These are the new scripts on the walls of Babylon: فليكن سقوط شارون سقوطاً للصهيونية What was created from lies, and nurtured by lies, must face the destiny of lies, too; Or did their God choose brain-dead mokeys unable to see beyond their sick ego's and their ugly noses ! [sic , Sharon !]

Al-Arab Blog - مدونة العرب

Iraqi Quagmire for The American Empire

2004/03/06

This is what ZIONISTS love to see

IHT: Washing away terror's map of blood: "NAJAF, Iraq In a large white room where the air was damp from open water faucets and the stunned grief of a few women, Khalila Sharif washed the bitter past from the body of a 20-year-old schoolteacher from Baghdad"


خذوا هذه ابنتي "ياسمين"
خذوا هذه قطعة من فؤادي
خذوها سأبحث عن رجلها
سأبحث عن أمها ...
وأقسم أنّا من المسلمينْ!!




Take. Here is my daughter, Yasmeen
Take, I will search for her foot
Take, I will search for her mother ...
I swear by god we are Muslims. Take!

USA Illegal occupation forces in Iraq : hyenas !

AlterNet: Scenes From a Nasty, Brutish, Long War:



"After a series of resistance attacks, one of which killed a GI, the local US commander, Lieut. Col. Nathan Sassaman, sealed the village and threatened to deport the residents to a resettlement camp"

2004/03/05

Enemies of the Trees : Zionists !

Haaretz - Israel News - Nothing left but houses and backyards for land: "they have uprooted olive trees belonging to residents of the small village."

Unwelcome Dirty Disgusting Dispicable British role

FT.com / World / UK: "The British government is ready to fund the unification of Palestinian security forces if the Palestinian Authority fulfils a pledge to bring them under a central command, diplomats said on Wednesday.

The British initiative would help the Palestinian Authority fulfil one of its key commitments under the international 'road map'. Previous attempts to bring the disparate forces under central command have foundered because of disputes within the leadership.
Concern has mounted in recent weeks, however, that the internal divisions that have led to violence in the Palestinian territories could lead to a collapse of the PA"




Would the Brits ever ever, stop their bloodiness !

Hatfull Israeli : A Hero for Zionists

"The Israeli, Eliran Golan, a former soldier, has been cooperating since his arrest Wednesday, the police said. His motive for the attacks was a "hatred of Arabs," said Yaacov Borovsky, the police chief in charge of Haifa, the northern city where Golan lives.
.
Golan's father, Meir, described as a civilian employee of the Israel Defense Forces, has also been arrested and says he was not aware of his son's activities, the police said. The two live in the same home, the police added.
.
Six of the bombs were uncovered before they went off, but the others exploded, wounding three Arab Israelis. The bombs were placed under cars and at mosques, the police said.
.
The bomber's intended victims included Arab members of Parliament. Several months ago, a bomb was put under a car belonging to the family of one legislator, Issam Makhoul. It exploded when Makhoul's wife started the vehicle, but she was not hurt.
.
The police displayed nearly 40 makeshift bombs and other weapons that they said were confiscated from the Golan family apartment.
.
Israeli extremists are suspected in a number of deadly attacks against Palestinians in the West Bank during the three and a half years of Mideast fighting. However, attacks by such extremists against Arab citizens of Israel have been rare.
.
In a separate case, the Israeli authorities arrested two Arab Israeli brothers on charges that they had smuggled bomb-making instructions, hidden in household appliances, from Jordan to Palestinians in Jenin in the West Bank. Borovsky, the police official, said one of the men, Majed Kenaane, had traveled to Jordan and had received the instructions from a member of Hezbollah, the Lebanese guerrilla group.
.
The information on making bombs and rockets was placed on computer memory chips and hidden inside household appliances, which Kenaane then took back and sent on to Jenin, a stronghold for Palestinian militants, the police said. Kenaane's brother Muhammad has also been arrested and charged in the case.
.
In violence Thursday, a 14-year-old Palestinian schoolboy was killed as Israeli troops staged a daylong raid in Rafah, in the southern Gaza Strip, in search of weapons-smuggling tunnels.
.
The boy, Muhammad Othman, was not taking part in the fighting and was hit in the chest when he was near a school, according to Palestinian witnesses and doctors at Rafah's hospital. More than a dozen Palestinians were wounded, the hospital added.
.
Israel's military said that its soldiers had come under repeated attack and that firefights had broken out repeatedly during the day, but it had no information on Palestinian casualties.
.
Israel has repeatedly sent troops into Rafah in search of tunnels used to smuggle weapons from neighboring Egypt. However, the military said no tunnels were uncovered Thursday and the soldiers pulled out in the evening.
.
Palestinians said several homes were destroyed and the town's water and electrical system was damaged. A Palestinian militant, Awani Kaloub, was killed in an explosion in his house in Rafah. He was believed to have been making a bomb that exploded prematurely, The Associated Press reported, citing Palestinian security officials.
.
The New York Times JERUSALEM A 22-year-old Israeli has been arrested on suspicion of planting nine bombs aimed at Arab citizens in northern Israel over the past three years, the police said Thursday. The Israeli, Eliran Golan, a former soldier, has been cooperating since his arrest Wednesday, the police said. His motive for the attacks was a "hatred of Arabs," said Yaacov Borovsky, the police chief in charge of Haifa, the northern city where Golan lives.
.
Golan's father, Meir, described as a civilian employee of the Israel Defense Forces, has also been arrested and says he was not aware of his son's activities, the police said. The two live in the same home, the police added.
.
Six of the bombs were uncovered before they went off, but the others exploded, wounding three Arab Israelis. The bombs were placed under cars and at mosques, the police said.
.
The bomber's intended victims included Arab members of Parliament. Several months ago, a bomb was put under a car belonging to the family of one legislator, Issam Makhoul. It exploded when Makhoul's wife started the vehicle, but she was not hurt.
.
The police displayed nearly 40 makeshift bombs and other weapons that they said were confiscated from the Golan family apartment.
.
Israeli extremists are suspected in a number of deadly attacks against Palestinians in the West Bank during the three and a half years of Mideast fighting. However, attacks by such extremists against Arab citizens of Israel have been rare.
.
In a separate case, the Israeli authorities arrested two Arab Israeli brothers on charges that they had smuggled bomb-making instructions, hidden in household appliances, from Jordan to Palestinians in Jenin in the West Bank. Borovsky, the police official, said one of the men, Majed Kenaane, had traveled to Jordan and had received the instructions from a member of Hezbollah, the Lebanese guerrilla group.
.
The information on making bombs and rockets was placed on computer memory chips and hidden inside household appliances, which Kenaane then took back and sent on to Jenin, a stronghold for Palestinian militants, the police said. Kenaane's brother Muhammad has also been arrested and charged in the case.
.
In violence Thursday, a 14-year-old Palestinian schoolboy was killed as Israeli troops staged a daylong raid in Rafah, in the southern Gaza Strip, in search of weapons-smuggling tunnels.
.
The boy, Muhammad Othman, was not taking part in the fighting and was hit in the chest when he was near a school, according to Palestinian witnesses and doctors at Rafah's hospital. More than a dozen Palestinians were wounded, the hospital added.
.
Israel's military said that its soldiers had come under repeated attack and that firefights had broken out repeatedly during the day, but it had no information on Palestinian casualties.
.
Israel has repeatedly sent troops into Rafah in search of tunnels used to smuggle weapons from neighboring Egypt. However, the military said no tunnels were uncovered Thursday and the soldiers pulled out in the evening.
.
Palestinians said several homes were destroyed and the town's water and electrical system was damaged. A Palestinian militant, Awani Kaloub, was killed in an explosion in his house in Rafah. He was believed to have been making a bomb that exploded prematurely, The Associated Press reported, citing Palestinian security officials.
.
The New York Times JERUSALEM A 22-year-old Israeli has been arrested on suspicion of planting nine bombs aimed at Arab citizens in northern Israel over the past three years, the police said Thursday. The Israeli, Eliran Golan, a former soldier, has been cooperating since his arrest Wednesday, the police said. His motive for the attacks was a "hatred of Arabs," said Yaacov Borovsky, the police chief in charge of Haifa, the northern city where Golan lives.
.
Golan's father, Meir, described as a civilian employee of the Israel Defense Forces, has also been arrested and says he was not aware of his son's activities, the police said. The two live in the same home, the police added.
.
Six of the bombs were uncovered before they went off, but the others exploded, wounding three Arab Israelis. The bombs were placed under cars and at mosques, the police said.
.
The bomber's intended victims included Arab members of Parliament. Several months ago, a bomb was put under a car belonging to the family of one legislator, Issam Makhoul. It exploded when Makhoul's wife started the vehicle, but she was not hurt.
.
The police displayed nearly 40 makeshift bombs and other weapons that they said were confiscated from the Golan family apartment.

Israeli extremists are suspected in a number of deadly attacks against Palestinians"


Note :

They are talking about what the people occupied by Israel when it became a country , in 1948. Note how they are called "ISRAELI ARABS" when Jewish media claims Israeli is the lonly oasis of democracy. But when such a claim is not flaunted, as in this piece, since the subject does not permit such lies at all, the Jewish paper switches its language, and calls them "Palestinians"

Israeli Occupation Forces, killing a boy in Gazza

"Saleh Zorob, 42, said soldiers blew off the door of his apartment building, rounded up all 28 residents in one room and took up positions on the roof. ``We're still in the room and there are dogs outside now. We can't leave,'' he said by telephone."

In the times of Evil Empires : Peacfulness becomes a SIN

On Instructions of Cezar Bush, Dubya, in Japan : The arrest of three members of a Japanese antiwar civic group

Sharons slapdash mentality : Israel intensifies its offensive

Middle East Newsline -: "GAZA CITY [MENL] -- Israel has intensified its offensive against Palestinian insurgents amid increased warnings of an imminent suicide attack at a vital facility in the Jewish state.
Israeli officials said the Air Force and Southern Command have received instructions to expand their attacks on major operatives in the Gaza Strip deemed to be planning attacks against Israel. They said the policy was meant to keep insurgency groups on the defensive, rather than pursue plans to launch missile and suicide operations.
At the same time, Israeli troops and armored forces have intensified their search-and-destroy operation for weapons tunnels that connect the southern Gaza Strip with neighboring Egypt. Officials said insurgency groups, aided by the Palestinian Authority, have sought to bolster their missile and rocket capability against Israel by smuggling components and explosives from the Sinai Peninsula.
On Wednesday, two Israeli AH-64A Apache attack helicopters killed three Hamas operatives near Gaza City. Officials said the helicopters fired missiles at a car that was driving near the Israeli community of Netsarim, south of Gaza City. "

Why did not Blix say that as loud beofre the war as he is saying it now ?

News: "Asked whether, in his view, a second resolution authorising force should have been adopted, Mr Blix replied: 'Oh yes.'"

TOO LATE !

News: "Blix: Iraq war was illegal"

U.S. illegal occupation soldiers arrest Sunni Iraqi , stupidly aiming to intinsify the possibilities of Shite-Sunni conflict

U.S. Soldiers Arrest Iraqi Extremist: "Sami Ahmed and the others were arrested by the occupation forces, another stupid effort of USA to ignite a civil war in Iraq, a blowback hotbid near Baqouba, created"

Sharon lies and lies, can a criminal not lie !

Public doesn't trust Israeli PM - poll - SpecialsMiddleEastCrisis - www.theage.com.au: "'I don't remember an onslaught like this, not even in the Lebanon War,' he said, referring to the criticism of him when, as defence minister in 1982, he oversaw Israel's invasion of Lebanon that led to an 18-year military entanglement"

Zionism collapsing : Latest Sharon Scandal in Israel

Public doesn't trust Israeli PM - poll - SpecialsMiddleEastCrisis - www.theage.com.au: "The latest political storm was set off by a report in the Maariv daily that Sharon once had business ties to a relative of Elhanan Tannenbaum, a reputed drug dealer and indebted gambler released in a prisoner swap with Lebanese guerrillas."

Haroon Siddiqui : Myth of Sunni-Shiite war

TheStar.com - Myth of Sunni-Shiite war: "Ayatollah Ali al-Sistani, the most senior Shiite cleric, was within his rights to complain, (a) that the Americans had not adequately trained and armed the Iraqi police, to protect themselves and protect Iraqis (a point also made recently by an American commander), and (b) that the Americans had not sealed the borders to stop the infiltration of foreign terrorists into a land that knew no terrorism of this kind."

hsiddiq@thestar.ca

Pentagon's homeland defense chief predicts long war on terror

Government Executive Magazine - 3/3/04 Pentagon's homeland defense chief predicts long war on terror: "We truly believe this is going to be a long, protracted conflict, much in the same way that the Cold War was a long protracted conflict ... because you have an enemy that's dispersed and diffused and will be difficult to root out"

Pentagon's homeland defense chief predicts long war on terror

Government Executive Magazine - 3/3/04 Pentagon's homeland defense chief predicts long war on terror: "The war on terrorism will last as long and take as many resources as the Cold War did, the commander of the North American Aerospace Command and Northern Command recently said.
Air Force Gen. Ralph Eberhart, who was in charge of the nation's air defenses when the World Trade Center and Pentagon were attacked, said the U.S. government should prepare the public for a long haul in the global war on terrorism and use resources that were developed to fight abroad for homeland defense.
'Those who think that this war on terrorism is short-lived, just like the Gulf Wars, just like Kosovo and just like Bosnia, I think they're mistaken,' Eberhart said Feb. 25 during a conference sponsored by the American Forces Communications and Electronics Association. 'It's more like the Cold War than any war we've experienced in our lifetime. It's going to take the same commitment across this great nation to win the global war on terrorism. It's probably going to take the same time frame. And it's going to take the same dedication of resources, intellectual capital and fiscal [capital].'
'Unless we do that and make time work for us, as it did during the Cold War ... time will work for the terrorists, and I guarantee you that's what they're counting on' Eberhart added."

DARPA Defense Sciences Office - Human Assisted Neural Devices

DARPA Defense Sciences Office - Human Assisted Neural Devices: "a multidisciplinary, multipronged approach with far reaching impact. The program will create new technologies for augmenting human performance through the ability to noninvasively access codes in the brain in real time and integrate them into peripheral device or system operations. Focus will be on the following areas: "

For how long they want to occupy Iraq ?

MilitaryWeek.com: Karen Kwiatkowski: Without Reservation: "Dick Meyers says that while the length of time U.S. troops will be deployed in Iraq is unknowable, it will be for some time. Retired Lt General Jay Garner is far more forthright, recently telling the Government Executive magazine that our troops will be in Iraq for the next few decades."

اكذب علي




اكذب عليّ: البروباغاندا والتشويه الإعلامي في حرب العراق
وثيقة إدانة

عدد الصحفيين الذين قتلوا في العراق فاق أي حرب أخرى, وهذا يدلل على حجم الكذب الذي كان يراد له أن يمر دون انكشاف, حتى تظل أسطوانة "اكذب علي" هي السائدة


الانطباعات العامة التي ترددت في معظم بقاع العالم كانت تحوم حول اتهام مركزي موجه إلى الإعلام الغربي, أو بدقة أكثر الإعلام الأميركي والبريطاني والمتلفز منه على وجه التحديد, مفاده أن هذا الإعلام انحاز بتياراته الرئيسية إلى منطق الحرب, ولم يسأل القائمين عليها كما هي أصل مهمته: المساءلة والتشكيك.

