These are the new scripts on the walls of Babylon: فليكن سقوط شارون سقوطاً للصهيونية What was created from lies, and nurtured by lies, must face the destiny of lies, too; Or did their God choose brain-dead mokeys unable to see beyond their sick ego's and their ugly noses ! [sic , Sharon !]

Al-Arab Blog - مدونة العرب

Iraqi Quagmire for The American Empire

2005/06/04

ومضات مشرقة لعروبة الفرات الاوسط لثورة 1920


ومضات مشرقة لعروبة الفرات الاوسط لثورة 1920

زكريا جاسم السامرائي

الومضه الاولى:

عندما ما اجتمع (ولسون) الحاكم العسكري للعراق في النجف الاشرف بتاريخ كانون اول/ 1918 بسادات النجف الاشرف ورؤساء عشائرها سألهم عن موقفهم حول النقاط الثلاث والاجابة عليها هي:

1. هل يرغبون في دولة عربية واحدة تحت الوصاية البريطانية من شمال الموصل الى الخليج العربي؟

2. هل ترغبون في هذه الحالة رئيس عربي بالاسم يرأس هذه الدولة؟

3. من هو الرئيس الذي يريدونه في هذه الحالة؟

اجابه الشيخ عبد الواحد الحاج سكر: لسنا ايرانيين او اتراك او انكليز فننتخب ايرانيا او تركيا او انكليزيا، انما نحن عرب، فيجب ان نختار اميرا عريبا ويجب ان تكون لنا حكومة عربية مستقلة.

اما الشيخ محمد رضا الشبيبي فقال ل ولسن:

ان الشعب العراقي يرتاي ان ولايه الموصل جزء لايتجزء من العراق وان العراقيين يرون من حقهم ان تتالف حكومة وطنية مستقلة استقلالا تاما وليس منا من يفكر في اختيار حاكم اجنبي.

وسئل المرجع الديني الشيخ محمد تقي الحائري الشيرازي عن جواز انتخاب غير المسلم للامارة والسلطة على المسلمين. فاصدر فتوى هذا نصها:

(ليس لاحد من المسلمين ان ينتخب ويختار غير المسلم للامارة والسلطة على المسلمين).
محمد تقي الحائري الشيرازي
15/ ربيع الاول/ 1337 هجرية

الومضه الثانية:

المؤتمر العشائري الاول استعدادا للثورة المنشودة وردا سريعا على تصرفات الحكام الاستعماريين الانكليز اجمع زعماء القبائل والسادة والقادة المؤتمرين في النصف من شعبان 1338 فعقدوا اجتماعا تمهيديا. في دار السيد نور السيد عزيز الياسري حضره رؤساء المشخاب والشامية والرميثة وغيرهم، هم السادة علوان الياسري، قاطع العوادي هادي زوين، محمد رضا الصافي محسن ابو طبيخ وشيوخ ورؤساء القبائل، عبد الواحد الحاج سكر ومجبل الفرعون، عمران الحاج سعدون، عبادي الحسين، مرزوك العداد. شعلان البوجون سعدون الرسن، شعلان العطية وغثيث الحرجان وشعلان الجبر كما حضره سادات كربلاء ورؤسائها السيد محمد على هبة الدين، عبد الكريم العواد والسيد عبد الوهاب الوهاب، عمر السعدون، مهدي قنبر طليفح الحسون، رشيد المسرهد، ترأس الاجتماع محمد رضا الحائري، نجل الامام محمد تقي الحائري.وتداول المجتمعون في الوضع الراهن واقسموا يمين الاخلاص لكل حركة تستهدف تحرير العراق وتخليصه من براثن الاستعمار والاحتلال.

المؤتمر الثاني الاهم (السري):

انعقد يوم 15/ شعبان/ 1338هـ في دار الامام محمد تقي الحائري الشيرازي وتحت رئاسته مباشرة. حضره العلامة الشيخ عبد الكريم الجزائري والزعيم البغدادي محمد جعفر ابو التمن والسيد نور الياسري والسيد علوان عباس الياسري والسيد هادي ال زوين وروساء القبائل العربية شعلان ابو الجون، غثيث الحرجان رئيسا قبيلة الظوالم ال حجم الغزارية والشيخ عبد الواحد الحاج سكر رئيس ال فتله والشيخ شعلان ال جبر.

