككاً بادعاءات اللاجئين وذكروا أن الفحوصات لم تؤكد إستخدام الغاز على الإطلاق.



واجه كل من "بلتير" و "فيورست" الادعاءات الخاصة بإطلاق العراقيين للغازات السامة على الأكراد كونه كان المحور الرئيسي لإدعاءات الإبادة الجماعية. فقد تحولت تلك الادعاءات إلى مزاعم بأن طرق قتل العراقيين تضمنت إستخدام الغازات والنسف بالقنابل وإعدام أعداد كبيرة من الأكراد.



وهناك صوت معارض لذلك غريب جداً وهو خاص بوكالة الاستخبارات المركزية في ملف أكتوبر/تشرين الأول 2002 عن "برنامج أسلحة الدمار الشامل الخاص بالعراق". حدد هذا الملف عشرة حالات فقط لإستخدام العراق للأسلحة الكيمياوية، ولم يتم إستعمال أياً منها ضد الأكراد وبشكل خاص خلال الحرب الإيرانية – العراقية. تمت الإشارة إلى سبعة هجومات إستخدمت ضد الإيرانيين وثلاثة فقط كان ضحاياها من الإيرانيين والأكراد بما فيها حلبجة، ودعم هذا إدعاء العراق بأنه إستخدم غاز الخردل فقط في العمليات الحربية ضد إيران.



والأهم من ذلك زعمت وكالة الاستخبارات المركزية إصابة 20.000 شخص ما بين قتيل وجريح في الحملة العراقية المزعومة ضد الأكراد، بعكس تأكيد منظمة حقوق الإنسان على وفاة 50.000 أو 100.000 شخص. إن تقديرات وكالة الاستخبارات المركزية يجب أن يتم تفسيرها كأرقام قصوى ممكنة.



تحليل تقارير عن الإبادة الجماعية :

أصدرت منظمة مراقبة حقوق الإنسان عدة تقارير تشكل العمود الفقري لموضوع الغازات السامة وادعاءات الإبادة الجماعية ، وأن تقريرها الرئيسي كان عن "الإبادة الجماعية في العراق"، إضافة إلى تقرير عنوانه "حملة الأنفال ضد الأكراد" لمنظمة أطباء لحقوق الإنسان وهي منظمة أطباء ملحقة بمنظمة مراقبة حقوق الإنسان وتتعاون معها ولكن تقريرها ليس على أساس من البراهين وإنما واهي بشكل كبير ويتكون من لقاءات مع 350 من الأكراد في كردستان في عامي 1992 و 1993 بعد أربع وخمس سنوات من وقوع الأحداث ونبش للقبور في ثلاث قرى وفحص وثائق حصل عليها المتمردون الأكراد من موظفي الحكومة العراقية الذين تم إعتقالهم.



إن البيئة السياسية التي تم في إطارها إجراء اللقاءات تتمثل كونها أجريت من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وهى بالطبع دولة تدعم بقوة حركة الأكراد وتتعاون مع ممثلي وزارة الخارجية الأمريكية ولجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، وهذا ما يضعف من مصداقية كل ما تم ذكره عن اللاجئين. كان لدى الذين أجروا هذه اللقاءات الدوافع الكاملة لإرضاء منظمة مراقبة حقوق الإنسان التي كانت في وضع يتطلب منها مساعدة الأكراد ولم تجد للقيام بذلك سوى نشر تقارير عن تلك الجرائم الوحشية.



وما لا يصدقه عقل هو تأكيد تلك المنظمة على وقوع عمليات إبادة جماعية بالرغم من الصعوبة الشديدة في العثور على دليل مادي. ومن خلال نبش ثلاث مقابر تم إخراج 26 جثة لرجال وفتيان تم إعدامهم. بالفعل كان هذا عملاُ وحشيا ولكنهم تركوا 99.974 جثة لم يتم التعرف على ظروف وفاتها. كما أن هناك مقبرتان، وجد بهما جثث لعدة أفراد تم دفنهم على حدة وتوفوا لأسباب غير معروفة، الأمر الذي لم يقدم أي دليل يدعم المزاعم الخاصة بالإبادة الجماعية.



إن قول منظمة مراقبة حقوق الإنسان بأن حوالي مائة ألف شخص (99.974) تم نقلهم إلى مناطق بعيدة وإعدامهم رميا بالرصاص في مقابر جماعية، هذا القول ليس هناك ما يدعمه من أدلة. كما ادعت منظمة مراقبة حقوق الإنسان بأن القوات الإيرانية في حلبجة قد تمكنت من دفن 3.000 ضحية تحت طبقة رقيقة من الرمال في 16 مارس/آذار في مقابر جماعية في مجمع عنب، وبعد أربع سنوات كانت الجثث لا تزال هناك وقد بدأت في تلويث المياه الجوفية.

كيف علموا بذلك ؟ إننا لا ندري، كما أنه لا توجد أية أدلةتثبت تلك الادعاءات .



وننتقل إلى سؤال المحلل السياسي الأقدم لوكالة الاستخبارات المركزية "ستيفين بلتير" حين قال، "إذا كان قد تم قتل 100.000 شخص فأين جثثهم ؟"



هناك عدة أسباب أخرى للتشكيك في دقة تقارير منظمة مراقبة حقوق الإنسان:

1. ثمة آخرون حققوا في الموقف ولم يصلوا إلى نتائج مماثلة عدا جماعتين أمريكيتين فقط هما (منظمة مراقبة حقوق الإنسان وأطباء تابعون لها) وهؤلاء يعملون مع أعداء صدام حسين الذين هم المعارضة الكردية والحكومة الأمريكية.