بل عوض ذلك ضحى بالمهنية والموضوعية وداس على كل المدارس الإعلامية التي كان رياديا في تكريسها في حقل الإعلام, وتمترس في خندق الحكومات. على أن هذه الانطباعات العامة بقي الكثير منها غير مؤسس على قراءات علمية أو دراسات بحثية تقدم الدليل تلو الدليل على ذلك الاتهام.

لهذا فقد دأبت أكثر من مؤسسة إعلامية كبرى في الولايات المتحدة وبريطانيا على نفي تلك التهمة, بل والهجوم المضاد والقول إنها لم تكن منحازة لأي طرف قبل وخلال وبعد الحرب, بل إلى الحقيقة.

أبعد من ذلك كانت (بي بي سي) البريطانية تقول, وما زالت, إنها تتهم من قبل الحكومة البريطانية بكونها "لم تكن وطنية بما فيه الكفاية", وأنها أضمرت موقفا ضد الحرب أضعف من موقف الحكومة, فضلا عن أن يساندها.

كانت التلفزيونات الغربية تنقل أخبار انتصارات التحالف في الأيام الأولى, والانهيارات العراقية المتتالية رغم أنها لم تكن حقيقية, وكل ذلك بهدف تحطيم معنويات الخصم.

الميزانيات المرصودة من قبل البيت الأبيض لنشر وجهة النظر الأميركية وتحسين صورة الولايات المتحدة في العالم, وخاصة الإسلامي منه, تزيد عن مليار دولار سنويا. أما الميزانية المناظرة في بريطانيا فتبلغ نصف مليار دولار.

"الكذبة الكبرى", وهي تلك التي كانت تقول إن العراق يمتلك أسلحة دمار شامل وبإمكانه أن يضعها قيد التنفيد خلال 45 دقيقة.

وهذا الزعم الذي ردده توني بلير وجورج بوش لم يخضع للمساءلة الحقيقية من قبل الإعلام, بل تم ترديده وكأنه مسلمة. ويذكر أن أسلحة الدمار الشامل العراقية المدعاة وخطرها المزعوم على المدن الغربية كان أهم عنصر من عناصر الدعاية للحرب والمؤثرة في الرأي العام البريطاني والأميركي.

القضية الثانية التي يتعرض لها الكتاب, وهي على قدر كبير من الخلافية, هي مدى "وطنية أو مهنية" وسائل الإعلام خلال الحرب. فالجدل الذي احتدم قبيل الحرب في أوساط أميركية كثيرة كان يدور حول هذه التقابلية. أي في ما إن كان مطلوبا من الإعلام أن يسير خلف الحكومة ويدعم رأيها الأخير حتى وإن لم يكن ذلك الرأي هو الصواب, أم يلتزم بالمهنية والموضوعية ويظل يخضع الرأي وما نتج عنه للنقاش والشك.

يشير الكتاب إلى أن الأمر حسم باكرا, وإلى أن توجيهات صدرت من أعلى مراكز صنع القرار في واشنطن وأرسلت إلى أهم محطات التلفزة الأميركية تطالبها بأن يكون موقفها وبثها الإعلامي خلال الحرب "وطنيا" ومنسجما مع المصالح الإستراتيجية الأميركية.

والغريب في الأمر أن تلك المحطات التزمت الأوامر بحذافيرها, وكأن الأمر يتم في دولة عالم ثالثية من طراز أول. طبعا ليس في مقدور أي إدارة أميركية أن تصدر مثل هذه الأوامر من ناحية قانونية وتشريعية, لكنها رسمت حدودا للوطنية والخيانة ما كان بإمكان أي شبكة إعلامية كبرى أن تتجرأ وتتخطاها حتى لا تتهم بأنها تضر بالمصلحة القومية العليا.

ويأمل محررو الكتاب أن تقدم بعض وسائل الإعلام العربية المتلفزة, بالإضافة إلى وسائل إعلام عالمية أخرى متمردة على السيطرة الإعلامية الغربية, بديلا عالميا يكون مقبولا، لكن الحديث عن الإعلام العربي يراد له معالجة أخرى ومنفصلة.

أكاديميون من جامعات بريطانية وأميركية, رصدوا من خلالها مئات التقارير المتلفزة التي جاءت من ساحة المعركة, وحللوا كيفية تغطيتها. وفي كل الحالات المستعرضة كانت النتيجة واحدة وهي أن تغطية الحرب كانت منحازة وغير موضوعية ودعائية تحريضية.
للبدائل التي من الممكن أن تنشأ وتنافس الإعلام الغربي وتكسر احتكاره. وفي هذا الفصل هناك دعوات للانفلات من شبكات السيطرة والتحكم التي تحدد بوصلة وآليات واتجاهات الإعلام العالمي.

وفيه فصل كتبه فيصل بودي -الصحفي في الجزيرة- عن موقع ودور القناة في مسألة تكريس البدائل والمساهمة في خلق حالة إعلامية عالمية بدائلية لما هو قائم حاليا. كما يتعرض أحد فصول هذا القسم -والذي كتبه تيم غوبسل- لقضية استهداف الصحفيين في حرب العراق باعتبارهم الشاهد الأهم على ما يحدث.

ويرصد غوبسل أن عدد الصحفيين الذين قتلوا هناك فاق أي حرب أخرى, وهو عدد غير مسبوق, وهذا يدلل على أمر هام هو حجم الكذب الذي كان يراد له أن يمر دون انكشاف, حتى تظل أسطوانة "اكذب علي" هي السائدة.


Table of Contents

Acknowledgements
Foreword (Mark Thomas)
Introduction (David Miller)
Part 1 The Media War
1. John Pilger: A great betrayal
2. John Pilger: The lies of old
3. John Pilger:The case for civil disobedience
4. John Pilger: Crime against humanity
5. John Pilger: The unthinkable is becoming normal
Part 2 Propaganda Wars
6. Laura Miller, John Stauber and Sheldon Rampton: War is sell
7. Nancy Snow: Brainscrubbing: The Failures of U.S. Public Diplomacy After 9/11
8. Des Freedman: Misreporting war has a long history
9. Mark Curtis: Psychological warfare against the public: Iraq and beyond
10. David Miller: The Propaganda Machine
11. Philip Knightley: History or bunkum?
12. Stephen Dorril: Spies and lies
13. Andy Rowell: No Blood for oil?
Part 3 Misreporting war
14. Mark Steel: The minute it’s made up, you’ll hear about it.
15. Justin Lewis and Rod Brookes: Reporting the war on British television
16. Doug Kellner: 9/11, Spectacles of Terror, and Media Manipulation
17. Norman Solomon: 'Look, I'm An American'
18. Julian Petley: 'Let the Atrocious Images Haunt Us'
19. Ed Herman: Normalising aggression
20. Patricia Holland Little Ali and other rescued children
21. Granville Williams: Watchdogs or Lapdogs?
22. Abdul Hadi Jiad: The BBC: A personal account
23. David Cromwell and David Edwards: Mass Deception: How The Media Helped The Government Deceive The People
24. Robert Fisk: Covering the Middle East
25. Tim Llewellyn: Why the BBC ducks the Palestinian story
26. Greg Philo and Maureen Gilmour: Black holes of history
Part 4 Alternatives
27. Faisal Bodi: Al Jazeera's war
28. Tim Gopsill: Target the media
29. Yvonne Ridley: Turning my back on the mainstream
30. David Crouch: Working in and against the system
31. Alistair Alexander: Disruptive Technology: Iraq and the Internet
32. Noam Chomsky interviewed by Matthew Tempest: The anti-war movement


One experienced reporter in the field told me how producers from The Today Programme would ring the office in Jerusalem with story ideas launched by the Israeli embassy; how the Israeli version of events was so often received as the prevailing wisdom in London; how Israel successfully amended the very language of reporting the crisis

هذا اليسار الغبي


هذا اليسار الغبي


"
لم ينصرك هذا اليسار الغبي
كأن اليمين أشد ذكاء
فأشعل أجهزة اللوث بين اليسار
يقلب في حيرة معجمه
كيف يحتاج دم بهذا الوضوح
الى معجم طبقي لكي يفهمه
أكفروا بيسار كهذا
ينكر حتى دمه
"






قصيدة الريل وحمد لمظفّر النوّاب، هي القصيدة الأولى التي اشتهرت له، ولقد غنّاها ياس خضر فيما بعد. كما غنى له أشهر المطربين الشعبيين في العراق: عودتني - غنّـّاها فؤاد سالم، ليل البنفسج - غنّـّاها ياس خضر، الريل و حمد / مرّينا بيكم حمد - غنّـّاها ياس خضر، مو حزن - غنّـّاها سعدون جابر، حن وانه أحن - غنّـّاها ياس خضر، هبت بنعومي شمالية - غنّـّاها رياض أحمد، روحي ولا تكونها - غنّـّاها ياس خضر

لكن موضوع هذه المشاركة ليس قصيدة الريل وحمد، فهي مجرد مدخل أردت منه النفاذ إلى الموضوع الحقيقي لهذه المشاركة، وهو الشاعر، مظفّر النوّاب.

مظفّر النواب الذي أضنى قلب أمّه الحزينة، وهجر بيتها ، بيت أهله الكريم العريق - وهو من أسرة حجازية نفتها الدولة العثمانية إلى الهند فأثبتت حضورها هناك وثارت على الإستعمار البريطاني الذي نفاها مرة أخرى إلى العراق - ترك مظفر ما كان متاحاً له من الإستقرار والرغد وتصعلك، تصعلك وعاقر خمرة لها لون الحسين والحسن رضي الله عنهما حتى أسكرته، أسكرته دماء الشهداء فلم يعد يخف هذا الشاعر الرقيق المرهف الإحساس .

وكيف يمكن لهذا الرجل الولي الصالح أن يخاف بعد أن تشربت روحه بفهم معادلة علي كرّم الله وجهه، عندما أنشد:

"هو الجوع أكبر آبائنا الثائرين
ومن كان هذا أبوه
تغلب فيه الجموح"

مظفّر النوّاب شيخ الشعراء الصعاليك الذي لم يترك جبهة لمحاربة امريكا إلا وحاربها فيها. لن يستغرب أحد في العراق إذا وقف مظفر النواب تحت القبة الخضراء في النجف أو تحت القبة الذهبية في كربلاء في موقف جديد من مواقفه المعهودة في محاربة أمريكا أو إسرائيل ، لا فرق.

لن يستغرب أحد لو صدّ بصدره صاروخ كروز العابر للقارات. سيكون لغيره من الشعراء حفلات تأبين، ولكنه سيستأثر يالزيارات والعدة والموالد والرايات الخضراء

لن يستغرب أحد في العراق أن يكون لمظفّر النوّاب ضريح أخضر، تضج جنباته بالبخور والعطور والأناشيد الصوفـيّة.

هذا الشيخ تصعلك إلى حدّ التصوف في محاربة أمريكا، فلماذا لا يكون له ضريح عليه رايات خضر في العراق العربي الحرّ ؟

"ولست أخاف العواقب فيما أقول
فإن الشهادة من أجل قول جريء.. ومعتقد
قبة وضريح
اذا كان بعض يفكر في النيل مني
فهذا أنا
لست أملك الا القميص الذي فوق جلدي
وقلبي وراء القميص يلوح
خبرت الخليقة سطحاً.. وعمقاً.. وطولاً.. وعرضا
فكان أكبر درس تلقيته
ان أكون فصيح المحبة والحقد
فالعقل زيف صريح"


حارب الإستعمار والعملاء في العراق فسجن، وبعد الإنقلاب خرج ولم يلبث أن أدخل إلى السجن السياسي مرة أخرى وهرب وحارب في الأهوازالعربية المحتلّة ضد نظام الشاهنشاه الامريكي في ايران وله ملحمة رائعة من النضال العربي مع الفلاحين والأولياء العرب هناك.

"وصلت الى باب النخل.. دخلت على النخل
أعطتني احدى النخلات نسيجاً عربياً
فعرفت بأن النخلة عرفتني
وعرفت بأن النخلة في عربستان أنتظرتني"
...
"غطى شعب الفلاحين فوانيس الليل
برايات تعبق بالثورات المنسية
فاستيقظت الخيل.. وروحي
كالدرع ائتلقت وعلى جسر البرق
صرخت الهي هؤلاء الفلاحين كم انتظروا
علمهم ذاك حسين الأهوازي من القرن الرابع للهجرة
علمهم علم الشعب على ضوء الفانوس
لا والله على ضوء الظلمة
كان حسين الأهوازي بوجه لا يتقن الا الجرعة
والنشوة بالأرض
وقال انتشروا فانتشروا"
...
"كان القرن الرابع للهجرة فلاحاً
يطلق في أقصى الحنطة ناراً
تلك شيوعية هذي الأرض"...

هكذا تشربت روح مظفر النواب خمرة الثورة حتى سكرت بالثورة ، ثورة المستضعفين، التي انتشى بها مظفر النواب

ثورة المستضعفين - { البروليتاريا } - جماعة الملا حسين الأهوازي في القرن الرابع للهجرة /"شيوعية هذي الأرض"/ البشر الكادحين الحقيقين الذي يطحنهم الفقر والجوع والتخلف، هؤلاء الفلاحين العرب في عربستان المحتلة، الذين تسحقهم العنصرية الفارسية في الدولة الوحيدة، ربما في كل العالم، التي لا يوجد في عاصمتها مسجد للمسلمين من أهل السنة.

هؤلاء - { البروليتاريا } - الحقيقيين الذين يعرفون معنى التوحيد بالفطرة. يعرفون كل شيئ بدون فلسفة الكراريس التي كان- و ما زال - يرتكبها "هذا اليسار الغبي" بغباء وجهل تام بالعمق الثوري التاريخي للحضارة و بتقليد ببّغائي مستفحل وإنقياد أخبل للإملاء الأحمر الآتي من الخارج .

...
"وغفوت وكان الفلاحين يردون غطائي فوقي
في العاشر من نيسان تفرد عشقي
أتقنت تعاليم الأهوازي
ووجدت النخلة.. والله.. وفلاحاً
يفتح نار الثورة في حقل الفجر
تكامل عشقي
ما عدت أطيق تعاليم المخصيين"

هل كان مظفر يعني بذلك ثوار الكراريس السوفياتية ؟ غالباً نعم !