دارت بين المجتمعين مداوله ترمى الى اصلاح الحالة العامة وتعرض بعضهم الى موضوع الثورة. فانتبه الامام الحائري فقال (ان الحمل لثقيل اخشى ان لاتكون للعشائر قابلية المحاربة مع الجيوش المحتلة). فاكد له الزعماء ان فيهم الكفاية التامة لهذا العمل الخطير وان الثورة امر لابد منه وان كان هم لايريدون الحرب ولايرغبون فيها، فاجا بهم بقوله(اخشى ان يختل النظام ويفقد الامن فتكون البلاد في فوضى وانتم تعلمون ان حفظ الامن اهم من الثورة بل اوجب فيها.

فاجابه الحاضرون ان قابليتهم على حفظ الامن والنظام يجب ان لايرقى الشك بها وانه لامناص من اعلان الثورة. واكدوا له انهم سيبذلون كل ما في وسعهم لحفظ النظام واستباب راحة العموم. فلما راى الامام الحائري ان الرؤساء قد ضايقوه من كل جانب لم يربدا من القول (ان كانت هذه نياتكم..وهذه تعهداتكم فالله في عونكم).

وبعدها اجتمعوا اليله 16/ شعبان/ 1338 هـ في الحضرة الحسينية المطهرة فعاهدوا الله ورسوله وفرقانه المبين على انهم لن يدخروا وسعا في تحقيق امال البلاد الوطنية ثم اقروا الشروع في اعلان الثورة في مواضع محتلفه وفي يوم واحد ليتمكنوا من مشاغله القوات الانكليزية في ميادين مختلفة وكلفوا الشيخين شعلان ابو الجون وغثيث الحرجان ان يستعدا للقاء عشائر السمارة وانضمامها الى الثورة. كما وزعوا الخطباء والفضلاء:

1. الشيخ محمد علي الجسام- يلتحق بعشائر المشخاب لرفع المعنويات.
2. الشيخ محسن ابو الحب- يلحق بعشائر كربلاء لرفع المعنويات.
3. الشيخ باقر الحلي- يلتحق بعشائر السماوة لرفع المعنويات.

ويعود الفضل الى هؤلاء الخطباء المجاهدين في رفع الروح المعنوية للمقاتلين فقد وصف السيد هادي المكوطراحد زعماء والثورة بان وجود الشيخ باقر الحلي في صفوف المقاتلين المجاهدين يسادي عنده مئات المدافع والرشاشات فكل اشعار وهوسات الثورة اغلبها كانت منه.

الومضه الثالثة: (اعلان الجهاد)

لاحظ الامام محمد تقي الحائري الشيرازي بان سلطات الاحتلال اخذت تضيق على الوطنيين ورؤساء القبائل والمثقفين وتنفيهم الى خارج الوطن اصدر الفتوى التالية:

(مطالبة الحقوق واجبة على العراقيين يجب عليهم في ضمن مطالباتهم رعاية السلم والامن ويجوز لهم التوسل بالقوة الدفاعية اذا امتنع الانكليز من قبول مطالبيهم).

مؤتمر الثورة: بعد تسفير المعتقلين الى البصرة وجزيرة هنجام ومنهم الشيخ محمد رضا الحائري نجل الامام الحائري كتب الشيخ عبد الحسين النجل الثاني للامام كتب سلمها الى قاطع العوداي وسماوي الجلوب يخبرهما بالامر الواقع ويطلب منهما الاتصال برؤساء القبائل للضغط على ارجاع المعتقلين والمنفيين فسلم قاطع العواديالكتاب الى عبادي الحسين الذي ارسله الى عبد الواحد الحاج سكر والذي كان مريضا يشكو الما في رجله واجتمع علوان الياسري وشعلان الجبر وعبد ال صفوك للاستفسار عن صحة عبد الواحد سكر فلما اطلعهم عبد الواحد الحاج سكر على الكتاب قرروا عقد اجتماع عام في مضيف عبد الكاظم الحاج سكر في المشخاب في 29/حزيران/ 1920 وثم دعوة سادات ورؤساء عشائر الفرات الاوسط منهم علوان الياسري وسلوان العبطان عبد الواحد الحاج سكر، محمد العبطان، السيد هادي المكوطرا السيد نور الياسري وعبد ال صفوك الشيخ رحومي الظالمي والسيد محمد باقر الحلي وعبد الرحمن خضر هنين الحنون جرى المريع والقى الشاعر باقر الحلي القصيدة التالية:

بني يعرب لاتأمنوا العدى مكرا
خذوا حذركم منهم فقد اخذوا الحذرا
يريدون فيكم بالوعود مكيدة
ويبغون ان حانت كم فرصة عذرا

ثم قال باقر الحلى موجها كلامه الى شيوخ الديوانية الخزاعل سلمان العبطان واخيه بامعشر خزاعة ان لمحمد عليكم دينا يوم قال حين ضرب الخزاعي من قبل حلف قريش (لانصرنيربي ان لم انصر خزاعة ومحمد اليوم في حاجة الى نصركم فهل تفون اليوم دينه؟

