These are the new scripts on the walls of Babylon: فليكن سقوط شارون سقوطاً للصهيونية What was created from lies, and nurtured by lies, must face the destiny of lies, too; Or did their God choose brain-dead mokeys unable to see beyond their sick ego's and their ugly noses ! [sic , Sharon !]

Al-Arab Blog - مدونة العرب

Iraqi Quagmire for The American Empire

2005/06/10

البحث عن ربيع دمشق


البحث عن ربيع دمشق
أيمن الصفدي
10/06/2005



يحق للسوريين ان يفرحوا. فها هو الاصلاح يؤتي اول قطافه. وها هي قائمة الممنوعات التي فرضتها سابقاً ضرورات تحصين الجبهة الداخلية ضد الخطر الخارجي تنحصر في اطار رؤية سياسية مجددة. والفضل يعود الى القيادة القطرية لحزب البعث التي اعفت السوريين من متطلبات الحصول على موافقات أمنية مسبقة في 76 نشاطا اقتصاديا واجتماعياً.

يستطيع السوريون الآن فتح صالونات الحلاقة والمخابز والمطاعم ومحلات البقالة والنوفوتيه دون الحصول على اذن أمني مسبق.

وفوق كل ذلك، سيكون للأعراس طعم جديد، اذ لم يعد مطلوبا ممن يريدون الزواج استئذان الاجهزة الامنية قبل دعوة الاهل والاصدقاء لمشاركتهم افراحهم.

أيعقل ان في العالم من يطلب من المواطنين مراجعة الدوائر الأمنية ان أرادوا استيراد قطع سيارات حديثة وقديمة.

هكذا كانت الحال في سورية قبل قرار القيادة القطرية لحزب البعث الغاء هذا المتطلب.

وتلك حال لا تستقيم مع منطق ولا تبررها حجة. ولا يبرر المنطق أيضاً الكثير مما يجري في سورية التي لن تستطيع درء ما تواجه من اخطار ان لم تنهِ ممارسات ابقت شعبها أسير فكر وقيود ولّ زمانها.

مؤتمر حزب البعث الذي انهى اعماله في دمشق أمس كان فرصة لم تُستَغل كما يجب. صحيح ان في "اعادة النظر" في قانون الطوارىء واقرار اصدار قوانين جديدة تُحرر الاعلام خطوات تبدو في ظاهرها ايجابية. لكنها ليست كافية، ولا توحي بأن اقطاب البعث السوري يدركون تماماً حجم التغير الذي اصاب العالم من حولهم.

فالمطلوب، حماية لسورية، كان اكثر. والاصلاح الذي تستدعيه مصالح سورية يتطلب خطوات اشمل، وأعمق وأكثر ملامسة لآلام الناس وطموحاتهم.

تحدث العالم قبل سنين عن ربيع حل على دمشق. وآن لهذا الربيع أن يعود يُزهر. وهذا لا يحققه الغاء متطلب الاذن الامني لفتح استوديو تصوير. فعودة الحياة الى ربيع دمشق تستدعي الافراج عن رياض سيف ووليد البني وفواز تللو وغيرهم من نشطاء وسياسيين اعتمدوا الكلمة وسيلة للمعارضة، وانتهوا في المعتقلات، وتُوجب مواجهة ضغوطات الخارج والداخل برؤية اصلاحية شاملة، تُتَرجَمُ خطوات شاملة نحو دمقرطة حقيقية، تبدأ بتعميم اجواء من الانفتاح، وتحترم حق كل سوري في المشاركة بصياغة مستقبل بلده.
أيمن الصفدي

0 Comments:

إرسال تعليق



"Join this group"
مجموعة العروبيين : ملتقى العروبيين للحوار البناء من أجل مستقبل عربي افضل ليشرق الخير و تسمو الحرية
Google Groups Subscribe to Arab Nationalist
Email:
Browse Archives at groups-beta.google.com

Creative Commons License
This work is licensed under a Creative Commons License
.


Anti War - Anti Racism

Let the downFall of Sharon be end to Zionism



By the Late, great political cartoonist Mahmoud Kahil