2. بالرغم من أن تقرير كلية الحرب الذي يقع في تسعين صفحة هو في متناول عامة الشعب طوال ثلاث سنوات عندما نشرت منظمة مراقبة حقوق الإنسان تقريرها المعنون "الإبادة الجماعية في العراق" عام 1993 إلا أن التقييم الأول لم يذكر عنه شيء. ولم يهتم أحد بملاحظات "ميلتون فيورست" المتزامنة والمباشرة. كما لا يوجد تقييم جاد لأي تساؤل عن الأدلة المضادة للإبادة الجماعية.

3. إن التقارير والكيفية التي تناولتها بها منظمة مراقبة حقوق الإنسان تظهر تحيزاً سياسياً مقصوداً لصالح حركة الأكراد في العراق. يصور تقرير "الإبادة الجماعية في العراق" الحكومة العراقية وسيادة الدولة العراقية التي يعترف بها العالم "كإدارة دمى". بينما عملت منظمة مراقبة حقوق الإنسان بقرب مع الاتحاد الوطني الكردستاني وهو أحد الجماعات المعارضة الأساسية.

4. وبكل بساطة لا يوجد دليل على إستخدام أي عنصر من المواد الكيمياوية كالغازات المسيلة للدموع وهى العناصر المحرم إستخدامها قانونا أو حتى عنصر غير كيماوي يؤدي إلى حدوث أعراض من التي تم وصفها في تقارير منظمة مراقبة حقوق الإنسان. أما أفظع ما ذكره التقرير فهو أن الإصابات التي تم نقل وصفها عن الأكراد كانت تتماشى مع تعرضهم لغاز الخردل. وهذا ما يثبت الفشل التام في إدراك أية أسباب أخرى ممكنة. علاوة على ذلك، نحن نعلم وعلى حد قول "ستيفين بلتير" بأن غاز الخردل لا يقتل أعدادا كبيرة من الأفراد. وفي كل الأحوال كانت إيران أيضا قد إستخدمت غاز الخردل.



وكمثل للاستنتاجات التي تم التوصل إليها بدون دليل مقنع – أو أي دليل مادي – هو ما يخص سبب أوردته منظمة مراقبة حقوق الإنسان في تقريرها "تدمير كوريم خلال حملة الأنفال". هذا التقرير يشرح عملية نبش القبور وإخراج جثتين زعموا أنهم قد قتلوا خلال هجوم بالأسلحة الكيمياوية في القرية الكردية برجيني.ومع ذلك تذكر المنظمة أن الفحص الهيكلي لعظام الجثتين اقتصر على تحديد ما إذا كانت هناك إصابة أو آثار تحيط بظروف الوفاة يمكن أن تتناقض مع ما قاله أهل القرية بأن المتوفيان قد تعرضا لأسلحة كيماوية. ولم توجد أية شواهد تدل على وفاتهما بسبب الأسلحة الكيمياوية، وفي الواقع لا توجد هناك أي علامة عن كيفية وفاة هذين الشخصين. ومن المحال إستخدام هذا كدليل قاطع على شن هجوم بالأسلحة الكيمياوية.

5. تظهر قرارات منظمة مراقبة حقوق الإنسان -المبالغة في إطلاق المزاعم- الميل للتأكيد على أن هناك أعدادا أكبر من الضحايا. وحدث تغير جذري في طبيعة هذا الإدعاء في تقرير عام 1993 تحت عنوان "الإبادة الجماعية في العراق" إدعت فيه المنظمة أن عدد الضحايا كان على الأقل 50.000 وقد يصل إلى 100.000 شخص. وفي عام 2003 إرتفع العدد فجأة إلى 100.000 شخص بشكل مؤكد. كما وحدث تغير في وصف الإصابة لجنس دون الآخر. مثلا في عام 1993 كان الكثير من الضحايا نساء وأطفال، أما في عام 2003 كان كل المائة ألف ضحية من الرجال والفتيان. وربما في عام 2003 أيضا تم نقل الرجال والفتيان إلى مناطق بعيدة وتم قتلهم رميا بالرصاص، ثم نقلت جثثهم إلى مقابر جماعية. ولم تذكر لنا منظمة مراقبة حقوق الإنسان اطلاقا لماذا لم تكن هناك جثث، سواء أكانت لذكور أم إناث لإثبات تلك المزاعم.

6. في عدة مواقف، دعت تقارير منظمة مراقبة حقوق الإنسان بوضوح إلى أنه كانت هناك محرقة تماثل محرقة النازيين، وأن النظام العراقي أخفى أفعاله وسط إستخدام العبارات الرقيقة وكان هناك توازي بين المحرقة والحملة المزعومة ضد الأكراد. إن اللجوء إلى هذا البئر العميق من المشاعر ضروري فقط عندما تكون الحقائق غير كافية للإقناع.



إعتمدت منظمة مراقبة حقوق الإنسان على وثائق الحكومة العراقية التي إستولت عليها المعارضة الكردية. وتم حفظ هذه الوثائق داخل مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة هارفارد. إن هذا المشروع - الذي يمثل تعاون المنظمة مع وزارة الخارجية الأمريكية- قد وضع عدداً من الوثائق في موقعه على الإنترنت، بعد إضافة عبارات مستفزة لتلك الوثائق مثل "الإعدام البيروقراطي" و "المغتصب المحترف" وذكروا في ذلك الموقع الإليكتروني بعض الادعاءات الوحشية وأهمية بعضها. ولكن ماذا لو تأملنا الوثيقة المعنونة : "الإعتراف بإستخدام السلاح الكيمياوي" والتي يذكر فيها ما يلي:

"من أمن شقلاوة، العدد 2034، التأريخ 10/5/1987

"علمنا ما يلي:

1. قام العدو الإيراني بتزويد عائلات المخربين في القرى والأرياف الحدودية بعقاقير طبية وخاصة أدوية ضد المواد الكيمياوية ويتدربون على زرق الإبر التي تستعمل لهذا الغرض وكذلك التدريب على كيفية إرتداء أقنعة الوقاية في الرأس.