فقام سلمان العبطان وجرد سيفه وهزة في وجه الخطيب قائلا انا اخو فاطمة فهوس الحاضرون معه بهوسة (بس لايتعلك بامريكا) ويقصدون الانكليز يستعينون بامريكا وجه المؤتمر كتابا الى رؤساء الرميثة كالشيخ شعلان ابو الجون وغثيث الحرجان والشيخ خوام عبد العباس وغيرهم مطالبين نشر الثورة ومعاملة الانكليز بالقوة والحذر ومطالبة الاحتلال باطلاق سراح المعتقلين وارجاع المنفيين بداية الكتاب هذا الشعر:

السيف اصدق انباء من الكتب
في حده الحد بين الجد واللعب

وحمل الكتب السيد محسن نجل السيد علي الياسري فيما كاد يصل الى السماوة حتى سمع بقضية اعتقال الشيخ شعلان ابو الجون وكيفية اطلاق سراحة فسلم له الكتاب فرد عليه الشيخ شعلان بجواب شفهي مقتضب جاء فيه:

(يحق لكم ان تتمثلوا بالشعر العربي الفصيح لقربكم من النجف مركز الثقافة والادب اما نحن فلا نستطيع ان نجيبكم على كتابكم باكثر من اعمالنا واطلاقنا الرصاص ضد العدو اما شعرنا فهو هذا (الما يتهيب ليمد ايده).

زار الحاكم السياسي الميجر نوربرى المشخاب وطلب من الشيخ مجبل الفرعون مساعدة الحكومة بحمل الزعماء المقاطعين على زيارة النجف او الكوفة للمداوله معهم ومطالبهم فأجابه الشيخ مجبل الفرعون بانه يستحيل عليه اقناع الرؤساء اوحملهم على الاجتماع معه مادامت السلطة تنكل باحرار البلاد وتنفيهم الى خارج الوطن.

وثم الاتفاق ان يجتمع الميجر بالزعماء في دار الحاج مرزوك العواد شيخ العوابد والتي تبعد عن غرب الشامية (5 كم) وفي صباح 1920/7/7 توجه كل من عبد الواحد سكر وشعلان الجبر ومجبل الفرعون والسيد نور الياسري والسيد علوان الياسري ومهدي العسل وعبد ال صفوك وقصدوا مضيف الحاج مرزوك ثم حضر المضيف الشيخ رايح العطية ومحسن ابو طبيخ وعلوان السعدون والشيخ هنين الحنون وسلمان العبطان وعبادى الحسين وشقيقه عبد السادة الحسين ومحمد العبطان فلم يحضر الميجر نور برى بل حضر الكابتن (مين) الحاكم السياسي للشامية على رأس قوة للبطش بهم فلما راهم على اثم استعداد للطورائ وقد حملوا سلاحهم على اكتافهم سالهم عن السبب من حمل السلاح؟

فاجابه السيد نور الياسري للدفاع عن انفسنا فقال لهم لاتخشون انكلترا القوية؟

فأجابه الزعماء كلهم (العراق غير الهند) وانهم حسبوا لكل شيء حسابه فسألهم ان يصرحوا ويفصحوا عن مطالبهم فاجابوا انهم يريدون المحافظة على النظام مقابل الشروط التالية:

1. ان يمنح العراق استقلالا تاما لاتشوبه ايه شائبة.

2. ان يتوقف القتال في الرميثة واطرافها حالا.

3. ينسحب الحكام السياسيون والقوات الانكليزية من مراكزها في الفرات. وان تدور المفاوضات بين زعماء العراق وبريطانيا لتقرير حق المصير للعراق وتجري المفاوضات ببغداد.

4. ان يطلق سراح المرزة محمد رضا الحائري وكافة المعتقلين في العراق وارجاع المعتقلين من الخارج. رفض الكابتن (مين) هذه المطالب واخبر الثوار بانه سوف يخبر بها المجيرنوربري.

الومضه الرابعة: تشكيل اول حكومة عراقية في كربلاء: 6/تشرين الاول/ 1920 جاء في مذكرات السيد محسن ابو طبيخ(لما وفقنا الله سبحانه وتعالى واخلى الفرات من الانكليز مدنه وقراه من السماوة الى المسيب اجتمع الرؤساء في معسكر الحسينية وقرروا تشكيل حكومة وطنية مؤقته في كربلاء).