ولأن روح مظفّر شربت تلك الثورة، طاردته شرطة الشاهنشاه السرية "السافاك":

"وشم الذئب الشاهنشاهي دمي
شم الذئب دمي.. سال لعاب الذئب على قدمي.. ركضت قدمي"
...
"في طهران وقفت أمام الغول
تناوبني بالسوط.. وبالأحذية الضخمة عشرة جلادين
وكان كبير الجلادين له عينان
كبيتي نمل أبيض مطفأتين
وشعر خنازير ينبت من منخاريه
وفي شفتيه مخاط من كلمات كان يقطرها في أذني
ويسألني: من أنت؟
خجلت أقول له:
"قاومت الإستعمار فشردني وطني"
غامت عيناي من التعذيب
رأيت النخلة.. ذات النخلة
والنهر المتشدق بالله على الأهواز
وأصبح شط العرب الآن قريباً مني
والله كذلك كان هنا
واحتشد الفلاحون عليّ وبينهم كان
علي.. وأبو ذر.. والأهوازي.. ولوممبا.. وجيفارا.. وماركس
لا أتذكر فالثوار لهم وجه واحد في روحي
غامت عيناي من التعذيب
تشقق لحمي تحت السوط
فحطّ علي رأسي في حجريه
وقال: تحمل فتحملت
وجاء الشعب فقال: تحمل فتحملت
والنخلة قالت.. والأنهر قالت
فتحملت وشق الجمع
وهبت نسمات لا أعرف كيف أفيق عليها
بين الغيبوبة والصحوة
تماوج وجه فلسطين
فهذي المتكبرة الثاكل
تحضر حين يعذب أي غريب
أسندني الصبر المعجز في عينيها
فنهضت.. وقفت أمام الجلاد
بصقت عليه من الأنف الى القدمين
فدقت رأسي ثانية بالأرض
وجيء بكرسيّ حُفرت هوة رعب فيه
ومزقت الأثواب عليّ
ابتسم الجلاد كأن عناكب قد هربت
أمسكني من كتفي وقال ،
على هذا الكرسيّ خصينا بضع رفاق
فاعترف الآنَ
اعترف
اعترف
اعترف الآنَ
عرقتُ.. وأحسست بأوجاع في كل مكانٍ من جسدي
اعترف الآن
وأحسست بأوجاع في الحائط
أوجاع في الغابات وفي الأنهار، وفي الإنسان الأوّل
أنقذ مطلقك الكامن في الإنسان
توجهت الى المطلق في ثقة
كان أبو ذرٍّ خلف زجاج الشبّاك المقفل
يزرع فيّ شجاعته فرفضت
رفضت
وكانت أمي واقفة قدام الشعب بصمت.. فرفضت
اعترف الآن
اعترف الآن
رفضت
وأطبقت فمي ،
فالشعب أمانة
في عنق الثوري
رفضتُ
تقلص وجه الجلادين
وقالوا في صوت أجوف:
نترك الليلة..
راجع نفسك
أدركت اللعبة
في اليوم التاسع كفّوا عن تعذيبي
نزعوا القيد فجاء اللحم مع القيد ،
أرادوا أن أتعهد ،
أن لا أتسلل ثانية للأهوز
صعد النخل بقلبي..
صعدت إحدى النخلات ،
بعيداً أعلى من كل النخلات
تسند قلبي فوق السعف كعذقٍ
من يصل القلب الآن!؟
قدمي في السجن ،
وقلبي بين عذوق النخل
وقلت بقلبي: إياك
فللشاعر ألف جواز في الشعر
وألف جواز أن يتسلل للأهواز
يا قلبي! عشق الأرض جواز
وأبو ذرّ وحسين الأهوازي ،
وأمي والشيب من الدوران ورائي"
...
"ووقفت وكنت من الله قريباً....."


وصمد الشاعر سنة كاملة تحت تعذيب السافاك، بعدها سلمته طهران لبغداد، فحكمته الطغمة الحاكمة ببغداد بالإعدام ولكن تدخّل أهله والناس سبب تخفيف الحكم إلى مؤبد

"من سجن الشاه الى سجن الصحراء
الى المنفى الربذي ، جوازي
وهناك مسافة وعي ،
بين دخول الطبل على العمق
السمفوني
وبين خروج الطبل الساذج في الجاز"
وحفر مظفرالنواب مع رفاقه نفقاً من زنزانته إلى خارج السجن، وهرب من السجن وكان ذلك حدثاً له أصداء في بغداد، وبدأت أسطورة مظفر النواب الحقيقية: بالشعر وبالسلاح :

قبض عليه ثائراً ونفي ، إلى أرتيريا، وهي قطر عربي مسلم كانت اثيوبيا النصرانية الإشتراكية تحتله ! فشارك مظفر النواب بالثورة وحارب الإمبريالية الأمريكية والإستعمار الصليبي هناك. إنتقل إلى اليمن، وثار هناك وحارب الإمبريالية الأمريكية والإستعمار الصليبي. صعد إلى جبال ظفار الخضراء الضبابية في جنوب سلطنة عمان، ومع ثوار ظفار، حول مدينة صلالة حارب الإمبريالية الأمريكية والإستعمار الصليبي هناك ممثـلة بجيوش ايران والأردن وبريطانيا التي دعمت السلطان. في الأردن: نفذ عمليات فدائية داخل الأرض المحتلة شارك في معركة الكرامة، وانتصر مع الفدائيين والجيش الأردني على إسرائيل وأعجبه طعم النصر على إسرائيل ربيبة الإمبريالية والحقد الصليبي. في جنوب لبنان، كان ثائراً في حقول اللوز،حمل السلاح ونفذ عمليات فدائية داخل الأرض المحتلة، وتصدى ببسالة للإجتياح الشاروني:

"واذاعات العرب الاشراف تبول على النار
أعلنت التعبئة الجنسية يا عبدالله درابكهم
حزاً نزاً هزاً
رهزوا رهزاً ومضاجعة
وتمنوا أنهمُ كانوا بمخيمك الدامي
يشتركون بفض امرأةٍ.. أكل صبيٍ
عرب.. عرب.. عرب جداً اولاد الكلب"

وفي بيروت ، شارك في ملحمة الصمود وحرض على الصمود للنهاية بالسلاح وبالشعر :

"مسدسك القانون الدولي
أقم في مخزنه يا عبدالله مخيمك الثوري
وحزنك والشعر وما تملك من أشياء
وتجذر فيه.. فان الصف الاول لم يتجذر
فاتته الايام
وخانته لياقته الثورية
برر ليلاً ما كان يدين نهاراً
حاول ان يلقى الشعب بجيب النفط
وكان هنا رأس الداء
قسماً عبدالله بقبرين جماعيين بصبرة
بيروت تنجسها
ان وضعت ملك المغرب
في احدى قدميها الطاهرتين حذاء
وستنهض من بين الانقاض صنوبرة الحزن
وتغمر صبرة بالأفياء
وبساعات خروجك بسلاحك للتنظيف
وتشهد انك قاتلت الغارات
وقاتلت البحر
وقاتلت طوابير الدبابات
وقاتلت خيانات الدبابات الاخرى
وصمدت صمود الانواء
رشاشك كان وكالة أنباء الثوار"


يا مظفّر النوّاب ، أشهد انّك


"وقفت وكنت من الله قريباً....."





اضغط هنا لمزيد من المعلومات عن الشاعر العراقي مظفّر النوّاب ، وإذا عرف أحدكم رأي مظفّر النواب بالوزير الشيوعي في مجلس الحكم المؤقت ، الرفيق وليد الجزائري ، فأرجو أن يطلعني عليه ، مشكوراً.

2004/03/04

خذوا


خذوا هذه ابنتي "ياسمين"
خذوا هذه قطعة من فؤادي
خذوها سأبحث عن رجلها
سأبحث عن أمها ...
وأقسم أنّا من المسلمينْ!!




Take. Here is my daughter, Yasmeen
Take, I will search for her foot
Take, I will search for her mother ...
I swear by god we are Muslims. Take!

Emperor Bush

The Emperor Bush Wages War(1990)
by Llewellyn H. Rockwell, Jr.

War is to Washington what blood is to vampires. It engorges the government and drains the people. It turns the mountebanks of the legislature and the executive into statesmen. It suppresses dissent and legitimates censorship. It distracts from bank bailouts and other federal crimes. And it enables the state to gather into its ravening craw even more of the people's wealth.

No wonder politicians love it, for war is the apotheosis of the state. The president's approval rating goes to 86% and every two-bit congressman can say with Vishnu, "I am become death, the destroyer of worlds."

One of my most vivid memories of 1989 was the stricken look on the faces of George Bush and James Baker when the Berlin Wall came down. Who would now serve as Official Enemy?

The collapse of Communism was a frightening event for the Feds: the budget might actually be cut. Not the phony cuts of the last budget summit, but real cuts. The American people might be allowed to keep more of their own money, and that would mean that the munitions manufacturers so beloved of retiring generals and bribe-happy congressmen would lose contracts. Official Washington pulled the covers over its head and shivered.

But no one need have worried. An unnamed Pentagon official said last August, "You've got to give the Devil his due. Saddam Hussein saved our budget." And at an October conference of military contractors in Milwaukee, when a speaker said, "Thank you, Saddam Hussein," he got cheers, whistles, and a standing ovation.

Was Saddam just a happy coincidence, or did Bush want a war with his old ally from the Reagan administration? In the 1980s, after all, the U.S. encouraged Saddam to attack Iran, and supported his aggression with billions in subsidized food, weapons, and intelligence.

In those days, the Ayatollah Khomeini was Hitler, so the U.S. pressured the U.N. not to condemn Saddam's poison gas attacks on Iranian troops. The U.S. even protected Iraqi oil tankers. When the U.S.S. Vincennes' billion-dollar Aegis missile-aiming radar system shot down an Iranian jetliner, killing 290 civilians, it was on pro-Saddam duty.

On July 25th, after the massing of Iraqi troops on the Kuwaiti border, U.S. Ambassador April Glaspie told Saddam regarding a possible invasion of Kuwait, that "the United States has no opinion on Arab-Arab conflicts, like your border disagreement with Kuwait." "James Baker has directed our official spokesmen to emphasize this."

On July 26th, the Washington Post reported that "some officials" in the White House, Pentagon, and State Department "asserted yesterday that an Iraq attack on Kuwait would not draw a U.S. military response."

On July 30th, assistant secretary of state John Kelly confirmed to the House Middle East subcommittee, in response to a question by Lee Hamilton (D-IN), that "nothing obligated us to engage U.S. forces there."

When Saddam, acting on the winks and nods, invaded Kuwait on August 2, he went from ally to Adolf overnight. Bush poured troops into Saudi Arabia, but to do so, he had to twist the Saudis' arm with angry visits from Dick Cheney and others.

Unnamed Defense Department officials were quoted as complaining about Saudi "wimps who don't want to defend themselves." The pressure worked, of course, and now - as Baker crows - the U.S. will protect its kings and kinglets with a "new regional security arrangement," courtesy of the U.S. taxpayer.

Bush's lying lips told us the troops were there for purely defensive purposes; meanwhile he and Baker worked busily, checkbooks in hand, getting U.N. members to authorize an attack. Then, right after the November election, Bush doubled the number of troops, forbade rotations, went on the offensive, and announced that he would attack if Saddam weren't out unconditionally by January 15th.

For home consumption, Bush announced that Baker would go to Baghdad, and travel the "last mile for peace," on "any date between now and the U.N. deadline of January 15th" that Iraq picked. But the offer was fraudulent. When Saddam said OK, and picked January 12th, Bush denounced him and cancelled the deal.

Advised by the psychological warfare branch of his old agency, the CIA, Bush set out to humiliate Saddam, to make sure that "Arab psychology" would prevent a pullout. That's why Bush talked about "kicking his ass," deliberately mispronounced his name (it's SaDOM, not SADem), and always used contemptuous language.

Meanwhile, all peace overtures, including the harmless idea of a Middle Eastern peace conference (which an allegedly sacred U.N. resolution has long called for), were dismissed as "rewarding aggression."

Yes, Saddam is a thug, like most of the Third World pals of the U.S. government. Yet there are real border questions between Iraq and Kuwait, as a result of British duplicity. And even the State Department admits that the Kuwaiti kleptocracy - the Bush-blessed "legitimate government" - was drilling diagonally underneath the border and stealing Iraq's oil.

Kuwait had also, apparently at U.S. behest, broken the OPEC production agreement by massively increasing its oil production over the previous six months. This lowered the price at a time when Iraq needed more money for reconstruction after the Iranian war.

There would have been, in a less-bellicose administration, plenty of room for negotiation. In fact, Iraq privately expressed a willingness to leave Kuwait the weekend of August 4-5 - having, in its view, "taught Kuwait a lesson." It asked, however, that it not be condemned by the Arab League and the U.S. Immediately, Bush gave a denunciatory speech, and Baker pressured the Arab League to condemn Iraq. We were off to the races.

Bush denounced Saddam again and again as "The Dictator" and "The Aggressor." This is the same Bush who just gave himself, by executive fiat, dictatorial war powers over the American economy. His excuse? The despotic Defense Production Act had expired. This is also the same Bush who invaded Panama, causing a billion dollars in damage, and installing a regime kept in power by U.S. troops.

Speaking of aggressors, there are plenty among the so-called allies, including Turkey, which seized part of Cyprus and holds it to this day through massive U.S. foreign aid; Syria, which invaded Lebanon with U.S. approval and is even now massacring Christians; and Red China, which got $1.1 billion for its pro-war Security Council vote, despite its invasion and annexation of Tibet, and planned destruction of a free Hong Kong (also through British duplicity).

There are also plenty of dictators in the coalition: Assad of Syria, who makes Saddam look like Little Mary Sunshine; Mubarak of Egypt, who got a $7.1 billion tip for his support; the hereditary dictators of Saudi Arabia and Kuwait; and the dictator of the Soviet Union.

When Bush talks in messianic language of the "whole world being united, for the first time in history," behind "our" policy (world rule through the U.N.), he includes such murderous uniters as the U.S.S.R.

Yuri Maltsev and other Russian dissidents believe that Bush made a deal with Gorbachev at the Helsinki summit. He would support the U.S. war with Iraq. In return, he would get billions in aid and a free hand in the Baltics and other captive republics. Helping Gorby keep Stalin's conquests doesn't count as "rewarding aggression," of course.

One of my rules is never trust a reporter in a safari jacket. And sure enough, the press - led by these types - has enlisted for the duration. It repeats, endlessly, the obvious guff that there are virtually no Iraqi civilian casualties, and that the weapons are working perfectly (so let's further bloat the military budget).

This war will cost, says Sam Nunn, $86 billion, and I've never seen a congressional estimate that couldn't be doubled and still be low. But that doesn't count the estimated $100 billion to buy the "allied coalition," nor the foreign aid they will demand afterwards. Israel is already insisting on an immediate $13 billion. And this, from a U.S. government that is running a $600 billion deficit this recessionary fiscal year.

More money for more weapons, in a world of no serious threats to America? To justify this, we're shown footage of a few bombs accurately hitting what we're told are their targets. But why isn't the press allowed access to the thousands of other films? Some of these weapons systems don't work in official Pentagon demonstrations, and we're supposed to believe they're faultless in combat?

The U.S. has, like Israel and Iraq, imposed heavy military censorship. We learn only what the government wants us to know, when they want us to know it. After all, notes a story in the pro-war New York Times, "if the press had more access to unfavorable information, evidence, say that equipment was malfunctioning or a particular tactic had gone awry [or that there were high Iraqi civilian casualties], the journalists would focus on it."

It was months before we found out what really happened in Panama, where the Defense Department lied to us about the accuracy of its mega-billion stealth bombers and the number of civilian deaths. That is why, on every aspect of this war, I apply another one of my rules: never believe anything the government says; it is virtually always lying.

But isn't this unpatriotic? Aren't I, as a loyal American, required to support a federal war? No, true patriotism means love of America, her history, her people, her land, her culture, and her values - not love of their enemy, the U.S. government. But shouldn't all the arguments stop until the shooting does? No, this is precisely the time for the debate to be turned on high, for this is when the state can most easily steal our freedoms and our money.

We have no business mixing in the ancient hatreds of the Middle East - not with our taxes, not with our weapons, not with our sons and daughters. There is only one way to "support our troops," and that is to bring them home, and keep them out of foreign wars. As the Founding Fathers knew, we can't have a constitutional republic at home and an empire abroad. Yet that seems like ancient history.