2. يوجد هناك حوالي مائة مخرب من مختلف زمر التخريب في منطقة "ورته" التابعة لقضاء "الصِدّيق" على طريق "خانقاوه" وذلك لصدّ القوة التي ترافق ترحيل القرى، علماً بأن أغلب العوائل في تلك المنطقة قد غادروها إلى إيران.

يرجى تدقيق صحة المعلومات وإعلامنا خلال 24 ساعة لطفاً.

توقيع: رائد الأمن، مدير أمن شقلاوه."



وقد تم تفسير هذه الوثيقة كما يلي: "إن الوثيقة هامة للغاية لأنها تفسد أي ادعاء من قبل حكومة صدام حسين بأنها لم تستخدم الأسلحة الكيمياوية ضد الشعب الكردي. أما التاريخ ومصدر ونص الوثيقة فكانوا إثباتا لا يقبل الشك عن حملة الإبادة الجماعية التي يقوم بها النظام العراقي؛ والمعروفة "بالأنفال" ضد الأكراد. إن موضوع استخدام النظام العراقي للأسلحة الكيمياوية كجزء من حملة الأنفال قد إنتشر للغاية، وكان لزاماً على الإيرانيين تزويد الأكراد بمواد تحميهم وتقيهم من المواد الكيمياوية.



بينما كان ذلك هو التفسير الممكن، يمكن أن تكون الوثيقة إما : (1) تقريراً للواقع أو (2) تحذيراً من أن الإيرانيين إستخدموا أيضا تلك الغازات (مواد مميتة أو غاز الخردل) وقد أنتجوا مواد طبية وثياباً واقية لكل من يساندهم، ويمكن أن يعدوا أنفسهم لشن هجوم كيماوي. إننا لا ندري حقاً ومن السخف أن نقدس هذه الوثيقة الهينة عن "الموافقة على استخدام الأسلحة الكيمياوية من قبل العراق".



ادعاءات عن استخدام غازات الأعصاب :

إن الأطباء التابعين لمنظمة مراقبة حقوق الإنسان والذين تعاونوا مع منظمتهم قد أصدروا عدداً من التقارير كانت معظم إدعاءاتهم فيها مماثلة للتقارير الصادرة عن منظمة مراقبة حقوق الإنسان وهى خاضعة لنفس الاعتراضات.



أحد هذه التقارير هام للغاية ويتطلب فحصاً مشخصاً وهو بعنوان "غازات الأعصاب المستخدمة في شمالي العراق ضد الأكراد" وصدر في 29 إبريل/مايس 1993.



ووفقا لهذا التقرير "قام فريق من الأطباء التابعين لمنظمة مراقبة حقوق الإنسان بجمع عينات من التربة في 10 يونيو/حزيران 1992 من فجوات حدثت بسبب انفجار قنابل بالقرب من قرية برجيني الكردية شمالي العراق إدعى فيه أن الجيش العراقي قام بإلقاء قنابل على برجيني في 25 أغسطس/آب 1988. وتم تحليل تلك العينات بواسطة مختبر بريطاني والذي أقر بوجود دليل قاطع لبقايا من حوامض ميثايل فوسفونك و آيزوبروبايل ميثايل فوسفونك ومنتجات مشتقة من غاز الخردل. فحامض ميثايل فوسفونك هو ناتج عن التفاعل مع الماء وليس من الغازات أو المواد المؤثرة على الأعصاب، أما حامض آيزوبروبايل ميثايل فوسفونك (والذي أطلق عليه التقرير بشكل خاطئ إسم حامض آيزي بروبايل ميثايل فوسفونك) هو مادة ناتجة عن تفاعل الماء مع السارين."



إذا اعتبرنا أن العينات صحيحة والظروف المناسبة (فى حالة وجودها) للتفاعل بالماء كانت متاحة، تكون هذه النتيجة هامة. حيث يمكن للسارين أن يكون عاملا فى وقوع وفيات لأربعة أفراد من قرية برجيني وقد أعلن ذلك فى نفس اليوم.



ومع ذلك فإن السارين ليس له رائحة، ووفقا لمنظمة مراقبة حقوق الإنسان، ذكر سكان القرية أنهم قد شمّوا روائح مختلفة ومحددة بعد القصف بالقنابل. قالوا: كانت الرائحة طيبة فى البداية مثل رائحة التفاح أو شيء حلو المذاق، ثم تحولت إلى رائحة تشبه رائحة مبيد الحشرات فى الحقول، ثم أصبحت كريهه للغاية. وللموافقة على هذا التقرير يكون من الممكن القول أن العراق قد خلط السارين وغاز الخردل معاً أو مع عنصر ثالث، كما ذكر كاتبوا التقرير وجود ثلاث موجات لأربع قنابل، وكلها كانت تبدو متطابقة.



وتدعي مصادر أخرى أن العراق قد إستخدم غاز الأعصاب. فتقول وكالة الاستخبارات المركزية أن العراق إستخدمه ست مرات: خمس مرات ضد القوات الإيرانية والمرة السادسة فى حلبجة ضد الإيرانيين والأكراد. وتتضمن ست مرات أو أربع منها على الأقل إستخدام غاز التابون الخام وليس السارين، وزعموا أن تلك العناصر التي إستخدمت في الحالتين الأخيرتين لم يتم تحديدهما. ذكر "ريك فرانكونا"، وهو ضابط أمريكي متقاعد باستخبارات القوات الجوية وعمل كضابط إتصال حول الجيش العراقي، بأن تلك الوقائع قد حدثت أربع مرات فى عام 1988.