ورفع العلم العراقي(علم الثورة العربية في الحجاز) بالوانه الاربعة وقد اختاروني بهذه المهمة. جرى تنصيب السيد محسن ابو طبيخ في 6/تشرين اول/ 1920

وحضر حفل التنصيب اغلب القيادة او مندوبيها في كربلاء وهم:

يوسف السويدي، محمد الصدر، جعفر ابو التمن، علي البزركان، محمود رامز، فهد البطيخ وجميل قبطان، عارف حكمت، طه البدري، الشيخ ضاري الضاهر شيخ زوبع والمرزا احمد الخرساني الذي كان مرسلا من الشيخ فتح الله لاصفهاني في ليمثله في الاحتفال. جرى حفل التنصيب في احتفال كبير بدار البلدية الواقعة في ساحة الميدان بكربلاء اذ احتشد جمهور غفير مع الف مجاهد مسلح بالبنادق وفرسان بعض القبائل بسيوفهم ورماحهم وبنادقهم وحين وصل السيد محسن ابو طبيخ الى مكان الاحتفال قوبل بالهتافات والزغاريد واطلاق الرصاص. صعد الاستاذعلي البزركان على سطح دار البلدية ورفع العلم العراقي بعدها القى كلمة مؤثره قوبلت بالتصفيق وبعده القى الاستاذ جميل قبطان خطبة حيا الحكومة الجديدة والثورة والعروبة والاسلام.

ثم القى الاستاذ خليل عزمي قصيدة من نظمه كان مطلعها:

بشراك ياكربلاء قومي انظرى العلما
على ربوعك خفاقا ومبتسما

ومن الطرف التي تروى حول تنصيب السيد محسن ابو طبيخ ان رجلا ايرانيا من الساكنين في كربلاء لم يفهم ما جرى فهو تارة شهد احتفال بقدوم الضابط العربي فهدا بن بطيخ الى كربلاء، وتارة اخرى شهد احتفال تنصيب محسن ابو طبيخ فقال متهكم (مرة ابن بتيخ) ومرة ابو تبيخ ما حصلنا لابطيخ ولاطبيخ لم تدم هذه الحكومة سوى ايام قليلة اذ سقطت بعد سته ايام بايدي القوات الانكليزية وتفرق الشمل ولكن بعد فترة قليلة شكل عبد الرحمن النقيب وزارة عراقية تحت اشراف بيرسي كوكس وبعدها تمت مبايعه فيصل وتشكلت الحكومة العراقية في 1920 وحتى 2003 واحتل الامريكان العراق والغوا الحكم.

الومضة الخامسة:

معركة السوير: رغم سقوط السماوة في 14/تشرين اول/1920 الا ان عشائر حجيم لازالت صامدة بقيادة شعلان ابو الجون وغثيث الحرجان وبقية رؤساء العشائر الابطال حاول القائد الانكليزي الجنرال كوتنغهام حل القضية بالمفاوضات وطالت المفاوضات وكانت شروط ال حجيم بقيادة شعلان ابو الجون هي:

1. ان تكون للعراق حكومة عربية مستقلة.

2.ان لايطالب عرب قبائل بنى جحيم الفزاريين بكل شيء خسرته الحكومة الانكليزية اثناء الحرب.

3. ان لاتؤدي القبائل شيئا من الضرائب لعام 1920.

4. ان ياخذوا على عهدتهم محافظة السكك الحديد التي تمر في اراضيهم.

5. ان يتعهدوا بتوطيد وحماية السلم في جميع مناطقهم.

6. ان يسلموا للحكومة البريطانية (2400) بندقية (ولم يسلموا شيئا).

في البداية لم يستجب الجنرال كوتغهام لهذه الشروط واراد ان يسحق مقاومة ال جحيم الذين اثاروا الثورة وما زالوا يقاتلون وببسالة.

اختارالثوار رجلا منهم معروفا بالشجاعة ورباطه الجاش اسمه (يرحبس الجياد) وهو اختار بدوره سبعين (70) رجلا انتقاهم من مختلف العشائر اعتمادا على شجاعتهم وبراعتهم في اصابه الهدف وتوجه بهم الى نهر جاف بالقرب من جسر السوير فكمنوا فيه ليراقبوا منه حركات الانكليز، وطلب برجس من جماعتة عدم اطلاق النار الاعندما يامرهم بذلك. تقدمت القوات البريطانية الى مقربه منهم جدا وامرهم برجس باطلاق النار فبوغتت القوات الانكليزية بهذه النيران الشديدة التي لم تكن تتوقعها وساد الاضطراب الشديد ثم جاءت العشائر وانظمت الى جماعة برجس الجياد فوقعت معركة تعد من اكبر معارك الثورة وهي التي عرفت بـ(معركة السوير).

