These are the new scripts on the walls of Babylon: فليكن سقوط شارون سقوطاً للصهيونية What was created from lies, and nurtured by lies, must face the destiny of lies, too; Or did their God choose brain-dead mokeys unable to see beyond their sick ego's and their ugly noses ! [sic , Sharon !]

Al-Arab Blog - مدونة العرب

Iraqi Quagmire for The American Empire

2005/05/13

العميل اللص الجلبي ! طريد الأنتربول


لنقرء كيف يحتقر المحتلون عملائهم، نموذج


العميل اللص الجلبي! طريد الأنتربول


صباح ديبس

انها من طبائع الأمور وثوابتها وأولوياتها، اي كيف تريدون محتل ومستعمر ولص، ان يحترم ويثق بشخص عميل خائنا لوطنه وشعبه وأمته ودينه وشارك بأحتلال بلاده، وقبل بأستباحة شرف اخته وأغتصاب أبن اخيه اوابن جيرانه!؟ وساهم بفتح السجون لأحرار وحرائر شعبه،

وتدمير ونهب دولته وسرقة ثروات وطنه، وقتل وأبادة اهله، وسرقة وتدمير تراثه، وتصفية رموزه وعلمائه، وتحطيم قدرات بلده وتهديم كيان ومؤسسات دولته، ومحو انتماء وأصل بلده العربي المسلم، ومقاتلة اهله في غالبية مدن العراق وسرقة حاجياتهم وتهديم البيوت عليهم وووووووووووووووألخ –

انه المثل السئ (( الجلبي ))!؟ الذي ينظر اليه اسياده المحتلون بأحتقار وأزدراء، كما يزدرون

امثاله! وهذه كما قلنا انها من طبائع الأمور، ان ينظر السيد الأجنبي لعبيده بهذه النظرة الدونية والأستعلائية!، وهنا لاننسى كيف تعامل نابليون مع احد عملائه الذي خان وطنه، وخذوا كيف يتعامل الأمريكان مع عملائهم الحكام العرب!؟، لنقرء معا ماقاله احد جهابذة الأعلام الأمريكي عن هذا اللص والجاسوس والمخبر الدولي، كمثل -

انه احمد عبد الهادي الجلبي !؟ -

** قال عنه الصحفي الأمريكي المحافظ المشهور ( ارناوددي بور شنريف ) في مقالة له نشرتها الصحيفة الأمريكية المشهورة ( الواشنطن تايمز ) عن هذا النموذج! ممن اتى بهم

المحتل، حيث قال ///

(( الجلبي واحد من اكبر المحتالين ذوي السمعة السيئة في تاريخ الشرق الأوسط )) !؟ –



هذا تقييم اجنبي لأحد عملائه، ولكن العراقيين ينظرون ايضا الى ان هناك اكبر من هذا الجلبي خسة وعمالة وخيانة ودونية ولصوصية وقاتلا وانتهازيا وطائفيا وعنصريا وكارها للعراق ووجوده وأصله العربي الأسلامي،، انه جلال الطالباني !!!؟؟؟،

الذي وضعه القدر الأغبر السئ رئيسا للعراق العربي!؟، وهناك امثاله الكثيرون كالحكيم وعلاوي والجعفري ومسعود والبياتي وفخري والياور، وهذا الخرف بحر النكاسة الذي اعتبر يوم احتلال بلده! عيدا وطنيا ويوم تحرير!؟، ومعهم رتل! من كبار الخونة والعملاء و الجواسيس واللصوص والقتلة، نصبهم المحتل (( قادة وحكام ومسؤولين ))!؟ شيوخ منظر!

كما يقال، ولكن نرى كيف ان المحتل سيدهم ينصب عليهم من على صغيرهم وحتى كبيرهم مسؤول امريكي اويهودي في كثير من الأحيان، هل سمعتم ان من كتب الدستور لهم هو يهودي ومن ضرب عضو الجمعية الوطنية! على افاه كان يهودي ايضا ومن يحكمون شمال الوطن هم اليهود الصهاينة، ومن جالسين في مدينة الناصريه ليسرقوا آثار سومر هم اليهود كذلك، والذي سرق تراث العراق هم اليهود بالأساس ومعهم آخرون!، ومن يقتل العراقيين من شيعتهم وسنتهم ومسلميهم ومسيحيهم هو الموساد اليهودي الأسرائيلي ومثلهم كثيرون عربا وعجما واجانب آخرين ومن الذين ملئ العراق بهم ،،، ان الذي يسير العراق ويحكمه ويعبث به هو الأحتلال وسفارتي امريكا وبريطانيا ومكاتب الموساد بالأساس، وفي الجهة الأخرى من

العراق والذي هو جنوبه تحكمه اجهزة المخابرات الفارسية وقوات بدر الفارسية ومعهم الجبناء الشواذ الكويتيين، وهذا ماجعل اهالي البصرة يتكلمون عنه كثيرا!—