مساندون آخرون لادعاءات وقوع عمليات إبادة جماعية:

هناك آخرون تبنوا إدعاءات ومزاعم وقوع عمليات إبادة جماعية، على رأسهم "جيفرى جولدبرج" الذي كتب قصة فى 18 ألف كلمة أسماها : "الرعب الأكبر" فى 25 مارس/آذار 2002 ، وصدرت عن مجلة نيويوركر، ووضعت على الموقع الإليكتروني لوزارة الخارجية الأمريكية عن عمليات الإبادة الجماعية المزعومة. فقصة "جولدبرج" مليئة بالأحداث المثيرة حيث ذكر من خلالها على سبيل المثال، أن إمرأة تدعى "حميدة محمود" ماتت وهى ترضع طفلتها ابنة العامين، ثم ذكر قول منظمة مراقبة حقوق الإنسان "إن حملات الهجوم التي شنها صدام حسين على مواطنيه تؤكد أن هذا هو الزمن الوحيد منذ محرقة النازيين الذي إستخدم فيه الغاز السام لإفناء النساء والأطفال".



ولم يذكر "جولدبرج" لقرائه، أنه مزدوج الجنسية ويحمل جنسيته الإسرائيلية بجانب الجنسية الأمريكية، وكان يعمل فى قوات الدفاع الإسرائيلية قبل ذلك بعدة سنوات أو أنه تجاهل عن عمد تقرير كلية الحرب والذي بالطبع طرح نتائج أخرى لم تكن على هواه.



وبتفصيلات غريبة إتبع "جولدبرج" ما ذكرته منظمة مراقبة حقوق الإنسان عن حلبجة وأكد أن العراقيين قد أسقطوا وابلاً من قنابل الغاز على المدينة الكردية بعد أن سيطر عليها الجيش الإيراني بالرغم من أن الإيرانيين لم يذكروا أي إصابات بالغاز.



كما أن هناك جزء مهما من سرد "جولدبرج" لم يكن مناسباً على الإطلاق له ولكل من ساند الإدعاء بقيام العراقيين بارتكاب عمليات إبادة جماعية ضد الأكراد، وهو أن الأكراد فى رواياتهم ذكروا أنهم أصيبوا بقرح جلدية وفى بعض الأحيان سقط منهم قتلى على الفور بسبب غاز الخردل على الرغم من أن غاز الخردل لا يظهر أعراضاً فورية.



ووفقا لمذكرة واقعية صدرت فى ديسمبر/كانون الأول 2002 من وزارة الصحة البريطانية "إن غاز الخردل عادة لا يسبب ألماً وقت التعرض له، وقد يتأخر ظهور الأعراض لأربع أو ست ساعات، وفى بعض الأحيان تظهر على الفور أعراض مثل : الغثيان ، الدوار ، القيء وألم بالعين".



وبالمثل ذكرت مراكز الولايات المتحدة للسيطرة على الأمراض أن "غاز الخردل يحرق الجلد ويسبب قرحاً خلال أيام قليلة". وقد وافقت مصادر أخرى على ذلك.



وعلى نحو مثير، تم زج قصة "جولدبرج" على الفور فى حملة إدارة بوش ووضعت مقالته في قسم "الحقائق" فى مجلة نيويوركر. ويمكن تفسيرها كجزء من الحملة الأمريكية – الإسرائيلية المشتركة ضد صدام حسين حيث يدعم "جولدبرج" بحماس شديد فكرة الإطاحة بصدام.



أما "كرستين جوسدن" وهي أستاذه فى علم الوراثة الطبية فى جامعة ليفربول البريطانية، فكانت مدافعة عن تلك الإدعاءات رغم أنها قد بدأت تهتم بذلك فقط بعد زيارتها لحلبجة عام 1998. إنها مؤمنة حقا بالوضع السائد هناك فى تلك السنوات العليلة وحولت نفسها إلى خبيرة فى الإرهاب وأيدت ذلك أمام الكونجرس. ثم شاركت فى تأليف عمل ظهر مؤخراً (وهو شديد الإثارة) مع الصهيوني المعروف "موريس أميتاي" المدير التنفيذي لمعهد واشنطن للأكراد.



لم تقم "جوسدن" بإضافة أي دليل لفهمنا للوقائع سوى أنها رفعت عدد إجمالي الوفيات إلى 200 قتيل علاوة على أنها أضافت إستخدام أسلحة بيولوجية وإشعاعية لقائمة العناصر التي يزعمون أنها قد إستخدمت بواسطة النظام العراقي ضد الأكراد.



هناك خبير إنتقد بشدة إدعاءات "جوسدن" هو "د. جوردون براثر" وهو عالم بالفيزياء النووية كان سكرتيراً مساعداً للجيش الأمريكي للعلوم والتكنولوجيا فى فترة رئاسة الرئيس الأمريكي ريجان والذي أدلى به بنفسه عن المواد الكيمياوية حينئذ لما كان يضطلع به من مسئوليات وبصيرة نفاذة فى ذلك العالم، وأكد "براثر" في تعليقه التالي على إدعاءات الإبادة الجماعية كرد منه على مزاعم الدكتورة "جوسدن":

[إن تأكيد الدكتورة "جوسدن" بأن 280 قرية قد قصفت بالغازات السامة ما هي إلا مزحة وكان لزاماً عليكم أن تعرفوها دون مراجعة الحقائق. لقد كانت هناك مئات القرى على الحدود العراقية قد أزالتها بغداد ولكن المقيمين فيها تم نقلهم لقرى جديدة تم بناؤها خصيصاً لهم فى الداخل (داخل البلاد في المنطقة الكردية). وتمت دعوة الصحفيين الغربيين لتلك الأماكن ليشاهدوا عن كثب تلك العملية، بما فيهم "كارين اليوت هاوس" التى تعمل في "وول ستريت جورنال" وهي الآن رئيسة لمجلة "دو جونز" الدولية].