If Bush can galvanize the American people for war against a small, poor, low-tech country whose GNP is less than 1% of ours by portraying it as a nuclear-armed world threat, then he can get away with anything. When the Emperor George proclaims a war tax, a draft, or a Newer Deal, there will be hosannas. Fasten your economic seatbelt, as this Caesar Augustus wanna-be bombs and bribes his way towards the New World Order.

Llewellyn H. Rockwell, Jr.

Copyright © 2004 LewRockwell.com

Solidarity with the International Day Against the Wall!




    The Apartheid Wall Campaign


Stop the Wall
Solidarity with the International Day Against the Wall!

We, the undersigned, are shocked and horrified by the Apartheid Wall being constructed by the State of Israel in the Occupied Palestinian Territories, and call upon the leaders and peoples of the world to use all their influence to Stop this Wall Immediately!



Sign the Petition     List of Petitioners

Expected to be largest land grab since 1967, the Apartheid Wall in its current projection will allow for Israel the control of some one-half of the West Bank, and is expected to run to a length of some 650 kilometers. The Apartheid Wall (deceptively referred to as the “security fence”) is currently snaking its way up to 6 kilometers inside the West Bank, and in some areas will reach some 16 kilometers inside. The Wall consistently follows a path that allows for maximum settlement annexation and large-scale control of Palestinian lands.

Life behind the Apartheid Wall will become intolerable: Palestinians will be imprisoned in walled ghettos, deprived of the most basic human rights and lose large parts of their land, water resources, and sources of livelihood. Such oppression and misery has already begun in the areas where the Wall is currently being built; some 10% of the West Bank population is already affected by the destruction of the Wall’s “first phase”, unable to access their lands and sustenance. The latest opening of three “crossing points"—located on and dividing Palestinian lands--only further highlights the institutionalization of this land theft. In less than a month since the gates were opened, people have been shot, beaten, humiliated, and prevented from accessing their lands. This Wall and its so-called crossing points are inhuman and illegal.

Under the pretext of security, Israel is continuing to carry out, through the Apartheid Wall, its long-term policy of occupation, discrimination and expulsion that amounts to ethnic cleansing and to the destruction of the material basis for the survival and development of Palestinian society as a whole.

A free and sovereign Palestinian state will become impossible. Amidst the rhetoric of “negotiations”, the reality on the ground, with over 100 bulldozers working on a daily basis to continue construction, highlights the actual path that the Road Map is paving.

We the undersigned represent the popular voice of the people of the world. At the beginning of this Millennium, we continue to speak out loudly and clearly against war and occupation. We must raise our voice against this Apartheid Wall which is, according to international law, a “War Crime”, a “Crime of Apartheid”, and a “Crime against Humanity”.

The communities affected by the Wall, under the umbrella of the Palestinian led campaign against the Wall, have declared the “International Day Against the Wall” to coincide with the fall of the Berlin Wall, on November 9, 2003. We call on everyone to support this Palestinian call, which seeks much-needed worldwide momentum in order to stop the Wall.

We urge you to join us from today to exert your influence on the State of Israel and all other related parties with the demand to:

Stop and Demolish the Apartheid Wall Immediately!
Return all Lands Stolen for the Wall to their Palestinian Owners!
Stop the Occupation!


Sign the Petition     List of Petitioners

STOP THE WALL












Anti-Apartheid Wall Campaign’s PowerPoint Presentation


Download the Anti-Apartheid Wall Campaign’s PowerPoint Presentation for organizing against the Wall in your area! The PPt includes over 50 slides with photos, which themselves personify the devastation experienced by the people, facts about the Wall’s structure and location, and a brief analysis on the Wall's social, economic, and political implications. Additionally, the some ten maps included clearly explain the Wall’s path through the entire West Bank. While providing an overall look at the Apartheid Wall’s far-reaching impact on Palestine, specific focus is also given to communities, such as Qalqiliya and Nazlat ‘Isa, to further expose the reality of the Wall.





BR>
The Campaign works to make materials such as the PPt widely available for activist and advocacy use and asks that PENGON/Anti-Apartheid Wall Campaign be credited.

Download the PowerPoint Presentation here. This is a large file [16.5MB] and will take approximately 20-30 minuets to download.



CAMPAIGN GOALS

The Campaign call is to:


  • 1. Stop the Wall
  • 2. Dismantle parts already built
  • 3. Return all lands confiscated for the Wall, and
  • 4. Compensate for all losses.



    WORLDWIDE ACTIVISM


  • Italian activists occupy municipal water and electricity supply division suspected of trilateral agreements with Israel. (March 2nd, 2004)

  • Fifth Annual Arts Against the Occupation Exhibit in Tokyo (March 1st, 2004)

  • Solidarity in Al Baqa Refugee Camp in Jordan (February 29th, 2004)

  • Vigil in Jordan Against the Apartheid Wall (February 22nd, 2004)

  • Solidarity in Jordan Against the Apartheid Wall (February 18th, 2004)

  • Increased Momentum against the Apartheid Wall in Jordan (February 13th, 2004)


  • BROKEN BRICKS



    This is a public moblog where users can post pictures of bricks they've decorated in protest against and awareness of Israel's Apartheid wall.

    To send your brick, email an image smaller than 128k to: apartheid.brick (at) tamw.com with your name in the subject heading and any comments in the text message.



    Where is the world?




    Where is the world?
    January 24, 2004:Nablus,Kelly B.



    Two weeks ago the Israeli Army and news sources claimed the invasion of Nablus ended. Daily operations continue, showing that the army has not, and does not plan to leave. Last week soldiers surrounded the house of curtain-maker, Abdul al-Qassa. They arrested al-Aqsa activist Ibrahim Attari who was sleeping in the house. After taking both Attari and al-Qassa out of the house, soldiers demanded that al-Qassa tell them who Attari was and why he was sleeping in his house.
    He replied that he did not know. Soldiers responded by shooting him in the knees, stomach, and mouth. He died bleeding in front of his house. They then took Attari to another location and assassinated him.

    On Thursday, January 22 a large battalion of jeeps, hummers, tanks and bulldozers drove into Nablus between 3:00-4:00 a.m. From 4:00 a.m. until 6:00 p.m. the people of Nablus were again under seige.

    The center of the operation was focused around Obuaydeh Street, near the university. The people living in more than 100 houses were imprisoned inside their homes, without access to food, medical care or allowed to go to work or school the entire day. In addition, tanks, jeeps and APCs patrolling the city center prevented people from moving through the city. No curfew was announced in Nablus, but the heavy soldier presence and continual shooting imposed a de-facto curfew.

    In the morning we received information that children were trapped in 3 schools near the Obuaydeh area. Heavy indiscriminate Israeli military shooting surrounded the schools. With medical volunteers, we helped escort hundreds of terrified girls from their schools. Soldiers attempted to stop us, first by forbidding us to enter the area by the school; then, as we were escorting girls out they began shooting into the area.

    On Obuaydeh Street over 20 people had been trapped inside a mosque since 4:00 a.m. These people were attending early morning prayers when the army invaded. Medical volunteers received word that one of the people inside the mosque needed medical care, so we attempted to reach the mosque. We were immediately stopped by soldiers who insisted that there were no people in any of the buildings on the street, including the mosque. Seeing women and men beckoning me from the windows of the mosque, we attempted to walk past the soldiers. We were blocked by an APC and an M-16.

    As of 1:00 p.m., seven children had been shot in various areas around Nablus, three of them next to their school. At least three of those shot were hit with live ammunition, one 10-year old boy sustained a critical wound to his stomach. I don't know exactly how many were injured the rest of the day - but many were taken away in ambulances.

    The soldiers were searching the area for a resistance fighter that they believed was in one building. They arrested his brother early in the morning. Soldiers abducted the elderly mother of the man and forced her to stand outside of the house and call for him on a megaphone. Not wanting her son to be killed, she told her son that if he was in the house, he should stay in the house and have god watch over him.

    The operation ended with a large explosion heard as far as 15 miles away. We were a road down from the home being demolished and were hit with pieces of glass and rubble - we saw a door frame and scraps of metal flying past. The person they were looking for was not in the house they were searching. Immediately after the soldiers pulled out, the man they were looking for emerged from a building across the street, shaken and ash-white from all of the dust from the explosion. Some people immediately encircled him and took him away from the scene.

    Three buildings were demolished, many more were damaged. Over one hundred people were left homeless.

    Women and men began pouring out into the streets - screaming and crying, asking, "where is god? where is the world? where is the hope?" Many women fainted and had to be taken to the hospital. The families in the homes were not allowed to remove any of their belongings before the explosion - all of the money, clothes, family picture, etc. were destroyed in the explosion. Cars were upturned, doors lifted off the frames, and windows in the houses within a mile radius were destroyed. The windows in the mosque where people were being imprisoned were all broken, scattering shards of glass upon the people inside.

    On the way back to the old city I met an old woman hunched over, being carried by two men on either side of her. She is the owner of the home that was completely demolished. She and her husband built the house forty years ago, serving as a home for their sons and their sons families since then. All of her life's belongings, her memories were inside the house. I had no words adequate enough to comfort her.

    This operation took over 12 hours - imprisoning hundreds of people in their homes, injuring many innocent children and leaving over 100 families homeless.

    For more information: Kelly: +972-66-387-331

    INTERNATIONAL SOLIDARITY MOVEMENT www.palsolidarity.org Tel: +972-57-473-308 Email: info@palsolidarity.org

    TWO ISM AMERICAN ACTIVISTS ARRESTED WHILE PROTESTING AGAINST THE WALL

    TWO ISM AMERICAN ACTIVISTS ARRESTED WHILE PROTESTING AGAINST THE WALL


    Feb 26,2004:

    URGENT!!! HUWAIDA ARRAF'S COURT HEARING TODAY American ISM activist's case will be heard today at 9:00 ;

    The court hearing of American ISM activist Huwaida Arraf is set at 9:00am today at the Peace Court, near the Russian Compound in Jerusalem.

    Huwaida Arraf was arrested yesterday along with another American ISM activist Jessica Hanson while trying to negotiate with the soldiers during the demonstration against the building of the Wall of Apartheid in Beit Surik. Both were transferred to the settlement prison of Givat Ze'ev.

    Later in the evening, Jessica Hanson was released but Huwaida Arraf remained detained and was officially arrested. She will be presented in front of a Judge today. Supporters, Israeli citizens and Internationals, are expected at the court as a show of strength and solidarity.

    For more information, please contact: Yael (Attorney): +972 66 570 935 ISM Media Office: +972 2277 4602

    U.N.: Iraq had no WMD after 1994

    U.N.: Iraq had no WMD after 1994
    By Bill Nichols, USA TODAY


    UNITED NATIONS — A report from U.N. weapons inspectors to be released today says they now believe there were no weapons of mass destruction of any significance in Iraq after 1994, according to two U.N. diplomats who have seen the document.
    The historical review of inspections in Iraq is the first outside study to confirm the recent conclusion by David Kay, the former U.S. chief inspector, that Iraq had no banned weapons before last year's U.S-led invasion. It also goes further than prewar U.N. reports, which said no weapons had been found but noted that Iraq had not fully accounted for weapons it was known to have had at the end of the Gulf War in 1991.

    The report, to be outlined to the U.N. Security Council as early as Friday, is based on information gathered over more than seven years of U.N. inspections in Iraq before the 2003 war, plus postwar findings discussed publicly by Kay.

    Kay reported in October that his team found "dozens of WMD-related program activities" that Iraq was required to reveal to U.N. inspectors but did not. However, he said he found no actual WMDs.

    The study, a quarterly report on Iraq from U.N. inspectors, notes that the U.S. teams' inability to find any weapons after the war mirrors the experience of U.N. inspectors who searched there from November 2002 until March 2003.

    Many Bush administration officials were harshly critical of the U.N. inspection efforts in the months before the war. Defense Secretary Donald Rumsfeld said in August 2002 that inspections "will be a sham."

    The Bush administration also pointedly declined U.N. offers to help in the postwar weapons hunt, preferring instead to use U.S. inspectors and specialists from other coalition countries such as Britain and Australia.

    But U.N. reports submitted to the Security Council before the war by Hans Blix, former chief U.N. arms inspector, and Mohamed ElBaradei, head of the U.N.'s nuclear watchdog agency, have been largely validated by U.S. weapons teams. The common findings:

    Iraq's nuclear weapons program was dormant.

    No evidence was found to suggest Iraq possessed chemical or biological weapons. U.N. officials believe the weapons were destroyed by U.N. inspectors or Iraqi officials in the years after the 1991 Gulf War.

    Iraq was attempting to develop missiles capable of exceeding a U.N.-mandated limit of 93 miles.

    Demetrius Perricos, the acting executive chairman of the U.N. inspection teams, said in an interview that the failure to find banned weapons in Iraq since the war undercuts administration criticism of the U.N.'s search before the war.

    "You cannot say that only the Americans or the British or the Australians currently inspecting in Iraq are the clever inspectors — and the Americans and the British and the Australians that we had were not," he said.


    The End Justifies the Means




    The End Justifies the Means
    by Scott McPherson, March 1, 2004



    There, someone finally said it. Well, to be exact, a newspaper, the Washington Times, said it, in this February 20 front-page headline: “For Iraqi, the end justifies means.”


    The report began, “An Iraqi leader accused of feeding faulty prewar intelligence to Washington said his information about Saddam Hussein’s weapons — even if discredited — achieved the aim of persuading the United States to topple the dictator.”


    The Iraqi mentioned is Ahmed Chalabi, leader of the Iraqi National Congress (INC), a London-based exile group.


    The report continues, “For years [the INC] provided a conduit for Iraqi defectors who were debriefed by U.S. intelligence agents.” That is, Chalabi, who has a 22-year jail sentence for fraud and embezzlement hanging over his head in Jordan, provided some of the “evidence” that Saddam was manufacturing WMDs, including claims about Saddam’s alleged “mobile biological-weapons laboratories.”


    Now it appears there may be fallout over these disclosures. American officials are blaming Chalabi “for providing what turned out to be false or wildly exaggerated intelligence about Iraq’s weapons of mass destruction.” The Times piece concluded with this statement from “a senior State Department official”: “What Chalabi told us, we accepted in good faith. Now there are going to be a lot of question marks over his motives.”


    Were the current heads at the State Department actually born yesterday? Before the war, Chalabi was considered a top candidate to lead the new Iraqi government. This was no secret — his biggest cheerleaders came from ... the State Department! The very people who are now surprised that Chalabi’s motives very likely corrupted the intelligence he was feeding them. Could they really be that naive? Not likely.


    Is Chalabi sorry for his role in this charade?


    On the contrary, he has “shrugged off” claims that he misled intelligence agencies. “We are heroes in error. As far as we’re concerned, we’ve been entirely successful,” Chalabi said, with incredible frankness. “Our objective has been achieved. That tyrant Saddam is gone, and the Americans are in Baghdad. What was said before is not important.”


    In short, the end justifies the means.


    Really, Chalabi deserves commendation for displaying a level of honesty typically unheard of in U.S. halls of power. Echoing Chalabi’s moral code, President Bush himself, facing tough criticism for “intelligence failures,” has repeatedly relied on a “The world is a safer place without Saddam Hussein” argument to rationalize his irrational war. It is just one more tool in an arsenal of deception employed by this president from the beginning — he just doesn’t have the courage to be so blunt about it.


    That’s okay, though. The end justifies the means.


    Scott McPherson is a policy advisor at The Future of Freedom Foundation. Send him email.




