These are the new scripts on the walls of Babylon: فليكن سقوط شارون سقوطاً للصهيونية What was created from lies, and nurtured by lies, must face the destiny of lies, too; Or did their God choose brain-dead mokeys unable to see beyond their sick ego's and their ugly noses ! [sic , Sharon !]

Al-Arab Blog - مدونة العرب

Iraqi Quagmire for The American Empire

2005/06/10

المستور : مطبوعة مختصة بشؤون الفقراء


المستور
سميح المعايطة
10/06/2005

افضل انواع الانجازات عندما يخرج الشخص من العموميات الى التخصص، حيث التركيز والقدرة على الدخول في التفاصيل، وربما تقديم رؤية ورأي وتشخيص، وربما حلول اكثر وصولاً الى الغاية. ولهذا، فإن صدور دورية "المستور" الشهرية قد يكون اضافة من نوع خاص للصحافة الاردنية، لكونها متخصصة، او تحاول الاقتراب من قضايا الفقر والفقراء، او بشكل اكثر دقة الحديث عن القضايا الشعبية.  

والمستور من ناحية قانونية، متخصصة، لكنها اكثر عمومية. ومجالها واسع في التغطية، لانها تقترب من قضايا عامة الناس، وتتابع القضايا الشعبية، بما فيها نخب الفقراء الذين تسميهم دراسات الحكومات جيوب الفقر. لكن منطق الامور يقول ان وراء كل توسع جيب للفقراء زيادة مساحة الثراء غير المبرر. ولهذا، فإن المعادلة المتكررة في المجتمعات ان زيادة مساحة الفقر تكون على حساب الطبقة المتوسطة، ولحساب ثراء اكثر فحشا. ومن الطبيعي، في ظل هذه المعادلة، ان تجد في مساحة جغرافية محدودة من يبني بيتا بكلفة مئات الآلاف، وآخر لا يجد ما يكمل به بقية الشهر من خبز! وهذا لا يعني ان صاحب البيت البرجوازي جاء به من مجموع دخله وتوفيره، كما ان من يفتقد القدرة على امتلاك خبزه ليس لعجزه، بل لان هذا الحال هو بعض مخرجات مسيرة المجتمع، والدول اقتصاديا واجتماعيا، التي توجد في اي بلد بذات المقدرات والإمكانات والسياسات حالة من التباعد والفجوة غير المعقولة بين فئات من المجتمع الواحد.  

ورغم ان التاريخ الفكري لصاحب فكرة المستور، الزميل احمد ابو خليل، يجعله يقترب من الطبقة الكادحة، ويدعو عمال العالم للاتحاد، الا ان ذهابه في طريق التضامن مع الفقراء والحالة الشعبية ليس لهذا السبب، بل لانه، ونحن معه، ابناء هذه الطبقة، التي ما زالت ترى في يوم "استلام الراتب" مناسبة كبرى، حتى وان لم تتحقق امنياتنا في شراء حذاء او بنطال. والخلفية الكادحة للمستور عززها تخصصه الاكاديمي، ودراسته العليا في الانثروبولوجي، ودراساته وابحاثه التي يقدمها بشكل بسيط في مقالاته.  

ومطبوعة مختصة بشؤون الفقراء لا تعدم وسيلة في الوصول الى قضايا وتقارير ومتابعات، بخاصة اذا توفرت لها الرغبة والقدرة على الوصول الى الفقر والفقراء، الذين يشكلون عنوانا من عناوين فشل سياسات وخطط تنمية. ولعل احتلال السويمة غلاف العدد الاول مؤشر ايجابي، لا سيما وانها تجاور البحر الميت، حيث الملتقى الاقتصادي الذي يبشر بالنعيم والسلام للعالم!

ولعل من المفيد الاشارة الى ان نقيض الفقراء ليس الغنى الحلال واهله، فهذا التقسيم جزء من سنن الكون، لكن خصوم الفقر الحالة البرجوازية غير الشرعية، والغني الذي ليس لمساعدة الفقراء مكان في ماله ووقته واجندته. والمساعدة ليست الصدقة والتبرع فقط، بل في توظيف المال وصناعة التنمية، والاقتراب من حق الفقراء على اوطانهم واغنيائه.

وقد يكون ظهور "المستور"، وكثافة تبني قضايا الفقراء، مصدر غيرة في المستقبل القريب للثراء الفاحش واهله. وقد يفكر احدهم في اصدار مطبوعة تحمل قضايا هذه الفئة، وربما تسويق مشكلاتهم ومطالبهم، وهذا حق طبيعي لاصحاب الثراء الحلال. فمشكلة الفقر عندما يأتي صنع بيت فقير لمصلحة توفير ثمن بيت لثري في ضواحي مدينة اوروبية.

وربما ما يجب ان لا تنزلق اليه "المستور" هو ان تتحول الى مطبوعة مستغرقة بالاطار الاكاديمي والدراسات والتقارير الرزينة، وعندها تصبح مطبوعة للتشخيص والتنظير الاكاديمي، لقضايا وفئات لا تحتاج الى وصف لحالها، بل الى الحد الادنى من التضامن الحقيقي.  

واخيراً، فإن مشكلة عامة الناس في الاردن انهم بلا ممثلين حقيقيين. وحتى اعلى درجات التمثيل الشعبي، وهو البرلمان، فإنه طريق لتكريس برجوازية ممثلي الناس، او على الأقل فتح الابواب امام تعظيم امتيازاتهم وتقاعدهم على حساب المال العام، الذي يأتي من جيوب الناس. وحتى الاحزاب، فإنها مستغرقة في نخبوية قضاياها وجدلها وحواراتها، التي تبتعد عمليا عن همّ الناس واولوياتهم.

0 Comments:

إرسال تعليق



"Join this group"
مجموعة العروبيين : ملتقى العروبيين للحوار البناء من أجل مستقبل عربي افضل ليشرق الخير و تسمو الحرية
Google Groups Subscribe to Arab Nationalist
Email:
Browse Archives at groups-beta.google.com

Creative Commons License
This work is licensed under a Creative Commons License
.


Anti War - Anti Racism

Let the downFall of Sharon be end to Zionism



By the Late, great political cartoonist Mahmoud Kahil