كما وأن هناك "جوين روبرتس" وهو مراسل التليفزيون البريطاني الذي زار معسكرات اللاجئين الأكراد فى عام 1988. لقد دخل "روبرتس" أيضا الإقليم العراقي وأخذ معه بقايا قنابل وجد بها المختبر البريطاني أجزاء من غاز الخردل. ولكن "روبرتس" لم يحدد على الإطلاق من أين أحضر تلك البقايا، ومن المعروف أن إيران والعراق لديهما غاز الخردل.



لقد كان أغرب تقرير قدمه "روبرتس" عما أسماه بالمذبحة فى شمال العراق فى 29 أغسطس/آب 1988، وراح ضحيتها كما هو مفترض من 1.500 إلى 4.000 قتيل معظمهم من النساء والأطفال قتلوا جميعاً بواسطة مزيج من غازات الأعصاب المختلفة. ولقد تم تفسير عدم وجود الجثث بأن الجنود العراقيين قد أحرقوها بينما هم كانوا يرتدون أقنعة واقية على وجوههم.



ونعود مرة أخرى إلى "ستيفن بلتير"، محلل وكالة الاستخبارات المركزية، حيث يقول أن الجيش الأمريكي قد درس بدقة تلك التقارير ووجد أنها تفتقد إلى المصداقية والأساس السليم.



ويضيف "ستيفن بلتير" في تعليقه على تقرير منظمة مراقبة حقوق الإنسان الأمريكية بأنه مرعب جداً. كما وأضاف يقول، "هناك إيمان راسخ كما أنا أؤمن به اليوم من أن ما حدث في حلبجة لم يحدث بالطريقة التي وصفها تقرير منظمة مراقبة حقوق الإنسان الأمريكية، وأن هذه المسألة حساسة جداً حالياً". وأضاف يقول، "نحن نقول بأن صدام وحشي ومهووس لأنه قتل أبناء شعبه بالغازات السامة وأن العالم يجب أن لا يتحمله، ولكن السؤال هو لماذا؟ والجواب هو لأن ذلك هو الجدل الأخير الذي تستخدمه الولايات المتحدة لشن الحرب على العراق."



كما يقول تقرير المخابرات المركزية الأمريكية عن أسلحة الدمار الشامل العراقية والذي نشر في أكتوبر/تشرين الأول 2002 أن هناك فقط دليل على أن المئات قد قتلوا في حلبجة في مارس/آذار 1988، وأن غاز الخردل وغاز الأعصاب فقط قد إستخدما من قبل العراقيين. يبدو من ذلك أن المخابرات المركزية الأمريكية تساند الآن ما جاء بتقرير كلية الحرب الأمريكية الذي أصدرته في إبريل/نيسان 1990 من أن عنصراً في الدم يعتمد على السيانيد وليس غاز الخردل أو غاز أعصاب هو ما قتل الأكراد في حلبجة. كما أنه لا يوجد هناك في تقرير المخابرات المركزية الأمريكية ما يشير إلى أنه كان هناك هجوم بالأسلحة الكيمياوية على 40 قرية عراقية كردية كما يشير تقرير منظمة مراقبة حقوق الإنسان الأمريكية وادعاءات الجماعات الكردية.



وفي 3 مايو/مايس 1990، أشارت صحيفة الواشنطن بوست إلى دراسة أخرى تقول فيها أنه في عملية إحياء وتقييم للمراحل النهائية للحرب العراقية الإيرانية أجرتها وزارة الدفاع الأمريكية أجمع فيها المحللون من أن المعلومات المخابراتية الحاسمة تؤكد أن ما حدث في حلبجة هو أحد أسوأ المذابح المدنية في الحرب العراقية الإيرانية، والتي كان سببها إستعمال القذائف الكيمياوية من كلا الجانبين المتحاربين.



هذا وكتب "روجر تريلينغ" في صحيفة Village Voice الأسبوعية بعددها الصادر في 1-7/5/2002 معلقاً على التقرير الذي نشرته منظمة مراقبة حقوق الإنسان الأمريكية في الفصل الخاص بالأسلحة الكيمياوية من أن ذلك الفصل كان مخصصاً للتكتيكات العسكرية العراقية، بإستثناء جملة واحدة تسترعي الإنتباه تقول: " أن عنصرا خاصا بالدم [ كلوريد السيانوجين ] كان مسئولاً ظاهرياً عن غالبية الإستعمال سيئ السمعة للمواد الكيمياوية في الحرب، ألا وهو قتل الأكراد في حلبجة . وبما أنه ليس لدى العراقيين أي تأريخ عن إستخدام هذه المادة، في حين كان للإيرانيين ذلك، فإننا نستنتج أن الإيرانيين هم من إرتكبوا ذلك الهجوم ."



والنتائج أعلاه التي توصلت إليها وزارة الدفاع الأمريكية تفرض الآن سؤالاً ملحاً عن أسباب المبالغة التي أدت بمنظمة مراقبة حقوق الإنسان الأمريكية والجماعات الكردية إلى تحميل العراق مسئولية وفاة المئات من الأكراد العراقيين نساء وأطفال وعجائز ممن يقال انهم قضوا نحبهم في حلبجة.



هل هناك دليل قوي على ذلك ؟
تم العثور في المنطقة على مقبرة بها 26 (أو 27) جثة لأفراد أطلق عليهم النار، ولم يصابوا بأي مادة كيماوية؛ وبقايا نوعين من الغاز فى موقع واحد به أربعة أفراد متوفين. هذا كل ما فى الأمر.