هؤلاء العملاء الصغار ماهم الا اداة قذرة لتدمير العراق ونهبه وترسيخ قيم الطائفية والعنصرية الشوفينية والتخلف فيه، لكي يكونا مدخلا واساسا للتفتيت ولتقسيم العراق العربي، وها نحن وانتم نسمع ان اهل البصرة! والناصرية! والعمارة يطالبون بالفدرالية! والسيطرة على اموال نفط الجنوب، وهل سمعتم ان مؤتمرا عقد في اشهر فنادق البصرة دفعت تكاليفه مشيخة العهرة آل صباح والبالغ 30 مليون دولار!؟ للمجموعة التي تريد تقسيم العراق، وهناك في شمال الوطن يوجد الأنفصاليين من خونة الكرد من العملاء التاريخيين لليهود وامريكا وايران بشاههم وملاليهم، وعملاء وأداة لكل من يكره العراق ويريد اذاه ويريد تفتيته، وهناك نرى البعض من السنة! ايضا طرحوا هكذا مشاريع تفتيتية تقسيمية، وبهذا يتحقق الهدف والشعار الصهيوني اساسا وهو تقسيم وتفتيت العراق العربي الذي يخافون

منه وحده، وفقط وحده، لهذا دفع العراق ثمن مواقفه العروبية الأنسانية --

هؤلاء العملاء من خونة الوطن والذي اتى بهم المحتل على ظهور دباباته، كان غالبيتهم

يدعون !؟ معارضة النظام!، معنى ذلك انهم بمعارضتهم هذه للنظام، يريدوا!؟ ان يأتوا للعراق بنظام افضل وأصلح منه وأكثر خدمة للعراقيين، وأكثر منه ديمقراطية وانسانية، وأكثر

كفاءة ونزاهة وصدقا وعدلا وحرصا، واكثر وطنية وعروبة ودينا، وأكثر عداء للصهيونية والأمبريالية وعولمة النهب ومافيا الأحتكارات، واكثر ايمانا بوحدة العراق وعروبته وبوحدة العراقيين وووووووو الخ –

ولكن الأحداث والنتائج وما حدث على الأرض، للعراق وشعبه ودولته وكيانه، من اعلى قمة الكوارث والمآسي والنكبات الأنسانية، والأبادة البشرية ومن تدمير ونهب اسطوري ومن هتك ومسخ لكرامة العراقيين وشرف وعفة العراقيات، كل هذه الجرائم الكونية التي احدثها المحتلون/// كان بمشاركة وفعل هؤلاء ((( المعارضين الوطنيين )))!؟، والذي اكدوا عكس

ما كانوا يدعون به ،، ومن خلال تجربة مررت بها، اكدت لي من ان هذا النظام السياسي في العراق وقيادته السياسية، مع احتفاظي عليه بالأخطاء والسلبيات التي ارتكبها، من قهر

سياسي وأنساني، اعترف هنا ان هذه القيادة السياسية كانت سباقة ومبادرة في معرفتها جيدا لأعدادا كثيرة من هؤلاء المعارضين!، بأنهم من الذين لايهمهم مصالح العراق والعراقيين، وانهم اداة قذرة للأجنبي ومعوله المهدم، ومن هم لاهم لهم الا مصلحة اسيادهم ومصالحهم الشخصية اولا ومن ثم مصالحهم الطائفية والعرقية، والا كيف نحلل ان اناس يدعون الوطنية

والمعارضة الوطنية الحقة! ومصالح الوطن وشعبه يتحولون الى اكبر اداة قذرة وعملاء للدول الأجنبية التي تكره العراق وشعبه وأمته، ويصبحوا جواسيس ومخبرين ومدلين ومحرضين ومشاركين فعليين بأحتلال هذا الوطن وقتل ابنائه وتدمير ونهب دولتهم، وهم من جائوا بكل امراض التدمير والتقسيم والتفريق والتمزيق والتخلف للعراق –

هذه الرموز لايمكن لأسيادهم الا ويحتقروهم، ولايمكن اطلاقا ان يأتي يوم يثقوا بهم اويقتنعوا من انهم حكاما وقادة لبلد!!، ولننتظر قريبا ان المحتل سيقدمهم للمذبحة بيده، العميل عادة لايملك الكرامة والشرف والرأي والموقف، وما هو الا اداة ومأمور ومنفذ لأوامر اسياده وما

عليه الا الطاعة والتنفيذ مقابل حفنة من المال الحرام، هذا العميل يبقى ما هو الا اداة قذرة ومعول هدم لبلاده وخائنا لشعبه /// انهم هؤلاء

العملاء الذين يحكمون العراق كشيوخ منظر !؟ --

----------

تبا وعارا لعملاء المحتل وخونة الوطن والشعب –

والمجد والحب لأزلام مقاومة العراقيين وأخوتهم العرب والمسلمين ومعهم اهل فلسطين –

والخلود وجنة الله لشهدائهم البررة –

وعاش العراق العربي حرا ابيا موحدا ،، وعاشت فلسطين حرة عربية موحدة –

ومعا للقتال حتى النصر التام اوالشهادة،،،

ويا اهلا للمعارك ---

6/5/2005 ------------ صباح ديبس




0 Comments:

إرسال تعليق



"Join this group"
مجموعة العروبيين : ملتقى العروبيين للحوار البناء من أجل مستقبل عربي افضل ليشرق الخير و تسمو الحرية
Google Groups Subscribe to Arab Nationalist
Email:
Browse Archives at groups-beta.google.com

Creative Commons License
This work is licensed under a Creative Commons License
.


Anti War - Anti Racism

Let the downFall of Sharon be end to Zionism



By the Late, great political cartoonist Mahmoud Kahil