    A Convenient Carnage , By ROBERT FISK

    A Convenient Carnage


    All This Talk of Civil War, Now This


    By ROBERT FISK
    The Independent


    Odd, isn't it? There never has been a civil war in Iraq. I have never heard a single word of animosity between Sunnis and Shias in Iraq.


    Al-Qa'ida has never uttered a threat against Shias - even though al-Qa'ida is a Sunni-only organisation. Yet for weeks, the American occupation authorities have been warning us about civil war, have even produced a letter said to have been written by an al-Qa'ida operative, advocating a Sunni-Shia conflict. Normally sane journalists have enthusiastically taken up this theme. Civil war.


    Somehow I don't believe it. No, I don't believe the Americans were behind yesterday's carnage despite the screams of accusation by the Iraqi survivors yesterday. But I do worry about the Iraqi exile groups who think that their own actions might produce what the Americans want: a fear of civil war so intense that Iraqis will go along with any plan the United States produces for Mesopotamia.


    I think of the French OAS in Algeria in 1962, setting off bombs among France's Muslim Algerian community. I recall the desperate efforts of the French authorities to set Algerian Muslim against Algerian Muslim which led to half a million dead souls.


    And I'm afraid I also think of Ireland and the bombings in Dublin and Monaghan in 1974, which, as the years go by, appear to have an ever closer link, via Protestant "loyalist" paramilitaries, to elements of British military security.


    But the bombs in Karbala and Baghdad were clearly co-ordinated. The same brain worked behind them. Was it a Sunni brain? When the occupation authorities' spokesman suggested yesterday that it was the work of al-Qa'ida, he must have known what he was saying: that al-Qa'ida is a Sunni movement, that the victims were Shias.


    It's not that I believe al-Qa'ida incapable of such a bloodbath. But I ask myself why the Americans are rubbing this Sunni-Shia thing so hard. Let's turn the glass round the other way. If a violent Sunni movement wished to evict the Americans from Iraq - and there is indeed a resistance movement fighting very cruelly to do just that - why would it want to turn the Shia population of Iraq, 60 per cent of Iraqis, against them? The last thing such a resistance would want is to have the majority of Iraqis against it.


    So what about al-Qa'ida? Repeatedly, the Americans have told us that the suicide bombers were "foreigners". And so they may be. But can we have some identities, nationalities? The US Defence Secretary, Donald Rumsfeld, has talked of the hundreds of "foreign" fighters crossing Saudi Arabia's "porous" borders.


    The US press have dutifully repeated this. The Iraqi police keep announcing that they have found the bombers' passports, so can we have the numbers?


    We are entering a dark and sinister period of Iraqi history. But an occupation authority which should regard civil war as the last prospect it ever wants to contemplate, keeps shouting "civil war" in our ears and I worry about that. Especially when the bombs make it real.


    Robert Fisk is a reporter for The Independent and author of Pity the Nation. He is also a contributor to CounterPunch's hot new book, The Politics of Anti-Semitism.

    2004/03/03

    Osama bin Laden's al Qaeda network denied any role in Tuesday's anti-Shi'ite explosions in Iraq




    DUBAI (Reuters) - A letter purportedly from Osama bin Laden's al Qaeda network denied any role in Tuesday's anti-Shi'ite explosions in Iraq and blamed the United States for the attacks that killed 185 people.

    The letter was signed by the Abu Hafs al-Masri Brigades and was sent to the London-based al-Quds al-Arabi newspaper. It was obtained by Reuters Wednesday.


    Purported Al Qaeda letter denies role in Iraq blasts
    A letter purporting to come from Osama bin Laden's Al Qaeda network denied any role in Tuesday's anti-Shiite Muslim explosions in Iraq and blamed the attacks on the United States.

    The letter, signed by the Abu Hafs al-Masri Brigades with "Al Qaeda" in parenthesis, was sent to the London-based al-Quds al-Arabi newspaper.

    It was obtained by Reuters on Wednesday.

    "US troops have committed a massacre against the innocent Shiite people to set sectarianism ablaze among Iraq's Muslims," the letter said.

    "We, and with God as our witness, say we are innocent of this act and of anything that will drive the Shiites away. Our mujahideen (holy warriors) love God and his prophet and will not do anything that will harm the Iraqi people."

    Suicide bombers, mortars and concealed explosives killed at least 170 people and wounded more than 435 in Baghdad and Kerbala during the holy Shi'ite mourning period of Ashura.

    The attacks on the mass gatherings made Tuesday the bloodiest day since US troops toppled Saddam Hussein in April.

    Iraq's US-appointed Governing Council blamed the blasts on Abu Musab Zarqawi, a Jordanian who Washington says works for Al Qaeda and whom it accuses of trying to fuel chaos in Iraq.

    --Reuters


    A video interview with Alexander Cockburn

    'The Politics of Antisemitism'
    A video interview with Alexander Cockburn

     




    An interview conducted by Saul Landau on "Hot Talk" radio Cal Poly Pomona.Check out his other interviews.


    High Bandwidth (DSL or Cable modem):


    Low Bandwidth (dial-up modem):


    Alexander Cockburn is a well-known author and journalist and is the author of The Politics of Antisemitism.

    عملية اغتيال نفذتها طائرة حربية إسرائيلية



    استشهد ثلاثة من كوادر حركة المقاومة الإسلامية حماس في عملية اغتيال نفذتها طائرة حربية إسرائيلية في غزة. وقد وقعت العملية بينما كانت سيارة الشهداء على مقربة من مفرق الشهداء جنوب مدينة غزة في موقع يبعد نصف كيلومتر عن مستوطنة نتساريم

    80 محاولة اغتيال لكوادر المقاومة في السنة الثالثة للانتفاضة


    منها 56 محاولة استهدفت كوادر في حماس وكتائب القسام


    أحصت مصادر صحفية فلسطينية جملة الاغتيالات الصهيونية بحق كوادر فلسطينية في السنة الثالثة لانتفاضة الأقصى في الضفة الغربية وقطاع غزة وقالت إنها بلغت " 80 " حادثة اغتيال , واستشهد عشرة من المارة كما أصيب الكثير بجراح. وجاء في تفصيل الإحصاء:


     


    42 اغتيال في الضفة و38 في غزة


    عدد الاغتيالات في الضفة الغربية "42 " وفي قطاع غزة "38 " موزعين على الفصائل الفلسطينية في الضفة وغزة على النحو التالي :


     


    * من حركة المقاومة الإسلامية حماس وجناحها العسكري كتائب عز الدين القسام " 56 " في الضفة الغربية وقطاع غزة موزعين كما يلي:


     


    منهم "35 " من غزة موزعين على المناطق التالية وطريقة الاغتيال:


     


    " 25 " خلال قصف سياراتهم بواسطة طائرات الأباتشي وهم بداخلها موزعين على المناطق التالية:




    • " 12 " من مدينة غزة, " 1 " من خانيونس, "4 " من رفح, " 2 " من النصيرات , " 6 " من جباليا.


    • " 1 " خلال محاصرة منزلة في خان يونس.


    • " 6 " خلال انفجار طائرة شراعية صغيرة بينهم كانت مفخخة من غزة.


    • " 2 " خلال قصف الطائرات أف 16 منزل الدكتور محمود الزهار في غزة .


    • " 1 " إطلاق الرصاص من قبل قوات خاصة .

     


    منهم " 21 " من الضفة الغربية موزعين على المناطق التالية وطريقة الاغتيال :




    • " 13 " خلال محاصرة المنازل آلتي كانوا بداخلها موزعين عل المناطق التالية :


    •  


    • " 5 " من مدينة نابلس , " 1 " من مدينة جنين و " 2 " من مدينة طولكرم " , " 4 " من مدينة الخليل و " 1 " من مدينة بيت لحم .


    • " 6 " إطلاق النار عليهم من قبل قوات خاصة " مستعربين " موزعين على المناطق التالية :


    • " 1 " من مدينة نابلس , " 2 " من مدينة جنين , " 1" من رام الله , " 1" من الخليل , " 1 " من مدينة بيت لحم.


    • " 2 " تفجير سيارة مفخخة وهم بداخلها وهم من نابلس.

    * من حركة فتح وجناحها العسكري كتائب شهداء الأقصى "12 " من الضفة الغربية لا يوجد في غزة موزعين كما يلي:




    • " 5 " منهم خلال محاصرة المنازل التي كانوا فيها موزعين على المناطق التالي :


    • " 1 " من مدينة جنين , " 1 " من مدينة طولكرم , " 1 " من مدينة قلقيلية  , " 1 " من مدينة بيت لحم.


    • " 5 " إطلاق النار عليهم من قبل قوات خاصة " مستعربين " في الشوارع وداخل المقاهي موزعين على المناطق التالية:


    • " 2 " من مدينة نابلس , " 1 " من مدينة طولكرم , " 1 " من مدينة رام الله , " 1 " من مدينة سلفيت.


    • " 1 " بتفجير سيارة مفخخة في جنين.


    • " 1 " بتفجير الهاتف العمومي من بيت لحم.

     


    * ألوية الناصر صلاح الدين:


    " 1 " قصفت القوات الإسرائيلية الغرفة التي كان بها في مجمع الدوائر الحكومية في غزة .


     


    * حركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري سرايا القدس " 9 " من الضفة الغربية وقطاع غزة موزعين كما يلي:


    " 1 " من قطاع غزة قصفت المروحيات الإسرائيلية السيارة التي كان بداخلها .


    " 8 " من الضفة الغربية موزعين على المناطق التالية وطريقة الاغتيال:


    " 4 " بمحاصرة المنازل التي كانوا بها وهم من :


    " 1 " من مدينة نابلس , " 1 " من مدينة جنين , " 2 " من مدينة الخليل .


    " 4 " إطلاق النار عليهم من قبل القوات الخاصة " المستعربين " وهم من :


    " 3 " من مدينة جنين , " 1 " من مدينة طولكرم .


     


    من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين " 2 " من الضفة الغربية وقطاع غزة :


     


    " 1 " من قطاع غزة بقصف السيارة التي كان بها بواسطة طائرات الإباتشي من خانيونس .


    " 1 " من الضفة الغربية بمحاصرة المنزل الذي كان فيه وهو من نابلس .


    كان من أبرز الذين اغتالتهم القوات الصهيونية الشهيد الدكتور إبراهيم أحمد المقادمة  أحد قادة حركة المقاومة الإسلامية حماس وهو من مؤسسيها اغتالته بإطلاق الصواريخ على السيارة التي كان بها بواسطة طائرات الأباتشي أستشهد معه ثلاثة من مرافقيه .


    كما اغتالت القوات الصهيونية الشهيد المهندس إسماعيل أبو شنب عضو القيادة السياسية لحركة المقاومة الإسلامية حماس بواسطة إطلاق الصواريخ من طائرة الأباتشي استشهد اثنان من مرافقيه في تاريخ 21\8 \2003م.


     


    محاولات اغتيال فاشلة :


     




    • ·   محاولة اغتيال الدكتور عبد العزيز الرنتيسي عضو القيادة السياسية في حركة المقامة الإسلامية حماس حين قصفت طائرات الأباتشي السيارة التي كانوا بها هو ومرافقيه أصيب بجراح واستشهد أحد مرافقيه كما أصيب أبنه بجراح خطيرة، بتاريخ 10\6\2003م.


    • ·   محاولة اغتيال الدكتور محمود الزهار بقصف منزله بصاروخ ثقيل بواسطة طائرة أف 16 أصيب على أثرها بجراح واستشهد ابنه ومرافقه كما أصيبت زوجته بجراح خطيرة وابنته بتاريخ 10\9\2003م.


    • ·   محاولة اغتيال الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة المقاومة الإسلامية حماس والشيخ إسماعيل هنية عضو القيادة السياسية السياسية لحركة المقاومة الإسلامية حماس وذلك بإطلاق الصواريخ على المنزل الذي كانا فيه بواسطة الطائرات. 


    رسائل من صدام حسين

    رسائل من صدام حسين






    السيد الرئيس صدام حسين يوجه رسالة مفتوحة إل الشعوب الأمريكية والغربية وحكوماتها
    في 15 ايلول 2001


    "
    بسم الله الرحمن الرحيم

    مرة أخرى ، نعود لنعلـق على الحدث الذي وقـع فـي أمريكـا فـي 11/9/2001 ، والتداعيات التي حصلت حوله ، فرغم إننا علقنا عليه في اليوم التالي لوقوعه ، وأن ما قلناه آنذاك ، يشكل جوهر موقفنا منه ومن غيره ، فإن التداعيات التي حصلت في أمريكا ، وفي الغرب بوجه خاص ، والعالم بوجه عام ، تقتضي من كل مسؤول يفهم معنى المسؤولية تجاه شعبه وامته ، وتجاه الإنسانية بوجه عام ، متابعة تلك التداعيات ، لِيَزن معانيها ، ويشكل عليها مواقف دولته وشعبه ، لا أن يتناول الحدث لوحده فحسب .

    عندما وقع الحدث ، سارع الحكام العرب ، وحكام دول تدين شعوبها بالدين الإسلامي ، الى إدانة الحدث ، وتداعى الغربيون خلال ساعات ليصدروا بيانات ، ويتخذوا قرارات ، بعضها خطير ، تضامناً منهم مع أمريكا ، وضد الإرهاب ، وفق ما جاء بتصريحاتهم وقراراتهم .. وقررت ذلك حكومات ، قبل أن تتبين إنها ستضم قوتها الى قوة أمريكا ، حتى لو إقتضى الأمر إعلان حرب على الجهات أو بالأحرى الدولة أو الدول أو الجهة التي يثبت أنها ذات علاقة بما حدث في أمريكا ، ومن الطبيعي أن نقول أن تفسير الحال وفق ما قيل ، أو إقتراناً بأعمال قامت بها أمريكا في السابق ضد دول بعينها ، يكفي أن يكون قسم من منفذي العملية جاءوا من أرض دولة تسميها أمريكا أو من تقول بأنه دفع المنفذين الى ذلك ، لكي يبدأ الرد العسكري الامريكي الغربي على ما اسموه بالعدوان ولا نعرف ما اذا كانوا يقومون بالشيء نفسه ، اذا كان اي من منفذي العملية ومخططيها قد وجد او عاش او حمل جنسية دولة من دول الغرب ،ام ان النية قد بيتها من بيتها، وصممت ضد دولة عربية أو إسلامية أو أكثر فحسب ، واغلب الظن ان القصد واضح من خلال طبول الحرب الاعلامية بان امريكا والغرب سيستهدفان دولة او عدة دول لن يكون وصفها ووصف شعوبها خارج مفهوم انهم مسلمون 00

    ان الحدث الذي وقع في امريكا حدث غير عادي ، وانه ليس بسيطا ،وقد اصاب اعدادا من الناس كبيرة وغير بسيطة ، وفق ما تشير اليه الاحصائيات التي تتحدث بها التصريحات الرسمية الامريكية ، او ما يتسرب من الاعلام ، وان حشد القوة واستخدامها ، والحاق التدمير والاذى على الظن ، او حتى على اساس الهوى وامكانية عبور صواريخ امريكا وطائراتها الاطلسي لالحاق الدمار والاذى بمن تقرر امريكا الحاق الاذى بهم ، سواء تحت سورة الغضب او الطمع ، او بدفع من الصهيونية 000 لا احد يشك او ينكر على امريكا والغرب امكانيتها في ذلك ، وقد اكتوت بنار قدرة التكنولوجيا الامريكية دول كثيرة ويعترف كثر من الناس بانها ازهقت ارواح مئات الالوف ، بل ملايين من الناس في بلدانهم 00