لا يمكن إلا لشخص يسهل خداعه فقط أن يجد فى هذا دليل كاف للإبادة الجماعية.



ورغم تشكيكات الخبراء الواردة أعلاه، وبعد سنوات من حملة قادتها لحساب القيادات الكردية شركات العلاقات العامة بالتعاون والتنسيق مع المخابرات الصهيونية تم تسويق موضوع "الإبادة الجماعية" للأكراد على المجتمع الدولي.



posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/11/2004 | link | (0) comments |






... أين ضمير العالم؟
... لماذا لا يستنكر المحترمين والمحترمات في الدول المحترمة ؟
... أين أستاذة القانون وأين رجال الدولة وأين الدول؟
... لو كانت تلك الأشياء لها وجود لما ضاعت

هنا



هكذا






posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/11/2004 | link | (0) comments |







Sharon - Prime Minister of Israel : criminal at-large





Sharon - Prime Minister of Israel : criminal at-large



















Sharon - Prime Minister of Israel : criminal at-large












posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/11/2004 | link | (0) comments |



كان عدد الشهداء الذين سقطوا برصاص الجيش الإسرائيلي في حي الشجاعية شرق غزة قد ارتفع إلى 13 بعد استشهاد فلسطيني آخر في العشرين من عمره لم تكشف المصادر الطبية عن هويته.


مقاتلون فلسطينيون أثناء اشتباكهم مع قوات الاحتلال في حي الشجاعية بغزة (الفرنسية)
وقال شهود فلسطينيون إن قوة من الوحدات الخاصة الإسرائيلية تعززها الدبابات توغلوا في الحي المذكور وفتحوا النار على نقطة تفتيش للشرطة الفلسطينية وقتلوا كامل أبو عرمانة (22 عاما) من أفراد الأمن الفلسطيني الحدودي وإسماعيل أبو العطا (22 عاما) وهيثم ربحي عابد (28 عاما) وجميعهم من الشجاعية.


وقالت مصادر طبية إن من بين الشهداء الآخرين في العملية محمد أحمد حلس (17 عاما) وهو ابن أحمد حلس أمين سر حركة فتح ومحمد العجلة (53 عاما) وهاني أبو سخيلة (27 عاما) ومهدي زيدية (28 عاما) وأكرم أعقيلن وعامر عثمان الغماري.

وأفاد شهود ومصادر طبية بأن 42 فلسطينيا أصيبوا بجروح في الاشتباك بينهم ثمانية على الأقل في حال الخطر.

كما استشهد فلسطيني وأصيب سبعة بجروح في حي الشهود بمدينة رفح خلال توغل آخر لقوات الاحتلال. وقال الجيش الإسرائيلي إن الجنود تعرضوا للنيران أثناء قيامهم بالبحث عن أنفاق لتهريب الأسلحة.


من ناحية أخرى اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 19 فلسطينيا في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية الليلة الماضية. ومن بين المعتقلين خمسة فلسطينيين من مدينة جنين بينهم امرأة, والباقون من نابلس وطولكرم ورام الله والخليل.





محادثات قريع وبرلسكوني

كلام فارغ


posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/11/2004 | link | (0) comments |

2004/02/10

نقلة نوعية في عمليات المقاومة العراقيـــة


نقلة نوعية في عمليات المقاومة العراقيـــة

شبكة البصره - عيسى شتــات

شهد الأسبوعان الماضيان وما سبقهما وما تلاهما من أيام تطورا كبيرا في عمليات المقاومة العراقيــة سواء في حجم العمليات العسكرية ضد قوات الاحتلال ومنشآته وعملائه أو في مكان وزمان هذه الضربات ، والتي امتدت من مركز قيادة الاحتلال في العاصمة العراقية (بغداد) إلى مراكز المحافظات في الشمال والوسط والغـرب والجنوب

وقد انتبهت المقاومة إلى الدور الخطير الذي يلعبه العملاء والمرتزقة الذين يقومون بدور عيون وجواسيس للاحتلال ، فشنت المقاومة عمليات قصف وتفجير لمقرات الأحزاب العميلة مما أربك العملاء وأنزل الرعب في صفوفهم وخاصة أن مقارهم ومكاتبهم في العاصمة والمحافظات والمدن العراقية أهداف سهلة وثابتة وضربها يسهم في تقليل حجم الخسائر بالقوى الوطنية ويضعف ويشل حركة الآلة العسكرية والقمعية للاحتلال وكذلك ضرب الشرطة العميلة وتفجير مراكزها الأمنية يقلل من فاعليتها ويشلها

لقد ألحقت المقاومة وخلال الفترة القليلة الماضية سلسلة من الضربات الموجعة بالآلة العسكرية الأمريكية وملحقاتها من قوات الشرطة والدفاع واعترف مساعد وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الصحة بإصابة أكثر من 10% من القوات الأمريكية العاملة في العراق مصابون وهذا يساوي فقدان الأمريكيين لما يساوي فرقة قتــال منذ آذار الماضي

وقال قائد النقل العسكري الأمريكي أنه تم نقل وترحيل 3255 مصابا من أرض المعركة في العراق وقدرت صحيفة الاندبندنت عدد القتلى والمصابين من قوات الولايات المتحدة الأمريكية بـ (29) ألف عدد القتلى والمصابين وبعضهم مصابون نفسيا 0 وقد انتحر حتى الآن (21) جنديا أمريكيا في العراق وكشف تقرير للبنتاجون صدر في تشرين ثاني الماضي عن إصابة 14 ألف جندي أمريكي في العراق وهو ما يعادل عدد الجنود العاملين في سلاح المدرعات وفي بيان المقاومة الأخير أظهر سقوط أكثر من 3450 قتيل أمريكي في العراق وإسقاط 50 طائرة مروحية و 5 طائرات نقل ومثلها عسكريــة

