These are the new scripts on the walls of Babylon: فليكن سقوط شارون سقوطاً للصهيونية What was created from lies, and nurtured by lies, must face the destiny of lies, too; Or did their God choose brain-dead mokeys unable to see beyond their sick ego's and their ugly noses ! [sic , Sharon !]

Al-Arab Blog - مدونة العرب

Iraqi Quagmire for The American Empire

2005/05/29

Re: ArabNationalist : عشرة م لايين طفل عربي خارج المستقبل

بداية العام أبرز هموم الفقراء
مدارس السودان للأغنياء فقط

الخرطوم  لمياء الجيلي:

تدهور مريع أصاب التعليم في السودان خلال السنوات الماضية، مما أدى الى انخفاض نسبة الاستيعاب في المدارس ليصبح عدد الأطفال في سن التعليم وخارج العملية التربوية (53%) مقارنة بعدد الأطفال المستوعبين به، وذلك اما لعدم وجود مدارس كافية لاستيعابهم أو لعدم مقدرة الأسر، إضافة الى الظروف الاجتماعية، وانعكاسات الحرب والنزوح. كما أن للحرب دورا كبيرا في استنزاف موارد الدولة، فما صرف على التعليم خلال الفترة السابقة وفقاً للإحصاءات الرسمية لم يتجاوز (3،1%) فيما صرف على الجوانب العسكرية أكثر من (3%) من المنصرف القومي. كل هذه العوامل وغيرها ساهمت في تدهور التعليم الحكومي، واعتماد الشرائح الغنية ومتوسطي الدخل على تعليم ابنائهم في المدارس الخاصة، لتصبح فاتورة التعليم من أعلى الفواتير التي تدفعها الأسرة، فمؤشرات نتيجة امتحان الشهادة السودانية للعام 2004 تعكس تفوقاً ملحوظاً لطلاب المدارس الخاصة التي يبلغ عددها (362) مدرسة مقابل (257) مدرسة حكومية "بولاية الخرطوم فقط"، إذ دخل (38) من طلاب المدارس الخاصة ضمن المائة الأوائل مقابل (17) طالباً من الحكومية.

وتدهور التعليم وارتفاع فاتورته تركا آثارهما الاقتصادية والاجتماعية. وتقول سارة حسن باحثة اجتماعية : لتدهور التعليم انعكاساته السالبة على الاسر ومستقبل ابنائها، فزادت الفوارق الطبقية واصبح التعليم والمستقبل من نصيب ابناء الأسر الغنية والمقتدرة، وزادت نسبة التشرد وعمالة الأطفال بشكل ملحوظ، وبالتالي زادت نسبة جرائم الأحداث وانحرافاتهم. كما أدى التدهور الاقتصادي الى اعتماد الأسر على ابنائها في سن صغيرة، الأمر الذي يعرضهم للاستغلال ويحرمهم من طفولتهم، فلابد أن تنتبه الدولة لخطورة هذا الأمر وتدهور التعليم ينعكس على كل مناحي الحياة ويصيب مستقبل الأمة في مقتل.. وتضيف: انعكس كذلك الوضع الاقتصادي على المعلم نفسه فقل تركيزه واهتمامه بالطالب لهاثاً وراء الدروس الخصوصية لزيادة دخله لمجابهة مطالب الحياة المختلفة، والأمر في الريف السوداني أكثر خطورة، اذ قل الإقبال على التعليم، خاصة تعليم البنات نتيجة للزواج المبكر وغيرها من الممارسات الاجتماعية التي تعيق تعليم البنت.

تعليم البنات وتوفير فرص طيبة للحياة الكريمة، تحقيقاً للمساواة التامة بين الجنسين كواحدة من استراتيجيات الألفية الثالثة، يواجههما العديد من العقبات والمشكلات، والسودان مطالب هذا العام بسد الفجوة بين تعليم البنات والأولاد والتي تتراوح بين (6-8%).