    ان الحدث الذي وقع في امريكا حدث غير عادي ، وغير بسيط ، فلأول مرة يعبر الى امريكا من يعبر ليوجه نيران غضبه داخلها ، مثلما تشير الى ذلك ايماءات الاعلام ، هذا اذا كان مصدر الفعل من الخارج ، واذا كان الحدث غير مطروق ، ويحصل لاول مرة ، هل من الحكمة ان يعالج بوسائل مطروقة ، بإمكان كائن من يكون له من الامكانات التقنية والعلمية ما لدى امريكا والغرب، ان يقوم به ؟

    واذا كان القصد او الهدف، احدى الدول الاسلامية ، مثلما يروج الاعلام ، واجهزة مخابرات بعض الدول الغربية ، فهو اتجاه ما انفكت امريكا والغرب يوجهان نيرانهما عليه ، حتى عندما يريدان ان يجربا سلاحا جديدا 00

    نعود لنقول : هل سيحل المشكلة توجيه نيران اسلحة امريكا الى هدف بعينه ، والحاق الاذى او التدمير فيه ، بدعم الغرب ، وبقصة مخترعة ؟ وهل سيحقق ذلك الأمن لامريكا والعالم ؟ ام ان استخدام نيران امريكا والغرب ضد اخرين في العالم ومنهم ، او في مقدمتهم العرب والمسلمون ، اهم سبب من اسباب عدم استقرار العالم الان ؟ وان ما اصاب امريكا من شرر في حادث 11/9/2001 وليس غيرها هو نتيجة لهذا ؟ هذا هو السؤال الاساس ، وهذا هو المطلوب ان تجيب عليه الادارة الامريكية اولا ، ومعها ادارات الحكومات الغربية ، او ان يجيب عليه الرأي العام الغربي ، برؤية ومسؤولية ، وليس بانفعال ، وسلوك نفس الاساليب القديمة التي استخدمتها امريكا ضد العالم 000

    قلنا في 12/9/2001 ان احدا لم يعبر الاطلسي الى امريكا ، حاملا سلاحه قبل هذا الحدث ، الا من عبر من الغربيين وشكلوا دولة الولايات المتحدة الامريكية 00 0 وانما امريكا هي التي كانت تعبر الاطلسي حاملة اسلحة التدمير والموت ضد العالم 000 وهنا نريد ان نتسائل: هل ان استخدام السلاح الامريكي ، بما فيه القنابل النووية ضد اليابان ، لم يكن كافيا قبل 11/9/2001، لتتهيأ امريكا لاستخدامه بثقل وكثافة اعلى ، ام ان استخدامه بصورة غير مسؤولة ، ومن غير مسوغ كأي قوة غاشمة في العالم ، هو الذي جعل امريكا المكروهة رقم واحد في العالم ، ابتداء من العالم الثالث ، مرورا بالعالم المتوسط ، وصولا الى العالم المتمدن ، مثلما قسمه الغرب ، ومنه امريكا ؟

    ان أمن امريكا وامن العالم يمكن ان يتحققا ، لو تعقل المسؤولون الامر يكان ، ومن يطبل ويزمر لهم من حكام هذا الزمن في الغرب ، او خارج الغرب 000 ولو فكت امريكا تحالفها الشرير مع الصهيونية ، التي خططت لتنهب العالم ، وتغرقه بالدم والظلام ، مستغلة امريكا ، ومن بعدها من تستغلهم من دول الغرب 00

    وان الشعوب الامريكية احوج ما تكون الان الى من يقول لها الحقيقة بشجاعة وامانة مثلما هي ، وليس الى المطبلين والمزمرين ، اذا ما اريد الاستفادة من الحدث وصولا الى صحوة حقيقية ، رغم فداحة الحدث الذي اصاب امريكا 00 ولكن العالم ، ومنه حكام امريكا ، مطلوب منه ان يقول كل ذلك للشعوب الامريكية ، لكي تتشجع على قول وفعل الحق وليس الباطل 000 ولتمارس مسؤوليتها على اساس الحق والعدل ، واعمال العقل ، وليس على اساس الهوى 000 وطبقا لروح الفرصة والقدرة 0

    ونحن نقول لشعوب امريكا ، بالاضافة الى هذا ان ما وقع في 11/9/2001 عليها ان تقارنه بما يقع من حكومتها وجيوشها على العالم 000 وعلى سبيل المثال لا الحصر 00 ان المنظمات الدولية تقول ان اكثر من مليون ونصف مليون عراقي قضوا نحبهم بسبب الحصار الذي تفرضه امريكا والغرب ، عدا عشرات الالاف ممن استشهدوا ، اوجرحوا في العمليات العسكرية التي قام ويقوم بها التحالف الامريكي الغربي مع من تحالف معهم ضد العراق ، وان مئات الجسور ، والكنائس ، والجوامع ، والكليات ، والمدارس ، والمعامل ، والقصور ، والفنادق ، والالاف من بيوت المواطنين تهدمت ، او تضررت جراء القصف الجوي الامريكي ـ الغربي الذي مازال مستمرا حتى اليوم ضد العراق ، ولو اعدتم صورة ذلك من الافلام التي سجلها الاعلام الغربي نفسه ، لرأيتم انها لا تختلف عن صورة ما ترون عن العمارتين اللتين اصيبتا بطائرات البوينغ ، ان لم تكن اكثر هولا منها ، بل انها اكثر هولا منها ، خاصة عندما تختلط مع اشلاء الرجال والنساء ، اشلاء الاطفال ، ولكن بفارق واحد ، هو ان الذين يوجهون الصواريخ والقنابل على اهدافهم ، سواء كانوا من امريكا ، او من دولة غربية غيرها ، انما يوجهونها عن بعد في الغالب ، ولذلك فأنهم يفعلون هذا كما لو يقومون بلعبة مسلية ، اما الذين قاموا بالفعل في 11/9/2001 ، فقد قاموا بذلك عن قرب ، وبدماء اتخيلها فائرة ، وقدموا حياتهم طوعا ، وعلى اساس تصميم لاعودة عنه ، ولذلك ايضا ، من الواجب ان يفهم الامريكيون ، ومعهم العالم ، الحجة التي جعلتهم يقدمون أنفسهم فداء ، ولأي شيْ قدموها فداء ، بهذه الطريقة 00

    وعندما يموت اكثر من مليون ونصف مليون انسان عراقي من اصل خمسة وعشرين مليون عراقي بسبب الحصار والعدوان الامريكي ، فمعنى ذلك ان العراق فقد ما يربو على واحد من عشرين من شعبه ، بسبب العدوان الامريكي 00 ومثل عماراتكم الحلوة التي تهدمت واحزنتكم ، تهدمت عمارات حلوة وبيوت غالية على اهلها في لبنان وفلسطين والعراق بالسلاح الامريكي الذي يستخدمه الصهاينة 00 وفي مكان واحد ، وفي ملجأ مدني واحد فقط قضى اكثر من اربعمائة انسان بين طفل وامرأة شابة وعجوز وشيخ كبير ، في العراق بالسلاح الامريكي 000

    اما مايجري في فلسطين ، فلو سمحت الصهيونية لكم لتروا من على شاشات التلفاز جثث الاطفال ، والنساء ، والرجال الذين يقتلون يوميا بالسلاح الامريكي ، وبدعم امريكا للكيان الصهيوني ، لخفف عليكم الوجع الذي اصابكم 000

    على الامريكان ان يعرفوا الوجع الذي اصاب شعوب العالم منهم ، عندما يتوجعون ليعرفوا بعد ذلك المعالجة الصحيحة والطريق الصحيح 00

    وان كل ما اصاب العرب والمسلمين من امريكا والغرب لم يجعل المسلمين يتداعون تعصبا ليضايقوا الغربيين عندما يمشون في شوارع بغداد ، ودمشق ، وتونس ، والقاهرة 00 0 وغيرها من عواصم العرب 00 وحتى عندما اهان الغربيون ، وفي مقدمتهم الامريكيون ، مقدسات المسلمين ، ومنهم العرب ، بما يشبه الاحتلال لارض السعودية ، لتوجيه الحمم المشؤومة على بغداد ، وعندما تجوب حاملات طائراتهم مياه الخليج العربي ، وطائراتهم اجواءه ، لتلقي يوميا بالاطنان من قنابلها وصواريخها على العراق ، حتى بلغ ما القته حوالي مئتي الف طن من القنابل ، عدا اليورانيوم المنضب00 وكل هذا ثابت ومعلوم ، ليس لدى العرب والمسلمين كلهم فحسب ، وانما للعالم كله ايضا 000 ولكن لمجرد حدث واحد وقع في امريكا ، وفي يوم واحد وعلى تهمة غير ثابتة حتى الان ، صارت المضايقات للعرب والمسلمين واضحة وعلنية في امريكا ، بما في ذلك لاناس بعضهم يحمل الجنسية الامريكية 000 وصارت بعض دول الغرب تعد نفسها لتشارك امريكا في عمل عسكري ، والايماءات تشير الى انه ضد دولة اسلامية 000 فمن هم ياترى المتعصبون ‍‍؟
    "



    السيد الرئيس صدام حسين يبعث رسالة مفتوحة ثانية إلى شعوب وحكومات الغرب
    من صدام حسين الى شعـــوب الولايــــات المتحدة والشعوب الغربية وحكوماتهـــا
    في 18 ايلول 2001


    "
    بسم الله الرحمن الرحيم

    مرة أخرى ، نعود لنعلق على الحادث الذي وقع في أمريكا في 11/ أيلول الجاري، ليس لأهميته بحد ذاته فحسب ، وانما للتداعيات التي أحاطت به ، وما سيترتب على كل ذلك من نتائج على مستوى العالم ، ونحن جزء منه ، أو نحن حالة خاصة فيه ، كأمة على ما هو معروف عنها ، وعن قاعدة أيمانها وخصوصيتها .

    قلنا في مناسبات سابقة أن الولايات المتحدة بحاجة لان تجرب الحكمة ، بعد ان جربت القوة على مدى خمسين عاماً أو أكثر ، وما زلنا نرى ان هذا هو أهم ما ينبغي ان ينصح به العالم الولايـات المتحدة ، إذا كان من يقول قولاً ، أو يقف موقفاً ، من هذا الحادث ، يهمه أمن العالم واستقراره .. هذا إذا كانت الولايات المتحدة والعالم يقطعان بالقول والحكم ، بأن ما حصل قد جاء الى أمريكا من الخارج ، وليس من داخلها ..

    من البديهيات المتعارف عليها في القانون ، أو الأحكام العامة ، في التعامل والحياة الاجتماعية وحتى السياسية ، أن أي اتهام ينبغي ان يقوم على دليل ، إذا أراد من يطلق الاتهام ، أو كان يهمه إقناع غيره .. بل إذا كان يحترم من يسمع الاتهام او يهمه أمره بالحد الأدنى الواجب .. ولكن الولايات المتحدة وجهت الاتهام قبل ان تتبين ، وقبل ان يكون في حوزتها الحد الأدنى من الإثبات في مثل هذا الاتهام ، بل أنها لم تعط حتى نفسها فرصة ان تتبين اولاً .. وراحت تهّوم وتهدد ، أو تقول قولاً غير مسؤول بتوسيع قائمة الاتهام من دول وجهات وأشخاص .. وراح المسؤولون الأمريكان يوجهون الاتهام أو يطلقون يد الإعلام الموجه ، والإعلام الصهيوني ورموزه في السلطة وخارجها ، ليهيئوا أذهان الناس إليه .. فماذا يعني ذلك؟.

    انه باختصـار يعني أن الولايات المتحدة لا تهتم بالقانون ، ولا تستند إليه ، ولا يهمها الرأي المقابل على وفق سياستها الخطيرة في هذا وفي غيره، لذلك ، تراها لا تجهد نفسها في توفير الحجة ، ولذلك ايضاً لا تحتاج الى دليل لكي تصدر حكمها .. وحسبها ان تقول قولاً ، وتطلق احكاماً ، اقتنع بها الآخرون من غير المسؤولين الأمريكان أم لم يقتنعوا ، وهذا يعني ، جرياً على سياسة اتبعتها منذ عام 1990 حتى الآن ، إنها لا تهتم برأي شعوب وحكومات العالم قاطبة ، ولا تقيم لها وزناً أو اعتباراً ، ومع إنها تنسب الى نفسها إنها الدولة الديمقراطية ( رقم واحد ) في العالم ، فأن أهم ما تعنيه الديمقراطية ، حتى على أساس بداية نشأتها في العالم الغربي ، هو ان تكون الحقائق كما هي أمام الشعب ، ليتحمل الشعب مسؤوليته عن بصيرة ، وموقف الولايات المتحدة تجاه هذا الحادث ، بالوصف الذي وصفناه ، وهو وصف واقعي ، يعني ان المسؤولين الأمريكان لا يحترمون حتى رأي شعوبهم ، وليس رأي العالم فقط ، بل ان المسؤولين الأمريكان في تصرفهم هذا كأنهم يستغفلون شعوبهم ، ويجعلون طبول الإعلام المزيف تقوم بواجب تعبئتها على عدو ، أو أعداء ، لم يقــدم الدليل على مسؤوليتهم عن الفعل الذي ينسب إليهم ، ذلك لان ما يهم المسؤولين هناك هو ان يتحشد عداء شعوب الولايات المتحدة على من افترضوه عدواً قبل الحادث ، ويكون دافع الضريبة في وضع يجعله يقبل الابتزاز الذي نصبت شركات السلاح فخاخها عليه ، مع ما يمكن أن يكون عليه الأمر من تداخل في المصالح على مستوى كبار المسؤولين العسكريين والمدنيين فيها .

    وقد يقول قائل : أن الأحكام السياسية لا تأتي دائماً وفق نفس الأسس والسياقات والمسارات التي يعتمدها القضاء والمحاكم الجنائية ، وانما يكفي في ذلك توفر القرائن والخلفيات ، ليتحقق الاستنتاج الذي قد يكون صحيحاً ، وحتى لو جارينا صاحب هذا الرأي في رأيه ، لكي لا نقطع صلة الحوار ، نقول : أن هذا قد ينطبق على الإعلام والتصريحـات ذات الطابع الإعلامي والدعاية الإعلامية ، وحتى بعض التصريحات السياسية ، وعندها قد لا يكون الخطأ فيها قاتلاً بالضرورة .

    ولكن هل يجوز هذا في الحرب !؟ .

    نعود لنقول : أن الحرب حالة غير عادية ، وغير سياقية في حياة الأمم والشعوب ، وانما هي حالة الاستثناء الملجئ ، ولا تكفي القرائن القائمة فيها على الاستنتاج ، حتى لو كانت قوية ، لتوجيه اتهام الى جهة أو عدة جهات ، او دولة او عدة دول ، الى الحد الذي يعلن الطرف الذي يوجه الاتهام الحرب على الطرف ، أو الأطراف التي وجّه الاتهام إليها ، ويتحمل مسؤولية ما يصيب شعبه من أذى ، وما يصيب الطرف المقابل من أذى ، بما في ذلك الموت ، وتدمير الممتلكات ، وما ينتج عنهما من نتائج خطيرة .. عدا عن أن الإدارة الأمريكية وجهت الاتهام الى دين بعينه ، وليس الى قومية بعينها فحسب .