لقد أفشلت قيادة المقاومة والشعب العراقي كل حملات القمع التي شنتها قوات الاحتلال الأمريكي وآخرها حملة القبضة الحديدية وقد تحطمت هذه القبضة على صخرة صمود الشعب العراقي الجبار الذي يؤمن بعدالة قضيته ومخلص في حبه لوطنه العراق ، عراق الحضارة والتاريخ وكذلك إيمان العراقيين بقدرتهم على اجتياز العقبات وتذليل الصعاب حيث اكتسب العراقيون خلال سنوات الحصار الطويلة القدرة على الصمود والصبر واجتراح المعجزات في مواجهة العدو الأمريكي وكافة الوسائل والسبل الكفيلة بإسقاط مخطط الاحتلال الذي يرتكز على بث التفرقة بين العراقيين معتمدا على عملائه من أصحاب العمائم السوداء وحلفائه الصامتين من جيران العراق الذين التقت مصالحهم الطائفية والمذهبية مع أحقادهم التاريخية ضد العرب مع مصالح الأمريكان

من المؤكد ان المقاومة العراقية في استراتيجيتها الوطنية القائمة على العمل المسلح المباشر ضد المحتلين وعملائهم وحلفائهم ومصالحهم ستفشل استراتيجية المحتلين الذين راحت الأرض العراقية تهتز من تحت أقدامهم وراحت أحلامهم تتبخر في السيطرة على العراق ونفطه ونهب ثرواته بفعل ضربات المقاومة المستمرة والموفقة والتي يفقد فيها العملاق الأمريكي تفوقه التكنولوجي أمام الفن العسكري العراقي المرتكز على الوطنية العراقية التي تستلهم تراث هذا الوطن العظيم في مقاومة الغزاة وضربهم وطردهم من أرض العراق العربي الحر الطهور

ان الاستراتيجية الأمريكية المرتكزة على عقيدة بوش بدأت تتراجع بفعل الصمود والصبر والعزم العراقي الراسخ على تحقيق النصر وهزيمة المشروع الإمبريالي الأمريكي الصهيوني في العراق بخاصة وفي المنطقة العربية بعامة وعلى الساحة الدولية لدفن أحلام بوش المريضة في إمبراطورية رومانية استعمارية في المشرق العربي ترتكز على النفط وعلى القاعدة الصهيونية والأحلام التوراتية المريضة للمحافظين الجـدد

posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/10/2004 | link | (0) comments |

LORD OF THE RINGS

: "not committee but GUILD"

And this needs political translation, not an indian bureaucrat totally devoid of interest !








هذا محفل ، ومؤامرة ، وجمعية ، و حملة ثقافية ، وبنية ثقافية استعمارية ، وليس قصة وفيلم


سيد الخواتم يحرز جائزة جمعية المخرجين الأميركيين


عادت جائزة جمعية المخرجين الأميركيين للعام 2003 إلى فيلم "سيد الخواتم.. عودة الملك" وهو ما يعتبر بمثابة تعبيد الطريق أمام الفيلم إلى جوائز الأوسكار التي سيتم الإعلان عنها في 29 من الشهر الجاري.

ويعتبر "سيد الخواتم..عودة الملك" آخر جزء من ثلاثية أفلام ملحمية حققت أرقاما قياسية من حيث الإيرادات. وقد حقق الفيلم إيرادات بلغت نحو 925 مليون دولار في كل أنحاء العالم.

ويذكر أن جميع الأفلام التي حصلت على جائزة جمعية المخرجين الأميركيين فازت بجوائز الأوسكارلأحسن إخراج منذ العام 1949 عدا ست مرات كما أن هناك رابطة وثيقة تربط عادة بين الفائزين بجائزة الأوسكار لأحسن إخراج ولأحسن فيلم.

وقد تلقى المخرج بيتر جاكسون النيوزيلندي الأصل الجائزة بتواضع وأشاد بفريق العمل معه، وقال إنه قضى أروع لحظات حياته في صنع هذا الفيلم الذي وصفه بأنه قصة عن الشجاعة والصداقة والإخلاص.

ومن الأفلام التي تتنافس على جوائز الأوسكار "النهر الغامض" من إخراج كلينت إيستوود وفيلم سباقات الخيول "سي بيسكت" لجاري روس وفيلم المغامرات البحرية "السيد والقائد.. الجانب القصي من العالم" للمخرج بيتر واير وفيلم "الصلة المفقودة" لصوفيا كوبولا.


الحلبات ، الدوائر ، وليس الخواتم ، يا مترجمين !!! هل هناك من يفهم شيئاً من السياسة ليفهم المغازي العنصرية في هذه القصة التي دوى ضجيجها شرقاً و غرباً


posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/10/2004 | link | (0) comments |

الشيخ حارث سليمان الضاري



الضاري يخطب في جامع أم القرى ببغداد



الاثنين 18/12/1424هـ الموافق 9/2/2004م(آخر تحديث) الساعة 18:22(مكة المكرمة), 15:22(غرينتش)

السنة في العراق قلقون من اليهود والغرف المظلمة
عامر الكبيسي-بغداد

لئن برز آية الله علي السيستاني في عراق ما بعد صدام حسين باعتباره مرجعا سياسيا ودينيا لكثير من الشيعة في العراق فإن الشيخ حارث سليمان الضاري يبدو مرشحا للعب دور المرجع السياسي الديني لقطاع واسع من العرب السنة في البلاد.