مصادر الثوار تقدر قتلى الانكليز (1200) قتيل اما عدد الشهداء فكان (500) شهيد يرحمهم الله سبحانه وتعالى على اثر هذه المعركة وافق القائد الانكليزي الجنرال كونتغهام على شروطا الثوار الستة المذكورة في اعلاه، هكذا انتهت ثورة 1920 من الناحية العسكرية ولكنها اجبرت بريطانيا على تغيير سياستها في العراق وتشكيل الدولة العراقية.

الومضه السادسة:

1. تكبرت بريطانيا حسب اعتراف السرهولدي بكتابة ثورة 1920 في العراق مائه مليون جنيه استرليين ذهب في ثورة 1920.

2.بلغت خسائر الجيش البريطاني من خلال الثورة المباركة 2269 قتيل ومفقود.

3. قدر السر المرهو لدين اصابات العراقيين (8450) شهيدا ويذكر هذا القائد الانكليزي بان الشيخ عبد الواحد الحاج سكر وهو الرئيس ال فتله قد بقي مناصبا العداء لنا حتى اخر يوم، ويقدر الشيخ عبد الواحد بان شهيداء الثورة هو (2000) شهيد هؤلاء الشهداء الابطال الذي نفتخر بهم وهم الذين بدمائهم الطاهرة الزكية اسسوا الدولة العراقية 1920م- 2003 الخلود والجنة لهم(ولاتحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون).
صدق الله العظيم

4. لقد التحق الضباط العرب الذين خدموا في الجيش العربي او الجيش العثماني مع ابطال ثورة العشرين فزادوا شرفا ادناه بعض اسمائهم:
اسماعيل حقي الاغا
محمود رامز
سعيد حقي
ابراهيم مهدي
سامي خونده
احمد محمد صالح الجنابي
شاكر محمود وقنبر علي
حسين علوان الدوري
فؤاد المدفعي
سامي النقشلي
زكي الكردي
حسن جاسم بحرية
شاكرالقره غولي
محمود سامي
طالب الجده
داوود السامرائي
مهند البطيخ
محمود كمال حسين


المصدر: alcomi

** للاطلاع على صور ثورة العشرين وقادتها المذكورة اسماؤهم في هذه المقالة يرجى الذهاب الى هذا الرابط :
http://ayamzaman.tripod.com/bw4.htm


1 Comments:

عفوا سيدي الفاضل لتصحيح بعض المعلومات في معركة السوير وكيفية انقاذ الشيخ شعلان ابو الجون من السجن وعدد الشهداء الذين سقطوا في معركة السوير ان عدد الشهداء الذين سقطوا في معركة السوير هم تسعه اما العدد الذي ذكر والبالغ 500 فهؤلاء الشهداء سقطوا في المواجه الاولي عندما قلبو القطار وتم المواجه بينهم وبين القوات البرطانيه ام الرجل الذي قاد المعركه في السوير بكان يدعى الحاج محمد ال حاجم ويبلغ من العمر انذاك 71 عام وكان الى جانبه اخوته وعددهم 8 ومن ابرزهم اخوه واسمه ثعبان ال حاجم وقد ربطه رجليه حتى نال الشهاده اما الرجل الاخر المدعوا هو الذي شارك في اخراج الشيخ شعلان ابو الجون من السجن وهو من عشيرة ال بوحسان ولم يقد المعركه في السوير واما العدد الكلي للرجال المجاهدين في السوير فكان 84 رجل فقط وهذه الروايه لم اقراها بل سمعتها من احد المجاهدين واسمه الحاج طوفان وهو من مواليد 1887وقد توفيه في عام 1984 وهو ايضا واحد من الذين اشتركو في معركة السوير كما كان هذا المجاهد هو المسؤول عن اسر الجنرال البريطاني الذي تم قطع اذنيه ووضعوها في علبه وبعثوها للحاكم البريطاني في بغداد لانه كان قد قتل الكثير من المجاهدين ومنهم ثلاثه من اخوت الحاج طوفان وقد سمعت القصه منه كامله واذا ارت اي تفاصيل اخرى فاني احفض الكثير منها

إرسال تعليق



"Join this group"
مجموعة العروبيين : ملتقى العروبيين للحوار البناء من أجل مستقبل عربي افضل ليشرق الخير و تسمو الحرية
Google Groups Subscribe to Arab Nationalist
Email:
Browse Archives at groups-beta.google.com

Creative Commons License
This work is licensed under a Creative Commons License
.


Anti War - Anti Racism

Let the downFall of Sharon be end to Zionism



By the Late, great political cartoonist Mahmoud Kahil