    ولنقبل ايضاً مداخلات من يقول ان الولايات المتحدة لم تقل بهذا على لسان مسؤوليها الكبار ، وفق هذا التحديد ، بل ان بعض المسؤولين نفوا ان تكون سياستهم توجيه التهمة والمسؤولية الى دين بعينه … نقول: مع هذا ، فأن عدم وجود دليل للاتهام، وعدم احترام القاعدة الذهبية الصحيحة في الاتهام الصحيح ، الذي يفضي الى إعلان حرب ، وجعل الاتهام محصوراً بأمة ودول ومسميات وشخوص وعناوين بعينها ، لا يمكن ان يفهم من كل هذا ألا انه اتهام مسبق ، ومن غير دليل على ان الفعل الذي وقع لا يتعدى المسلمين .. ويردف هذا إطلاق العنان للإعلام لان يـروج الى هذا ، ويهيئ أذهان الناس لقبوله او الاعتياد عليــه ، ليغدو أي شيء معاكس له كأنه الحالة النشاز .. وهاكم اللائحة :

    -أفغانستان .. أسامة بن لادن .. حزب أو تنظيم القاعدة الإسلامي .. سوريا .. اليمن .. الجزائر .. العراق .. لبنان .. وفلسطين . وربما تتقلص هذه القائمة أو يزاد عليها، حسب ذرائعية سياسة القدرة التي وجدت فرصتها ، أو القدرة التي تفتش عن فرصتها لتعلن الحرب ، وسواء زيدت أسماء القائمة على هذه القاعدة أو حذفت منها .. فماذا يعني هذا غير اتهام المسلمين ، ومنهم العرب ، أو في مقدمتهم العرب ؟ ولماذا خطر هذا في بال المسؤولين الأمريكان لو لم يكونوا اساساً قد افترضوا أنفسهم وسياستهم أعداء للعرب والمسلمين؟ وهل يعني هذا الاتهام غير الرغبة في تصفية حسابات قديمة ، كلها قائمة على أساس أن سياستها الخارجية لا تتلاءم مع السياسة الأمريكية ، أو أنها لا ترضخ للسياســة الأمريكية – الصهيونية تجاه العالم ، وتجاه فلسطين ؟.

    انظروا الى تصريحات المسؤولين الأمريكان الذين يقولون : ان الحرب ستكون طويلة، لأنها تستهدف عدة دول .. لاحظوا الابتزاز ، بل الإرهاب الذي يقصدونه ، والذي أرادوا منه أن يضعوا عدة دول وجهات في قائمة تطول أو تقصر ، وفق سياسة إرهابية ابتزازية بعينها ، في مقدمتها التوهم بان العرب والمسلمين سيخلون ، هم وشعب فلسطين ، الساحة لعدوانية الكيان الصهيوني واستعماره البغيض ..

    أن هذه الاتهامات التي أطلقت من غير ترّو ، وبصورة فورية ، تعني حتى لو طبقنا عليها أحكام سياسة هذا الزمن ، وليس أحكام القانون ، ان عقل الإدارة الأمريكية قد خزن مسبقاً، وقبل الحادث ، وافترض بما يجعل الافتراض يرتقي الى الحكم القاطع ، ان الإسلام ، وفي مقدمة المسلمين ، العرب ، أعداء الولايات المتحدة ، بل الادق ان الولايات المتحدة على مستوى حكامها ، اعتبرت بحكم قاطع ، أنها عدو العرب والمسلمين ، وهم في هذا قد خزنوا الحكم القطعي في عقولهم .. وعلى أساسه قام تهيؤهم المسبق ، وعلى أساس هذا أعدوا ( عقل) الكومبيوتر الذي هيئت خططه على أساس هذا الافتراض، الذي اخذ شكل الحكم القاطع .. وهذا يذكرنا بأن العنان الذي أطلق للكتاب السياسيين ، ومن يسمون بالمفكرين ، ومن بينهم رؤساء دول ووزراء سابقون ، ممن أرادت السياسة الصهيونية ذلك منهم في السنوات العشر أو الخمس عشرة الأخيرة ، الذين افترضوا ان الإيمان على أساس الدين الإسلامي وما يترشح عنه ، هو العدو الجديد للولايات المتحدة والغرب ، وهو نفسه الخلفية التي يسير عليها الحكام الأمريكان ، يشاركهم بعض الحكام الغربيين ، الذين وقعوا تحت ضغط وإرهاصات الفكر والخطط الصهيونية ..

    ويبدو ان هذا الافتراض لم يعد محض افتراض لأغراض التمحيص والاختبار والتدقيق ، وانما صار في عداد ووصف الأحكام القطعية ، لذلك جاء الاتهام فوريا ، ومن غير ترّو ، أو انتظار ان يقوم دليل ، ليكون قاعدة له ، ويستند إليه الافتراض المسبق ، ليصبح حكماً قطعياً .. وهذا الاتهام لم يوجه الى كل الحكومات في الدول الإسلامية والعربية ، وانما لكل الشعوب الإسلامية ، ومنها الأمة العربية ، والى العناوين والجهات والدول والحكومات التي لا ترتاح الولايات المتحدة الى سياستها ، أو لا تعجبها سياستها ومواقفها بوجه خاص ، او لأنها تدعو الى تحرير فلسطين ، وكف عدوان الولايات المتحدة عن العراق .. والاعتزاز باستقلالها وتراث أمتها ..

    ومن يستغرب من هذا الاستنتاج الواقعي ، ويجعل كلام المجاملات الذي يقال على هامش الأحكام بديلاً عنه ، عليه ان يتمعن بقولنا : ان الولايات المتحدة أعلنت أنها في حالة حرب ، وقامت بإجراءات مستلزمات الأعداد للحرب منذ اللحظات الأولى التي أعقبت الحادث ، وكأنها الفرصة التي كان المعنيون ينتظرونها ، وخصصت الأموال اللازمة للحرب ، أو جزءاً منها ، فهل سمعتم ، أو قرأتم في التأريخ القريب أو البعيد ، عن دولة تعلن الحرب قبل ان تسمي عدوها!!؟ ألا يعني هذا ان الولايات المتحدة قد سمّت من تعتبره عدوها قبل إعلان الحرب !؟ وان إعلان حالة الحرب جاءت فرصته بالحادث الذي وقع لها ، والذي لا يعرف حتى الآن ما إذا كان قد وقــع من عدو خارجي ، أم بتدبير داخلي .. وعند ذلك ، لا تكون الحرب التي أعلنتها الولايات المتحـدة سبباً للحادث ، وانما الحادث حقق فرصتها لشن الحرب التي لم تكن نتيجة له في كل الأحوال ! .

    -وقد يقول قائل : ان طبيعة الحادث ، ومستوى الألم الذي أصاب المسؤولين الأمريكان جراء ما وقع على شعوبهم ، والحرج الذي واجهوه مما أصاب الناس هناك من الألم الذي لم يتسبب به الحادث وحده ، وانما افتضاح خواء الأجهزة المعنية التي انشغلت بتدبير المؤامرات في الخارج ، وعمليات القتل والتخريب ضد دول وأحرار العالم .. نقول : قد يقول قائل .. ان كل هذا هو الذي دفع بالحكام الأمريكان لان يتعجلوا الى الحد الذي جعلهم يتسرعون في إعلان الحرب ، وتسمية الجهات ، حتى انهم سيكونون مضطرين لشن الحرب ، وهنا نعود لنقول : هل يصلح هذا سبباً وقاعدة لتسويغ الاتهام والقرارات المترتبة عليه ، للمسؤوليـن الأمريكان بعناوينهم المعروفة ؟ فأذا كان الأمر كذلك ، لماذا لا تصلح سبباً مسوغاً ، لاخرين ايضاً ؟

    وإذا كان الوقوع في سورة الغضب ، وليس التخطيط المسبق ، تنجم عنه قرارات حرب على هذا المستوى العالي من الولايات المتحدة ، لماذا لا تتوقع ، تحت ضغط اعتبارات مماثلة أو أخطر ، من أحد ان يوجه إليها نيرانه ؟ .

    مرة أخرى نقول : ان الإدارة الأمريكية ومن تحالف معها من الغرب ضد العرب والمسلمين ، الآن وقبل الآن ، بل وضد العالم ، في كل الساحات التي شهدت مآسي التحالف، بحاجة الى ان يهتدوا الى طريق الحكمة ، بعد ان امتلكوا القوة ، واستخدموها الى الحد الذي لم تعد تخيف من وقعت عليه ، ذلك لان الكرامة ، وسيادة الأوطان ، وحرية الإنسان المؤمن ، حالة مقدسة ، مع المقدسات الأخرى التي يؤمن بها المسلمون الحقيقيون، ومنهم العرب ، بل وفي مقدمتهم العرب .

    وإذا كان هذا هو الوصف الواقعي للنوايا المسبقة التي قررت الحرب ضد العرب والمسلمين ، وكانت الجهة التي قررتها تنتظر غطاء لتعلن حرباً ، وقد تنفذها ، ضد من تحينت الفرصة عليهم .. فهل هناك من راد لها غير إرادة الواحد الأحد ، الحي الصمد ، القادر العظيم ؟ وغير إرادة الشعوب ، عندما تعي بعد ان تعرف ، وتتقي بعد أن تؤمن ؟ .

    وحسبنا الله ونعم الوكيل ..

    نعود لنقول أن الشعوب لم تعد تصدق بشعارات الولايات المتحدة ، عدا ما تنويه من شر ضدها .. وحتى بقولها أنها ضد الإرهاب ، فأن الولايات المتحدة لا تسعى الى هذا مع العالم ، وعلى أساس القانون الدولي ، وانما فرض ما تريده على العالم ، ورد ما تعتقده مؤذيا لها فحسب ، وتصدير أنواع أخرى منه الى العالم . وتوثيقاً لهذا ، هل بإمكان الولايات المتحدة ان تقول لشعبها كم هو عدد المنظمات التي تعمل ضد دولها ، وتوجد على الساحة الأمريكية ؟ وكم هو عدد التي تنطبق عليها صفة الإرهاب ، لو استخدم للقياس مكيال ، واحد وليس مكيالين ؟ وكم هو عدد من تموله منها علناً وسراً ؟ بل كم هو عدد المتهمين بالقتل والسرقة في دول أخرى ، وهم الآن في الولايات المتحدة !؟ إذا قّدمت الولايات المتحدة مثل هذا الكشف الى شعبها والعالم ، وقامت مبادرة أولا بتطبيق مقياس واحد ، ومكيال واحد ، على عملائها ، ومن تسميهم أصدقاءها ، وإذا أثارت نفس الزوبعة ضد القتلة في الكيان الصهيوني ، المسؤولين عن قتل الفلسطينيين في فلسطين المحتلة ، وفي تونس ولبنان ، وإذا حاسبت مخابراتها على العمليات الخاصة لما تقوم به من اغتيالات يتباهون بنشرها على هيئة قصص ، فعندها فقط يمكن أن يصدق بالشعارات الأمريكية الجديدة من تسعى أمريكا لجعله يصدق بها .. وعندها يكون مشروعاً أن تناشد العالم في ما تعتقده انه مفيد لامنها ، وامن العالم ..

    بقي أن نقول رأيا نرى ان مناسبته حانت ، وانه موجه هو الآخر الى شعوب الولايات المتحدة ، والشعوب الغربية بوجه عام .. وهو ان الصهيونية تخطط للسيطرة على العالم منذ مؤتمرها الشهير الذي عقد في بازل بسويسرا عام 1897 ، وأنها عملت على هذا منذ ذلك التأريخ ، وحققت فيه نجاحات يمكن ان تلاحظوها بسيطرتها على بيوت المال والإعلام والتجارة في بلادكم ، وعلى من يحكم باسمكم ، هنا أو هناك ، في مراكز القرار ، ولكن سيطرتها لم تتحقق كما يجب ، حتى الآن ، لتكون أرادتها مطلقة ونهائية .. وان هذا لن يكون ألا عندما تدفع الى اصطراع الدينين السماوييـن اللذين تتبعهما الكتلة الأكبر في العالم ، مما يحرم الصهيونية من تحقيق كل أطماعها ، لذلك فان دهاقنة الصهيونية ، يدفعون الى اصطدام المسيحية بالإسلام ، وفي ظنهم ، خاب ظنهم ، انهم بهذا فقط ، يحققون الفرصة ، ليسيطروا على العالم ، عندما تنفتح أمامهم فرص جديدة للسيطرة .. فهل هناك ما هو أفضل للكلب السارق من ان ينشغل أهله بعزاء ، ليظفر بما قد وضع عينه ، وسال لعابه عليه !؟ وهل ينتبه الى هذا عقلاء القوم في الغرب ؟ أم ستكون الصهيونية أذكى منهم، لتحقق مآربها !؟ .
    "



    السيد الرئيس صدام حسين يبعث رسالة مفتوحة ثالثة إلى شعوب وحكومات الغرب
    في 29 تشرين الاول 2001

    وجه السيد الرئيس القائد صدام حسين رسالة مفتوحة ثالثة إلى شعوب وحكومات الغرب ومنها الولايات المتحدة الأمريكية.. وفيما يلي نص الرسالة:-



    "
    بسم الله الرحمن الرحيم

    مرة أخرى نعود لنوجه رسالة إلى شعوب وحكومات الغرب قاطبة ومنها الولايات المتحدة..

    السلام على من يتوقع منّا السلام، أو يقول عندما يلقى عليه السلام: وعليكم السلام..

    كانت أحداث أيلول الماضي قد تصدرت اهتمامات العالم أجمع متابعة وتحليلاً. ورغم أن الذيـن انشغلوا في التحليل المعمق قد لا يكونون الأكثرية، ولكنهم الآن، مثلما يتراءى لنا، أكثر عدداً، وصار عدد المسؤولين في الحكم، الذين ينظرون بعمق إلى خلفية الحدث وموجباتـه، أو أسبابه ونتائجه وتأثيره، أكثر الآن أيضاً، بينما كان عددهم ومستوى تصرفهـم، عندما وقع الحدث، في حال يبعث على الأسى، لمن لا يعرف أن الأحداث الكبيرة، أو الظـروف المعقدة، لا يقدر الناس كلهم على أن يتأملوا فيها بعمق، ومثل ذلك، ليس كثر هم القادرين على أن يحلموا بما هو أفضل..

    أقول: بعد أن استكانت المشاعر إزاءها بصورة نسبية سواء في نفوس وصدور من كانت مشاعرهم سلبية أو إيجابية فأن دور المسؤولين، تسندهم شعوبهم، يتوجب أن يكون على أساس وصف المسؤولية ودورها.. وأن أهم صفة من صفات المسؤول والمسؤولية هي الإنقاذ من المهالك، ليس بالتأشير على الآبار المظلمة حيث المسار فحسب، وإنما حتى بمنع من لا يرى الإشارة من أن يقع في هاوية، وبعدها تأتي صفة الارتقاء، أو الصعود بحال المسؤول عنهم، هم، وما يملكون، وما يختزنون من طاقة فكر وعمل، إلى ما هو أعلى.. وأن أي خطر يواجه أي شعب، أو أمـة، لا يستوجب من المسؤولين عنه، أو عنها الدور القيادي ضد الخطر فقط، وإنما، إلى جانب ذلك، دراسة أسبابه لإضعافها، أو معالجتها جذرياً، لتكون غير موجودة، أو غير قابلة لِتذر بقرنها..