اسماء حامد فضل مدير إدارة تعليم البنات بوزارة التربية والتعليم قالت: بلغت نسبة استيعاب البنات في السودان حوالي (52%) وهذه النسبة تختلف من ولاية الى أخرى اذ تتدنى في الشرق وتتراوح بين (30-40%) وفي الغرب بين (30-35%) وفي الجنوب تتراوح بين (20-15%) فلذا هنالك حاجة ماسة لتضافر الجهود لسد الفجوة، ومن دون عمل حقيقي لا نستطيع أن نتمكن من تحقيق الهدف، اما على مستوى تعليم البنات في الريف فيمثل اشكالية حقيقية، لدينا أكثر من مليون طفلة خارج نطاق التعليم، خططنا استنفار كل الجهود وزيادة عدد المدارس في الأرياف واعداد المعلمين، ولابد من إزالة العوائق امام تعليم البنات.

فاتورة باهظة

 

بلغت آخر احصائية للطلاب في السودان (47%) فالدولة لديها إمكانية توفير مقاعد لهذا العدد من الطلاب فقط وبدأ الاعتماد على التعليم الخاص إلا أن فاتورته باهظة وأصبحت تشكل عبئاً على الأسر.

قريب الله محمد أحمد مدير إدارة التعليم غير الحكومي بوزارة التربية والتعليم أكد ان معظم المدارس الخاصة نسبة نجاحها ما بين (80-100%)، والهدف من هذه المدارس هو سد الفجوة لضعف إمكانات الدولة، مشيراً الى ان السودان مطالب عالمياً بتوفير التعليم للجميع قبل عام 2015 والفجوة كبيرة. وأشار الى ان مدارس الأساس بولاية الخرطوم ارتفعت من (1200) مدرسة الى (1480) مدرسة والثانوي من (178) الى (375) مدرسة ليصبح عدد مؤسسات التعليم (1223) مؤسسة تعليمية في الوقت الذي لم تتجاوز فيه (2500) مؤسسة تعليمية عام 1992.

التسرب للمدارس الخاصة اثر في مقدرة المدارس الحكومية لفقدانها عدداً من أولياء الأمور المقتدرين والداعمين للعملية التربوية، كما اثر في مستوى ونتائج تلك المدارس لاتجاه الطلاب المتفوقين للدراسة بالمدارس الخاصة لتحقيق طموحات في الدراسة الجامعية، كذلك ادى التسرب الى هروب الكفاءات والمعلمين ذوي الخبرة الى المدارس الخاصة لارتفاع المرتبات وتوافر البيئة المدرسية الأفضل.

بعض الموجهين يذهبون الى تحميل وزارة التربية والتعليم مسؤولية سيادة النمط الاستثماري والتجاري على التعليم بالمرحلة الثانوية، إذ كانت الوزارة في السابق توفر للطالب بالمدرسة الحكومية الكتاب المدرسي والمعلم الكفء. وعلى الرغم من الحديث الذي تردده وزارة التربية سنوياً عن مجانية التعليم فإن الواقع يقول غير ذلك، إذ شكا عدد من أولياء الأمور استطلعتهم "الخليج" من تعرض أبنائهم للطرد من المدارس الحكومية لعدم تمكنهم من دفع الرسوم والتي تفرض تحت مسميات مختلفة طيلة العام الدراسي مما أرهق كاهلهم، وأصبحت بداية العام الدراسي هاجساً يؤرق العديد من الأسر، كما أصبح توفير مستلزماته هماً آخر.

0 Comments:

إرسال تعليق



"Join this group"
مجموعة العروبيين : ملتقى العروبيين للحوار البناء من أجل مستقبل عربي افضل ليشرق الخير و تسمو الحرية
Google Groups Subscribe to Arab Nationalist
Email:
Browse Archives at groups-beta.google.com

Creative Commons License
This work is licensed under a Creative Commons License
.


Anti War - Anti Racism

Let the downFall of Sharon be end to Zionism



By the Late, great political cartoonist Mahmoud Kahil