التشابه بين الرجلين لا يلغي فروقا كثيرة، منها ما ينبع أساسا من الاختلاف بين طبيعة المذهبين السني والشيعي ففي حين يشترط المذهب الشيعي على أتباعه الالتزام بتقليد مرجع ديني لا يشترط لدى السنة تقليد مرجع.

هذا الاختلاف المذهبي هو ما يمنح فتاوى السيستاني السياسية والدينية قوة أكبر، دفعت كثيرين للمقارنة بين السيستاني (74 عاما) وقائد الثورة الإيرانية الإمام آية الله الخميني.

لا تحظى مواقف الشيخ حارث الضاري (62 عاما) بثقل دعوات السيستاني لكن الضاري يبدو كمن يرتقي جبلا وسط الركام السياسي والفكري في العراق تحت الاحتلال.

وخلافا للسيستاني صاحب الدعوة لإجراء انتخابات مباشرة تقود إلى تشكيل مجلس انتقالي يتولى السلطة من قوات الاحتلال الأميركي في العراق، لا يبدي الشيخ الضاري حماسا يذكر للانتخابات لاعتبارات تتعلق كما يقول أنصاره بالحالة الأمنية وتعذر حصر الناخبين ووجود قوات الاحتلال.

وهو أيضا لا يعتقد أن وصول وفد يمثل هيئة الأمم المتحدة لبحث فرص إجراء الانتخابات سيغير الكثير، مشيرا في حديث للجزيرة نت إلى أن هيئته لا تتوقع أن "تسفر زيارة الوفد إلى نتائج ملموسة"، لأنه لا يمكن التعويل على مثل هذه الانتخابات أو حتى اتفاق نقل السلطة بين قوات الاحتلال ومجلس الحكم المدني "مادام البلد محتلا وسيادته مفقودة".

وكان الضاري عمد مع مجموعة من علماء الدين المسلمين السنة إلى إنشاء تجمع أطلقوا عليه اسم هيئة علماء المسلمين، ويتولى الضاري منصب الأمين العام للتجمع المناهض للوجود الأميركي في العراق.

يرفض الضاري اتهامات للسنة برفضهم الانتخابات خوفا من التهميش، مثلما يرفض مقولات تؤكد أن غالبية سكان العراق هم من أتباع المذهب الشيعي، ويقول إن "نسبة أهل السنة والجماعة في العراق تزيد على النصف وقد تصل إلى 60 في المائة من السكان"، وذلك حسب "إحصاءات نثق بها".

ويصف الدكتور المنحدر من عائلة معروفة بمقاومة الاستعمار منذ ثورة العشرين، الحديث عن غالبية شيعية بالعراق بأنها "دعاية ادعوها وسكتنا عن مجاراتها لأسباب وطنية، لكن الإعلام الخارجي صدق هذه الادعاءات" حسب قوله.

ويؤكد الضاري الذي درس العلوم الشرعية في جامعات بغداد والأردن والإمارات العربية المتحدة وعاد إلى بلاده بعد احتلالها أن إسرائيل تتغلغل في العراق المحتل، ويقول "هناك يهود كثيرون في البلد، وهم يعملون مع قوات الاحتلال وأجهزة المخابرات وكذلك مع الشركات التي تزعم أنها جاءت لإعمار البلد".

ويربط الدكتور الضاري بين الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والاحتلال الأميركي للعراق، بل ويذهب إلى أن "تفاعل العراق مع القضية الفلسطينية دفع الصهاينة لإقناع أميركا باحتلال هذا البلد".

قلق الدكتور الضاري من التغلغل اليهودي يوازيه قلق آخر مما أسماه "الغرف المظلمة" التي "تدير الكثير من الأمور ولا يعلم عنها أحد" في العراق. وذلك في إشارة إلى مجموعات المصالح والقوى الناشئة في عراق ما بعد صدام حسين.

يلتقي الضاري مع رغبة السيستاني في إقامة مجلس "نيابي حر ومنتخب" لكنه يرى أن أوان قيام هذا المجلس "بعد رحيل الاحتلال" لا تحت حرابه ورقابة عيونه وضغط ثقله.

المصدر :الجزيرة


http://www.aljazeera.net/news/arabic/2004/2/2-9-15.htm

posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/10/2004 | link | (0) comments |

On This Day - McCarthy, Joseph Raymond (US politician)

MSN Encarta - McCarthy, Joseph Raymond (politician): "McCarthy first attracted national attention in February 1950, with the charge that the Department of State had been infiltrated by Communists. Although his accusation was never substantiated, during the next three years he repeatedly accused various high-ranking officials of subversive activities. In 1953, as chairman of the Senate subcommittee on investigations, McCarthy continued his probe of alleged Communist activities, and in April 1954 he accused the secretary of the army of concealing foreign espionage activities. In rebuttal the secretary stated that members of the subcommittee staff had threatened army officials in efforts to obtain preferential treatment for a former unpaid consultant of the subcommittee who had been drafted."
posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/10/2004 | link | (0) comments |

2004/02/09

المعتوه

Israel Minister Wants US Christian Fundamentalists to Convert Palestinian Fundamentalists:


"Israel's extreme right-wing Tourism Minister Benny Elon called on Sunday for fundamentalist Christian groups to convert Muslims to "combat terrorism" and bolster Israel"
posted by تـــمّـــوز الـبابـلـي, 2/09/2004 | link | (0) comments |


"Join this group"
مجموعة العروبيين : ملتقى العروبيين للحوار البناء من أجل مستقبل عربي افضل ليشرق الخير و تسمو الحرية
Google Groups Subscribe to Arab Nationalist
Email:
Browse Archives at groups-beta.google.com

Creative Commons License
This work is licensed under a Creative Commons License
.


Anti War - Anti Racism

Let the downFall of Sharon be end to Zionism



By the Late, great political cartoonist Mahmoud Kahil