    من المؤسف أن نقول أن التوجه العام بهذا الاتجاه ما زال ضعيفاً حتى الآن.. وتأتى الحكومات الغربية، في مقدمة ظاهرة الضعف إزاء المعالجة الصحيحة.. ورغم أن بعض الأصوات ارتفعت بين صفوف الشعوب وبعض الإعلاميين والكتاب، وعلى نطاق ضيق جداً بين صفوف من يهيئون أنفسهم في الظل كبدلاء للحاكمين هناك، ولكن هذا الصوت الأخير ما زال متردداً، يتعامل مع الحال وفق ميزان مصلحة الكرسي، الذي ينتظر الوصول إليه، وتأثير مراكز القوى في ذلك، أما الولايات المتحدة، فإن الأمل في أن تعي شعوبها، لو وضعت أمامها الحقائق مثلما هي، أكبر حتى الآن مما يمكن أن ينتظر من إداراتها، إلا عندما تتخلص هذه الإدارات من التأثير الحاسم عليها من الصهيونية، ومراكز التأثير الأخرى، طبقاً لمصالحها المرتبطة بغاياتها المعروفة..

    لقد أظهرت أحداث الحادي عشر من أيلول، وما تبعها من ردود فعل للغاضبين أو المتصيّدين، ومن ذلك العدوان الغاشم على أفغانستان على أساس الشبهة، وما رافق ذلك من إيماءات وتصريحات خاصة تصدر من الإعلام أو من مسؤولين أمريكيين وغير أمريكيين، أن العالم على سعته يمكن أن تحرقه شرارة من الغرب، حتى لو جاءت من خلف الأطلسي.

    ومن الطبيعي أن نقول إن إحراق شيء أسهل من إطفائه، ولأن عمل الخير صعود بالنفس والحال، وأن عمل الشر انحدار بالنفس والحال، فإن عمل الشر أسهل لِمن تستهويه نفسه فيتدحرج إليه..

    وعل أساس هذه الصورة الواقعية، فأن العالم كله بحاجة إلى أن ينقذ نفسه من هاوية سحيقة قد تدفعه إليها الولايات المتحدة الأمريكية، أو من هم على شاكلتها، سواء كانوا دولاً، أو كانوا أفراداً ومنظمات، بل إن الولايات المتحدة، بعد أن عرفنا حدود كيفيّة تصرف حكامها في الأزمات، بحاجة إلى أن ينقذها العالم معه وهو ينقذ نفسه، بدلاً من أن يجره ثقلها، وهي تهوي إلى قعر حفرة سحيقة لا خروج منها، إلا بعد أن تمتلئ بالدماء والمآسي إن لم يكن ذلك سبباً لاختناق من لا يحسن السباحة.

    ومثلما قلنا من قبل لمن اعتدوا علينا عام 1991 وبعده، ومنهم الولايات المتحدة، في أم المعارك الخالدة وقبلها، إن العالم، مثلما هو العراق وأمته العربية، بحاجة إلى أن يصمد شعب العراق أمــام العدوان، وأن يجعل سهام العـدوان تطيش، وأن لا يسمح بأن تنتصر عليه الولايات المتحدة، ذلك لان انتصار الولايات المتحدة على العراق، هي وحلفائها، لا قّدر الله، سيطمس الموقف والرأي الآخر في المحيط الدولي والإقليمي، ولا يدعه يظهر إلى زمن طويل، وعندها يتشجع الظلم والطغيان.. ولأن الولايات المتحدة ليست بحاجة إلى غرور وغطرسة إضافيين، فأنها لو انتصرت على العراق آنذاك، لا سمح الله، لدفعها الغرور الإضافي إلى غرور أعلى، ولقربّها ومعها العالم من الهاوية أكثر مما يبعدها عنها..

    نعم، أيهـا الذوات، أن الغرور والغطرسة بحاجة إلى من يقف بوجههما، وأن الظلم بحاجة إلى من يقف بوجهه وان استسهال الشر ورمي الجمر على الناس بحاجة إلى من يقف بوجههه.. وعلى أساس ما قلناه بشأن العراق، وهو يواجه عدوان من اعتدوا عليه، فإن العالم بحاجة الآن إلى إفشـال خطط الولايات المتحدة العدوانية، ومنها عدوانها الغاشم على شعب أفغانستان.. وأن يتوقف هذا العدوان.

    مرة أخرى نقول إن من يشعر بأنه مظلوم، ولا أحد يرد عنه الظلم أو يوقفه.. يفتش بنفسه عن طريق ووسائل لرفع الظلم عنه، ومن المؤكد أن الجميع ليسوا كلهـم قادرين على أن يهتدوا إلى الأفضل لرفع الظلم عنهم، وإنما إلى ما يعتقدون بأنه الأفضل وفق اجتهادهم وقياساتهم، وأن الناس ليسوا كلهم بقادرين على أن يجهدوا أنفسهم خارج ما هو متاح أمامهم ليحصلوا على الفكرة أو الوسيلة الأفضل..

    ولكي يهتدي من يقع عليه الظلم إلى ما هو أفضل، بعد أن يهتدي إلى الله وحقوقه وحقوق الناس عليه، فإنه بحاجة لان لا يعزل عن الوسط الطبيعي الذي هو جزء منه، أو يهمل عن قصد، أو سوء تقدير، من الناس المسؤولين في هذا الوسط، وإنما أن يمدّوه بالطمأنينة ويعاونوه لإنقاذ نفسه وإنقاذ المحيط منه..

    ومن الطبيعي أن نقول أن العقاب بما يكافئ الفعل السيئ ضروري في الحياة الدنيا، ذلك لأن ما هو ضروري في الآخرة، يحمل إشارة الهداية إلى ضرورته في الحياة الدنيا أيضاً، ولكن، لأن العقاب في الحياة الآخرة عادل، وإن الأنبياء والرسل، عليهم الصلاة والسلام أجمعين، عندما كانوا ينذرون بعقاب الآخرة أو هو والعقاب في الدنيا فإنما كانوا يفعلون ذلك طبقاً لأمر الله بالحق، وليس على أساس الشبهة والهوى.. فأن أي عقاب يطبقه الإنسان يجب أن يكون بالحق وغايته الأنصاف، لكي يكون مقنعاً.. وأظن إنكم، أيها الذوات أو حكامكم في الأقل، غالباً ما تنتقدون من تقررون انتقادهم لاضعافهم في دول العالم،خارج الغرب،على أساس أن من تنتقدونهم يعملــون بقوانين طــوارئ، وان قوانين الطوارئ علــى وفق ما ترون، لا تصلح قاعدة عامة.. أما الآن، فبخلاف ما اعتدنا على أن نسمعه ضد من تتهمونهم بالدكتاتورية والتسلط، صرنا نرى العشرات من إجراءات وقوانين الطوارئ تتخذ من حكومات الدول الغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة، لحادث واحد موجع وقع فيها..

    أتعرفون، أيها الذوات، كم حادثا موجعا وقع على دول وشعوب كنتم تتهمونها باللاديمقراطية، وان ما وقع عليها اكبر واخطر من الأحداث التي وقعت في الولايات المتحدة في 11/ أيلول !؟ وهذا وحده، على سبيل المثال، يقتضي أن يكون محل اهتمام الغربيين، حكومات وشعوبا، مع انه ليس موضوعنا الأساس..

    نعود لنقول أن الظلم وضغطه مما يقع على الناس يؤدي إلى الانفجار، وبما أن الانفجارات ليست قياسية ومنتظمة كلها، فمن المتوقع أن تؤدي إلى أذى لمن يقومون بها ولغيرهم وقد يتعدى تأثيرها ما هو مقصود منها، وعلى أساس هذا، وما لاحظناه من ردود فعل غير متوازنة لحكومات متهمة بأنها ديمقراطية، ينبغي أن ينظر إلى أحداث الحادي عشر من أيلول، إذا كان الأمريكيون يقطعون، ومعهم العالم، بان فاعلها من الخارج..

    ولكي لا ننشغل، ونشغل من يستمع إلينا بالمهم وليس الأهم، نعود لنركز القول أن العالم، بعد أن بان أن أي حريق فيه يمكن أن تمتد نيرانه إلى مساحته كلها، بحاجة أولا،وقبل كل شيء، وأي شيء، إلى إقامة العدل على الأنصاف، وليس استخدام القوة على أساس القدرة والفرصة، وليس افضل وأرقى معنى في هذا مما تعلمناه ونعرفه عما أمر به الله ليكون، وما نهى عنه لئلا يكون.. وإذا اختلفنا في فهم جوهره، فان ما نحبه لأنفسنا ينبغي أن لا نمنع غيرنا من أن يحوزه لنفسـه، أو أن يتمتع به، وما لا نحبه لأنفسنا، أو نرفضه عندما يكون علينا، ينبغي أن لا نكيل لغيرنا فيه بمكيال آخر.. وان يدرك الجميع أن لا أحد باستطاعته أن يكون ذا ثروة، وان يأمن عليها وعلى نفسه وسط مجتمع من الجياع، وتكون البلية عليـه اكبر، إذا كانت ثروته قد استغلت الجياع أنفسهم.. وربت على حسابهم.. فقد أمر ثاني خليفة في دولة الإسلام، عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، بوقف عقوبة قطع يد السارق في عام الرمادة، رغم أن في هذا الحكم نصا واضحا في القرآن، ذلك لأنه أدرك بحسه المؤمن العادل أن من يجوع هو، وعياله، قد تختل لديه القياسات الصحيحة للأيمان.. ولأنه، رضي الله عنه، اعتبر الجوع اكثر عدوانية من السرقة، وان إنقاذ النفس من الهلاك أهم من إنقاذ ملكية من يملكها..فقد جمد حكم الشرع..فهل يرعوي أهل هذا الزمان، ليعيش الناس بأمان واطمئنان، أم أن من يعنيهم الأمر يتصورون أن الأمن الذي ينشدونه لأنفسهم، يتحقق عندما يزيدون قتل الآخرين وترويعهم وتجويعهم !؟..

    لقد طلعت علينا الأخبار في الأيام الأخيرة.. بان المسؤولين الأمريكيين يرجحون أن يكون مصدر مواد الجمرة الخبيثة أمريكا نفسها.. ولا نعرف ما إذا كان هذا الاستنتاج أو المعلومة محض تكتيك، لتحويل النظر عن القول الذي أرعب من أرعبه، من أن مصدر مرض الجمرة الخبيثة ابن لادن، إلى الحد الذي أفضى الرعب من هذا الاتهام، ومما يلمح به من اتهامات أخرى، إلى أن يقول كثر من الأمريكيين بضرورة عدم الإلحاح في إيذاء من يعنيهم أمره لان هذا قد يقودهم إلى رد فعل أقوى بهذه الوسيلة وغيرها..أم أن من قام بهذا، لكي يحّول أنظار الرأي العام الأمريكي عن تقصير الأجهزة الرسمية الأمريكية إزاء ما وقع في الحادي عشر من أيلول، وجـد الآن أن غرضه تحقق، مما يستوجب أن يطمر الفعل، وينسى الفاعلون !؟..

    على أية حال، أن هذا وغيره يشير إلى أن أسلحة التدمير الشامل صارت عبئاً على أصحابها، وعلى الإنسانية، إن لم تقم الضرورة الملحة إليه كوسيلة دفاع عن النفس والأوطان. لذلك، على الأمريكيين، بدلاً من أن يشغلوا أنفسهم، ويشغلوا العالم بما يسمى بالدرع المضاد للصواريخ، ليستنـزفوا خزانتهم وخزائن الآخرين، ويستنـزفوا جيوب دافعي الضرائب الأمريكيين، ويشغلوا العالم وأنفسهم بالعدوان على هذا أو ذاك من الشعـوب، أن ينشغلوا بالتخلـص من أسلحة التدمير الشامل في الولايات المتحدة نفسها أولاً، وفي العالم معها، أو بعدها.. ومن نافلة القول، أن الغرب، ومنه الولايات المتحــدة، هو الذي أوجد أسلحة التدمير الشامل أولاً، ونعني بذلك الأسلحة النووية والبايولوجية والكيمياوية، وان الغرب، وفي مقدمته الولايات المتحـدة، أول من استخدم أسلحة التدمير الشامل هذه.. وان أحداث أيلول، وما قيل من الأمريكان أنفسهم من أن الجمرة الخبيثة مصدرها الولايات المتحدة، تشير بوضوح إلى أهمية أن يتعاون العالم، على أساس اتفاقية تضامنية، للتخلص من عبء وخطر الأسلحة الكتلوية، كخطوة أولى قد تشجع على خطوات أخرى، إذا تقلص الظلم والعدوان، وان أول خطر على الإنسانية، وعلى شعوب الولايات المتحدة الأمريكية الآن هو الأسلحة الكتلوية الأمريكية، ومعها الأسلحة المماثلة لدى الكيان الصهيوني، ويأتي معه، أو بعده، ما هو مماثل لدى الدول الأخرى..

    ولان الولايات المتحدة عبر المحيط الأطلسي، فأن أول من يطلب منه أن يبادر بهذا ليؤكد مصداقيته هو الولايات المتحدة نفسها.. ولان الكيان الصهيوني مغتصب لأرض العرب، ومقدسات المؤمنين ويضطهد إنسانية الإنسان العربية ويظلمها..

    ولان الحماقة متوقعة منه..

    ولان رد فعل من يضطهد متوقع منه ضد من يضطهده ايضاً.. فان الضرورة قائمة لتجريد الكيان الصهيوني من هذه الأسلحة..

    وعندها، وعندما تكون الولايات المتحدة راغبة فعلاً في أن تجرد نفسها من هذه الأسلحة، لا نعتقد أن هناك عاقلاً في العالم يبقى خارج إطار خطة عملية من هذا القبيل..

    ولانه ليس من المتوقع أن يعبر غزاة الأطلسي ضد الولايات المتحدة الأمريكية، فان الولايات المتحدة الأمريكية اقل حاجة لهذه الأسلحة من الدول الأخرى.. ومن يكـون أقل حاجة إليها من غيره، عليه أن يبدأ بنفسه، ليتبعه العالم في ما يقوم به..

    وعندها ستتصرف الولايات المتحدة بتوازن مع العالم، وستهتدي إلى مسالك الحكمة، وسيتعامل العالم معها باحترام ومحبة، بعد أن يستشعر الاحترام والمحبة منها، وسيكون العالم، ومنه الولايات المتحدة الأمريكية، في سلام، وليس على حافة هاوية.. وستكون الرقابة على أية مخالفة مما يعكر صفو الامن قائمة على تضامن حقيقي.. تضامن الشجعان العدول، وليس التضامن الذي أعلن على أساس الخوف والارتجاف من الأقوى، أو طمعاً في الوصول الى فرصة ومصلحة عن هذا الطريق..

    اللهم هل بلغت ؟ اللهم فأشهد..

    والله أكبر..

    الله أكبر.

    صدام حسين

    في الثالث عشر من شهر شعبـان / عام 1422 للهجرة

    الموافق

    للتاسع والعشرين من شهر تشرين الأول / عام 2001 للميلاد
    "






    "Join this group"
    مجموعة العروبيين : ملتقى العروبيين للحوار البناء من أجل مستقبل عربي افضل ليشرق الخير و تسمو الحرية
    Google Groups Subscribe to Arab Nationalist
    Email:
    Browse Archives at groups-beta.google.com

    Creative Commons License
    This work is licensed under a Creative Commons License
    .


    Anti War - Anti Racism

    Let the downFall of Sharon be end to Zionism



    By the Late, great political cartoonist Mahmoud Kahil